علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٣ ، ٢ نوفمبر ٢٠٢٠
علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال بالاعشاب

هل يمكن علاج ارتفاع درجة الحرارة بالأعشاب؟

تبلغ درجة حرارة الجسم الطبيعية لدى معظم الناس 37 درجة مئوية تقريبًا، ولا يُعدّ ارتفاع الحرارة مرضًا بحدّ ذاته، بل هو استجابة الجسم الطبيعية لمكافحة المرض، وتحدث الحمّى إما بسبب إصابة طفلكِ بالفيروسات، مثل فيروس الإنفلونزا، فيحارب جسمه الفيروس من خلال رفع درجة الحرارة، أو عند تعرّض طفلكِ للبكتيريا، وقد استُخدِمَت الأعشاب قديمًا في علاج ارتفاع درجة الحرارة، كما أثبتت الدراسات أنّ عددًا من الأعشاب مثل المورينغا قد يساعدكِ في علاج الحمى، إذ أجريت هذه الدراسات على االأرانب عام 2014، وأثبتت أنّ الأعشاب غنية بالفيتامينات ومضادّات الأكسدة التي قد تُقوّي جسم طفلكِ وتساعده في التخلص من الحمى[١]، وعمومًا يمكنكِ تقليل أعراض الحرارة باستخدام أعشابٍ مُعيّنة، ووفق ضوابط مُعيّنة بعد استشارة الطبيب أولًا[٢].


أعشاب قد تفيدكِ في علاج الحرارة عند الأطفال

تنجم الحمى من مكافحة الجسم للأمراض، إذ تُعدّ الحُمّى أول إشارةٍ تظهر على الجسم وتدل على المرض، ثم يتوالى ظهور العديد من الأعراض الأخرى، مثل السعال، وسيلان الأنف، ووجع الأذن، ويجب عليكِ الانتباه وإستشارة طبيبكِ إذا كان عمر طفلكِ أقل من شهر، وكانت درجة حرارته أكثر من 38 درجة مئوية، أو كان عمره أقل من 3 أشهر مع ارتفاع في درجة حرارته فوق 38.6 درجة مئوية، ففي هذه الحالة اتصلي بطبيبكِ فورًا، وتوجد بعض الأساليب التي يمكنكِ بواسطتها محاربة الحمّى بعد استشارة الطبيب، مثل استخدام بعض الأعشاب الطبيعية مثل النعناع البري، والبابونج, واليانسون، والليمون، إذ تُستخدم هذه الأعشاب لتخفيف الأعراض المصاحبة للحمى، والأوجاع، والصداع، وآلام البطن، والقشعريرة، وتُعدّ هذه الأعشاب آمنةً للاستخدام للأطفال عمومًا بعد استشارة الطبيب، إذ تساعد هذه الأعشاب طفلكِ على الاسترخاء، وقد تُهدّئ كذلك آلام البطن وآلام الجسم العامّة، وتُخفِّف الصداع، كما أنها تسرِّع دخول الطفل في النوم، وتساعد في علاج عسر الهضم الذي يمكن أن يصاحب الحمى، أو يصاحب عدوى الجهاز التنفسي العلوي[٣].

ويمكنكِ استخدام المُكمّلات الغذائية إذا ظهرت على طفلكِ علامات تدلّ على إصابته بنزلة بردٍ، أو أصيب بالسُّعال إذ يمكنكِ إضافة جرعاتٍ مناسبةٍ للأطفال من بعض المُكمّلات لتعزيز مناعة طفلكِ مثل فيتامين د، والزنك، وفيتامين ج، بالإضافة إلى البروبيوتيك أو حبوب البكتيريا النافعة، ولا تنسي ضرورة استشارة الطبيب أولًا لتعرفي ما يناسب طفلكِ من جرعات ومُكملّات، ومن الأعشاب التي يمكن استخدامها لحرارة طفلكِ ما يلي، مع التنبيه مرةً أخرى إلى أهمية استشارة الطبيب أولًا، لأن استخدام الأعشاب لا يكون آمنًا وفعّالًا دائمًا، وقد يتسبّب بآثار جانبية أو أضرار يكون طفلكِ في غنى عنها[٣]:

شاي البابونج والنعناع البري والليمون

يمكن استخدام شاي الأعشاب لطفلكِ بكمية تتراوح بين 1-2 قطرة إلى 1/4 كوب للأطفال دون السنة الواحدة، أو بكمية تتراوح بين 1/4 كوب وكوب للأطفال الذي يستطيعون المشي أو الأكبر سنًّا، وبالنسبة للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة، يمكن تحلية الشاي بالعسل، ولكن لا تعطِي العسل للأطفال دون سنّ سنة واحدة، إذ إنّه قد يسبب تسمّمًا يُعرَف بالإنجليزية باسم (infant botulism)، أما شاي البابونج والنعناع البري والليمون حضّريهِ من خلال خلط أجزاء متساوية من الأعشاب المُجفّفة، إذ تهدئ هذه الأعشاب اضطرابات البطن والآلام وقد تُخفّف من أعراض الحمى.

شاي الزنجبيل

يمكن لشاي جذور الزنجبيل الطازج أن يهدئ عسر الهضم، ويخفِّف الكثير من المشاكل الصحية المرتبطة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي، وحتى أن يُخفف من الأعراض المصاحبة للحمى، ويمكنكِ سيدتي استخدامه لطفلكِ من خلال تحضيره على شكل شاي لوحده، بإضافة ملعقة صغيرة من مطحون جذر الزنجبيل الطازج إلى الماء االدافئ، أو من خلال إضافته إلى أنواع الشاي الأخرى لتخفيف مذاقه على طفلكِ.

شاي النعناع وزهرة الأدلر

قد يكون هذا الشاي أقوى قليلًا من غيره من الأنواع، لذا يجب توخّي الحذر أكثر خلال استعماله، فهو قد يتسبّب بانخفاض الحمى قليلًا بسبب تأثيره المُحفّز لتعرّق الجسم، ولكن عليكِ الانتباه إلى أنّ تعرّق الطفل يعني فقدانه للمزيد من السوائل، وقد يزيد بالتالي من خطر الإصابة بالجفاف، لذا يجب الانتباه إلى هذا الأمر، ولتحضير هذا الشاي أضيفي 4 ملاعق صغيرة من كل عشبة، ثمّ أضيفي الماء المغلي، وغطّي الإناء لمدة 20 دقيقة، ثم صفّي الشاي، وحلّيه بما يتناسب مع ذوق طفلكِ.


آثار جانبية لاستخدام الأعشاب لعلاج الحرارة عند الأطفال

في الغالب تكون الأعشاب مفيدةً لجسم طفلكِ، وقد تساعده في التحسن، لكن قد يكون لبعضها آثار جانبية، ويفضل استشارة الطبيب قبل إعطاء أي عشبةٍ لطفلكِ، كما يجب عليكِ استشارة الطبيب إذا كان طفلكِ يتناول مميعات الدم، أو الأدوية المضادة للصفيحات، لذا عليكِ سيدتي عدم إعطاء طفلكِ أي نوع من أنواع الأعشاب دون استشارة الطبيب، ومن الآثار المحتملة لبعض الأعشاب ما يلي[٤][٥]:

  • اليانسون: يُعدّ اليانسون آمنًا على طفلكِ عند تناوله لفترة قصيرة بجرعاتٍ مناسبة، لكن قد تحدث معه بعض الآثار الجانبية، مثل اضطراب المعدة، أو الغثيان أو الإسهال، أو انتفاخ البطن، أو الطفح الجلدي، أو تقرحات الفم إذا مضغه طفلكِ وكان طفلكِ يعاني من حساسية اتجاه الأعشاب من عائلة الأقحوان، إذ قد يكون حساسًا أيضًا من عشبة الينسون.
  • البابونج: يُعدّ البابونج آمنًا للرضع، إلا أنه يوجد دائمًا خطر إصابة طفلكِ ببعض الآثار الجانبية، خاصةً إذا كانت هذه المرة الأولى التي يتناول فيها طفلكِ البابونج، ومن هذه الآثار الحكّة حول الشفاه، وانتفاخ اللسان والوجه، والإسهال، والغثيان، والخمول.


طرق أخرى لعلاج الحرارة عند الأطفال

لا تحتاج الحمى إلى العلاج بالأدوية عادةً، فهي تظهر على طفلكِ لدلالة على محاربة العدوى، إذ إنّ درجات الحرارة المرتفعة ليست خطيرة إلا في حال كان لدى طفلكِ تاريخ من النوبات أو الأمراض المزمنة، حتى إذا كان لطفلكِ تاريخ من التشنج المرتبط بالحمى، من المهم مراقبة كيف يتصرف طفلكِ، فإذا كان يأكل وينام جيدًا ولديه فترات يلعب فيها، فربما لا يحتاج إلى أي علاج، لكن في هذه الحال يجب عليكِ التحدث مع طبيب الأطفال الخاص بكِ حول علاج حمى طفلكِ، إذ يوجد عدة طرق منها[٦]:

  • ألبسي طفلكِ ملابس خفيفة، وحافظي على درجة حرارة منزلكِ معتدلة.
  • شجّعي طفلكِ على شرب السوائل أو أي سائل يقلل من درجة حرارتهِ مثل الماء، أو عصير الفاكهة.
  • ضعي مروحةً في الغرفة إذا كانت غرفة الطفل دافئة لتحافظي برودة الهواء في مكان تواجد الطفل.


الذهاب إلى الطبيب بسبب ارتفاع حرارة الطفل

قد يكون ارتفاع درجة حرارة طفلكِ أمرًا مزعجًا، وفي حالة الأطفال الطبيعيين لا يكون الأمر خطيرًا، لكن في بعض الأحيان يجب عليكِ الذهاب إلى الطبيب، كما في الحالات التالية[٧]:

  • إذا كان عمر طفلكِ أقل من 3 أشهر، ودرجة الحرارة الشرجية 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • إذا كان يبلغ عمر طفلكِ من 3 أشهر إلى 3 سنوات، وكانت درجة حرارته 38.9 درجة مئوية أو أعلى، واستمرّت الحمى لأكثر من يوم واحد.
  • إذا كان طفلكِ يعاني من حمى شديدة تستمر لأكثر من 24 ساعة.
  • إذا كانت درجة حرارة طفلكِ 38 درجة مئوية أو أعلى بغض النظر عن عمره.
  • إذا تقيأ طفلكِ عدة مرات أو كان يعاني من الإسهال الشديد.
  • إذا ظهرت على طفلكِ علامات الجفاف، مثل عدم التبوّل كالعادة، أو البكاء بدون دموع، أو جفاف الفم أو الأغشية المخاطية.


المراجع

  1. Pak J Pharm Sci . (2014-06-30), "Antipyretic activity of hydro-alcoholic extracts of Moringa oleifera in rabbits", Pubmed, Retrieved 2020-10-21. Edited.
  2. Corinne O'Keefe Osborn (2020-04-08), "How to Treat a Viral Fever at Home", Healthline, Retrieved 2020-10-10. Edited.
  3. ^ أ ب avivaromm staff (2016-02-07), "Natural Fever Treatments for Kids From a Mommy-MD", avivaromm, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  4. Arno Kroner (2020-06-05), "The Health Benefits of Feverfew", Very well health, Retrieved 2020-10-11. Edited.
  5. Valencia Higuera (2020-08-25), "Is It Safe to Use Chamomile Tea for Babies?", Healthline, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  6. healthy children staff (2015-11-20), "Treating a Fever Without Medicine", healthychildren, Retrieved 2020-10-30. Edited.
  7. Renee A. Alli, MD (2019-09-13), "Treating Fever in Children", webmd, Retrieved 2020-10-30. Edited.