فوائد مضغ الزنجبيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٩ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد مضغ الزنجبيل

الزنجبيل

الزنجبيل نبات استوائي زاحف ومعمر يصل طوله للمتر أحيانًا، وهو من النباتات الجذرية التي تنتمي إلى فصيلة النباتات الزنجبيلية مثل الهال والكركم، ويعود أصل الزنجبيل إلى جنوب شرق آسيا والهند والصين، والجذور هي ما الجزء المستخدم منه، ويتميز الزنجبيل بطعمه القوي اللاذع وقيمته الغذائية والعلاجية العالية ورائحته العطرية، إذ يستخدم على نطاق واسع كمنكهات للطعام وفي تصنيع الصابون والمستحضرات الموضعية والتجميلية، كما يحتوي الزنجبيل على مادة جينجيرول المسؤولة عن العديد من الخصائص الطبية إذ يعاد استخدام جذور الزنجبيل في الحالات العلاجية من خلال تناولها طازجة أو مجففة وأيضًا يمكن استخدامه بودرة بعد تجفيفه وطحنه بالإضافة إلى استخدامه كزيت[١][٢].


التغذية والزنجبيل

للزنجبيل قيمة غذائية عالية؛ إذ يحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية، وعلى العديد من الفوائد الصحية مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الضرورية في الجسم مثل[٣]:

  • الحديد.
  • الصوديوم والبوتاسيوم.
  • الكربوهيدرات والألياف.
  • البروتينات.
  • الزنك والمغنيسيوم والفوسفور.
  • فيتامين ج وفيتامين ب6، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3.


فوائد الزنجبيل للجسم

الزنجبيل كالخضراوات والفواكة؛ وتناولهم يعد أسلوب حياة صحية ولهم أهمية عظمى لاحتوائهم على العديد من الفوائد للجسم والعقل ومنها[٣][٤]:

  • الهضم: يحتوي الزنجبيل على العديد من المركبات الفينولية التي تساعد في تخفيف تهيج الجهاز الهضمي، ويحفز إنتاج اللعاب والعصارة الصفراوية، ويؤثر الزنجبيل أيضًا على أنزيمات البنكرياس ويساعد في زيادة حركة الأمعاء؛ إذ يقلل من حدوث الإمساك وسرطان القولون.
  • الغثيان: شرب شاي الزنجبيل أو مضغه أحد النصائح للتقليل من الغثيان أثناء رحلة علاج مرض السرطان ويساعد أيضًا في التقليل من الإحساس بالغثيان الصباحي لكن لا يساعد في منع القيؤ.
  • الإنفلونزا: الزنجبيل علاج طبيعي ومهدئ لنزلات البرد أثناء الطقس البارد، ويساعد شرب شاي الزنجبيل على الشعور بالدفء؛ إذ يعمل على زيادة التعرق وتدفئة الجسم، ويحضر شاي الزنجبيل من خلال نقع الزنجبيل الطازج في الماء الساخن ويمكن إضافة العسل أو الليمون لزيادة الفائدة مثل فيتامين سي.
  • تقليل الألم: تحتوي جزيئات الزنجبيل على مادة البروستاجلاندين التي تعد مضادة للالتهابات، إذ تخفف من الآم الصداع النصفي والتهاب المفاصل خاصةً الناتج عن هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي وأيضًا يساعد الزنجبيل على التقليل من آلام العضلات الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية.
  • الالتهابات: يعد الزنجبيل مضادًا فعالًا للبكتيريا والفطريات، إذ يساعد تناول الزنجبيل على التقليل من الالتهابات بالإضافة إلى تقوية الجهاز المناعي.
  • القلب والأوعية الدموية: يساعد تناول الزنجبيل على تخفيض نسبة الكولسترول بالدم؛ إذ يقلل من خطر حدوث تجلطات الدم ويساعد في تنظيم مستوى السكر في الدم.
  • الكلى: الزنجبيل غني جدًا بمضادات الأكسدة؛ إذ إنَّه صديق للكلى، ويساعد تناول الزنجبيل مرضى الكلى في التقليل من الأعراض المرافقة لغسيل الكلى من غثيان وتقيؤ وعسر في الهضم، ويمكن إضافة توابل الزنجبيل إلى الطعام والاستغناء عن الملح المضاف.
  • الإجهاد والتوتر: يتميز الزنجبيل برائحته العطرية المهدئة ويساعد تناوله في محاربة المواد الكيميائية التي تسبب الإجهاد النفسي والجسدي.
  • الجهاز التنفسي: يساعد الزنجبيل على محاربة الأمراض التنفسية؛ فتناول فنجان من شاي الزنجبيل يوميًا يساعد على توسع الرئتين والتخفيف من البلغم، ويعد مقشعًا طبيعيًا للبلغم؛ إذ يعجل الشفاء من نزلات البرد.
  • الجلد: يستخدم الزنجبيل في علاج الكثير من الأمراض الجلدية من خلال وضعها موضعيًا على الجلد، وأيضًا يعد مطهرًا قويًا للجروح ويعزز التئامها.
  • الوزن: الزنجبيل من الأغذية الرائعة للمساعد في إنقاص الوزن، إذ يزيد من عمليات الأيض بالجسم ويقلل من الإحساس بالجوع.
  • السرطان: عند طهي الزنجبيل أو تجفيفه ينتج مركب غذائي يسمى 6-Shoagol يساعد في علاج السرطان، ويحتوي الزنجبيل أيضًا على البيتا-أيون التي تستخلص من خلال التقطير بالبخار؛ إذ تساهم في علاج سرطان بطانة الرحم، كما يعمل الزنجبيل على مساعدة الجسم على الاستجابة للعلاج الكيميائي.
  • التسمم الغذائي: إنَّ الزنجبيل أحد العلاجات الطبيعية المساعدة بعلاج التسمم الغذائي والتهابات المعدة والأمعاء، إذ يعد مهدئًا للمعدة وعلاجًا طبيعيًا للإسهال.
  • الزهايمر: تناول الزنجبيل يعمل على الوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر والمساهمة في الحفاظ على وظائف الدماغ، لاحتوائه على مادة الجنجرول من خلال العمل على زيادة مضادات الأكسدة في الجسم.
  • الدورة الشهرية: يساعد تناول الزنجبيل على التخفيف من انزعاجات الدورة الشهرية، إذ يعمل على المساعدة على استرخاء العضلات وعسر الطمث والتقليل من عدم انتظام فترات الحيض.
  • حب الشباب: يساعد الزنجبيل في محاربة حب الشباب والتقليل من ظهوره.
  • الخصوبة عند الرجال: يزيد تناول الزنجبيل من عدد الحيوانات المنوية، إذ يقلل من فرصة تجزئة الحمض النووي للحيوانات المنوية وبالتالي زيادة فرصة إنجاب الأطفال والتقليل من حالات العقم.


أضرار الزنجبيل

الزنجبيل غذاء طبيعي مفيد وصحي له العديد من الفوائد، لكن إذا أُسرفَ في تناوله فإنه يؤدي لحدوث أعراض جانبية ومنها[٥][٣]:

  • ازدياد تناول الزنجبيل يؤدي إلى تهيج الجهاز الهضمي، إذ يسبب حرقة المعدة والتجشؤ والاضرابات المعوية.
  • تهيج بطانة الفم.
  • غزارة الدورة الشهرية.
  • يساعد الزنجبيل في بطء حدوث تخثر الدم، فإذا كان المريض يتناول أدوية التقليل من تجلط الدم فذلك يزيد من فرصة حدوث النزيف.
  • عند استخدام الزنجبيل بشكل موضعي على الجلد، فإنه يسبب طفحًا جلديًا عند بعض الأشخاص.
  • يعمل الزنجبيل على زيادة مستوى الأنسولين في الدم وانخفاض مستوى السكر، وينصح مرضى السكري دائمًا بإخبار الطبيب للتأكد من عدم ضرورة تغيير جرعات الأدوية.


الزنجبيل و الحمل

يتميز الزنجبيل بالعديد من الفوائد الصحية والعلاجية، وفيما يلي ذكر لما يتعلق بتناول الحامل للزنجبيل[٦]:

  • التناول المعتدل للزنجبيل يساعد المرأة الحامل على التقليل من الشعور بالغثيان خاصةً في الصباح الباكر، لكن إذا كانت المرأة تعاني من مرض السكري أو أمراض ضغط الدم أو مشاكل بتخثر الدم يفضل استشارة الطبيب لمنع حدوث التداخلات العلاجية بين الأدوية والزنجبيل.
  • يساعد الزنجبيل المرأة الحامل التي تعاني التقيؤ المزمن والشديد على التقليل من هذه الأعراض.
  • لم تتوصل الدراسات إلى أنَّ الزنجبيل يؤثر على زيادة خطر حدوث الإجهاض أو حدوث عيوب خَلقية عند الجنين.


المراجع

  1. Jo Lewin, "The health benefits of ginger"، bbc good food, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. Joe Leech (4-6-2017), "11 Proven Health Benefits of Ginger"، healtline, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Megan Ware (11-9-2017), "Why is ginger good for you?"، medical news today, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  4. Mary Selvaraj (8-12-2018), "Health Benefits of Ginger"، med India, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  5. "GINGER", webMD, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  6. "Ginger", mother to baby, Retrieved 11-12-2019. Edited.