فوائد شوربة البصل

فوائد شوربة البصل

ما تحتويه شوربة البصل من عناصر غذائية

تعد شوربة البصل الفرنسية من الأطباق المغذية، والتي توفر عددًا من العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم، إذ يحتوي كوب واحد من الشوربة على 101 سعرًا حراريًا، و4 غرامات من إجمالي الدهون، و9 ملغ من الكوليسترول، و317 ملغ من الصوديوم، و 12 غم من إجمالي الكربوهيدرات، و 2 غم من الألياف الغذائية، و5 غم من إجمالي السكريات، و 6 غرامات من البروتين، ويمكن تحضيرها بتسخين ملعقتين صغيرتين من زيت الزيتون على نارٍ متوسطةٍ عاليةٍ في قدر كبير، ثم إضافة 6 أكواب من البصل المفروم، وتقليبه لمدة 5 دقائق مع التحريك المستمر، بعدها تُخفف الحرارة إلى متوسطة، مع الاستمرار في الطهي لمدة 15 إلى 20 دقيقة حتى يتكرمل البصل، ثم يُضاف إليه 6 أكواب من مرق اللحم البقري، وكوبان من الماء، وملعقتان كبيرتان من الزعتر، وملعقتان كبيرتان من صلصة الصويا قليلة الصوديوم، وورقتا غار، و1/4 ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود، وتُترك الشوربة على نارٍ هادئة لمدة 20 دقيقة، ثم تُزال أوراق الغار، وبعد ذلك تُسكب الشوربة في أطباق مقاومة للفرن ويُبرش عليها الجبن، وتُسخن في الفرن لحوالي دقيقة حتى يذوب الجبن، وتُقدم[١].


ما هي فوائد شوربة البصل؟

لشوربة البصل فوائد صحية عديدة،والتي تتضمن ما يأتي[٢]:

  • تعزيز صحة القلب: يحتوي البصل على مضادات الأكسدة والمركبات التي تحارب الالتهاب وتقلل الدهون الثلاثية ومستويات الكوليسترول؛ مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما قد تسهم خصائصه القوية المضادة للالتهابات أيضًا في تقليل ارتفاع ضغط الدم والوقاية من الجلطات الدموية، وأظهرت دراسة أجريت على 54 امرأة مصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات أن استهلاك كميات كبيرة من البصل الأحمر الخام 40-50 غرامًا يوميًا إذا كان الوزن زائدًا و50-60 غرام يوميًا في حال السمنة لمدة ثمانية أسابيع قلل من الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار مقارنةً بالمجموعة الضابطة[٣].
  • مكافحة السرطان: يرتبط تناول الخضراوات من جنس الأليوم كالثوم والبصل بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم وسرطان المعدة، أظهرت مراجعة لـ16 دراسة على 13333 شخصًا أن المشاركين الذين تناولوا أكبر كمية من البصل لديهم خطر أقل بنسبة 15٪ من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم مقارنة مع أولئك الذين تناولوا كمية أقل، وقد ارتبطت خصائص مكافحة السرطان هذه بمركبات الكبريت ومضادات الأكسدة بالفلافونويد الموجودة في خضراوات الأليوم[٤].
  • السيطرة على سكر الدم: قد يساعد تناول البصل في السيطرة على نسبة السكر في الدم، وهو أمر ضروري لا سيما للأشخاص المصابين بمرض السكري أو مقدمات السكري، وقد أظهرت دراسة أجريت على 42 شخصًا مصابًا بمرض السكري من النوع الثاني أن تناول 100 غرام من البصل الأحمر الطازج يقلل من مستويات السكر في الدم الصائم بحوالي 40 ملغم/ ديسيلتر بعد أربع ساعات، ويوجد مركبات محددة في البصل، كمركبات الكيرسيتين والكبريت، تمتاز تأثيرات مضادة لمرض السكري، فقد أظهر كيرسيتين أنه يتفاعل مع الخلايا في البنكرياس والأمعاء الدقيقة والعضلات الهيكلية والأنسجة الدهنية والكبد للتحكم في تنظيم نسبة السكر في الدم في الجسم كله[٥].
  • تعزيز كثافة العظام: قد تسهم العديد من الأطعمة في دعم قوة العظام، بما في ذلك البصل، وأظهرت دراسة أجريت على 507 امرأة في في فترة انقطاع الطمث وما بعدها، أن اللواتي تناولن البصل مرة واحدة على الأقل في اليوم كانت كثافة العظام لديهن أكثر ب5% من اللواتي تناولنه مرة واحدة في الشهر أو أقل، كما أظهرت الدراسة أن المسنات اللواتي تناولن البصل بشكل متكرر قل لديهن خطر الإصابة بكسر في الورك بأكثر من 20٪، مقارنةً باللواتي لم يتناولنه أبدًا، ويُعتقد أن البصل يسهم في تقليل الإجهاد التأكسدي، ويعزز مستويات مضادات الأكسدة ويقلل من فقدان العظام؛ مما قد يقي من هشاشة العظام ويعزز كثافتها[٦].
  • مقاومة البكتيريا: قد يحارب البصل البكتيريا التي يحتمل أن تكون خطرة، فقد أظهرت دراسة أنبوب اختبار أن الكيرسيتين المستخرج من جلد البصل الأصفر نجح في منع نمو البكتيريا الحلزونية والمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين، وترتبط البكتيريا الحلزونية بقرحة المعدة وبعض أنواع سرطان الجهاز الهضميّ، بينما تسبب المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين التهاباتٍ في أجزاءٍ مختلفة من الجسم[٧].
  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي: يعد البصل مصدرًا غنيًا بالألياف والبريبايوتكس، وهي ضرورية لصحة الأمعاء، والبريبايوتكس هي أنواع غير قابلة للهضم من الألياف تُفتت بواسطة بكتيريا الأمعاء المفيدة، وتتغذى هذه البكتيريا على البريبايوتكس وتنتج أحماضًا دهنية قصيرة السلسلة، وأظهرت الدراسات أن هذه الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة تعزز صحة القناة الهضمية والمناعة، وتقلل الالتهابات[٨].
  • غني بمضادات الأكسدة: مضادات الأكسدة هي مركبات تمنع الأكسدة، وهي عملية تؤدي إلى تلف الخلايا وتسهم في أمراض كالسكري وأمراض القلب، ويعد البصل مصدرًا ممتازًا لمضادات الأكسدة، ويحتوي البصل الأحمر تحديدًا على الأنثوسيانين وهي أصباغ نباتية خاصة في عائلة الفلافونويد تمنح البصل الأحمر ولاحظت دراسة أجريت على 93600 سيدة أن اللواتي يتناولن كمية أكبر من الأطعمة الغنية بالأنتوسيانين كنّ أقل عرضةً للإصابة بنوبة قلبية بنسبة 32٪ مقارنةً بالنساء اللواتي يتناولن كميةً أقل[٩].


هل توجد أي آثار جانبية لشوربة البصل؟

يشكل البصل مخاطر قليلة على الأشخاص الذين يتناولونه، بمن فيهم أولئك الذين يعانون من حساسية أو عدم تحمل للبصل، كما يجب على أي شخص يعاني من رد فعل بعد تناوله مراجعة الطبيب[١٠].


من حياتكِ لكِ

يحدث البكاء عند تقطيع البصل بسبب وجود غاز يسمى syn-Propanethial-S-oxide، وتمثل هذه المادة الكيميائية سائلًا مركبًا يعمل كعامل مسيل للدموع، أي أنه يسبب دموعًا أو حرقة في العين، ولتقليل الدموع أثناء تقطيع البصل؛ عليكِ تبريده لمدة 30 دقيقة ثم قطع الجزء العلوي منه، ثم قشري الطبقة الخارجية من البصل واتركي الجذور سليمة؛ لأن هذا الجزء يحتوي على أعلى تركيز من العوامل الدمعية، وعلى الرغم من الدموع التي قد يتسبب بها البصل، إلا أنه قد يكون إضافة صحية لأي نظام غذائي[١٠].


المراجع

  1. "French onion soup", mayoclinic, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  2. "9 Impressive Health Benefits of Onions", healthline, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  3. "Effects of Raw Red Onion Consumption on Metabolic Features in Overweight or Obese Women With Polycystic Ovary Syndrome: A Randomized Controlled Clinical Trial", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  4. "Colorectal Cancer and Adenomatous Polyps in Relation to Allium Vegetables Intake: A Meta-Analysis of Observational Studies", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  5. "Preliminary Study of the Clinical Hypoglycemic Effects of Allium cepa (Red Onion) in Type 1 and Type 2 Diabetic Patients", ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  6. "The Association Between Onion Consumption and Bone Density in Perimenopausal and Postmenopausal non-Hispanic White Women 50 Years and Older", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  7. "Antibacterial and Antioxidant Activities of Quercetin Oxidation Products From Yellow Onion (Allium Cepa) Skin", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  8. "The Role of Short-Chain Fatty Acids in Health and Disease", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  9. "High Anthocyanin Intake Is Associated With a Reduced Risk of Myocardial Infarction in Young and Middle-Aged Women", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Why are onions good for you?", medicalnewstoday, Retrieved 28-6-2020. Edited.
464 مشاهدة