ما هي أضرار زيت الخروع؟

ما هي أضرار زيت الخروع؟


ما هي أضرار زيت الخروع؟

يُعرَف زيت الخروع (بالإنجليزية: Castor oil) بأنه زيت نباتي مُشتقّ من بذور نبات الخروع (بالإنجليزية: Ricinus communis)؛ إذ يُزرَع هذا النبات أساسًا في بلدان أفريقيا وأمريكا الجنوبية والهند، ويستخرج الزيت عادةً بوساطة عصر البذور وضغطها، ثم تعريضها للتسخين، ولا يُعدّ زيت الخروع من الزيوت الصالحة للأكل، ولا يُمثلّ إلّا جزءًا يسيرًا من إجمالي إنتاج الزيوت النباتية حول العالم، وبطبيعة الحال ينطوي استهلاك هذا الزيت واستخدامه على بعض الأضرار التي تتضمّن الأمور التالية[١]:

أضرار زيت الخروع على الشعر

ثمة بعض المخاوف المتعلقة بشأن استخدام زيت الخروع في وصفات العناية بالشعر؛ إذ يحتمل أن يؤدي نادرًا إلى تلبيد الشعر (بالإنجليزية: Autce hair felting)، وهو اضطراب نادرٌ يتسم بتشابك خصل الشعر مع بعضها، وتكوينها كتلة صلبة، فلا يعود أمام الشخص إلّا قص الشعر للتخلص منها، وفي هذا الصدد، نُشِر بحث علمي في دورية (International Journal of Trichology) عام 2007، وكان محوره امرأة استخدمت وصفة زيت جوز الهند وزيت الخروع للعناية بشعرها، فعانت بعدها من تلبيد شعرها وتشكيله لكتلةٍ متراصةٍ شبيهةٍ بعش الطائر، وكانت هذه هي الحالة الوحيدة التي سُجّلَ فيها تلبيد الشعر بعد استخدام زيت الخروع[٢][٣].

أضرار زيت الخروع على الجلد

من الممكن أن يُسبب تطبيق زيت الخروع على الجلد تهيّجه والتهابه، خاصةً لدى الأشخاص الذين يتحسّسون منه أو المصابين بالتهاب الجلد[٤]، وقد نشرت دراسة عملية في دورية (Contact Dermatitis) عام 2008، عكف الباحثون خلالها على التحقق من التأثير السلبي لزيت الخروع المهدرج في مزيلات العرق التجارية؛ إذ أشارت نتائج اختباراتهم على مكونات مزيل العرق إلى حدوث رد فعل تحسسي-التهاب الجلد الإبطي- إزاء زيت الخروع المهدرج، ممّا يشير إلى أنّه من مسببات الحساسية المحتملة عند استخدام منتجات العناية بالجلد، مثل مزيلات العرق[٥].

أضرار عامة لزيت الخروع

قد يؤدي تناول زيت الخروع أحيانًا إلى بعض الأضرار والتأثيرات الجانبية التي تشمل كلًا مما يلي[٦]:

  1. الغثيان: يحدث الغثيان أحيانًا عند الشخص إذا تناول جرعة كبيرة من زيت الخروع؛ ومع أنّ أعراض الغثيان في حدّ ذاتها غير خطيرة، فإنّ الشخص قد يصاب بالجفاف الشديد واختلال توازن الكهارل في الجسم بسبب التقيؤ الذي قد ينتج عن الغثيان، ولمّا كان هذا الزيت يستخدم في الخطوات التمهيدية لإجراء الفحوصات الإشعاعية وتنظير القولون، فإنّ بعض المرضى لا يتحمّلون مذاقه؛ إذ في دراسة علمية نشرت في دورية (Iranian Journal of Pharmaceutical Research) عام 2010، اختار الباحثون 160 مريضًا خارجيًا إمّا لإعطائهم المشروب الخاص بإخلاء الأمعاء قبل تصوير الحويضة الوريدية، وإمّا لإعطائهم زيت الخروع، وقد بيّنت النتائج أنّ زيت الخروع تسبب في تأثيرات جانبية أكثر، مثل الغثيان والقيء والأرق ومغص البطن[٧].
  2. المغص: يُعرَف زيت الخروع بأنّه من مليّنات الأمعاء القوية، لذلك قد يتسبب تناوله بجرعات زائدة من المعاناة من المغص وآلام البطن، خاصةً عند تناوله ومعدة الشخص خاوية؛ وهذا الأمر يُفسِّر لمَ تُوصى النساء الحوامل بضرورة تجنب تناول زيت الخروع، فقد يؤدي إلى حدوث انقباضات في الرحم.
  3. الدوخة: تحدث الدوخة أيضًا بفعل تناول جرعات زائدة من زيت الخروع، وتترافق أحيانًا مع تأثيرات جانبية أخرى، مثل الإغماء وضيق التنفس والهلوسة (في حالات نادرة)، ولمّا كانت مشتقات زيت الخروع تستخدم مع أدوية العلاج الكيميائي في بعض أنواع السرطان، وَجَبَ على المريض أن يُعلم طبيبَه إذ عانى من ضيق التنفس أو آلام الصدر أو التعب أو الدوخة.

أضرار مكملات زيت الخروع

تُبَاع مكملات زيت الخروع الغذائية على شكل كبسولات هلامية يتناولها المرء، وهي تنطوي على بعض التأثيرات الضارة عند تناولها بجرعة كبيرة، مثل الإسهال والمغص والغثيان، ومع ذلك لا توجد أي أبحاث أو دراسات علمية بشأن سلامتها أو سُميّتها، وهي غير صالحة للاستخدام عند الحامل أو المرضع نظرًا لاحتوائها على مكونات طبيعية أخرى تزيد خطر الإصابة بالحساسية، وعامةً لا يجب على الشخص أخذ أي نوع من المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب أولًا[٦].


تحذيرات عامة عند استهلاك زيت الخروع

ثمة بعض المحاذير المتعلقة باستهلاك زيت الخروع عند الإنسان، سواء أكان بالغًا أم طفلًا[٨][٩][١٠]:

المحاذير عند البالغين

تتضمّن محاذير استعمال زيت الخروع لدى البالغين ما يأتي:

  1. إعلام الطبيب مسبقًا بشأن الحساسية إزاء زيت الخروع، أو حالات الحساسية الأخرى؛ إذ يحتمل أن تحتوي مكملات زيت الخروع على مواد غير نشطة تسبب الحساسية ومشكلات صحية أخرى.
  2. إعلام الطبيب قبل تناول زيت الخروع بشأن الحالة الصحية، خاصةً إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب الزائدة الدودية وأعراضها (الغثيان والقيء وآلام المعدة المفاجئة)، أو التغير المفاجئ في حركات الأمعاء (لأكثر من أسبوعين)، أو نزيف المستقيم أو الانسداد المعوي.
  3. تجنب تناول زيت الخروع في أثناء الحمل.
  4. تجنب تناول زيت الخروع في أثناء الرضاعة الطبيعية؛ إذ ليس معلومًا حتى الآن مدى احتمال انتقاله إلى الجنين من حليب الثدي.
  5. الامتناع عن تناول جرعات كبيرة من زيت الخروع لعلاج الإمساك؛ فقد يسبب حالةً من الإسهال الشديد عند الشخص.
  6. تجنب تناول زيت الخروع إذا كان الشخص مصابًا بانسداد الأمعاء أو القيء أو التهاب الزائدة الدودية.

المحاذير عند الرضع والأطفال

ينبغي للأطفال دون سن الـ6 ألّا يتناولوا زيت الخروع، ولا بدّ للأهل أيضًا أن يراجعوا الطبيب أولًا قبل أن يعطوه إلى الأطفال ممّن تتراوح أعمارهم بين 6-10 سنوات تحسبًا لأي مخاطر محتملة؛ فمع أنّ زيت الخروع مفيد في حالات الإمساك عند الطفل، ثمة وسائل آخر أكثر أمانًا، مثل تناول ملينات البراز أو الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية[٨].


التفاعلات الدوائية لزيت الخروع

لا توجد أيّ تفاعلات دوائية مُوثّقة بالأدلة والدراسات بشأن تأثير زيت الخروع على مفعول الأدوية التي يتناولها الشخص، فإذا أوصى الطبيب مثلًا بتناوله أو تناول المكملات الغذائية الخاصة به، يجب على الشخص ألّا يتوقف عنه أو يغير كمية الجرعة اليومية قبل مراجعته وفقًا لإرشاداته، كذلك ينبغي للشخص أن يُعلم الطبيب بالأدوية التي يتناولها، وأي تأثيرات جانبية قد يعاني منها بعض تناول زيت الخروع[١١].


الجرعة الآمنة من زيت الخروع

يتّصف زيت الخروع باللزوجة بمذاقه الشبيه بمذاق الفازلين، ممّا يُفسّر صعوبة ابتلاعه أحيانًا وعدم استساغة تناوله عند الكثيرين، لذلك تضيف بعض الشركات مكونات أخرى إلى زيت الخروع حتى يسهل تناوله، وعمومًا ينبغي للشخص عند تناول زيت الخروع لعلاج الإمساك أن يتقيّد بالجرعة المذكورة على العبوّة؛ إذ تبلغ الجرعة الآمنة نحوَ 15 ملليمتر، أي ما يقارب نصف أونصة أو 3 ملاعق صغيرة، ويميل أشخاص كثيرون لتناول زيت الخروع مع سائل آخر تجنبًا لمذاقه القوي، مثل عصير الفواكه، والمشروبات الغازية، وبطبيعة الحال يبدأ مفعول زيت الخروع عادةً بعد انقضاء 2-3 ساعات على تناوله، بيد أنّ مفعوله يستغرق أحيانًا 6 ساعات عند بعض الأفراد، لذلك، ينبغي تجنب تناوله قبل النوم[٨].


فوائد زيت الخروع

يُقدّم زيت الخروع مجموعة من الفوائد الصحية المحتملة التي تشمل كلًا مما يلي[١][٩]:

مليّن الأمعاء

يندرج زيت الخروع ضمن المواد المليّنة للأمعاء عند الإنسان؛ إذ يعزز حركة العضلات المسؤولة عن تحريك الفضلات على طول الأمعاء، مما يؤدي إلى تنظيفها، ويعرف زيت الخروع بتأثيره السريع، لذلك، يستخدم تحديدًا في حالات الإمساك المؤقتة؛ فعندما يتناول الشخص زيت الخروع، فإنّه يتحلل في الأمعاء الدقيقة مُنتجًا بذلك حمض الريسينوليك (حمض دهني أساسي)، الذي يجري امتصاصه في الأمعاء فتتحفز التأثيرات المليّنة القوية.

تعزيز شفاء الجروح

يحتوي زيت الخروع على مجموعة من الخصائص المُرطبة، التي تعزز عملية شفاء الجروح وتحول دون جفاف القروح؛ إذ تحتوي بعض مراهم علاج الجروح على مزيج من زيت الخروع وبلسم البيرو، ويُحفّز زيت الخروع أيضًا نمو الأنسجة بحيث تصبح حاجزًا يحول بين الجروح والبيئة المحيطة، فيقلّ بذلك خطر العدوى.

مفيد للبشرة

يزخر زيت الخروع بفوائد كثيرة لبشرة الإنسان، منها ما يأتي:

  1. تقليل تجاعيد البشرة، نظرًا لاحتوائه على مضادات الأكسدة، التي تكافح الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة في الجسم.
  2. مكافحة حب الشباب نظرًا لاحتوائه على خصائص مرطبة تخفف شدة الالتهاب المترافق مع حب الشباب، وخصائص مضادة للبكتريا تحول دون تكاثرها على سطح البشرة.
  3. تقليل التورم والانتفاخ، وتخفيف شدة الالتهابات لما يحتويه من خصائص مضادة للالتهابات المختلفة.
  4. تخفيف أعراض حروق الشمس وآلامها بفضل الخصائص المضادة للالتهابات.
  5. زيادة رطوبة البشرة وتقليل أعراض التقشير فيها؛ إذ يشكل بديلًا مثاليًا من مستحضرات الترطيب واللوشن الاصطناعية، وترجع هذه الفائدة إلى قدرة حمض الريسينوليك على حبس الرطوبة والماء، والحيلولة دون فقدانه من البشرة.
  6. مكافحة جفاف الشفتين وتقشرهما؛ بيد أن استخدامه في حالات كهذه يتطلب مزجه أولًا بزيت ناقلٍ حتى يتحسن مذاقه.
  7. تجديد شباب البشرة ومنحها النضارة والتوهج.

خصائص مضادة للالتهابات

يعرف حمض حمض الريسينوليك بخصائصه المميزة المضادة للالتهاب؛ لذلك، يفيد استعمال زيت الخروع موضعيًا في تخفيف شدة الآلام والالتهاب عند الشخص، مما يعني أن هذا الزيت ذو فائدة محتملة لبعض الأفراد المصابين بأمراض التهابية مزمنةٍ، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الصدفية.

المحافظة على صحة الشعر

يستخدم أُناسٌ كثيرون زيت الخروع ضمن وصفات العناية بالشعر، فهم يرونه منعمًا طبيعيًا للشعر؛ فقد يكون مفيدًا تحديدًا في حالات الشعر الجاف والتالف؛ فاستخدامه الموضعي يُرطّب جذع الشعر ويزيد مرونته وقوته ويقلل احتمال تقصفه لاحقًا، وينطوي زيت الخروع أيضًا على فائدة محتملة تتجلى في مكافحته قشرة الرأس، وتخفيف أعراضها مثل جفاف الجلد في فروة الرأس وزيادة قابليته للتقشر، ويفيد زيت الخروع خاصة في حالات القشرة الناجمة عن التهاب الجلد الدهني، ويعزى ذلك في المقام الأول إلى خصائصه المضادة للالتهابات.

مكافحة الفطريات

تعرف المبيضات بأنّها من أنواع الفطريات المسببة لمشكلات صحية كثيرة عند الإنسان؛ إذ تساهم في حدوث التهاب اللثة والتهاب قناة الجذر وفرط نمو لويحات البلاك، وهنا تبرز أهمية زيت الخروع لاحتوائه على خصائص مضادة للفطريات؛ مما يعني أن استعماله يشكل وسيلة محتملة للقضاء على المبيضات والمحافظة على صحة الفم، وقد يفيد هذا الزيت أيضًا في حالات الالتهاب الناجمة عن أطقم الأسنان (ثمة اعتقاد بوجود دور للمبيضات في حدوث هذه المشكلة).


كيفية استخدام زيت الخروع

ثمة طرق عديدة لاستخدام زيت الخروع لاستغلال فوائده الصحية المحتملة، وهي تشمل عمومًا ما يلي:

استخدام زيت الخروع للبشرة

يتّسم زيت الخروع بأنّه شديد اللزوجة، لذلك ينبغي للشخص قبل استعماله للعناية بصحة البشرة أن يخففه قليلًا باستخدم أحد أنواع الزيوت الناقلة، مثل زيت جوز الهند، وزيت الزيتون، وزيت اللوز، ويمكن كذلك إضافته إلى زبدة الشيا لمضاعفة التأثير المرطب، أما خطوات الاستخدام فتشمل كلًا مما يلي[١]:

  1. تنظيف البشرة جيدًا قبل استخدام زيت الخروع.
  2. وضع مزيج زيت الخروع والزيت الناقل على البشرة.
  3. مسح المزيج وإزالته بعد مرور 5 دقائق، أو تركه على البشرة طوال الليل.

استخدام زيت الخروع للإمساك

ينبغي للشخص المصاب بالإمساك أن يتناول زيت الخروع بعد استشارة الطبيب أو الصيدلاني نهارًا نظرًا لمفعوله السريع، وأن يمتنع عن تناول جرعات كبيرة أعلى من 15 ميلمتر، ولمّا كان مذاق هذا الزيت كريهًا على النفس، فإنّ الطريقة المُثلى لتناوله تكمن في وضعه داخل الثلاجة لمدة ساعة بالحد الأدنى حتى يبرد جيدًا، ثم مزجه مع عصير الفواكه حتى يغدو مذاقه مقبولًا، ويمكن الاستعاضة عن هذه الطريقة بشراء منتجات زيت الخروع المُنّكهةِ.

كذلك ينبغي للشخص أن يتجنب الاستهلاك طويل الأمد لزيت الخروع؛ فهو يقلل توتر العضلات في الأمعاء، فيتسبب بحدوث الإمساك المزمن عند الشخص، لذلك إذا استمر الإمساك حتى بعد تناول زيت الخروع، فيجب مراجعة الطبيب حينها والتوقف عن تناول الزيت (لا ينصح بتناوله لأكثر من 7 أيام)[١٠][١٢].

استخدام زيت الخروع للشعر

ثمة بعض الخطوات البسيطة لاستخدام زيت الخروع على الشعر مثل[٢]:

  1. تخفيف تركيز زيت الخروع باستخدام زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا.
  2. وضع بضع قطرات من المزيج على منطقة فروة الرأس.
  3. فرك فروة الرأس بالزيت وتدليكها برفق حتى أطراف الشعر لتحسين مظهر الشعر وملمسه.
  4. ترك زيت الخروع على الشعر لمدة ساعتين بالحد الأدنى.
  5. تغطية الرأس بقبعة الاستحمام تحسبًا لتساقط الزيت على الملابس أو الأغراض.
  6. غسل الشعر بالماء بعد انتهاء مدة الساعتين.
  7. عدم استخدام زيت الخروع على الشعر لأكثر من أسبوع واحد، وإلّا يتعرض الشخص لخطر الإصابة بتلبيد الشعر.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل زيت الخروع مضر للعين؟

يُلحق الاستخدام الموضعي لزيت الخروع بعض الأضرار بالعين عند الإنسان؛ إذ يتسبب أحيانًا بالضيق والاحمرار والحكة، فيعمد الشخص إلى فرك عينيه كثيرًا، فيؤدي ذلك إلى جفافهما المترافق مع مشكلات أخرى، لذلك يجب تجنب الاستخدام الموضعي لزيت الخروع على منطقة العين[١٣].

هل زيت الخروع يسهل الولادة؟

لا يستحسن بالحامل أن تتناول زيت الخروع لتسهيل الولادة؛ فهذا الزيت ربما يفيد في بداية المخاض بيد أنه يؤدي إلى حدوث انقباضات مؤلمة وغير منتظمة، مما يرهق الأم وجنينها على حد سواء، كذلك قد يسبب تناوله خروج العقي (البراز الأول) قبل الولادة، مما يمثل مشكلة كبيرة بعدها[١٤].


المراجع

  1. ^ أ ب ت Corinne O'Keefe Osborn (14/11/2018), "Can You Use Castor Oil on Your Face?", healthline, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Cathy Wong (21/11/2019), "Using Castor Oil for Hair Growth", verywellhealth, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  3. "“Castor Oil” – The culprit of acute hair felting", International Journal of Trichology, 2007, Issue 3, Folder 9, Page 116-118. Edited.
  4. "Castor Oil: Are There Health Benefits?", webmd, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  5. Kathy Taghipour, Frances Tatnall,David Orton (1/3/2008), "Allergic axillary dermatitis due to hydrogenated castor oil in a deodorant", Contact Dermatitis, Issue 3, Folder 58, Page 168-169. Edited.
  6. ^ أ ب Ravi Teja Tadimalla (7/1/2021), "9 Side Effects Of Castor Oil You Should Be Aware Of", stylecraze, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  7. "A Comparison of the Efficacy, Adverse Effects, and Patient Compliance of the Sena-Graph®Syrup and Castor Oil Regimens for Bowel Preparation", Iranian Journal of Pharmaceutical Research, 2010, Issue 2, Folder 9, Page 193-198. Edited.
  8. ^ أ ب ت Rachel Nall (28/9/2018), "Does castor oil help constipation?", medicalnewstoday, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  9. ^ أ ب Jillian Kubala (14/4/2018), "7 Benefits and Uses of Castor Oil", healthline, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Castor Oil", webmd, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  11. John P. Cunha, "CASTOR OIL", rxlist, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  12. Stephanie Watson (8/3/2019), "How to Use Castor Oil to Relieve Constipation", healthline, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  13. "DANGERS OF USING CASTOR OIL FOR CATARACTS", southpalmeye, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  14. Jessica Timmons (3/1/2018), "The Do’s and Don’ts of Using Castor Oil to Induce Labor", healthline, Retrieved 13/1/2021. Edited.
138 مشاهدة