فوائد الريحان للحامل

فوائد الريحان للحامل

ما هو الريحان؟

الريحان هو عشبة خضراء مورقة تنتمي إلى عائلة النعناع وتعد كل من آسيا وإفريقيا موطنه الأصلي، وتستخدم هذه العشبة العطرية في توابل الطعام، وتستخدم أيضًا في الشاي والمكملات الغذائية التي قد توفر مجموعة من الفوائد الصحية، وتُوجد العديد من الأنواع المختلفة منها، بما في ذلك الريحان الحلو وهو النوع الأكثر انتشارًا وشعبية، وهو مشهور باستخدامه في الأطباق الإيطالية، وله نكهة عرق السوس والقرنفل، والريحان اليوناني الذي له رائحة قوية ولكن نكهته خفيفة، والريحان التايلاندي الذي له نكهة اليانسون وعرق السوس ويستخدم بشكل شائع في الأطباق التايلاندية وجنوب شرق آسيا، والريحان القرفة يستخدم بشكل واسع في الأطباق المكسيكية، وله نكهة ورائحة تشبه القرفة، ويقدم عادة مع البقوليات أو الخضار المقلية الحارة، وريحان الخس الذي يتميز بأوراق ناعمة كبيرة ومتجعدة ونكهة تشبه عرق السوس، ويمكن إضافته إلى السلطات أو خلطه بالطماطم وزيت الزيتون[١]، ويحتوي الريحان على العديد من الفيتامينات والعناصر المختلفة ويبين الجدول التالي القيمة الغذائية لـِ 100 غرام من الريحان الحلو[٢]:

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 23 سعرةً حراريةً
الكربوهيدرات 10 غرامات
الدهون 5.4 غرامات
البروتين 7.7 غرامات
فيتامين أ 5276 وحدة دولية
فيتامين ج 18 مليغرامًا
فيتامين هـ 0.8 مليغرام
فيتامين ك 415 ميكروغرامًا
الريبوفلافين 0.1 مليغرام
النياسين 0.9 مليغرام
فيتامين ب6 0.2 مليغرام
الفولات 68 ميكروغرامًا
الكولين 11.4 مليغرامًا
البيتين 0.4 مليغرام
الكالسيوم 177 مليغرامًا
الحديد 3.2 مليغرامات
المغنيسيوم 64 مليغرامًا
الفوسفور 56 مليغرامًا
البوتاسيوم 295 مليغرامًا
الصوديوم 4 مليغرامات
الزنك 0.8 مليغرام
النحاس 0.4 مليغرام
المنغنيز 1.1 مليغرام
السيلينيوم 0.3 ميكروغرام


ما هي فوائد تناولكِ للريحان خلال الحمل؟

فيما يلي أهم الفوائد الصحية لتناولكِ الريحان أثناء الحمل[٣]:

  • يساعدكِ على تنظيم تخثر الدم: يحتوي الريحان على كمية جيدة من فيتامين ك، الذي يلعب دورًا حيويًا في ضمان صحتكِ الجيدة وسلامة طفلكِ، كما يساعد على تجلط الدم ويمنع خطر فقدان الدم أيضًا.
  • يعزز نمو جنينكِ وتطوره: فالريحان غني بفيتامين أ، الذي يضمن نمو جنينكِ وتطوره بشكل طبيعي، ويعزز صحة قلبه وعينيه ورئتيه وتطور جهازه العصبي المركزي.
  • يدعم تكوين عظام جنينكِ: يساعد محتوى المنغنيز في الريحان على تكوين عظام طفلك وغضاريفه، كما يعمل المنغنيز كمضاد للأكسدة قوي يقلل من الإجهاد التأكسدي ويمنع خطر تلف الخلايا في لديكِ.
  • يضمن إمداد الدم الصحي: يساعد محتوى الفولات من الريحان على توليد دم إضافي تحتاجينه أثناء الحمل، كما يمنع الفولات خطر بعض العيوب الخلقية لجنينكِ.
  • يمنع فقر الدم: فالريحان مصدر ممتاز للحديد الذي يساعد في تعزيز تعداد الهيموجلوبين الجيد ويعزز تعداد خلايا الدم الحمراء أثناء حملكِ، وبالتالي يمنع خطر الإصابة بفقر الدم لدكِ، ويقلل من التعب لديكِ.
  • يعزز مناعتكِ لضمان الحمل الصحي: إذ يعد الريحان مصدرًا غنيًا بالعديد من الفيتامينات، مثل فيتامين هـ وفيتامين ج والريبوفلافين والنياسين والعديد من الفيتامينات الأخرى، كما أنه مصدر جيد للمعادن، مثل الزنك والفوسفور والمغنيسيوم والنحاس والمنغنيز والبوتاسيوم، وجميع هذه الفيتامينات والمعادن الحيوية تزيد من مناعتكِ ضد العديد من الالتهابات، وتضمن صحتكِ الجيدة والتطور الأمثل لطفلكِ، وتساعدكِ على الاستمتاع بحمل صحي.
  • يقلل من الأوجاع والآلام أثناء حملكِ: يمتلك الريحان خصائص مضادة للالتهابات التي تعد فعالة في تخفيف الآلام والأوجاع التي تتعرضين لها أثناء حملكِ، ويعد علاجًا آمنًا فعالًا لنزلات البرد والإنفلونزا[٤].


هل توجد أي آثار جانبية لتناولكِ للريحان خلال الحمل؟

رغم أن تناولكِ للريحان آمنًا أثناء حملكِ إلا أنه يمكن أن يكون له بعض الآثار الجانبية بما في ذلك ما يلي[٤]:

  • يمكن أن يؤدي إلى نقص سكر الدم: يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للريحان أثناء الحمل إلى تأثيرات خطيرة على نقص السكر في الدم لديكِ، مما يقلل من مستويات السكر في الدم، ونتيجة لذلك قد تعانين من الدوخة والتهيج والرعشة.
  • يمكن أن يسبب تقلصات الرحم: من المعروف أن للريحان خصائص تسبب تقلصات الرحم لديكِ، ولهذا السبب لا ينصح الأطباء بتناولكِ له أثناء الحمل أو الرضاعة.
  • يمكن أن يؤدي إلى ترقق الدم: يحفز الريحان ويزيد من تدفق الدم وبالتالي من الممكن أن يسبب فترات طويلة من النزيف، لذلك لا ينصح الأطباء بتناوله إذا كنتِ تعانين من اضطرابات تمنع دمكِ من التجلط بشكل جيد.
  • يمكن أن يسبب مشاكل صحية مختلفة: يمكن أن يسبب زيت الأوجينول، وهو أحد أنواع الزيوت الموجودة في الريحان، خطرًا على الصحة لا سيما إذا تناولتِ كمية كبيرة منه؛ إذ يمكن أن يسبب لديكِ تسارع في ضربات القلب، وألم في الحلق والفم، والتنفس الضحل، والنوبات، والدوخة، وظهور الدم في البول، والغيبوبة في الحالات القصوى.


من حياتكِ لكِ

إذ كنتِ ترغبين في الاستفادة من الفوائد الصحية المختلفة للريحان أثناء الحمل وجعله جزءًا من نظامكِ الغذائي الصحي، فستحتاجين إلى اتخاذ الاحتياطات التالية لضمان سلامتكِ وسلامة طفلكِ كما يلي[٤]:

  • أولًا يجب عليكِ استشارة طبيبكِ الخاص قبل جعل الريحان جزءًا من نظامكِ الغذائي أثناء الحمل.
  • لا تفرطي باستهلاك الريحان بشكل زائد، ورغم عدم وجود جرعى موصى بها يعد استهلاككِ لـِ115 مل فقط منه موزعة على ثلاث مرات يوميًا آمنًا لكِ كما يوصي الأطباء.
  • اغسلي الريحان جيدًا قبل تناوله لإزالة البكتيريا أو الطفيليات التي قد تؤدي إلى العدوى المنقولة بالغذاء مثل داء المقوسات وداء الليستريات، وتجنب الإصابة بها.


المراجع

  1. "Basil: Nutrition, Health Benefits, Uses and More", healthline, Retrieved 2020-7-1. Edited.
  2. "Basil, fresh", self, Retrieved 2020-7-1. Edited.
  3. "Is It Safe To Consume Tulsi (Holy Basil) During Pregnancy?", momjunction, Retrieved 2020-7-1. Edited.
  4. ^ أ ب ت " Eating Tulsi (Holy Basil)During pregnancy", firstcry, Retrieved 2020-7-1. Edited.
347 مشاهدة