فوائد قيادة المرأة للسيارة

فوائد قيادة المرأة للسيارة

قيادة المرأة للسيارة

شاعت الأقوال قديمًا بأن المرأة سائق سيئ للسيارة، لكن في الوقت الحالي؛ ولا سيما بوجود المساواة التي غلبت على العصر الحديث باتت قيادة المرأة أمرًا مقبولًا من الجميع، فقد اختلفت الأفكار ولم تعد تُحدّد القدرة على القيادة بناءً على الجنس، بل بالقدرة على فن التعامل مع عجلة القيادة، وتختلف الممارسات المتبعة في القيادة من الرجال للنساء؛ فبعض الرجال أفضل في بعض الأمور وكذلك النساء أيضًا يُظهرن قدرتهن على بعض الممارسات أفضل من الرجال، ولكن المدروس إحصائيًا بيَّن أن النساء أكثر أمانًا في قيادة السيارات؛ إذ تميل النساء إلى الاعتدال في السرعة، كما أُثبت ذلك بالدراسات التي تُشير إلى أن نسبة تجاوز السرعة للنساء تبلغ أقل 12% من الرجال، والنساء أقل أيضًا في نسبة التورط بالتجاوز الخاطئ مقارنةً بالرجال، وثبت التزامهنّ بقواعد المرور والحرص على وضع حزام الأمان أثناء القيادة، وتهتم المرأة أيضًا بما يدور حولها أثناء القيادة حرصًا على تجنب الحوادث، كما تلتزم بضرورة عدم القيادة وقت الحاجة للنوم[١].


فوائد قيادة المرأة للسيارة

تُعد مسألة قيادة السيارات أمرًا اختياريًا أو ضروريًا للسائقين الرجال أو النساء، ورغم ذلك تبين إحصائيًا أن المرأة ذات قيادة آمنة أكثر من الرجل، وثبت ذلك عن طريق دراسة أجرتها أحد شركات تخطيط الجودة -وهي شركة تتحقق من المعلومات التي يُقدمها حاملو الوثائق نيابةً عن شركات التأمين على السيارات- بأن النساء لديهنّ انتباه أثناء القيادة أكثر من الرجال؛ لذا توجد فوائد لقيادة المرأة، ومن هذه الفوائد ما يلي [٢]:

  • الراحة والمرونة: فقيادة المرأة للسيارة تُوفر لها الراحة والتوفير المادي؛ إذ بإمكانها اصطحاب أطفالها إلى المدرسة، والذهاب لمصفف الشعر دون أن تضطر لانتظار أحد يوصلها، وستُوفر الوقت الذي تقضيه في انتظار القطار أو سيارات الأجرة.
  • التعرض الأقل للخطر: فتحافظ المرأة عن طريق القيادة على سلامتها الشخصية؛ إذ تقل قيادة المرأة على الطرق السريعة؛ وبالتالي لن تكون محاطةً بالمخاطر وتكون نسبة التعرض للحوادث الخطيرة أقل.
  • التأمين الأرخص للسيارات: إذ تُقدم شركات التأمين تقسيطًا مخصصًا للنساء على التأمين؛ وذلك تبعًا لمعهد تأمين السلامة على الطرق السريعة ومراعاتهن لمستخدمي الطريق؛ وبذلك أصبحت الأقساط المقدمة للنساء أرخص من تلك المقدمة للرجال.
  • القيادة الآمنة: إذ تبين في العديد من الإحصائيات أن المرأة تُمثل النسبة الأقل في حوادث السير وكذلك الأضرار التي تُسببها المرأة تظهر بنسبة أقل؛ وذلك لحرص النساء الدائم على القيادة بحذر أكثر من الرجال، وقد تبين في دراسة نشرها معهد مهندسي السيارات الدولي عام 2008 أن 71% من حوادث السير المميتة كانت بسبب الرجال؛ وذلك بسبب قيادتهم الخطرة والمتهورة.


حقائق عن قيادة السيارات

توجد العديد من الحقائق الغريبة عن قيادة السيارات من حول العالم ومن هذه الحقائق ما يلي[٣]:

  • حتى عام 2002 كانت النساء في ليتوانيا يخضعنّ لفحص أمراض النساء قبل الحصول على رخصة القيادة.
  • في هنغاريا لا يمكن الحصول على رخصة القيادة دون الحصول على دورة الإسعافات الأولية.
  • في جنوب داكوتا في الولايات المتحدة الأمريكية تُسمح قيادة السيارات من عمر 14 عامًا.
  • في المملكة المتحدة تحديدًا في شهر مايو من عام 2014 كانت أكبر امرأة تحمل رخصة قيادة يبلغ عمرها 107 أعوام.
  • كانت السيارات تسعى للوصول إلى سرعة 45 ميلًا في الساعة حتى عام 1902 للميلاد.
  • في البرازيل يُشترط للحصول على رخصة القيادة التدرب على الدفاع عن النفس؛ وذلك بسبب انتشار السرقات العنيفة.
  • لم يحصل هنري فورد على رخصة قيادة إلا بعد بلوغه 56 عامًا.
  • في فنلندا يجب أن يُكمل السائق عامين من التدريب للحصول على الرخصة، ومن ضمن هذه الاختبارات ضرورة أداء اختبار التزلج.
  • في بريطانيا تُعد الملكة الشخص الوحيد الذي لا يحتاج لرخصة قيادة.
  • في كوريا الشمالية يُمنع التدخين أثناء القيادة خوفًا من اللبس في تمييز رائحة تخرج من محرك السيارة.
  • في اليابان يتوجب على كبار السن الذين تجاوزوا 75 عامًا وضع علامة خاصة في الجزء الخلفي من سياراتهم؛ لإعلام الآخرين أنهم كبار سن.
  • في أندونيسيا لا يُعد شرب الكحول أمرًا غير قانوني أثناء القيادة.


إحصائيات لصالح النساء السائقات

تعددت الإحصائيات التي تُنصف قيادة المرأة وفيما يلي بعض منها[١]:

  • أثبتت الأبحاث أن النساء تبتعد عن كسر قوانين المرور على عكس الرجال؛ إذ تبين أن الرجال أكثر ارتكابًا لأخطاء المرور مثل القيادة تحت تأثير الكحول، أو قطع الإشارة الحمراء، أو التهور في القيادة وتجاوز السرعة.
  • تبين في إحصائية أجرتها وزارة النقل البري والطرق السريعة في الهند أن حوادث الطرق والوفيات الناجمة عنها تنتج عن قيادة الرجال، ونسبة النساء أقل في هذه الحالات.
  • يُمثل الرجال في الجرائم المرورية في المملكة المتحدة ما نسبته 72% بناءً على تقرير أُجري عام 2017، ورغم التساوي في عدد السائقين رجالًا ونساءً إلا أن جرائم القيادة تحت حالات شرب الكحول للرجال بنسبة 84% وحالة تجاوز السرعة بنسبة 78%.


معتقدات خاطئة عن قيادة النساء

توجد بعض المعتقدات الخاطئة لدى العديد من الأشخاص حول قيادة المرأة للسيارة، ومن هذه المعتقدات ما يلي[٤]:

  • يشيع القول أن النساء يتعرضنّ لتشتت الانتباه بسبب انتشار المفاهيم الشعبية التي تُظهر النساء اللواتي يضعن المكياج أو يُغيرن ملابسهن ولا ينتبهن للطريق، ولكنه أمر غير صحيح.
  • يظن الرجال أن النساء غير قادرات على التعامل مع الأمور التقنية في السيارة، ولكن في الحقيقة أصبحت أغلب النساء قادرات على التعامل مع أعطال السيارة مثل تغيير الإطارات، ولكن في بعض الأمور قد يتطلب العُطل استدعاء ميكانيكي.
  • تكثر الانتقادات للنساء بعدم القدرة على إيقاف السيارة واصطفافها في مكان صحيح، وتقوم وسائل التواصل الاجتماعي بعرض مصفات مضحكة للسيارات تُنسب للنساء؛ إلا أن هذا غير صحيح، فأغلب النساء قادرات على إيقاف سياراتهنّ دون القلق والتفكير بها طوال اليوم.
  • يشيع القول أن النساء تحتاج لإعادة اختبار القيادة النظري أكثر من الرجال وهذا غير صحيح؛ إذ نجحت أكثر من 50% من النساء الخاضعات للاختبار النظري من أول مرة عام 2017 مقارنةً بما نسبته 46% من الرجال.
  • يسود الاعتقاد الخاطئ أن النساء لا يستمتعن بالقيادة، ولكن لا يوجد دليل على هذا الشيء، ورغم الاستياء العام من كلا الجنسين من مأزق القيادة في الساعات التي يشعر بها الشخص بالإرهاق؛ إلا أنه توجد العديد من النساء اللواتي يستمتعن بالقيادة ربما كهواية، أو احتراف رياضة، أو ممارسة مهنة تقتضي البقاء خلف المِقود لفترة طويلة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Women are not safe drivers is a myth", bankbazaar, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. Clemie Nye, "The advantages of driving a car for women"، eHOW, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. ANTHONY ESKINAZI, "15 Little-Known Facts About Driving Licences That Will Drive You Crazy"، Park Life, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  4. NATASHA BROWN, "10 Things About Female Drivers That Aren't True (And 10 That Are)"، HOTcars, Retrieved 20-12-2019. Edited.
469 مشاهدة