كيف احافظ على كليتي

كيف احافظ على كليتي

الكلى

تدخل مختلف العناصر والمواد إلى الجسم يوميًّا، ويستفيد الجسم من بعضها ويتخلص من السموم والفضلات عن طريق البول والبراز والعرق، والكلى هي عضو يشبه حبة الفاصولياء وتكون بحجم قبضة اليد، وتحتوي كل كلية على ما يقارب مليون فلتر صغير يُسمى بالكليونات[١]، وهي المسؤولة عن تصفية 180 لترًا من الدم تقريبًا كل يوم، وينتج عن هذه العملية حوالي 1.5 لتر بول يوميًا[٢]، ويحتوي جسم الإنسان في الحالة الطبيعية على كليتين ويجب الحفاظ عليهما لأن دورهما جوهري في الحفاظ على سلامة الدم في الجسم[١].


كيف أحافظ على الكلى؟

تعد الأمراض التي تصيب الكليتين من الأمراض التي تقتل ببطء، وحتى يتجنب الشخص هذه المعاناة، وفيما يأتي مجموعة من النصائح والمحظورات للحفاظ على صحة الكلى[٣]:

  • المحافظة على رطوبة الجسم: يجب الحفاظ على رطوبة الجسم عن طريق الإكثار من شرب السوائل حتى تتخلص الكلى من الصوديوم، واليوريا، والسموم من الجسم وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى المختلفة، ويفضل شرب حوالي 1.5-2 لتر يوميًّا من الماء، علمًا بأن هذه الكمية قد تختلف باختلاف الجنس، والمناخ، والحالة الصحية، وممارسة التمارين الرياضية[٣]، ويمكن الاستدلال على مدى رطوبة الجسم عن طريق مراقبة لون البول، الذي يجب أن يكون أصفر فاتحًا بلون القش، وإذا كان اللون غامقًا فهذه دلالة على قلة السوائل[٤].
  • تَناوُل الطعام الصحي ومراقبة الوزن: لتجنب الإصابة بأمراض القلب والسكري والتي قد تؤدي بدورها للإصابة بأمراض الكلى المختلفة، ويجب اتباع نظام غذائي صحي، ويُشكل الاستهلاك المفرط لملح الطعام عامل خطورة على صحة الكلى بسبب وجود الصوديوم، فيوصى باستهلاك 5-6 غرامات من ملح الطعام لليوم الواحد، والحد من تناول الأطعمة المصنعة كالمعلبات والوجبات السريعة؛ إذ يعدّ كلاهما من المصادر الغنية بالملح.
  • مراقبة ضغط الدم باستمرار: لأن ارتفاع ضغط الدم يؤدي لحدوث ضرر في الكليتين لا سيما بوجود عوامل خطر أخرى كالإصابة بمرض السكري، وارتفاع مستوى الكوليسترول السيئ في الدم، والأمراض القلبية الوعائية، ويمكن قياس الضغط في البيت يدويًّا أو باستخدام أجهزة يسهل الحصول عليها واستخدامها، وضغط الدم الطبيعي هو 120/80 في حال ارتفاعه يجب مراجعة الطبيب لتحديد سبب الارتفاع ووضع خطة علاجية مناسبة.
  • تَجنُب التدخين: يُبطئ التدخين من تدفق الدم إلى الكليتين، وعندما تقل كمية الدم الواصلة للكلى تختلّ قدرتها على أداء وظائفها، كما أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكلى بنسبة 50%.
  • ممارسة الرياضة: يساعد كل من ممارسة التمارين الرياضية، أو المشي والجري وركوب الدراجات؛ في انخفاض ضغط الدم المرتفع وبالتالي تقل فرص الإصابة بأمراض الكلى.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم: فعدم السيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم تؤدي على المدى البعيد للإصابة بفشل كلوي.
  • عدم استخدام الأدوية دون وصفة: فبعض الأدوية تؤدي لتضرر الكليتين في حال تناولها دون إشراف من الطبيب ولفترات طويلة.
  • إجراء الفحوصات الدورية: للتأكد من سلامة وظائف الكلى يجب إجراء الفحوصات الدورية خاصةً في حال تواجد عوامل تزيد من فرص الإصابة بأمراض الكلى مثل:
    • الإصابة بمرض السكري.
    • الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
    • إصابة أحد أفراد العائلة بأمراض الكلى.
    • المعاناة من السمنة.


ما هي الأعراض الدالة على مشاكل في الكلى؟

قد تظهر مجموعة من الأعراض الجسدية التي تدل على وجود خلل في عمل الكليتين وهي[٥]:

  • الإرهاق المستمر وقلة التركيز: يؤدي اختلال عمل الكلى لتراكم السموم والشوائب في الدم، مما يسبب الإرهاق والضعف[٥]، كما تصنع الكلى الصحية هرمون الإريثروبويتين، وهو الهرمون الذي يأمر الجسم بصناعة خلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين إلى مختلف أعضاء الجسم، وعند تعرض الكلى لمشكلات صحية، يقل إنتاج الإريثروبويتين، ويؤدي ذلك لتراجع تعداد خلايا الدم الحمراء أي الإصابة بفقر الدم، وبالتالي تناقص كميات الأكسجين التي تصل إلى الدماغ والعضلات، فينعكس بالإحساس المستمر بالإرهاق[٦].
  • مواجهة مشكلات في النوم: بسبب تراكم السموم في الدم بدلًا من طرحها خارج الجسم من خلال البول، كما يعدّ انقطاع التنفس أثناء النوم من علامات الإصابة بأمراض الكلى.
  • جفاف الجلد والحكة: التي تحدث عندما تفقد الكلى قدرتها على المحافظة على توازن نسب العناصر والمغذيات في الدم في حالات متطورة من مرض الكلى.
  • تورم اليدين أو القدمين: الذي ينتج بسبب تراكم السوائل في الجسم نتيجةً لتراكم الصوديوم.
  • انتفاخ في الوجه والمنطقة المحيطة بالعين: بسبب تسرب البروتين بكميات كبيرة في البول وذلك دليل على حدوث مشكلة في مرشحات الكلية فبدلًا من الحفاظ على نسب البروتين في الجسم تخرجه مع البول.
  • تشنج العضلات: بسبب اختلال توازن الكهارل في الدم، كالكالسيوم والفسفور.
  • ضعف عام في الشهية: فيصبح الطعم معدنيًّا بسبب تراكم السموم في الجسم.
  • مشكلات في التبول: مثل الاستيقاظ ليلًا للتبول أكثر من الطبيعي والشعور بالألم أثناء التبول، ويدل هذا على تضرر الكلى.
  • وجود رغوة أو فقاعات في البول: وينتج ذلك بسبب وجود كميات من البروتين في البول.
  • تغير لون البول: كظهور لون بني أو أحمر أو بنفسجي للبول نتيجةً لتسرب الدم إلى البول بسبب تضرر الكلى، وقد يعد مؤشرًا على الإصابة بأورام في الكلى، أو وجود التهابات في الكلى.

تجب مراجعة الطبيب فورًا عند ملاحظة أي من الأعراض التي سبق ذكرها، لا سيما في حال وجود مشكلات صحية أخرى مثل ضغط الدم أو السكري أو وجود تاريخ لأمراض الكلى في العائلة.


ما هي الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامة الكلى؟

يجرى عدد من الاختبارات من قبل الطبيب للتأكد من صحة الكليتين، منها[٧]:

  • تحليل البول: إذ تُجمع عينة من البول للتحقق من وجود البروتين أو السكر في البول، كما يتأكد الطبيب من الرواسب التي قد توجد في البول، كخلايا الدم البيضاء والحمراء والبكتيريا، والتي تعدّ مؤشرًا على وجود خلل في الكليتين.
  • اختبار كمية البول المطروح: هو أبسط اختبار للكشف عن أمراض الكلى؛ إذ قد يعود سبب قلة كمية البول المطروح من الجسم إلى انسداد في القنوات البولية.
  • اختبار عينة من الدم: لتقفّي أثر بعض المركبات وعلى رأسها نيتروجين يوريا الدم، والكرياتينين؛ إذ يعني تواجدهما في الدم بنسبة عالية خللًا في عمل الكليتين.
  • التصوير التشخيصي الطبي: مثل تصوير الكلى بالاعتماد على الذبذبات الصوتية، أو الرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية، لتقديم صورة عن الكلى نفسها والتأكد من عدم وجود انسدادات في القنوات أو تلف في الأنسجة الكلوية.
  • اختبار أنسجة الكلى: عن طريق أخذ خزعات من النسيج الكلوي.


المراجع

  1. ^ أ ب Matthew Hoffman, "Kidneys (Anatomy): Picture, Function, Conditions, Treatments"، webmd, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. Daniel P. Kaufman, Hajira Basit, Stephen J. Knohl (25-4-2019), "Physiology, Glomerular Filtration Rate (GFR)"، ncbi, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "take care of your kidneys/8 golden rules", worldkidneyday, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. "Urine Color Chart", hydrationforhealth, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "10 Signs You May Have Kidney Disease", kidney, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  6. "Anemia and Chronic Kidney Disease", kidney, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  7. Healthline Editorial Team, Kimberly Holland (23-5-2019), "Everything You Need to Know About Kidney Failure"، healthline, Retrieved 26-11-2019. Edited.
304 مشاهدة