طريقة معرفة الحمل بالابرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
طريقة معرفة الحمل بالابرة

بواسطة: سلوى جمعة

تلجأ الكثير من السيدات إلى الطرق المنزلية لتحديد وجود الحمل أو عدمه قبل الذهاب إلى الطبيب المختص من باب الفضول، فالطرق المنزلية وإن كانت لا تنفع فهي لن تضر السيدة، حيث تكون بأخذ عينة من البول، وذلك لأن هرمون الحمل ينشط في البول بعد تأخر الدورة الشهرية، ويُفضل أخذ العينة صباحًا وقبل تناول وجبة الإفطار، لأنها تكون خالية من أي عوالق من طعام أو غيرها، وينبغي عند أخذ العينة ألّا تكون من بداية البول أو من آخره بل تؤخذ العينة من المنتصف، لأنها تكون قد تجاوزت الحرارة وبالتالي تكون أدق، كما أن هذه الطرق متنوعة ومتباينة، وتختلف من سيدة إلى سيدة، ومن هذه الطرق وأهمها التالي

طريقة معرفة الحمل بالإبرة

حيث تكون بأخذ عينة البول صباحًا ووضعه في إناء، ثم تُرمى إبرة جديدة غير مستعملة في الإناء تترك حوالي ثماني ساعات في مكان نظيف مع المراقبة المستمرة لملاحظة التغيرات، وبعد تلك الفترة إذا تغير لون الإبرة إلى اللون الصدأ فهذا يدل على وجود الحمل.

 

وهناك طرق منزلية أخرى لمعرفة الحمل لدى السيدة ومنها

  • معرفة الحمل عن طريق الكلور

حيث يكون بأخذ عينة من البول ووضعه في إناء شفاف مملوء نصفه بالكلور، وبعدها يُغطى الإناء بإحكام ليحصل التفاعل بين المكونين، ومن الممكن ملاحظة التفاعل الداخلي من خلال الإناء الشفاف من الخارج، من حيث الفوران الشديد الناتج عن التفاعل، وذلك لأن البول يحتوي على هرمون الحمل، فإذا استمر الفوران فهو دليل على وجود الحمل، وأما إذا تناقص الفوران وتبقت الفقاعات الغازية الصغيرة، فهذا يدل في أغلب الأحيان على عدم وجود الحمل.

  • قوة حاسة الشم عند السيدة

تزيد حاسة الشم عند السيدة الحامل فإذا شعرت بقوة حاسة الشم من مسافة بعيدة، فهذه علامة على الحمل، حيث يزيد في إفراز هرمون الحمل في الدم، الذي يسبب النفور والابتعاد عن بعض الروائح العادية، واستحباب بعض الروائح التي تُشعر السيدة الحامل بالجوع.

بعض التغييرات التي تحدث في جسم السيدة إذا كانت حاملًا

  • التعب المستمر والإرهاق دون بذل جهد

قد تشعر السيدة بالإرهاق دون بذل جهد معين، مع الشعور الدائم بالخمول والنعاس، كما تشعر السيدة الحامل بالدوار عند بذل مجهود بسيط، وهذا بسبب إفراز هرمون الحمل في الجسم.

  • الشعور بالغثيان والحاجة للتقيؤ

وهي من الأعراض الشائعة لدى السيدات عند حدوث الحمل، الشعور بالغثيان والقيء المستمر، حيث تختلف الفترة التي يلازم هذا الشعور الحامل من سيدة إلى أخرى من حيث بقاء هذا الشعور حتى آخر فترة الحمل أو عدمه.

  • التهاب الثدي وتحسسه

وهي تعتبر من الأعراض المعروفة عند الكثير من السيدات، حيث تشعر السيدة الحامل  بآلام في الثدي بشكل مضاعف، وذلك نتيجةً لترقق الثدي والتهابه، وهذا طبيعي فحينما يفرز الجسم هرمون الحمل في الدم فإنه يُهيئ الغدد اللبنية الموجودة في الثدي لإفراز هرمون الحليب، وذلك لتتمكن السيدة من إرضاع الطفل طبيعيًا عند الولادة.

  • اضطرابات في المعدة

تشعر السيدة بحرقة شديدة في المعدة وذلك بسبب زيادة إفراز الأحماض فيها، لأن عملية الهضم بعد وجود الجنين تُصبح معقدة، ولتفادي الحرقة تقسّم الوجبات بالقدر البسيط مع شرب كميات من السوائل لتخفيف ألم الحرقة، كما أن هناك نوعًا من الفوار يصفه الطبيب للحامل ليُقلل من أثر الحرقة.

  • ارتفاع في درجة حرارة جسم الحامل

تحدث تغييرات في مستوى ضغط الدم لدى السيدة الحامل وارتفاع في نبضات القلب،  فبالتالي تشعر بارتفاع درجة حرارة جسمها دائمًا، لذا يفضل شرب الماء لموازنة الحرارة.

معلومة هامة

إن الطرق المنزلية السابقة لا تعتبر مقياسًا صحيحًا يُعتمد عليه، فلا غنى طبعًا عن التدخل الطبي لإثبات الحمل بواسطة الفحوصات الطبية، فنتائجه صحيحة وواضحة من خلال الأجهزة التي توضح حدوث الحمل من عدمه، فنتائج الطرق المنزلية قد تصيب وقد تخيب..