اسباب الصداع للحامل في الشهر الرابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اسباب الصداع للحامل في الشهر الرابع

بواسطة آلاء حيمور

 

الصداع للحامل

من الطبيعي جدًّا التعرض للصداع أثناء فترة الحمل، خاصةً في الشهور الأولى منه، وعادةً في فترة الحمل ما تتوقف نوبات الشَّقيقة لدى من يعانين منه بشكل دائم، في حين تبدأ من لم تعانين منها إطلاقًا بالشّعور بآلامها مع بداية الحمل، فإن كنتِ تعانين من الصُّداع في بداية حملك فستجدين أنه سيقل مع مرور الوقت أو حتى سيختفي تمامًا مع حلول الشّهور الثلاثة الوسطى من الحمل، وذلك بعد استقرار هرمونات الحمل واعتياد الجسم على الكيمياء الجديدة التي تحدث فيه.

 

مسببات الصداع للحامل

لا تعرف إلى الآن المسبّبات الدقيقة للصّداع أثناء فترة الحمل، لكن لا بدَّ أنّ فورة الهرمونات التي تحدث عند الحمل لها علاقة بالأمر، كما قد يكون لزيادة كميّة الدم المتدفّق في الأوعية الدموية دور في ذلك خاصةً في بداية الحمل، كما يمكن أن يكون ذلك ناتجًا عن الانقطاع المفاجئ عن الكافيين، وهنالك أسباب أخرى قد تكون لها يد في التسبب بالصداع للمرأة الحامل مثل قلة النوم واحتقان الأنف والمعاناة من الحساسية أصلًا وتعب العينين وإجهادهما والتّوتر والاكتئاب والجوع وقلة شرب الماء.

وفي بعض الحالات، عندما يكون الصداع في الشهور الثلاثة الوسطى أو الأخيرة من الحمل يمكن أن يكون الصداع إشارة على الإصابة بمقدمات الارتعاج، وهي حالة خطيرة تصاب بها النساء الحوامل من أعراضها ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة البروتين لدرجة غير طبيعيَّة في البول وتغير في الرؤية وحدوث مشاكل في الكبد والكلى.

فإن كنتِ تعانين لأول مرة في حياتك من الشّقيقة أو أي نوع حاد من الصداع وتتناولين أسيتامينوفين لكن دون جدوى، عليكِ عندها زيارة الطبيب، حيث إنّكِ قد تحتاجين إلى إجراء فحوصات طبية للتأكد من عدم وجود أي أمراض أخرى.

 

أنواع الصداع للحامل وكيفية تمييزها

لا يكون تحديد نوع الصداع دائمًا بالأمر اليسير، ويمكن تحديد نوعه وفقًا للأنواع التالية:

  • صداع التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا، ويكون على شكل آلام ضاغطة أو آلام مستمرة على وتيرة واحدة على كلا جانبي الرأس أو على مؤخرة الرَّقبة، ففي حال كنتِ دائمًا تعانين من صداع التَّوتر، قد تعانين أثناء الحمل منه بشكل أكبر.
  • صداع الشَّقيقة يتسبب بإحداث آلام نابضة تتراوح ما بين المتوسّطة إلى الحادة، عادةً ما تصيب شقًّا واحدًا من الرأس، ويمكن أن ترافقها أعراض أخرى، مثل: الغثيان والقيء والحساسية للضوء والأصوات، وفي حال عدم علاجها يمكن أن تدوم من 4 إلى 72 ساعةً ويمكن أن تزداد سوءًا بفعل النشاط الجسدي والعديد من العوامل نفسها التي تؤدي إلى الإصابة بأنواع أخرى من الصداع.

أحيانًا يعاني بعض يصابون بالشّقيقة مما يطلق عليه اسم الشقيقة مع الأورة، وهي الشعور بصداع تسبقه أعراض من بينها تغير في الرؤية، مثل: رؤية أضواء أو وميض أو بقع سوداء، والشعور بالخدر أو بوخز يشبه وخز الإبر، وضعف ومشاكل في الكلام، وهي أعراض يمكن أن تبدأ قبل ساعة من نوبة الشقيقة التي قد تستمر بدورها مدة ساعة هي الأخرى.

  • صداع التهاب الجيوب الأنفية وهو عادةً ما يكون على شكل ضغط أو ألم على الوجنتين وحول العينين وعلى الجبين، وهي عادةً ما تحدث بعد الإصابة بالبرد أو بأي مرض من أمراض الجهاز التنفسي وهي ليست شائعةً كثيرًا.

وعادةً ما يخلط الناس بين صداع الشقيقة وصداع الجيوب الأنفية، أمّا كيفية التفريق بينهما فهي أنك إن كنتِ تصابين بالصّداع أكثر من الأوقات التي تشعرين فيها أنك بخير فأنت تعانين من الشقيقة، لكن إن كنتِ تشعرين باحتقان بالأنف فقد تكونين مصابةً بالتهاب الجيوب الأنفية وتحتاجين إلى علاج.

  • الصداع العنقودي وهو من أقل أنواع الصداع شيوعًا، كما أنه لا يتأثر بالحمل، ويمكن تمييزه بنوبات الألم الحادة والمفاجئة والتي عادةً ما تكون حول العينين أو الصّدغ، وأحيانًا يتسبب بتدميع العينين واحتقان الأنف، وهذه الأعراض غالبًا ما تحدث في الوقت ذاته كل يوم بعد النوم بساعات قليلة، ويستمر طوال أسابيع أو شهور.

 

علاج الصداع للحامل

تختلف طرق علاج الصداع وكيفية التعامل معه باختلاف مسبباته ونوعه، لكن يمكن إجمال طرق تخفيفه باستخدام كمادات ساخنة أو باردة وبالحفاظ على شرب الماء وتناول طعام صحي مغذٍ والنوم بشكل كافٍ وبممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء..