التخلص من الماء الزائد بالجسم بالأعشاب

التخلص من الماء الزائد بالجسم بالأعشاب

احتباس السوائل

كثير منّا من يبحث عن وسائل وطرق لخسارة الوزن والجزء الآخر يبحث عن طرق لتقوية المناعة وزيادة قدرته على مقاومة الأمراض، ونلاحظ أشخاصًا يعانون من مشكلات في الجهاز الهضمي ومشكلات ارتفاع ضغط الدم، وجميع هذه المشكلات تتعلق بأهمية شربنا للماء بكميات كافية، وتعد مشكلة احتباس السوائل من المشكلات المنتشرة بين الأفراد وتحدث عندما تنحبس السوائل داخل أنسجة الجسم وتسبب توّرم في اليدين والقدمين والكاحلين والساقين، ومن الشائع حصول هذه عند السيدات خلال خلال فترة الحمل أو قبل موعد الدورة الشهرية، ويمكن لاحتباس السوائل أن ينتج عن مشكلة صحية داخل الجسم مثل أمراض الكلى وقصور القلب لهذا يجب مراجعة الطبيب للتأكد من السلامة، ويمكن التخلص من مشكلة احتباس السوائل ببعض الطرق التي سنتحدث عنها في مقالنا هذا[١].


التخلص من الماء الزائد بالجسم بالأعشاب

 يمكن لبعض الأعشاب الطبيعية أن تساعد في التقليل أو التخّلص من مشكلة احتباس السوائل ومنها:

  • نبات الهندباء، فقد عرفت الأعشاب المعمرة منذ العصور القديمة بخصائصها العلاجية واستخدامها لعلاج الأمراض المختلفة مثل عسر الهضم وحرقة المعدة والشكوى من الطحال والكبد والتهاب الكبد وفقدان الشهية، إذ إنها تحتوي على كميات عالية من البوتاسيوم وأشارت بعض الدراسات إلى أنها تعمل بنفس تأثير الأدوية المدرة للبول وفيها بعض المواد المضادة للالتهابات، والمضادة للأكسدة، والمضادة للسرطان، والمسكنات، ومضادات فرط سكر الدم، ومضادات التخثر[٢].
  • شرب الماء، ربما يستغرب البعض من أن شرب الماء يساعد على التخلص من المياه والسوائل في الجسم إلا أن هذا في غاية الصحة، فشرب الماء بنسب كافية أو حتى كثيرة يساعد على ترطيب الجسم، كما أنه يساعد أيضًا المثانة بأن تتخلص من البول مما يساعد الجسم على التخلص من كمية كبيرة من المياه، وكثير من الأطباء وأخصائيي التغذية ينصحون باستمرار بشرب الماء لما يعود بالفائدة على الجسم[٣].
  • البقدونس من الأعشاب الخضراء التي استخدمت في الطب الشعبي كمدر للبول بشربه باستمرار على مدار اليوم فهو يقلل من امتصاص الصوديوم وأملاح البوتاسيوم في الكلى، مما يسبب زيادة في كمية إدرار البول ويقلل من احتباس السوائل ويساعد هذا على خسارة الوزن[٤].
  • نبتة الكُنباث أو ذنب الخيل استخدم كمدرات للبول ومتوفر تجاريًا على شكل شاي وعلى شكل كبسولات، وتُوجد بعض الدراسات التي أكدت مفعول هذه العشبة وينصح بعدم تناولها إذا كان الشخص يعاني من مشكلات صحية مثل مرض الكلى أو السكري[٥][٦].
  • الشاي الأسود أو الأخضر يحتوي على الكافيين ويمكن أن يخلص الجسم من احتباس السوائل.
  • الزنجبيل من الأعشاب التي تحتوي على نسب جيدة من مضادات الأكسدة مما يساعد الجسم على التخلص من نسب كبيرة من السوائل المحتبسة في الجسم بشتى الطرق كزيادة نسبة التبول لدى الإنسان أو من خلال التعرق، وأيضًا تساعد في المحافظة على رطوبة الجسم باستمرار وعدم جفافه[٧].
  • الشمر، فشربه يوميًا بانتظام يساعد في التخلص من السموم ويقلل من خطر حدوث مشكلات في المسالك البولية ويساعد أيضًا خفض ضغط الدم والتحكم بمعدل ضربات القلب وطرد السموم من الجسم[٨].
  • الميرمية، فالإكثار من شرب الميرمية يساعد على التخلص من السوائل المحتبسة في الجسم كونها غنيةً بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، يفضل شرب من كوب إلى أربع أكواب في اليوم، وتساعد أيضًا عند ارتفاع ضغط الدم والتهابات المسالك البولية. [٩]


أسباب احتباس السوائل

يتكون معظم جسم الإنسان من الماء، ووجد مجموعة من العوامل التي تسبب احتباس السوائل منها:

  • تناول الطعام الغني بالصوديوم والكربوهيدرات وعدم تناول الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم[١٠].
  • فترة الدورة الشهرية عند النساء يمكن أن تسبب تغييرات في الهرمونات وبدورها تؤدي إلى احتباس السوائل[١٠].
  • الخمول وقلة النشاط البدني أو الوقوف لفترة طويلة يؤدي إلى منع السوائل من الدوران الصحيح داخل الجسم ويؤدي هذا إلى تجمّع الماء حول الأنسجة مما يؤدي إلى تورّم في الأطراف[١٠].
  • أمراض القلب والكلى فمن المكن أن يتعطل التدفق الطبيعي للدم في جميع أنحاء الجسم ويؤدي هذا إلى تراكم السوائل وبالتالي وزن إضافي من الماء[١٠].
  • بعض الأدوية تكون من آثارها الجانبية حدوث احتباس سوائل مثل أدوية مضادات الالتهاب وأدوية منع الحمل وأدوية ارتفاع الضغط والأدوية المضادة للالتهاب ويجب إستشارة الطبيب إذا كانت الآثار الجانبية مثيرةً للقلق[١٠].
  • تسمم الحمل، فمن الطبيعي خلال فترة الحمل حدوث احتباس سوائل وتورّم في الرجلين، لكن حدوث تورّم في الوجه واليدين من الممكن أن يكون دليلًا على وجود مشكلة خطيرة في ضغط الدم وتسمى تسمم الحمل ومن الضروري استشارة الطبيب خاصةً عند حدوث صداع وعدم وضوح الرؤية[١١].
  • نقص البروتين في النظام الغذائي والذي يحتاجه الجسم لتحقيق توازن الماء، وعند نقص البروتين يجد الجسم صعوبةً في الحصول على الماء الموجود في الأنسجة ونقله الى الشعيرات الدموية ومن أهم الأعراض التي تظهر على الشخص هي تضخّم منطقة البطن[١٢].


أعراض احتباس السوائل

يمكن تلخيص أعراض احتباس السوائل كالآتي[١٣][١٤]:

  • تَورُّم أجزاء من الجسم وخاصة الأطراف اليدين والقدمين.
  • حدوث زيادة سريعة في الوزن خلال أسابيع قليلة.
  • تَصلُّب المفاصل.
  • عدم عودة البشرة إلى وضعها الطبيعي بعد الضغط عليها لعدّة ثواني.
  • تزايد في معدل نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم.


علاج احتباس السوائل

يمكن البدء في علاج المشكلة بعد تشخيصها مباشرةً، ويمكن لبعض التغييرات الصحية في النظام الغذائي أن تساعد ونقدم مجموعة من الخطوات بهدف المساعدة في التخفيف من حالة احتباس السوائل وهذه الخطوات كما يأتي[١٥][١]:

  • إذا كانت الأدوية هي السبب في احتباس السوائل فيمكن تغيير الدواء أو الجرعات لكن بعد استشارة الطبيب.
  • التركيز على تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B6 مثل الموز والبطاطا والجوز يوميًا لأنها غنية بالمغنيسيوم الذي يساعد في القضاء على احتباس السوائل.
  • تناول البقدونس والخيار لأنها تعدّ مدرات طبيعية للبول.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تتحكم في احتباس السوائل يوميًا لمدة 20 دقيقة.
  • التركيز على شرب الماء بكميات كافية.
  • تجنب درجات الحرارة العالية الموجودة في الحمامات الساخنة والساونا.
  • التقليل من الأطعمة الغنية بالصوديوم.


احتباس السوائل في مرحلة الحمل

يعد احتباس السوائل من الأمور الشائعة التي قد تحصل خلال فترة الحمل وخاصة المرحلة الأخيرة منه والاحتباس الطبيعي الذي يحتاجه الجسم للحفاظ على رطوبته وسهولة تمدده كلما نما الطفل وزاد حجمه وضروري لولادة الطفل وتكون زيادة الماء تقريبًا 25% من الوزن المكتسب خلال فترة الحمل وإذا زاد عن ذلك فتشكل خطورة على الأم والطفل، ويمكن للحامل أن تلاحظ حدوث تورّم في أطراف جسمها، ويمكن التقليل منه عن طريق[١٦]:

  • ممارسة الرياضة كالسباحة اليوغا ورفع القدمين عاليًا هي من الوسائل التي قد تقلل من احتباس السوائل.
  • التقليل من الطعام المالح وشرب الماء بإستمرار.
  • تدليك القدمين أو اليدين بالزيوت قد يساعد المرأة على الشعور بالتحسن.
  • ارتداء الأحذية المريحة والابتعاد عن الأحذية العالية.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة وخاصةً حول منطقة الكاحل والرسغ.


المراجع

  1. ^ أ ب Hrefna Palsdottir، MS (31/7/2018)، "6 Simple Ways to Reduce Water Retention"، healthline، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  2. Schütz K1، Carle R، Schieber A.، "Taraxacum--a review on its phytochemical and pharmacological profile."، ncbi، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  3. "7 Tips on How to Lose Water Weight Quickly and Naturally", developgoodhabits,8/11/2019، Retrieved 19/11/2019. Edited.
  4. Kreydiyyeh SI1، Usta J.، "Diuretic effect and mechanism of action of parsley."، ncbi، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  5. Carneiro DM1، Freire RC2، Honório TC3، Zoghaib I3 (4/3/2014)، "Randomized، Double-Blind Clinical Trial to Assess the Acute Diuretic Effect of Equisetum arvense (Field Horsetail) in Healthy Volunteers."، ncbi، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  6. Tago Y1، Wei M، Ishii N، Kakehashi A، Wanibuchi H. (16/12/2010)، "Evaluation of the Subchronic Toxicity of Dietary Administered Equisetum arvense in F344 Rats."، pubmed، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  7. Mannat Arneja (16/5/2017)، "8 Diuretic Foods That Can Help You Lose That Water Weight"، ndtv، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  8. Shilpa Arora (24/8/2018), "9 Health Benefits of Fennel Seeds"، ndtv, Retrieved 19/11/2019. Edited.
  9. "A Look At Different Herbs For Water Retention Treatment"، natural-herbal-remedies، Retrieved 14/11/2019. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج Amy Smith (12/1/2018)، "How to lose water weight naturally"، medicalnewstoday، Retrieved 15/11/2019. Edited.
  11. Minesh Khatri، MD (21/1/2018)، "Why Am I Retaining Water?"، webmd، Retrieved 15/11/2019. Edited.
  12. Adam Felman (5/12/2017)، "What to know about water retention"، medicalnewstoday، Retrieved 15/11/2019. Edited.
  13. John P. Cunha، DO، FACOEP (11/8/2019)، "Edema (Pitting)"، medicinenet، Retrieved 15/11/2019. Edited.
  14. "Fluid retention (oedema)"، betterhealth،April/2017، Retrieved 15/11/2019. Edited.
  15. Minesh Khatri, MD (21/1/2018), "Why Am I Retaining Water?"، webmd, Retrieved 19/11/2019. Edited.
  16. Roger W., M.D, Simkin, Penny, P.T, "Swelling During Pregnancy"، americanpregnancy, Retrieved 19/11/2019.