طريقة للمذاكرة الصحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٣ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
طريقة للمذاكرة الصحيحة

المذاكرة الصحيحة

إنَّ التّنظيم الجيّد، والاستعداد للاختبارات والامتحانات يُحدِث فرقًا كبيرًا في الأداء الدّراسيّ طوال العام، وتبدأ المذاكرة الصحيحة باتّخاذ موقف حازم وإيجابيٍّ تجاه الدّراسة؛ إذا إنّها فرصة للتّعلّم والتّقدّم وليست عقوبةً، وعمومًا لا توجد طريقة مناسبة للجميع، أو طريقة تعطي نتائج مشابهة مهما كانت سهلةً وبسيطةً وفعّالةً؛ فكلُّ شخص لديه قدرات مختلفة؛ لذلك من المهمِّ أن يعرف الطّالب ميولَه؛ ليعرف طريقة المذاكرة التي عليه اتّباعها لتحقيق أقصى فائدة من وقته وجهده، كما أنّ أفضل طريقة لمعرفة طريقة المذاكرة التي تناسب الطالب هي مقارنة النتائج؛ إذ يتوجب على أولياء الأمور متابعة تحصيل أبنائهم في المراحل الدراسية الصغيرة، وعليهم في البداية تجربة عدة طرق للمذاكرة، وبعد ذلك مقارنة النتائج؛ فالنتائج خير دليل على نجاح طريقة أكثر من الأخرى لاعتمادها مع الطالب[١].


اختيار طريقة للمذاكرة

إنَّ العثور على طريقة للمذاكرة الصحيحة هي عمليّة مستمرّة، ولا يُمكن التّعرّف عليها في اللّيلة السّابقة للامتحان، ولا يُمكن الاستفادة منها في وقت ضيّق مهما كانت فعّالةً؛ لذلك على الطّالب أن يحسّن مهاراته باستمرار في الدراسة؛ ليتعرّف على الطّريقة التي تنسجم معه وتناسبه، وتجدُر الإشارة إلى أنّ العثور على طريقة للمذاكرة الصحيحة يُساعد على تجنُّب الذّعر والإحباط الذي يُرافق أوقات الامتحانات؛ لأنّه من المرجح أن يكون الطّالب في حالة جيّدة، وأقلَّ توتّرًا قبل إجراء الاختبار عندما يكون لديه وقت كافٍ لمراجعة الموادِّ التي درسها، كما أنَّ إتقان [[افضل طريقة للدراسة والحفظ|الدراسة] بطريقة صحيحة يُسهِّل التّعلُّمَ، فضلًا عن أنّه يُحسِّن مستوى الطّالب تلقائيًّا[١].


طرق للمذاكرة الصحيحة

إنَّ الدّراسة بفعاليّة مهارة مفيدة مدى الحياة، ويتطلَّب تطويرها الكثير من الوقت والصّبر، وفيما يأتي نصائح للمساعدة في اكتشاف نوعيّة المذاكرة المناسبة لكلِّ طالب[١][٢]:

  • النيّة السليمة: بطلب العلم كفريضة الهدف منها إرضاء الله والتوكل عليه من قبل ومن بعد؛ لأن النجاح كله بيد الله -سبحانه وتعالى-؛ فعلى الطالب الدعاء إلى الله بتسهيل مادة الدراسة وحفظها والنجاح في الاختبارات فيقول: "اللهم إني أسألك علمًا نافعًا، ورزقًا طيبًا، وعملًا متقبلًا"، وغيره من الأدعية الخاصة بالمذاكرة.
  • التّنظيم: فعند تنظيم الواجبات المنزليّة والمشاريع والاختبارات في مذكّرة حسب الوقت؛ لن ينسى الطّالب أيًّا منها وسيتأكّد من جدولة جميع مواعيده بناءً عليها.
  • الانتباه في الحصّة: من المهمِّ التّركيز في شرح المعلّم، وتجنُّب التّشتُّت في الصّف؛ لأنَّ الاستماع الفعّال والتّركيز يجعل الطّالب يُميِّز الملاحظات التي يجب تدوينها بلغته الخاصّة، وسيُساعده هذا على تذكُّر ما تلقّاه في الحصّة عند انتهائها.
  • الابتعاد عن المُلهيات: المُلهيات موجودة في كلِّ مكان، مثل الهواتف المحمولة، والأصدقاء، ووسائل التّواصل الاجتماعيّ، وكلُّ طالب يعرف ما يُلهيه أكثر من غيره ليبتعد عنه،، مثل إطفاء الهاتف، أو تجنُّب الجلوس إلى جانب الأصدقاء.
  • كتابة ملاحظات واضحة: إنَّ كتابة ملاحظات واضحة وكاملة في الصّف تُساعد في معالجة المعلومات التي تلقّاها الطّالب في الحصّة، ومع الوقت ستُصبح هذه الملاحظات مذكَّرات للدّراسة يمكن مراجعتها قبل الاختبار.
  • طرح الأسئلة: عندما لا يفهم الطّالب شيئًا في الحصّة عليه أن يسأل عنه، وإذا كان لا يشعر بالرّاحة بالسؤال أمام الجميع؛ فمن الأفضل أن يدوّن ملاحظته، ويسأل الأستاذ عنها بعد الحصّة.
  • وضع جدول للدّراسة: يجب أن يرتّب الجدول الدّراسيّ من المواد الأكثر أهميةً إلى الأقل، وأن يُحدّد وقت إنجازه، وعند الدّراسة يجب أن يُفكّر الطّالب في نوعيّة الأسئلة التي ستُطرح في الاختبار والموضوعات التي سيتناولها؛ ليعرف ما الذي يجب أن يركّز عليه، وفي الجدول يجب تحديد أهداف كل جلسة، مثل عدد الموضوعات التي ستنتهي مع نهاية الجلسة.
  • مراجعة الملاحظات كلَّ مساء: بعد مراجعة الدّروس في البيت يجب على الطالب أن يفصل الملاحظات التي كتبها في الحصص؛ لأنَّ هذه المراجعة تساعد في نقل المواد التي تعلَّمها الطّالب من الذّاكرة قصيرة المدى إلى الذّاكرة طويلة المدى؛ ممّا يساعده كثيرًا عند التّحضير للاختبارات.
  • طلب المساعدة الإضافية من المعلمين: فالمعلمون لا يمانعون تلبية طلب التوضيح أو المساعدة الإضافية إذا كان الطالب بحاجة لها قبل الاختبار، والمبادرة في طلب المساعدة يقطع شوطًا طويلًا في طريق الفهم والنجاح.
  • اختيار مكان الدّراسة: إنّ أفضل مكان للدّراسة هو المكان الهادئ المُضاء جيّدًا، وفي منطقة تكون الحركة فيها قليلة، ويجب أن يكون مكان الدّراسة نظيفًا ومرتّبًا وفيه جميع احتياجات الطّالب التي تختلف من طالب لآخر.
  • الدّراسة في فترات قصيرة: جلسات المذاكرة القصيرة أكثر فاعليّةً وتساعد على تحقيق أقصى استفادة من وقت الدّراسة، ومن الأفضل أخذ استراحة لعشر دقائق بعد كل نصف ساعة من الدراسة لإعادة الشّحن.
  • تبسيط الملاحظات الدّراسية: إنَّ تكثيف الملاحظات يجعل الدّراسة أقلَّ جهدًا وأكثر متعةً، على سبيل المثال يُمكن التّسطير تحت العبارات المهمّة، أو تظليل الكلمات الرّئيسيّة بلون بارز، ومن المفيد جدًّا شرح الدّروس بطريقة المخطّطات أو الخرائط الذّهنيّة أو الخطوط العريضة؛ لتنظيم المعلومات وتبسيطها والمساعدة على تذكُّرِها.
  • الدّراسة في مجموعة: فالعمل مع الزّملاء في المدرسة يشجِّع على بيئة تفاعليّة، ويمنحُ فرصةً لاختبار معرفة باقي الزّملاء، واختبار بعضهم في المحتوى الذي درسوه، والمساعدة في تعزيز ثقة بعضهم ببعض.
  • التحلي بالصبر وقوة الإرادة: لأن الصبر هو الوسيلة الأقوى للتعلّم واكتساب المهارات؛ فهو يمكّن الطالب من تحمّل ضغوط المهمّات الصّعبة والمرهقة، كما يحفز التصميم وقوة الإرادة على استمرار المحاولة وعدم الاستسلام للفشل.
  • تقديم الاختبارات التجريبية: للتعرف على طبيعة الأسئلة ونماذجها المختلفة والاستفادة منها للإجابة في يوم الاختبار الحقيقي؛ فقد أكدت دراسة أجريت عام 2011 أن الطلاب الذين اختبروا أنفسهم باستخدام اختبار تدريبي بعد تعلم المادة احتفظوا بالمعلومات لمدة أسبوع أكثر من أقرانهم الذين لم يُجروا اختبارًا تدريبيًّا بنسبة 50٪.
  • لعب دور المعلم في شرح الدروس للآخرين: إذ تُظهر الأبحاث العلمية ما يلي:
    • أن الطلاب يتمتعون بذاكرة أفضل، وقدرات تذكر أكثر عندما يتعلمون معلومات جديدة ثم يعلّمونها لشخص آخر، وهذا أمر منطقي؛ إذ ينظم الطالب العناصر الرئيسة للمعلومات جيدًا ليتمكن من شرحها بوضوح للآخرين.
    • أن الطلاب سوف يبحثون غريزيًا عن أساليب التذكر والتنظيم، عندما يُتوقع منهم أداء بدور "المعلم".


طرق لمساعدة الذاكرة قبل المذاكرة

الذاكرة مثل العضلات؛ تبقى قويّةً مع التّمرين، وتضعف عند إهمالها أو تحميلها أكثر من طاقتها؛ لذلك يجب الحصول على المعلومات بطريقة صحيحة؛ لتتمكّن الذّاكرة من الاحتفاظ بها على المدى الطّويل، وفيما يأتي نصائح تُساعد في هذا الأمر[٣]:

  • المشي قبل الامتحان: لقد ثبتَ علميًّا أنّ الرّياضة الخفيفة أو المشي يمكن أن يعزِّز الذّاكرة ويقوّي الدّماغ.
  • التّحدث بصوت عالٍ بدلًا من القراءة: إنَّ الصّوت أسهل للتّذكّر من القراءة بالعين.
  • مكافأة النّفس عند إنجاز الجدول المطلوب: لزيادة التّحفيز في المرّات القادمة.
  • تدريس ما تعلّمه الشخص: فأفضل طريقة لاختبار فَهْمِ شيء ما هي محاولة تعليمه لشخص آخر، حتّى لو كان هذا الشّخص مُتخيَّلًا.
  • استخدام خطٍّ واضح في الدارسة: إذا كانت المادّة على الكمبيوتر.
  • مشاهدة فيلم وثائقيّ حول الموضوع: الأفلام الوثائقيّة وسيلة مسلّية لتكثيف الموضوع بأكمله في إطار زمنيّ قصير، وستُساعد على تذكُّر التّفاصيل الأساسيّة من الموضوع.
  • إنشاء بطاقات تعليميّة لتنشيط الذّاكرة سريعًا: وتكتب في هذه البطاقات المعلومات الرّئيسيّة فقط، مثل التّعريفات، والمفاهيم، والاقتباسات، والصِّيَغ الرّئيسيّة، ويُمكن استخدام تطبيقات البطاقات الفلاشيّة لذلك.
  • مساحة الدراسة: فمن المفيد أن تكون مساحة الدّارسة محمولةً أو قابلةً للتنقّل؛ حتّى يحمل الطّالب أغراضه وينقلها إلى مكان جديد في كلِّ مرّة تفاديًا للملل.
  • النّوم باكرًا: ولساعات كافية ليلًا.
  • استخدام الرّوائح عند المذاكرة: إنَّ رشَّ رائحة غريبة وغير مألوفة أثناء الدّراسة تُعد من أساليب الدّراسة التي يمكن أن تساعد في تنشيط الذّاكرة سريعًا عند رشِّها مرّةً أخرى قبل الامتحان.
  • التأمل: فهو أحد العوامل التي تساعد الطلاب على التركيز أثناء الدراسة، كما أن التأمّل لا يساعد على التركيز عند الدراسة فقط، بل سيساعد أيضًا في تقليل إجهاد ما قبل الامتحان؛ لأنه يحسّن الصحة العقلية والبدنيّة.


نصائح لمذاكرة أفضل

فضلًا عن الطّرُق السّابقة التي تُساعد في الدّراسة؛ نذكر فيما يأتي نصائح تُساعد على الدّراسة بطريقة صحيحة[٤]:

  • المحافظة على تناول وجبات خفيفة مفيدة للدّماغ: إنَّ جميع ما يُؤكل يؤثِّر على مستويات الطّاقة والتّركيز؛ لذلك من الأفضل الابتعاد عن الوجبات السّريعة، والحفاظ على الأطعمة المغذّية، مثل الأسماك والمكسّرات والبذور واللّبن، وقبل الاختبار يجب أن يأكل الطّالب وجبةً خفيفةً، ولا يُنصح بالأطعمة السكرية أبدًا.
  • شُرب الكثير من الماء: الرّطوبة الكافية ضرورية جدًّا لعمل العقل؛ مما يجعله في أفضل حالاته.
  • تخطيط الجدول اليوميّ: من المفيد جدًّا أن يعرف الطّالب مسبقًا كم يحتاج من الوقت ليُصبح جاهزًا للخروج، وكم يحتاج في الطّريق، وأن يستيقظ باكرًا بناءً على جدوله.


عوامل تؤثر في نجاح المذاكرة

توجد عدة عوامل تؤثر على المذاكرة وهي[٥]:

  • عوامل تتعلق بالمدرسة: ومنها:
    • طريقة التدريس: فيُمكن أن يكون سبب الفشل الدراسي هو سوء طريقة التدريس، والعكس صحيح أيضًا.
    • كفاءة المعلم: وهذا عامل أساسي؛ لأن المعلم أهم محور في التعليم.
    • طريقة التقييم: فقد تكون مبنيةً على أسس تقيس المهارات المختلفة لدى الطلبة رغم تباينهم في القدرات، وقد تظلمهم حين لا تتناسب مع الجميع.
    • جاهزية المدرسة: قد تكون بيئة المدرسة غنيةً؛ فتوفر للطلبة ما يحتاجونه من وسائل تسهّل الدراسة، وقد تكون البيئة فقيرةً، ولا تُمكّن الطلبة من المطالعة في المكتبة، أو استخدام الوسائل التكنولوجية، وربما لا تُقدّم التسهيلات اللازمة للطالب للاستفادة والتعلم، وقد يكون عدد المعلمين غير كافٍ، أو أن يكون عدد الطلبة كبير جدًا؛ مما يُضعف اهتمام المعلمين بالطلبة فرديًا لوجود ضغط كبير عليهم.
  • عوامل تتعلق بالطالب:
    • الهدف: إذ لا يُعد الطالب يدرس فعلًا بمجرد الذهاب إلى المدرسة وحضور الحصص؛ فالتعلم يعتمد على الرغبة في تعلم أشياء جديدة وتحقيق هدف أسمى من ذلك بكثير.
    • الاستقرار النفسي: وهو أمر في غاية الأهمية للنجاح في كل نواحي الحياة، وليس الدراسة فقط.
    • بذل الجهد والتنظيم والعمل باستمرار: ولا يتحقق النجاح إلّا بتوفر هذا العامل.
    • الحالة الصحية العقلية والبدنية للطالب: فكلما كان الطالب ينعم بصحة جيدة ازداد تحصيله الدراسي، ويتضمن ذلك التغذية، والقدرة البدنية، والقدرات العقلية التي يملكها الطالب منذ الولادة.
  • عوامل تتعلق بالأسرة:
    • المستوى التعليمي للوالدين: فتعليم الوالدين يُسهم في فاعلية دورهمها في مساعدة الطالب في المذاكرة، وإعطائه القدوة الحسنة في حب التعلم، كما أثبتت الدراسات أنّ نجاح الوالدين يؤثر تأثيرًا إيجابيًّا مباشرًا في رغبة الطالب في النجاح.
    • سلوك الوالدين: إذ ينعكس السلوك الإيجابي للوالدين على سلوك الطالب، وكذلك السلوك السلبي.
    • الوضع الاجتماعي للأسرة: فدخل الأسرة يعد عنصرًا قويًا في تحديد مكان التعلم، وتوفير المستلزمات من قرطاسية، وأجهزة إلكترونية، ومكتب دراسي، ومراجع، ووسيلة نقل مريحة وغيرها من المستلزمات المهمة التي يحتاجها الطالب للدراسة بنجاح.


كتب لتعلم طرق المذاكرة الصحيحة

فيما يأتي عناوين لكتب تُفيد في تعلّم المذاكرة الصحيحة:


المراجع

  1. ^ أ ب ت Oxford team (19-4-2017), "HOW TO STUDY EFFECTIVELY: 12 SECRETS FOR SUCCESS"، oxfordlearning, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. "22 Hadith on the virtues of acquiring knowledge", medium, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. Andrea Leyden (2019-2-24), "20 Study Hacks to Improve Your Memory"، goconqr, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  4. "Exam Preparation: Ten Study Tips", topuniversities,2017-5-3، Retrieved 2019-11-19. Edited.
  5. Java Admin (3-4-2019), "What Are The Causes Of Academic Failure Among Students?"، javaassignmenthelp, Retrieved 11-11-2019. Edited.