سوء التغذية عند الاطفال

سوء التغذية عند الاطفال

سوء التغذية

يعرف سوء التغذية بأنه حالة مرضية تؤدي إما إلى نقص العناصر الغذائية التي يحصل عليها الشخص، وإما إلى استهلاكه المفرط لبعضها، وعمومًا ثمة نوعان رئيسان لسوء التغذية هما نقص التغذية الذي يصيب الناس، سيما الأطفال، إذا لم يحصلوا على كفايتهم من البروتين أو السعرات الحرارية أو المغذيات الدقيقة، فيسببُ نتيجة لذلك أعراضَ الهزال والتقزم وانخفاض الوزن، أما النوع الثاني فهو التغذية المفرطة، التي تحدث نتيجة الاستهلاك المفرط لبعض العناصر الغذائية، مثل البروتين أو الدهون، وتترافق غالبًا مع أعراض السمنة وزيادة الوزن، وبطبيعة الحال، يشيع لدى المصابين بنقص التغذية حدوث نقص حاد في بعض العناصر الغذائية، مثل الفيتامينات ومعادن الحديد والزنك واليود.[١]


كيف يؤثّر سوء التغذية على صحة طفلكِ؟

يؤثر سوء التغذية سلبًا على صحة طفلكِ، ويقود إلى مجموعة من الأمراض والحالات المزمنة؛ فعلى سبيل المثال، ينطوي سوء التغذية على بعض الأضرار طويلة الأمد مثل زيادة خطر الإصابة بالسمنة وأمراض القلب والسكري؛ فقد بينت دراسة علمية أجريت على 50 مراهقًا برازيليًّا أن المراهقين الذين عانوا من توقف النمو نتيجة سوء التغذية في وقت مبكر، اكتسبوا كتلة دهنية أعلى بنسبة 5% من المراهقين غير المصابين بهذه الحالة[٢]، وأشارت دراسات أخرى إلى حدوث ارتفاع ضغط الدم عند نسبة قدرها 21% من المراهقين المصابين بتأخر النمو، وهي نسبة مرتفعة مقارنة بنظيرتها عند المراهقين غير المصابين بهذه الحالة (10% فقط)[٣]، كذلك يشير الباحثون إلى تسبب سوء التغذية بتغيرات في عملية الأيض عند الأطفال، مما يزيد خطر إصابتهم بأمراض مزمنة في مراحل لاحقة من حياتهم.[١]


ما هي أسباب سوء التغذية عند الأطفال؟

يعاني بعض الأفراد من سوء التغذية نتيجة عدم توفر كميات كافية من الغذاء في الأماكن التي يعيشون فيها، أو نتيجة بعض الحالات والأمراض التي تؤثر على عملية تناول الطعام وامتصاصه، وهذا يشمل كلًّا من أمراض السرطان، وأمراض الكبد، والأمراض المسببة للغثيان أو صعوبة ابتلاع الطعام، والتأثيرات الجانبية للأدوية التي تسبب معاناة الأطفال من الغثيان ومشكلات الفم وأمراضه المختلفة[٤]، كذلك تشيع حالات الإصابة بسوء التغذية عند الأطفال والنساء عمومًا نتيجة إهمال رعايتهم وتوفير احتياجاتهم المختلفة، وهذا يشمل إهمال النظافة في المنزل ومحيطه؛ فالتقيّد بتعليمات النظافة الصحية يقلل خطر الإصابة بالمرض، وربما يصاب الأطفال بسوء التغذية إذا لم يتلقوا تحفيزًا وتشجيعًا وتعاملًا مناسبًا من الأهل.


ولمّا كانت أزمة المياه العذبة من المشكلات الخطيرة التي تهدد العالم بأسره، فإن أكثر من مليار شخص حول العالم يعانون من قلة المياه الصالحة للشرب، في حين يعاني 2.9 مليار إنسان من سوء خدمات الصرف الصحي، وهذان الأمران من عوامل الخطر الرئيسة المساهمة في انتشار الأمراض المعدية، ومن ضمنها إسهال الأطفال الذي يشكل بدوره سببًا رئيسًا للإصابة بسوء التغذية، ولمّا كانت الرضاعة الطبيعية أساسَ التغذية الصحيّة للرضّع، فإن قلتها قد تُضعف صحتهم العامة وتقلل تغذيتهم، سيما إذا كانوا يعيشون في مناطق ذات مرافق صحية سيئة.[٥]


ما هي أعراض سوء التغذية عند الأطفال؟

تتجلى أبرز أعراض سوء التغذية عند الأطفال في الأمور التالية:[١]

  • خسارة الدهون والكتلة العضلية في الجسم.
  • معاناة الطفل من هزال الوجه والعيون الغائرة.
  • الإصابة بتورم المعدة.
  • تأخر التئام الجروح لدى الطفل.
  • معاناة الطفل من التعب والوهن.
  • مواجهة الطفل صعوبة كبيرة في التركيز.
  • إصابة الطفل بالاكتئاب والقلق.


كيف يمكن علاج سوء التغذية عند الأطفال؟

يحدث سوء التغذية لدى الأطفال غالبًا نتيجة معاناتهم من أمراض أو حالات طبية طويلة المدى، ويستدعي الأمر في حالات كهذه تلقي العلاج الطبي في المستشفى، أما سائر الحالات الأخرى فتتضمن الوسائل العلاجية المتبعة فيها كلًّا مما يلي:[٦]

  • إحداث بعض التغييرات في النظام الغذائي للأطفال، مثل دفعهم إلى تناول الأطعمة الغنية بالطاقة والعناصر الغذائية.
  • تقديم الدعم للأهل لمساعدتهم في التعامل مع العوامل المؤثرة على الاستهلاك الغذائي للأطفال.
  • تقديم مكملات الفيتامينات والمعادن الغذائية للأطفال.
  • علاج المرض المؤدي إلى معاناة الأطفال من سوء التغذية.
  • تقديم مكملات البروتين والمكملات عالية الطاقة إذا كانت الخطوات السابقة غير فعالة وحدها.

وعمومًا، يحتاج الأطفال المصابون بسوء التغذية الحاد إلى إطعامهم وتقديم الشراب إليهم بعناية فائقة، إذ لا يمكن أن يُقدّم لهم نظام غذائي طبيعي فورًا، وإنما يحتاجون في بادئ الأمر إلى دخول المستشفى، وحالما يصبحوا بحالة جيدة، يمكنهم العودة إلى المنزل واتباع نظام غذائي طبيعي، شريطة أن يترافق ذلك مع الرعاية والمراقبة الطبية، واتخاذ بعض الإجراءات الضرورية مثل أخذ قياسات الطول والوزن دوريًّا.


من حياتكِ لكِ

لمّا كان بعض الأطفال يمتنعون عن تناول أطعمة بعينها، أو يتجنبون تناول الطعام أحيانًا، كان عليكِ أن تتبعي بعض الخطوات لتشجعيهم على تناول الطعام، وهذا يشمل كلًّا مما يلي:[٧]

  • قدّمي الوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفة في الأوقات ذاتها يوميًّا، فإذا امتنع الطفل عن تناول إحدى الوجبات الرئيسة، كان بمقدوره أن يحصل على احتياجاته الغذائية عبر تناول الوجبة الخفيفة التالية، ويمكنكِ كذلك أن تقدمي له الحليب أو العصير الطبيعي الطازج مع الطعام، وأن تقدمي الماء بين الوجبات الخفيفة.
  • اجعلي الطفل يشعر بالسرور والمرح في أثناء وجبة الطعام، فعلى سبيل المثال، قدّمي له وجبات الخضار مع الصلصة المفضلة لديه، أو قطّعي الطعام بأشكال عديدة، أو حضّري وجبات الإفطار أو العشاء التي تتضمن مجموعة من الأطعمة الملونة.
  • احرصي على أنّ تكوني مثالًا يحتذي به لطفلكِ فيما يتعلق بتناول الطعام، وهذا يعني أن تتناولي الأطعمة الصحية والمفيدة.
  • تجنبي جميع الأمور التي يمكن أن تشتت انتباه طفلكِ أثناء تناوله وجبات الطعام، فأطفئي التلفاز أو الكومبيوتر خلالها، فهذا الأمر يدفع طفلكِ إلى التركيز على تناول الطعام، ويحول دون مشاهدَته للإعلانات التلفزيونية التي تشجع على تناول الأطعمة السكرية عوضًا عن الأطعمة المغذيّة.
  • تجنبي تقديم الحلوى بوصفها مكافأة، فهذا الأمر يدفعه إلى الظنّ أنها طعام مهم يفوق الأطعمة الأخرى، ويزيد شهيته نحو تناولها، لذلك يستحسن بكِ أن تختاري يومين أسبوعيًّا لتقديم الحلوى خلالهما، في حين يجب أن تمنتعي عن إطعامها لطفلكِ في سائر أيام الأسبوع.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Malnutrition: Definition, Symptoms and Treatment", healthline, Retrieved 2020-7-15. Edited.
  2. "Stunted children gain less lean body mass and more fat mass than their non-stunted counterparts: a prospective study", pubmed, Retrieved 2020-7-15. Edited.
  3. "The link between childhood undernutrition and risk of chronic diseases in adulthood: a case study of Brazil", pubmed, Retrieved 2020-7-15. Edited.
  4. " Malnutrition: What you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-15. Edited.
  5. " Malnutrition: Causes", unicef, Retrieved 2020-7-15. Edited.
  6. "Treatment -Malnutrition", nhs, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  7. "Children's health", mayoclinic, Retrieved 2020-7-2. Edited.
334 مشاهدة