كيف نتعلم القراءة

كيف نتعلم القراءة

القراءة

القراءة من الأمور الممتعة التي يمكن أن يقوم بها الإنسان والتي قد تُحدِث فرقًا كبيرًا في الأداء والمحتوى التعليمي لديه خاصةً في مرحلة الطفولة، إذ إنَّ تعلم الطفل القراءة جيدًا يُعد بدايةً رائعةً على كل الأصعدة، وتُشير معظم الدراسات والدلائل إلى أن الأطفال الذين اعتادوا على القراءة وتعاملوا معها على انها أمر ممتع ومسلٍ يتمتعون بمستوى أفضل من أولئك الذين لم يفعلوا، والمستوى الجيد والأفضلية لا يقتصران على القراءة فقط، بل يشملان التطور وامتلاك مفردات أوسع وكذلك زيادة المعرفة والمعلومات العامة، بالإضافة إلى الانفتاح على الثقافات الأخرى وفهمها.


دائمًا ما يتساءل الأهل عن الفرق الذي يمكنهم أن يصنعوه في حياة أولادهم فيما يخص القراءة وتعويدهم عليها، فالآباء أول وأهم المعلمين في حياة الطفل، ويمكنهم البدء بالقراءة مع أولادهم حتى قبل الولادة، إذ يمكن للآباء أن يقرؤوا على مسامع أبنائهم وهم أجنة في بطون الأمهات، فيُسهم ذلك في تعرف الطفل على صوت أبويه، كما أن القراءة أيضًا مهمة في أول أيام ولادة الطفل ليدرك ويميِّز الأصوات من حوله وليزداد تردّد اللغة عليه، ويتم تعليم الأطفال القراءة من خلال الاستماع إلى القصص وتعريض الأطفال لمجموعة واسعة من الكلمات لتكون عونًا لهم على بناء المفردات الخاصة بهم وزيادة استيعابهم وفهمهم، كما أنهم يسمعون أصواتًا وكلماتٍ وعباراتٍ جديدةً يُمكنهم بعد ذلك تجربتها وتقليدها، وعندما يبدأ الأطفال بتعلم القراءة في المدرسة يجب التركيز على بقائهم مهتمين بالقراءة والكتب، وعلى الأهل في هذه الحالة التعرف بعمق لمجالات اهتمام أبنائهم ومساعدتهم على اختيار كتب في هذه المجالات وأن تكون ممتعةً لهم في ذات الوقت[١].


من الأمور التي يُمكن للأهل فعلها لتشجيع الطفل على القراءة نذكر ما يأتي[١]:

  • القراءة للطفل بصوت عالٍ والتحدث معه عن الكلمات والصور وتبادل الأفكار الموجودة في الكتاب ومناقشتها.
  • القراءة أمام الأطفال، فالطفل الذي يرى أحد والديه يقرأ يدفعه هذا للقراءة اقتداءً به، كما يزيد هذا من ميله نحوها.
  • إحاطة الطفل بالكتب، فيمكن الذهاب إلى المكتبة واستعارة عدد من الكتب بانتظام وقراءتها مع الطفل ومحاولة جعل القراءة عادةً دائمةً عند الطفل.


كيفية تعلم القراءة

نظرًا لأهمية القراءة يجب التعرف لبعض الإستراتيجيات الأساسية التي يمكن أن تساعد على تعلمها ومن أبرز هذه الاستراتيجيات نذكر ما يأتي[٢]:

  • بناء اللبنات الأساسية لهذه المهارة، لكي يتعلم القراءة تعلمًا صحيحًا وجيدًا، ففي حال كان المتعلم طفلًا فإنه يحتاج لمعرفة وسماع أصوات الحروف وبعض مفردات اللغة ومعاني الكلمات وأجزاء الجمل والحركات والعلامات النحوية والمعاني العامة للكلمات ودلالات الألفاظ ليكون تعلم القراءة فعالًا وناجحًا.
  • دراسة الصوتيات والتركيز على مخارج الحروف والكلمات، ففي هذه المواد يتعلم الشخص كيفية ربط الحروف المطبوعة أمامه مع بعضها وهذه الحروف يربطها مع أصواتها ويكون علم الصوتيات بمثابة طريقة لفك تشفير الكلمات عند المتعلم.
  • دراسة القراءة والكتابة على مدار اليوم، وفي سياق مواضيع مختلفة ويمكن التركيز على قراءة القصص.
  • التركيز على الفهم، فالأساس في القراءة هو إيجاد المعنى في اللغة المكتوبة وليس القراءة لأجل القراءة فقط.
  • اتباع برنامج قراءة فعّال، وهذا البرنامج يجب أن يتكون من عناصر مهمة كما يأتي:
    • تعلم القراءة بترتيب معين، فيجب فهم الكلمات التي تتكون من أصوات مختلفة، ثم ربط الأصوات بكلمات مكتوبة وأخيرًا فك تشفيرة الكلمات المكتوبة عبر القراءة.
    • الوعي بعلاقة الحروف مع الصوت، فهذه هي الأداة الرئيسية لفك شيفرة الكلمات، ليساعد ذلك على تعليم العلاقة بين الحروف والكلمات.
    • الممارسة، وكل شخص حسب قدراته يحتاج لحيز معين من الممارسة.


القراءة عند المصابين بصعوبات التعلم

البديهي أن الأطفال يتعلمون تعلمًا مختلفًا وبمعدلات متفاوتة، فمن المستحيل أن يتطور جميع الطلاب بالطريقة نفسها أو بنفس المعدل، لكن في المجمل إن غالبيتهم يتطورون بوتيرة ثابتة، ليصلوا إلى صفّ محدد وقد أصبحت لديهم القدرة على قراءة مادة مناسبة للصف الدراسي بسهولة وطلاقة مع فهم كل ما تحتويه، ولهذا يفضل معالجة صعوبات التعلم في سن صغير في حال العثور عليها، ويمكن اكتشاف الطلاب الأكثر عرضةً لصعوبات تعلم القراءة وترجيح إصابة الطلاب بهذه الحالات دون غيرهم من خلال مراقبة إذا ما كان لدى الآباء تاريخ ما في صعوبات القراءة أو في حال شُخِّصوا بحالة إعاقة لغوية أو إعاقة سمعية.


يُعدّ تعليم القراءة للمصابين بصعوبات التعلم مهمةً غير بسيطة، إذ يرى الخبراء في القراءة واللغة أنه قد يكون من الصعب تشخيص صعوبات الطلاب والعثور على التقنيات الصحيحة والدقيقة لإصلاح المشاكل لتحقيق النجاح فيحتاج المدرسون لفهم قوي وعميق لنظرية القراءة وللممارسة أيضًا[٣].


علامات الإصابة بصعوبات التعلم أثناء القراءة

توجد علامات تدل على أن الطفل لديه صعوبات في التعلم والتي يمكن إدراكها من عمر صغير، وفي حال ظهرت على الطفل إحدى هذه العلامات فقد يكون لديه عجز أو صعوبة في التعلم ويجب على الأهل البحث عن الحل المناسب والتدخل السريع من المختصين في المدرسة، ويمكن ذكر بعض هذه العلامات على النحو التالي[٢]:

  • البطء بمعرفة العلاقة بين الأصوات والحروف.
  • الخطأ بمعرفة وتمييز الكلمات المكررة.
  • صعوبة قراءة كلمات غير معروفة.
  • أخطاء في القراءة والتهجئة والانعكاس في الحروف مثل عدم القدرة على التمييز بين الحرفين (b/d) في اللغة الإنجليزية أو (m/w)، أو حتى القراءة من اليسار لليمين في اللغة العربية أو من اليمين إلى اليسار في اللغة الإنجليزية.
  • التبديل بتسلسل الأرقام والعمليات الحسابية عند قراءة مسائل الرياضيات والمعادلات.
  • الصعوبة بالفهم أو القراءة، لأنه يحتاج جهدًا كبيرًا لفهم كل كلمة.
  • الحاجة لوقت أكثر بكثير من الطلاب الآخرين في نطق الكلمات أو في تعلم الأرقام أو الحروف الأبجدية أو حفظ أيام الأسبوع أو الألوان[٣].


أهمية القراءة

هذا السعي الجاد نحو تعلم القراءة برز بسبب الأهمية الكبيرة لها، ويمكن حصر أهم فوائدها في بعض النقاط كما يأتي[٤]:

  • القراءة تساعد الإنسان على اكتشاف نفسه كما تساعده على فتح آفاق جديدة، فمن خلال القراءة يمكن توصيل الأحداث والعواطف والخبرات والشخصيات من الكتب إلى نفس القارئ مما يعطي الشخص فرصةً لدراسة ردة فعله على أمور مشابهة قد تحدث معه.
  • الاستفادة من الدروس والعبر التي حصدها الكاتب عبر سنوات طويلة من الخبرة.
  • زيادة التركيز.
  • تحسين الصحة العاطفية لدى القارئ.
  • تعزيز وتقوية الذاكرة.
  • القراءة مصدر كبير ومهم للتحفيز والتشجيع والدفع بالاتجاه الصحيح في لحظات اليأس، فيمكن للقارئ استنباط إلهام كبير مما يقرأ مما يحول حياته إلى المسار الإيجابي.
  • توسيع معرفة القارئ وجعله أكثر ذكاءً.
  • توسيع الخيال وتحقيق الإبداع.
  • القراءة تجعل القارئ أكثر تعاطفًا وقدرةً على فهم مشاعر الآخرين ومشاركتها، إذ يرتبط ارتباطًا وثيقًا بشخصيات الكتاب الذي يقرؤه ويتفاعل مع مؤامراتها ويشعر بما يفترض أن الشخصيات تشعر به من المشاعر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Why is reading so important?", pearson, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "How Children Learn to Read", ldonline, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "About Reading Disabilities, Learning Disabilities, and Reading Difficulties", readingrockets, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. "17 Reasons Why Reading is Important For Everyone", gladreaders, Retrieved 14-11-2019. Edited.
281 مشاهدة