ظهور خط واضح وخط خفيف في تحليل الحمل المنزلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٦ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
ظهور خط واضح وخط خفيف في تحليل الحمل المنزلي

تحليل الحمل المنزلي

عند ظهور أولى علامات الحمل وهي انقطاع الدورة الشهريّة؛ غالبًا ما تلجأ النساء إلى أجهزة الفحص المنزليّ للتأكّد من وجود حمل، ورغم أنَّ هذه الأجهزة شائعة ويُنصح باستخدامها؛ إلّا أنّها لا تعطي نتيجةً دقيقةً تمامًا، ويجب التأكّد من وجود الحمل عن طريق فحص الدَّم؛ إذ تعتمد أجهزة فحص الحمل المنزليّة على وجود هرمون الحمل في الجسم أو ما يُسمّى بالهرمون الموجّه للغدد التناسليّة المشيمائيّة، والذي يُفرز عادةً بعد انغراس البويضة المخصّبة في جدار الرحم بعد أن ينجح أحد الحيوانات المنويّة في تخصيب البويضة، ويظهر تركيز هرمون الحمل في البول حسب عدد أيام الحمل؛ ففي الأيام الأولى قد لا يظهر أبدًا وبعد أسبوع أو أكثر من الحمل يكون تركيزه قليلًا وأحيانًا يبقى تركيزه منخفضًا لفترة طويلة، وقد لا يستطيع جهاز الحمل المنزلي قراءته والتقاطه؛ لذا يجب اللجوء إلى فحص الدّم للتأكد من وجود الحمل أو عدمه[١][٢]، وتختلف طريقة عرض نتيجة فحص الاختبار المنزليّ وفقًا لنوع الاختبار، وغالبًا ما يحتوي جهاز الحمل على خطين، الخط الأول هو خط التحكم ويرمز إلى أنَّ الاختبار قد أجري بشكلٍ صحيح، والخط الثاني هو خط الاختبار ويرمز إلى وجود الحمل؛ فإذا ظهر خط أحمر واضح وخط آخر خفيف دلّ على وجود احتمال كبير للحمل، ويُمكن إعادة الاختبار بعد عدّة أيام، وبذلك سيُمنح جسم المرأة وقتًا إضافيًا لإنتاج هرمون الحمل، أمّا إذا ظهر خط أحمر واضح وخط آخر خفيف بعد عدّة دقائق من الوقت المُوصّى به، عندئذٍ سيكون هذا الخط خط تبخّر؛ نتيجة لتبخر البول في العصا وبالتالي لا يُوجد حمل[٣].


طريقة استخدام جهاز اختبار الحمل

يُنصح غالبًا باستخدام الفحص المنزليّ بعد أسبوع من غياب الدورة الشهريّة عند النّساء اللواتي تنتظم دورتهن الشهريّة في وقت محدد وعدد أيام ثابتة، ولكن يمكن إجراؤه بعد اليوم الأول من غياب الدورة الشهريّة، كما يفضل أخذ عينة البول في الصباح الباكر؛ إذ يكون تركيز هرمون الحمل في البول بأعلى مستوياته، وتُوجد أنواع مختلفة من أجهزة فحص الحمل المنزلي ولكنّها تؤدي جميعها إلى نفس النتيجة، ويجب قراءة التعليمات المكتوبة على العبوة الخارجية، بَيد أن طريقة العمل متشابهة تقريبًا في جميع الأجهزة وتعتمد على أخذ عينة من البول ووضعها على الشريط المخصّص لها أو غمس طرف الجهاز المخصَّص بعينة البول والانتظار فترة قليلة لقراءة النتيجة، وتختلف المدة باختلاف النوع؛ إلا أنّّها في الغالب تأخذ عشر دقائق[٢][٣].


قراءة نتيجة جهاز فحص الحمل

تختلف طريقة عرض النتيجة وفقًا لنوع الاختبار، وتشير العلامات الآتية إلى وجود حمل: إشارة زائد، أو خطّين متوازيين، أو عبارة حامل، وغالبًا ما يحتوي جهاز الحمل على خطين؛ الخط الأول هو خط التحكم ويرمز إلى أنَّ الاختبار قد أجري بشكلٍ صحيح، والخط الثاني هو خط الاختبار ويرمز إلى وجود الحمل، وسنستعرض الاحتمالات الممكنة فيما يلي[٣]:

  • إذا ظهر خطّ واحد باللون الأحمر فإن ذلك يعني أنَّ الجهاز صحيح والاختبار جرى بطريقةٍ صحيحة، لكن لا يوجد حمل.
  • إذا ظهر خطّان باللون الأحمر فذلك يعني أنَّ الجهاز صحيح والاختبار أجري بطريقةٍ صحيحة ويوجد حمل، وفي هذه الحالة من الأفضل إجراء تحليل دم للتأكد تمامًا والبدء بالمتابعة مع الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة والبدء بتلقي الرعاية الصحيّة المخصّصة للحوامل.
  • إذا ظهر خط أحمر واضح وخط آخر خفيف وضمن الإطار الزمنيّ المُوصّى به للتحقق من نتيجة الاختبار، فيوجد احتمال كبير على وجود حمل، ويبدو الخط خفيفًا نتيجة انخفاض مستوى هرمون الحمل في البول في بداية الحمل، ويمكن إعادة الاختبار بعد عدّة أيام وبذلك سيُمنح الجسم وقتًا إضافيًا لإنتاج هرمون الحمل ليظهر خطّ إيجابيّ واضح.
  • إذا ظهر خط أحمر واضح وخط آخر خفيف بعد عدّة دقائق من الوقت المُوصّى به للتحقق من نتيجة الاختبار؛ فإن ذلك يمثّل خط تبخّر، نتيجةً لتبخر البول في العصا.
  • عدم ظهور أي خط يعني أنَّ الفحص لم يجرِ بطريقة صحيحة أو أنَّ الجهاز غير صالح.


نصائح مهمة عند استخدام جهاز فحص الحمل المنزلي

يُعدّ جهاز فحص الحمل من الأجهزة التي تتأثر بعوامل كثيرة كما أنّها معرَّضة للتلف؛ لذا للحصول على أفضل نتيجة توجد عدّة أمور يجب مراعاتها قبل إجراء الاختبار المنزليّ، ومنها ما يلي[٤]:

  • التأكّد من صلاحيّة الجهاز قبل شرائه من الصيدلية، ويفضّل دائمًا شراؤه وإجراء الاختبار في الوقت نفسه حتى لا يتعرَّص للتلف من التخزين في الحمام أو الأماكن الرطبة.
  • اختيار الأيام المناسبة والوقت المناسب لإجراء الفحص وأفضل وقت هو بعد الاستيقاظ من النوم في الصباح الباكر، وبعد أسبوع لأسبوعين من غياب الدورة الشهريّة.
  • يفضّل عدم شرب كميات كبيرة من الماء قبل إجراء الفحص حتى لا يتأثر تركيز الهرمونات في عينة البول.
  • يجب عدم الخروج عن الإطار الزمنيّ الموصّى به لقراءة النتيجة؛ لأنَّ تركه مدة طويلة يؤدي إلى ظهور نتيجة إيجابية خاطئة في معظم الأحيان.

تُوجد أسباب أخرى يمكن أن تؤدّي إلى ظهور نتيجة إيجابية على جهاز فحص الحمل دون وجود حمل، وغالبًا ما تتعلق هذه الأسباب بمشاكل صحية أو تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون، والمهدئات العصبية، ومضادات الاختلاج بما في ذلك أدوية الصرع.


أعراض الحمل

تختلف هذه الأعراض من امرأة إلى أخرى، ويُوجد اختلاف بين أعراض الحمل والآخر لدى المرأة نفسها، وقد تختلف حتى في توقيت ظهورها، وغالبًا ما تظهر بعض الأعراض قبل موعد الدورة الشهرية، وعند البعض الآخر من النّساء قد تظهر في فترة الأيام الأولى من حدوث الحمل؛ فلا يمر أسبوع مثلًا على حدوث الحمل إلا وتظهر الأعراض المختلفة، ولكن تظهر جميع الأعراض على بعضهن بعد مرور الأسابيع الأولى من الحمل، ومنها ما يلي[٥][٦]:

  • انقطاع الدّورة الشهريّة: يُعدّ غياب الدورة الشهرية من أهم الأعراض؛ لأنّه يُعدُّ من أول أعراض الحمل لدى 29% من النّساء.
  • الغثيان: ويُمكن أن يصاحبه القيء، ويُعدُّ من أول أعراض الحمل لدى 25% من النّساء، وعادة ما يبدأ غثيان الحمل بعد 2-8 أسابيع من الحمل، ويزداد سوءًا خلال الأسابيع المقبلة من بداية الحمل، وينتهي الغثيان عند معظم النساء الحوامل بعد مرور الثلث الأول من الحمل، ولكنّه قد يستمر عند البعض الآخر طيلة فترة الحمل.
  • آلام الثدي: فمن المعروف أنَّ آلام الثدي من علامات اقتراب الدورة الشهرية؛ إلا أنها تعدّ أيضًا من علامات الحمل، وتُعدُّ من أولى أعراض الحمل لدى 17% من النّساء، إذ يُمكن أن تحدث خلال الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل، والسبب وراء ذلك هو ارتفاع هرمون البروجستيرون، وتغير لون حلمة الثدي لتصبح داكنةً أكثر من المعتاد، وتتوسّع قليلًا.
  • التعب العام في الجسم: يبدأ الشعور بالتعب لدى بعض النساء بعد الأسبوع الأول من الحمل.
  • آلام الظهر: تعاني معظم النساء من آلام الظهر خلال الثُلث الثالث من الحمل ولكنّ يُمكن الشعور بالألم في بداية الحمل.
  • الصداع: إذ يحدث الصداع نتيجةً لزيادة حجم الدم وتغير مستويات الهرمونات في الجسم.
  • التبوّل المتكرر: يُعدّ التبول المتكرر من أحد أعراض الحمل المبكرة، ويحدث بعد 6-8 أسابيع من الحمل، ويزداد مع مراحل الحمل المتقدمة نتيجةً لزيادة حجم الطفل والرحم.
  • الإقبال الشديد على بعض الأطعمة أو النفور منها: لا سيما في مراحل الحمل الأولى؛ إذ تشعر المرأة بالانزعاج من رائحة بعض الأطعمة حتى إن كانت تحبها من قبل وتنجذب لبعض الأطعمة التي لا تكون معتادة على تناولها، كما أنَّ شهيتها تزداد.
  • التقلبات المزاجيّة: يُمكن أن تصبح المرأة الحامل عاطفيّة؛ وذلك نتيجة التغيرات الهرمونيّة التي تمرّ بها.
  • الدوار، ويحدث الدوار نتيجة انخفاض ضغط الدم وتوسُّع الأوعية الدّمويّة، ويُمكن حدوث الإغماء في حالة انخفاض سكر الدّم.
  • الإمساك: ارتفاع هرمون البروجسترون يُبطّئ من حركة جهاز الهضم، وبالتّالي يُسبّب الإمساك.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم القاعدية: وهي درجة حرارة الجسم عند الاستيقاظ من النوم؛ إذ ترتفع درجة حرارة الجّسم ارتفاعًا طفيفًا عند الإباضة، وتبقى ثابتة حتى نزول الطّمث، ويستمر هذا الارتفاع أكثر من أسبوعين دون ظهور أعراض أي مرض آخر.
  • ظهور نقاط من الدم: وتظهر نقاط الدم غالبًا بعد أسبوع أو أسبوعين من الإباضة، وهذه دلالة على انغراس الجنين في جدار الرحم، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه النقاط لا يمكن أن تماثل دماء الدورة الشهرية من حيث الكثافة ومدة النزول.
  • المغص: وقد يكون المغص خفيفًا ومُشابهًا لمغص وألم الدّورة الشهريّة، نتيجة تمدد الرحم.
  • الشّعور بحرقة في المعدة: وتحدث الحرقة نتيجة ارتخاء الصّمّام الواصل بين المعدة والمريء؛ مما يؤدي إلى ارتجاع الطعام مع إفرازات المعدة الحامضيّة إلى المريء.


المراجع

  1. "Pregnancy tests", womenshealth,last updated: January 31, 2019.، Retrieved 12/11/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Pregnancy Tests", webmd, Retrieved 11/12/2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jordan Nadler (on November 25, 2019), "Everything You Need to Know About Pregnancy Tests"، greatist, Retrieved 12/12/2019. Edited.
  4. Anna Giorgi (January 9, 2018 ), "Urine hCG Level Test"، healthline, Retrieved 12/12/2019. Edited.
  5. "Pregnancy Symptoms – Early Signs of Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 12/12/2019. Edited.
  6. Nina Young (July 25, 2018), "rly pregnancy symptoms: First signs you might be pregnant"، kidspot, Retrieved 12/12/2019. Edited.