العنايه بالجسم وقت النفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ١٩ يناير ٢٠٢٠
العنايه بالجسم وقت النفاس

النفاس

يُشير النفاس إلى الفترة المُمتدة حتى ستة أسابيع بعد الولادة، وتُعد هذه فترة تكيُّف للأم على الطفل والحياة الجديدة، كما أنها مُهمة لعلاج وتعافي الجسم من الولادة والحمل، فبالرغم من أهمية رعاية المولود، إلّا أنه من الضروري الرعاية بالنفس والجسم ولا تعود معظم الأمهات الجدد إلى العمل لمدة ستة أسابيع على الأقل بعد الولادة[١]. تبعًا لمنظمة الصحة العالمية فإن فترة ما بعد الولادة هي مرحلة حرجة في حياة الأمهات والأطفال حديثي الولادة، إذ بالرغم من أن معظم وفيات الأمهات والرضع تحدث خلال هذه الفترة، إلّا أنها الفترة الأكثر أهميةً لتوفير الرعاية الجيدة[٢].


العنايه بالجسم وقت النفاس

تحدث العديد من التغيرات في الجسم خلال الحمل والولادة، كما تظهر تغيرات جسدية مرتبطة بفترة النفاس، كامتلاء الثديين بالحليب، إلى جانب التغيرات النفسية، لذلك فرعاية ما بعد الولادة أمر ضروري للحد من خطر المضاعفات الصحية في الأيام والأسابيع التالية لها، ومن أهم الأمور التي يجب القيام بها لرعاية الجسم في مرحلة النفاس[٣]:

  • ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض، ولتخفيف أعراض سلس البول الذي قد يحدث بعد الولادة.
  • تناول الأدوية المُسكنة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.
  • تفادي الجلوس بوضعية القرفصاء أو رفع أي شيء أثقل من الطفل، خاصةً في حالة الولادة القيصرية، كما يُفضل دعم البطن بالوسائد أثناء الإرضاع.
  • شرب الكثير من الماء للمساعدة في تعويض السوائل المفقودة من الجسم.
  • في حال احتقان الثدي، يُفضل اخذ حمام دافئ أو ضع مناشف دافئة على الثديين لتحسين تدفق الحليب، وفي حال الألم بسبب الاحتقان، يُمكن وضع عبوات باردة على الثديين.
  • استخدام رذاذ أو كريم في حال تشقق الحلمة بسبب الرضاعة، واستشارة اختصاصي الرضاعة الطبيعية في حال إصابة الحلمة أو في حال ظهور أي مشكلة مرتبطة بالرضاعة.
  • استخدام الكريمات المُناسبة لعلاج البواسير التي قد تظهر بعد الولادة، كما يُفضل تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والحبوب، كما يجب على من تُعاني من الواسير تفادي الضغط على الأمعاء للإخراج.


أمراض النفاس الخطيرة

الولادة السليمة لا تعني انعدام خطر حدوث مضاعفات صحية أخرى، فقد تظهر بعض المشاكل الصحية الخطيرة المرتبطة بالولادة بعد أيام أو أسابيع منها، ومن أهم هذه الاضطرابات[٤]:

  • نزيف ما بعد الولادة: من النادر حدوث هذه الحالة، ومن الأعراض الدالة على النزيف امتلاء الفوطة الصحية والحاجة لاستبدالها أكثر من مرة خلال الساعة الواحدة.
  • الصداع الحاد: استمرار الصداع الحاد قد يكون مؤشرًا على مشكلة صحية خطيرة، خاصةً إذا صاحبه ارتفاع في ضغط الدم، إذ قد يكون مؤشرًا على الإصابة بسكتة دماغية.
  • الخثار الوريدي العميق: وهي من المشاكل غير شائعة الحدوث، إلا أنها يُمكن أن تُصيب المرأة خلال الحمل أو بعد الولادة، وتشمل أعراض الإصابة ألم الساق أو الشعور المشابه لتمزق العضلة، كما قد تميل الساق للاحمرار والسخونة عند لمسها، وقد تتطور الحالة إلى انفجار الأوعية الدموية وانتقال عامل الخطر إلى الرئتين.
  • مقدمات ارتعاج ما بعد الولادة: يمكن أن تحدث هذه المشكلة بعد الولادة خلال ال48 ساعة الأولى بعد الولادة، ويُشابه مقدمات الارتعاج التي يمكن أن تصيب المرأة أثناء الحمل، إذ يُسبب كلاهما تضيّق الأوعية الدموية مما يؤدي ارتفاع ضغط الدم وإجهاد الأعضاء الداخلية، وفي بعض الأحيان قد لا تظهر أعراض للتسمم أو قد تكون الأعراض ظاهرةً، وتشمل الصداع الشديد وتورم اليدين والقدمين؛ وعدم وضوح الرؤية وزيادة الوزن المفاجئة.


نصائح فترة النفاس

النعافي الجسدي والنفسي بعد الولادة أمر ضروري، وفيما يأتي بعض الخطوات التي تساعد الأم في التحسن بعد الولادة[٥]:

  • استخدم الكريمات أو المستحضرات لعلاج علامات التمدد.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي يحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • شرب الماء بكثرة وأكل الألياف لمنع الإمساك.
  • تجنب خسارة الوزن بسرعة كبيرة بعد الولادة.
  • الحد من الزوار حتى تتمكن هي والمولود من الراحة.
  • الحصول على المساعدة في التنظيف والواجبات المنزلية، كما يجب اتباع تعليمات الطبيب للتعافي.
  • الحفاظ على القدمين مرفوعتين للحد من التورم.
  • الجلوس في حمام دافئ لتخفيف آلام المهبل.
  • التحدث إلى أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة عند الشعور بالحزن والضيق.
  • اللجوء للطبيب فور ظهور إحدى علامات الخطر كالحمى، والنزيف المهبلي الشديد، وصعوبة التنفس أو ضيق التنفس وألم في الصدر، وصداع شديد وصعوبة الرؤية، وألم في الساق مع احمرارها وتورمها[٦].


المراجع

  1. Rachel Liberto (20-12-2016), "Recovery and Care After Delivery"، healthline, Retrieved 18-01-2020. Edited.
  2. "WHO recommendations on postnatal care of the mother and newborn", who, Retrieved 18-01-2020. Edited.
  3. "YOUR BODY AFTER BABY: THE FIRST 6 WEEKS", marchofdimes,07-2018، Retrieved 18-01-2020. Edited.
  4. "Recovering from Delivery (Postpartum Recovery)", familydoctor,26-01-2017، Retrieved 18-01-2020. Edited.
  5. Kecia Gaither (17-02-2019), "Postpartum Care Checklist"، webmd, Retrieved 18-01-2020. Edited.
  6. WHO (2013), "POSTNATAL CARE OF THE MOTHER AND NEWBORN"، ncbi.nlm.nih, Retrieved 18-01-2020. Edited.