اسماء الله الحسنى وصفاته ومعانيها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩

أسماء الله تعالى الحسنى

ورد في القرآن الكريم عديد من الأسماء الحسنى التي أطلقها الله تعالى على نفسه، فلله عز وجل الكثير من الأسماء والصفات العظمى التي لا تشبه أيًّا من المخلوقات، فإنه وحده الله من يتصف بالكمال الذي لا يعتريه أو يشوبه أي نقص.

جاءت العديد من الآيات القرآنية مبينةً فضل الأسماء الحسنى وأهمية استدلال المؤمن عليها وحفظه لها، كما حثت تلك الآيات على تقرب المسلم إلى الله تعالى، ودعائه بالأسماء الحسنى كما جاء في الآية الكريمة "وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ" سورة الأعراف، الآية 180.

ومن الجدير بالذكر هنا أن كل اسم من أسماء الله الحسنى يحمل في طياته معنًى متكاملًا، لذا بشر الله سبحانه وتعالى من يدرك معاني تسعٍ وتسعين اسمًا ويحصيها بالجنة، ومن فضائل إدراك معاني أسماء الله تعالى استشعار عظمته سبحانه، والسعي إلى مرضاته والمداومة على طاعته طمعًا بالأجر والثواب، بالإضافة إلى صبر المسلم على الابتلاء إيقانًا بأن رحمة الله آتية لا محالة واطمئنانه على رزقه وصحته، وغير ذلك من أمور الحياة الدنيا والآخرة.[١]


معاني أسماء الله الحسنى

تكمن أهمية معرفة أسماء الله تعالى بفهم معانيها واستشعار قدرات الله عز وجل وصفاته الإلهية، وفيما يأتي مجموعة من أسماء الله ومعاينها:[٢][٣]

  • العظيم:

معنى اسم العظيم في اللغة المجد والكبرياء، فليس لعظمته بداية أو نهاية، ولا تكاد العقول تصل إلى ذاته وصمديته، والعظيم هو المنزّه عن جميع العيوب والنواقص والأخطاء، أمّا عن حظ العباد من اسم العظيم، فمن يعظّم شعائر الله تعالى ويحترم كل ما نُسب إلى الله يكون عظيمًا عند الله عز وجل وعند عباده أجمعين.

  • الغفور:

الله وحده القادرعلى غفر وستر العيوب حتى وإن تكررت المعصية والإساءة من المسلم، إذ إن إقباله على الله وتوبته إليه يضمن مغفرته له، بذلك يطمئن قلب العاصي ولا يصيبه اليأس والقنوت من رحمة الله تعالى وغفرانه.

  • الشكور:

معنى كلمة الشكر افي اللغة الزيادة، مثلًا عند القول "شكر في الأرض" فهذا يعني أن النبات قد كثر فيها وازداد، ومن هنا يأتي معنى اسم الله الشكور، أي كثيرالشكر الذي يتضاعف عنده أجر وجزاء الأعمال القليلة الصالحة التي يقوم بها العبد، فالقليل من الطاعات والعبادات تعني الكثير من الخيرات والعطايا من الله، كما أن شكر الله تعالى لعباده تكون بمغفرة خطاياهم وزلاتهم.

  • العـلي:

العلو في اللغة والمنزلة الرفيعة، والعلي هي إحدى الصفات التي اختصها الله تعالى لنفسه فهو الله الكامل والأعلى من الجميع، لا يمكن إدراك ذاته أو تصور صفاته.

  • الودود:

أي إن الله تعالى هو المتحبب إلى الخلق من خلال عفوه عنهم ورحمته بهم، فهو الرازق وهو الكافي.

  • الباعث:

الله من يبعث الأنفس بعد موتها يوم القيامة، إذ يحيي الله كل من في القبور للبعث والحساب، كما أنه سبحانه من بعث رسله أجمعين إلى جميع الخلق لدعوتهم إلى الإيمان ونبذ الكفر والإشراك.

المراجع

  1. رضوى عادل (2017-6-9)، "اسماء الله الحسنى ومعانيها وصفاته واهمية التعرف عليها وحفظها كامله"، احلم، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-10.
  2. " أسماء الله الحسنى ومعانيها"، المرجع الشامل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-10.
  3. "أسماء الله الحسنى و معانيها"، كنوز، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-10.