مكونات عسل النحل

مكونات عسل النحل

عسل النحل

هو مادة سكرية الطعم ينتجها النحل عن طريق رحيق الأزهار، إذ يُجمع من قِبل النحلات العاملات من الأزهار الموجودة في الطبيعة، سواءً كانت في البساتين أو الغابات، وتجمعه في أكياس تُعرف باسم معدة العسل، ثم يُخزن في عيون الشمع سداسية الشكل الموجودة في الخلايا، ثم يُختم عليه عن طريق أغطية شمعية، ويُستخدم العسل في علاج الكثير من الأمراض، وذلك لأنّه يحتوي على على أكثر من 70 مادةً، مع العلم أن تركيب العسل يختلف تبعًا لاختلاف الزهور والأماكن والظروف المناخية، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن مُكونات عسل النحل.[١]


مُكونات عسل النحل

يحتوي العسل على مجموعة كبيرة من المُكونات، ومنها ما يلي [٢]:

  • الببتيدات: هي عبارة عن مركبات عضوية، تضم نوعين أو أكثر من الأحماض الأمينية، مع العلم أنّ العسل الذي يحتوي على الببتيدات، تكون قدرته العلاجية أكبر، كما أنّ الببتيدات تزيد من عوامل المضادة للأكسدة وللالتهابات وللبكتيريا، كما أنّها تزيد من فعالية جهاز المناعة وتقويه، وتُساعد في تنظيم معدل ضربات القلب.
  • البروتينات: يحتوي عسل النحل على نسبة عالية من البروتينات، التي تُساعد في تسهيل عملية التمثيل الغذائي، كما أنّها تلعب دورًا مهمًّا في عملية نمو الخلايا أو ترميمها، كما أنّ لها دورًا كبيرًا في الحفاظ على التوازن الحمضي في الدم، وتضبط كمية السوائل في الجسم، ويرجع مصدر البروتينات في عسل النحل إلى بذور اللقاح، التي تمتاز بسهولة هضمها، كما أنّها تقي من الإصابة بأمراض الكبد، وتُساهم في إفراز الأنزيمات التي تسدّ نقص الأنزيمات الموجودة في الأمعاء.
  • الأنزيمات: يُعد عسل النحل غنيًّا جدًّا بالأنزيمات، وهي ضرورية جدًّا لتنشيط العمليات الكيموحيوية التي تتم في الجسم، مثل أنزيم الأميليز والدياستيز، وهما الأنزيمان المسؤولان عن تحويل النشا الموجود في الجسم إلى الجلوكوز، كما أنّهما يُساهمان في تسهيل عملية الهضم.
  • السكريات: توجد ثلاثة أنواع من السكريات وهي: السكريات الأحادية مثل الجلوكوز والفركتوز، والسكريات المركبة مثل السكروز والمالتوز، والسكريات المتعددة مثل النشا والسيليلوز، مع العلم أنّ عسل النحل يحتوي على نسبة عالية من السكريات، إذ تتواجد بتركيز عالٍ في حبوب اللقاح، كما أنّها توجد بنسبة معقولة في عسل الملكات، إلا أنّها تكون بتركيز منخفض جدًّا في سم النحل.
  • الفيتامينات: يُعدّ عسل النحل غنيًّا جدًّا بالفيتامينات، ومنها فيتامينات القابلة للذوبان في الماء، مثل فيتامين B، وفيتامين C، كما أنّه يحتوي على فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون، مثل فيتامين A، وفيتامين D، وفيتامين E، وفيتامين K.
  • الأملاح المعدنية: يحتوي عسل النحل على أملاح معدنية بنسب متفاوتة تبعًا لنوع العسل، إذ تُقسم الأملاح المعدنية إلى نوعين: النوع الأول الأملاح المتوفرة بكميات كافية في الجسم، مثل الكالسيوم والبوتاسيوم، والأملاح التي توجد بكميات قليلة، مثل اليود، والزنك، والنحاس، والفلور، والكروم، والمنجنيز.


فوائد عسل النحل

  • الفوائد الصحية لعسل النحل:

توجد مجموعة من الفوائد الصحية لعسل النحل، ومنها ما يلي [٣]:

    • يُعد علاجًا فعالًا لمشكلات الجهاز التنفسي وخاصةً مشكلة السعال الليلي.
    • يُزود الجسم بالطاقة اللازمة، وذلك لأنّه غني بالسعرات الحرارية، إذ يحتوي على 64 سعرًا حراريًّا لكل ملعقة طعام من العسل، مع العلم أنّ السكريات الموجودة في العسل يسهل هضمها ولا تتسبب بمشكلات في الجهاز الهضمي مثل السكر الأبيض.
    • يُعد العسل مطهرًا طبيعيًّا، وذلك لأنه يحتوي على مضادات البكتيريا والفطريات، كما أنه يتميز بدوره الفعال في تطهير الجهاز الهضمي.
    • يُساعد في تنشيط جهاز المناعة عند الإنسان، وذلك لأنه غني جدًا بالمركبات الغذائية التي تُساعد على التخلص من الجذور الحرة في الجسم، كما أنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تلعب دورًا مهمًا في زيادة قدرة جهاز المناعة في مُقاومة الأمراض الخطيرة، مثل أمراض السرطان، والأمراض التي تصيب القلب.
    • يحمي من الإصابة بالإسهال، لذلك يُنصح بتناوله من قِبل الأشخاص الذين يُعانون من الإسهال، إذ أنه يُعرف بقدرته العالية في التخفيف من الإسهال، وذلك لأنه يُزود الجسم بكل من الماء وعنصر البوتاسيوم
    • يُساعد في ضبط ضغط الدم في الجسم، كما أنه يُساهم في خفض معدلات الضغط المرتفعة.


  • فوائد العسل على الريق:

توجد مجموعة من الفوائد لتناول العسل على الريق، وهي كما يلي [٣]:

    • يُساعد في خسارة الوزن، ويُقليل من الدهون المتراكمة
    • يوفر الحماية الكافية للجسم من تراكم السكر.
    • يُساعد في خفض نسبة الكوليسترول غير الجيد في الدم.
    • يُنصح بتناوله كبديل للسكر، من قِبل الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًّا، وذلك لأنّه يحتوي على سعرات حرارية أقل من الموجودة في السكر الأبيض.
  • فوائد العسل للعينين:

يعود العسل بالكثير من الفوائد على العينين، ومنها ما يلي[٣]:

    • يُعد علاجًا فعالًا لالتهابات العين، وكذلك لعلاج قرحة القرنية.
    • يُساهم في تحسين مستوى الرؤية، وذلك لأنه يُساعد في تحفيز العصب البصري.
    • يُعد علاجًا لمشكلة ملتحمة العين.
    • يُساهم في علاج التجاعيد المحيطة بالعينين.
    • يُعد علاجًا للهالات السوداء تحت العين.
    • يُمكن استعماله لتفتيح لون العين.


أنواع العسل

يُوجد لعسل النحل العديد من الأنواع ، ومنها ما يلي [٤]:

  • عسل الشفلح: ويُعرف أيضًا باسم عسل القبار، وذلك لأنه يُستخرج من نبتة القبار البرية، ويتميز هذا النوع من العسل بفوائده الكثيرة التي تعود على الجسم، وذلك لأنّه يحتوي على الخصائص الغذائية التي تحتوي عليها نبتة القبار، إذ يُعد علاجًا لمشكلات الضعف الجنسي، ويُساعد في تحفيز عمل الكبد، كما أنّه يُساهم في علاج مشكلات الجهاز الهضمي، وعلاج التهاب المفاصل.
  • عسل الموالح: ويُعرف باسم آخر وهو عسل الحمضيات، وذلك لأنّه يُستخرج من الأشجار الحمضية، مثل أشجار البرتقال والليمون واليوسفي، وغيرها من الأشجار الحمضية، ويتميز بلونه الأبيض وقوامه الخفيف، كما أنّه غني بحمض الأسكوربيك، وهو من الأحماض التي تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة، ويُستخدم في علاج الإنفلونزا والبرد عند الأطفال، كما أنّه يُساهم في تقوية الذاكرة، ويُعدّ مهدئًا للأعصاب، ويُقلل من فرصة الإصابة بأمراض السرطان.

المراجع

  1. ريم قدري (21-5-2013)، "فوائد وانواع العسل الابيض"، مرسال، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2019.
  2. د.ابراهيم العريفي (20-10-2017)، "المُكونات الفعالة في العسل"، النحل والعسل، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2019.
  3. ^ أ ب ت آية خيري، "وائد العسل الصحية والجمالية والعلاجية."، كل يوم معلومة طبية، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2019.
  4. نادية راضي (26-7-2014)، "أفضل لاانواع عسل النحل"، مرسال، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2019.
351 مشاهدة