هل الحالة النفسية من أسباب ألم المعدة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٦ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢١
هل الحالة النفسية من أسباب ألم المعدة؟

كيف ترتبط حالتكِ النفسية بألم المعدة؟

فيما يأتي بيانٌ لكيفية تأثير حالتكِ النفسية على جهازكِ الهضمي، مما يتسبب بألم معدتكِ:

صحة الجهاز الهضمي والقلق

يمكنكِ استنتاج مدى تفاعل جهازكِ الهضمي مع حالة القلق التي تصيبكِ من خلال شعوركِ بالغثيان وألم المعدة قبل تقديم امتحان أو قبل حدث مهم، إذ تؤثر العوامل النفسية والاجتماعية في فسيولوجية الجهاز الهضمي، وكذلك الأعراض، أي أن التوتر أو الاكتئاب أو العوامل النفسية الأخرى تؤثر في حركة الجهاز الهضمي وانقباضاته، وفي حال كنتِ تعانين أصلًا من اضطراب في معدتكِ، قد تلاحظين أن الألم يزداد عند توترك، وقد تلاحظينَ تحسنًا في حالتكِ عند انحسار التوتر أو علاج القلق أو الاكتئاب[١].

اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية

تُوجد العديد من أنواع اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية التي لا يكون فيها أي دليل على وجود خلل عضوي فعلي، ولكن يلاحظ فيها عدم كفاءه عمل القناة الهضمية، وقد تلاحظينَ زيادة الحاجة إلى التبرز أو تعانين من الإمساك و/أو الغازات الزائدة و/أو آلام البطن، وتنطبق هذه الأعراض على متلازمة القولون العصبي (IBS)، والتي يمكن تعريفها على أنها "اضطراب الشخصية الحدية" للقناة الهضمية، أي أن القناة الهضمية تعمل بنمط غير منتظم[٢].

آثار التوتر والمشاعر على الجهاز الهضمي

ترتبط آلام القناة الهضمية والمعدة غير المبررة ارتباطًا وثيقًا بآثار التوتر والصدمات العاطفية[٢]، إذ قد تؤثر المشاعر، مثل الخوف والحزن والتوتر والغضب على جهازكِ الهضمي، إذ تعني كلمة (المشاعر) حرفيًا في اللغة اللاتينية الطاقة أثناء الحركة، والمشاعر هي الطاقة التي تتحرك في الجسم، ويمكن لتيارات الطاقة هذه أن تزيد أو تقلل من حركات القناة الهضمية ومحتوياتها؛ مما يجعل جهازكِ الهضمي عرضة للانتفاخ وأنواع الآلام الأخرى، وغالبًا ما يكون التوتر المزمن عبارة عن تراكم للطاقة يعلق أو يستقر في الجسم؛ مما يسبب ضيقًا وتوترًا وتقلصًا في المعدة، قد يؤثر في عملية الهضم، ويمكن التخلص من هذا التراكم من خلال عملية الراحة أو الاسترخاء أو الاستشارة أو العلاج النفسي، وفي بعض الحالات قد يلزم تناول الأدوية[٣].


نصائح لكِ للتقليل من ألم المعدة عند اضطراب حالتكِ النفسية

فيما يلي مجموعة من النصائح التي قد تساعدكِ في تخفيف ألم معدتكِ عند اضطراب حالتكِ النفسية[٤]:

مارسي التأمل والتنفس العميق واليقظة

تساعدكِ تقنيات التنفس العميق وتأمل اليقظة وغيره من أنواع التأمل الذي يشمل التركيز على أنفاسكِ واللحظة الحالية؛ وهذا من شأنه تخفيف التوتر والقلق اللذان يسببان ألم المعدة عند اضطراب حالتكِ، وقد تكون الأنفاس العميقة مفيدة بشكل خاص لهذه الحالة.

جرّبي العلاجات العشبية

قد تساعدكِ بعض الأعشاب كالنعناع والخزامى في التخفيف من ألم المعدة المرتبط باضطراب حالتكِ النفسية، وفي حال كنتِ تعانين من الغثيان؛ فقد يكون جذر الزنجبيل خيارً مناسبًا لكِ، ويمكنكِ تناوله بطرق عديدة: إما بمضغ قطعة من الجذور، أو تناول حلوى الزنجبيل، أو شرب شاي الزنجبيل، ويعد كل من الخزامى والنعناع وبلسم الليمون مضادات تشنج قد توقف التشنجات وشد العضلات الملساء التي تسبب ألم المعدة وانتفاخ البطن والتشنجات والاضطراب، جربي تناول ورقة نيئة أو ورقتين من أحد هذه النباتات، أو اشربي هذه الأعشاب في شاي.

جرّبي البخور أو الزيوت المهدئة

يمكنكِ استخدام البخور العشبي أو الزيوت العطرية للتخفيف من ألم معدتكِ؛ إذ يحتوي البخور والزيوت على مواد عطرية من شأنها تخفيف القلق وجعلكِ تشعرين بالاسترخاء.

أعطي نفسكِ مساحة للاسترخاء

احرصي بين الحين والآخر على إعطاء نفسكِ وقت ومساحة لتصفية ذهنكِ والسيطرة على توتركِ، وأعطي نفسكِ هذه الفرصة حتى لو كنتِ مشغولة، وإذا كان التحدث إلى إحدى صديقاتكِ أو أحد أفراد أسرتك مفيدًا؛ فافعلي ذلك، فقد يساعدكِ التحدث مع شخص موثوق في التغلب على القلق.

تجنبي مصادر الكافيين خاصةً القهوة

يمكن لمحتوى القهوة من الكافيين أن يفاقم حالة التوتر والقلق؛ مما يزيد ألم معدتكِ سوءًا، ومن ناحية أخرى، تحفز القهوة الأمعاء كذلك؛ ناجمًا عن ذلك تفاقم أعراض الأمعاء؛ ولذا حاولي تأجيل شرب القهوة حتى تتحسن نفسيتكِ ويخف ألم معدتكِ، أو بإمكانكِ تجربة مشروبات تحتوي كمية أقل من الكافيين مثل الشاي الأخضر.


نصائح للوقاية من ألم المعدة عند اضطراب حالتكِ النفسية

فيما يلي مجموعة من النصائح التي قد تساعدكِ في تجنب ألم المعدة عند اضطراب حالتكِ النفسية[٤]:

سيطري على التوتر في حياتكِ

إذا كنتِ تشعرين بألم في معدتكِ نتيجةً لقلقكِ بشأن حدث مهم مثل مقابلات العمل؛ فإن هذا التوتر سيزول بمجرد انتهاء هذا الحدث، أما في حال كنتِ تمرين بتجارب مرهقة مزمنة وتعانين من المعدة كل يوم؛ فاحرصي على إيجاد طرق مناسبة لإدارة هذا التوتر لتفادي ألم معدتكِ بعد ذلك.

حسّني صحة جهازكِ الهضمي

قد يكون ألم المعدة عند اضطراب حالتكِ النفسية مؤشرًا على وجود مشكلة في جهاز الهضم، خاصةً إذا رافق هذا الألم انتفاخ وعسر هضم شديدين، وفي هذه الحالة يكون كل من مستويات التوتر وصحة جهاز الهضم بحاجة إلى تحسين، وقد يكون إجراء تعديلات بسيطة على نظامكِ الغذائي مثل تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف والبروبيوتيك، أو تناول مكملات الألياف أو البروبيوتيك مفيدًا، ولكن قبل تناول المكملات وإجراء أي تعديلات كبيرة في النظام الغذائي، احرصي أولًا على استشارة طبيبكِ، خاصةً إذا كنتِ تتناولين أي أدوية.

بدلي وجباتكِ

إذا كنتِ تتناولين 3 وجبات كبيرة؛ حاولي استبدالها بوجبات أصغر وعددها أكبر؛ إذ يساعد تناول وجبات صغيرة محتوية على أطعمة سهلة الهضم في تجنب عسر الهضم الذي قد يسبب ألم المعدة عند اضطراب حالتكِ النفسية.


متى ينبغي لكِ الذهاب إلى الطبيب؟

يجب عليكِ مراجعة الطبيب بشأن ألم معدتكِ عند اضطراب حالتكِ النفسية إذا استمرت أعراض الجهاز الهضمي والألم لأكثر من بضعة أيام، وقد يُطلب منكِ إجراء فحوصات معينة أو زيارة طبيب أخصائي إذا كانت لديكِ علامات تدل على وجود حالة طبية تهدد حياتكِ، ويجب عليكِ زيارة الطبيب فورًا إذا كان ألم معدتكِ مصحوبًا بالأعراض التالية[٥]:

  1. تقيؤ الدم.
  2. حجم البطن الأكبر من المعتاد والصلب.
  3. نزيف في المستقيم.
  4. التوقف عن التبرز.


المراجع

  1. "The gut-brain connection", health.harvard, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Dr Yoram Inspector (10/8/2018), "The surprising way emotions can affect your gut health", netdoctor, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  3. "The Gut-Brain Connection: The relationship to emotions and managing stress", mindandbodyworks, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Adrian White (29/3/2019), "Do You Have a Nervous Stomach?", healthline, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  5. Jack Harley, "Nervous Stomach: How to Calm Stomach Pain, Causes & Symptoms", mindsethealth, Retrieved 14/4/2021. Edited.