فوائد الصيام علميا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
فوائد الصيام علميا

بواسطة: عائشة أبو اللبن

 

الصيام

أنعم الله علينا بنعم كثيرة، ومن هذه النّعم الصيام، وهو فريضة على كل مسلم ومسلمة، ومن شروط وجوب الصيام البلوغ والعقل والقدرة على الصيام، والصّيام يعني الامتناع عن تناول الطعام والشراب من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، مع ارتباطها بالنية الخالصة لله عز وجل، وهو عبادة وركن من أركان الإسلام، وطاعة لله عز وجل، وهذه الفريضة تُؤدّى في شهر رمضان، وتعود بفوائد عديدة على جسم الإنسان، فالصيام صحة، كما أنه يُعود المسلم على الطاعات ويُعلمه الصبر وتحمل الأذى، كما أنه يُساعد في حفظ النفس من المنكر وعمل الفاحشة والانحراف، ويُحقّق الراحة للجسم، ويعود الإنسان على الإحسان، والشفقة على الفقراء والمحتاجين.

قال تعالى: وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون، صدق الله العظيم، سورة البقرة، آية 184. قال صلى الله عليه وسلم: صوموا تصحوا، رواه الطبراني.

 

فوائد الصيام

  • يُخلّص الجسم من السموم والفضلات الزائدة فيه، ويُنقّي المسالك البولية والكلى.
  • يُحافظ على الدماغ من الأمراض؛ كالزهايمر والخرف، ويُقوي الذاكرة.
  • يُخلص الجسم من الخلايا القديمة في عملية البناء والهدم، ويُجدِّد خلايا أخرى في الجسم، ويزيده حيويةً ونشاطًا، ويُعطي الجسم طاقةً، ويُؤخّر علامات الشيخوخة.
  • يُحافظ على القلب والشَّرايين من حدوث الجلطات.
  • يطرد مادة النيكوتين من الجسم، بسبب قلة التَّدخين، كما يُخفف من الإدمان عليه.
  • يُعزز الجهاز المناعي في الجسم ويحميه من السرطانات، كسرطان الثدي.
  • يُنظم مستوى السكر في الدم، حيث يُنظم إفراز هرمون الإنسولين من غدة البنكرياس.
  • يُقلل من المواد الدهنية في الجسم، حيث يُحافظ على وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي.
  • يُحافظ على معدَّل ضغط الدم من الارتفاع أو الانخفاض.
  • يمنع تشكُّل الحصى في الأعضاء الدّاخلية من الجسم كالكلى والمرارة.
  • يُحافظ على الجهاز الهضمي من الاضطرابات، ويُقلّل من حموضة المعدة.
  • يُنظم عمل بعض الغدد في إفراز الهرمونات.
  • يحمي الجهاز التنفسي من الأمراض، كأمراض الربو والتهابات الحنجرة والحلق.

 

النصائح المتّبعة أثناء الصيام

  • اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على عناصر غذائية مفيدة للجسم وفيتامينات.
  • تجنُّب تناول كمية زائدة عن الحاجة من الطَّعام، عند الإفطار؛ لأنَّ ذلك إنهاك للصحة.
  • تجنب النوم لأوقات طويلة.
  • عدم تناول الطعام بعد وجبة الإفطار.
  • التَّخفيف من وضع البهارات الحارة والأملاح على الطعام، والتّقليل من شرب المنبهات كالشاي والقهوة.
  • يُفضل ممارسة بعض التَّمارين الرياضية الخفيفة في رمضان؛ للمحافظة على صحة الجسم، مثل: رياضة المشي.
  • يجب الاهتمام بوجبة السحور، لِما لها من أهمية بالغة للصحة.
  • الحذر من صيام الحامل إذا كان نمو الجنين ضعيفًا، أو إذا كان السائل الذي يُحيط الجنين قليلًا، أو إذا خافت على نفسها وجنينها من الهلاك، فيُرخص لها الشرع عدم الصيام، على أن تقضي ما أفطرت في رمضان.
  • الاهتمام بتنظيف الأسنان، بالمعجون أو بالسّواك واستعمال الخيط.
  • يجب على الحامل تناول الفطور الصحي واهتمامها بوجبة السحور، والإكثار من شرب الماء والسوائل، وعليها تناول الفيتامينات والحديد.
  • يجب على مرضى القلب وأصحاب الأمراض المزمنة استشارة الطبيب عند الصيام.

 

الحالات التي يجوز فيها الإفطار في رمضان

  • حالة السفر؛ بسبب المشقة التي يعاني منها المسافر، ولكن وجب عليه القضاء.
  • المرض المزمن، الذي يُؤدّي إلى هلاك على المريض أثناء الصيام.
  • يجب على الحائض والنفساء الإفطار في رمضان، ولكن عليهنَّ قضاء ما أفطرن في رمضان.

 

فضل الصيام

الصيام والقيام سبب في مغفرة الذنوب السابقة، كما أن العمرة تعدل حجة، وهذه الأعمال سبب في دخول الجنة، لأنها تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار، وتُصفد الشياطين، وينبغي على المسلم الإكثار من قراءة القرآن العظيم، لِما له من فوائد وأجر عظيم، خصوصًا ليلة القدر التي تعدل ألف شهر..