كيفية استخدام المايكرويف للطبخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
كيفية استخدام المايكرويف للطبخ

 

في ظل التسارع في عالم الابتكارات والاختراعات التكنولوجية، دخلت إلى حياتنا الكثير من الأجهزة التي تستخدم في المطبخ والتي تعمل على الكهرباء بدلًا من الغاز، بدءًا بالغازات الاعتيادية التي تحتوي على كلا الخيارين الكهرباء والغاز، وانتهاءً بالمايكرويف الذي يعمل بشكل كامل على التيار الكهربائي. وما إن طُرح الميكرويف في الأسواق حتى احتواه كلّ بيت؛ لسهولة استخدامه وعدم حاجته للفوضى والسرعة في الحصول على الطبق المراد تجهيزه سواء إن كان تسخين الطعام البارد، أو طهي الطعام النيء.

استقبلت بعض الفرق المايكرويف بموجة من الانتقادات، من أبرزها: ضرر الأشعة التي يستخدمها المايكرويف من أجل تحضير الطعام أو تسخينه، وبناءً عليه أخضع للدراسة والتمحيص وإجراء الأبحاث على الأشعة الموجية التي تصدر منه ووجد أنها لا تسبب أي ضرر لصحة الإنسان وهي شبيهة بأشعة السونار التي تستخدم للكشف عن الجنين في رحم أمه. وهنا لابد أن ننوه إلى أن هذه الأشعة تكون ضارة في حال كان هناك تسرب خارجي، ويتم التأكد من عدم وجود مثل هذا الأمر عن طريق إغلاق باب المايكرويف وتشغيله ثم تمرير إصبع على إطار الباب من الخارج، فإذا كان هناك مصدرًا حراريًا يتوجب صيانته على الفور وإصلاح التسرب.

ومن أهم النصائح التي نود التركيز عليها عند استخدام المايكرويف للطبخ ما يلي:

• قراءة الكتيب المرافق لجهاز الميكرويف للتعرف إلى كيفية استخدامه، وماهي الأواني المناسبة ومعرفة المحضور منها من استعماله داخل الميكرويف.

• لا ينصح بالطبخ في الميكرويف حيث إن طهي الطعام التي فيه لا يعمل على قتل الأحياء الدقيقة والميكروبات المتواجدة في الأطعمة، مثل: السالمونيلا التي تقضي عليها الغلي الجيد للحوم الدجاج على النار الحقيقية لعدة مرات متكررة؛ لذلك يفضل اقتصار استخدام فرن الميكرويف على إعادة تسخين الطعام المعد أصلاً، أو تذويب الطعام المجمد، مثل: البيتزا الجاهزة.

• اختيار الميكرويف الذي ينفتح بابه بواسطة الكبس وليس المقبض؛ لتفادي مشكلة تلف الباب وارتخاء مفاصله نتيجة قوة القبضة عند فتحه.

• في حال كان هناك تسربًا، وقد وضحنا سابقًا كيفية التأكد من وجود التسرب من عدمه، والاضطرار لاستعمال الميكرويف فننصح بالابتعاد عنه ما يقل عن متر ونصف لتجنب التعرض للأشعة المتسربة ويجب الإسراع بإصلاحه وعدم الإكثار من استخدامه في حالة وجود تسرب؛ لأن تعرض الجسم المباشر للمجال الكهرومغناطيسي لموجات أو أشعة الميكرويف يعتبر ضارًّا.

• استخدام أواني الزجاج المقاوم للحرارة أو ما يعرف بالبايركس، عند تذويب أو تسخين الطعام التي تحتوي على مواد دهنية؛ لأن التسخين في الأواني البلاستيكية يعمل على تفاعل الدهون مع مادة البلاستيك المصنوع منه الوعاء والذي من شأنه أن ينتج عنه مشاكل خطيرة على الصحة العامة.

• الحرص على تنظيف باب الميكرويف باستمرار للمحافظة على نظافته وخلوه من تراكم الزيوت أو بقايا الأطعمة التي تكون بيئة خصبة للبكتيريا والجراثيم إلى جانب تقليل كفاءة الميكرويف.

• تغليف الأطعمة بالمواد المسموح استخدامها بالميكرويف؛ لضمان عدم التلامس المباشر بين الطعام والأشعة الكهرومغناطيسية التي يصدرها.

• عدم فتح الباب أثناء التشغيل إطلاقًا؛ لأنه يعني التعرض المباشر للأشعة..