علاج تصلب الشرايين بالغذاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٨
علاج تصلب الشرايين بالغذاء

تصلب الشرايين

تُعرف الشرايين على أنها تلك الأوعية الدموية ذات الجدران الداخلية المرنة والتي تسمح بتحرك الدم القادم من القلب إلى أعضاء الجسم الأخرى بأريحية وسهولة، وتكون هذه الجدران لدى الفرد السليم قادرة على التعامل بأريحية مع تغيرات الضغط التي يشهدها الجسم على مدار اليوم، غير أن طبيعتها تلك ليست ذاتها بالنسبة للفرد الذي يعاني من تصلّب الشرايين، فالتصّلب هو حالة مرضية ناجمة عن تراكم الدهون المشبعة والكوليسترول الضار في تلك الأوعية، الأمر الذي يحد من قدرتها على نقل الدم من وإلى العضلة القلبية، وبالتالي حدوث الجلطات والذبحات الصدرية وغيرها من أمراض القلب والشرايين.


علاج تصلب الشرايين بالغذاء

من الجدير بالذكر أن طرق العلاج عديدة منها الأدوية والعقاقير الطبية، ومنها تغيير النظام الحركي للأفراد، غير أن أفضل تلك الطرق هي مكافحتها بالأطعمة الصحية والأعشاب كونها أحد المسبّبات الرئيسية للمرض، وفيما يأتي مجموعة من الأطعمة التي يوصي بها الخبراء لعلاج تصّلب الشرايين:

  • خل التفاح: وذلك من خلال إضافة كمية قليلة من الخل إلى الأطعمة الغذائية، حيث يساهم في تنظيف وتطهير الشرايين من الدهون والكوليسترول المتراكم فيها.
  • الليمون: يحتوي على العديد من الخصائص المضادة للأكسدة، والتي بدورها تحارب الأمراض وتقوي الجهاز المناعي، بالإضافة إلى أن الليمون وقشوره تقوي الشعيرات الدموية، وتساهم في تحفيز عملية تدفق الدم في جدار الأوعية.
  • مجموعة من الأعشاب الطبيعية: تلعب الأعشاب دورًا بارزًا في مكافحة التصلب والوقاية منه، ومن الأمثلة عليها أزهار البابونج، الجينسنغ، نبتة العرق سوس، حشيشة الملا، إلى جانب أعشاب الزعرور البري.
  • فاكهة التفاح: تُعتبر إحدى أنواع الفاكهة المذيبة للدهون في الجسم، لذلك يُنصح بتناول كميات كبيرة منه قدر المستطاع، كما يوصي الخبراء بتناول فاكهة الأناناس وعصيرها يوميًا للحصول على نتائج صحيّة أفضل.

ولا بدّ للأفراد من اتّباع نظام صحي غني بالألياف الغذائية وقليل بالدهون، ومن الأطعمة التي يُنصح بالمداومة على تناولها الخضار، الفواكه، الحبوب، بالإضافة إلى البقوليات، ومن جهة أخرى يُنصح بتقليل كمية الحلويات واللحوم، إلى جانب معدّلات الملح في الطعام كونه ذا أثر مباشر على أمراض ارتفاع الضغط.


علامات الإصابة بتصّلب الشرايين

تظهر مجموعة من الأعراض على الشخص المُصاب لتنذره بضرورة الحصول على علاج فوري للحد من تفاقم الحالة الصحيّة، وتجنب مضاعفاتها المتقدمة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • أوجاع صدرية يرافقها بعض الآلام في الأطراف، وخاصة الساقين.
  • ارتفاع ملحوظ في مستويات الضغط الطبيعية، كما يلاحظ الفرد المُصاب من اختلاف في معدّل الضغط لدى قياسه في منطقة الساعد عن منطقة الساق.


بعض عوامل الإصابة بتصّلب الشرايين

  • العامل الوراثي، خاصة في حال ثبوت إصابة سابقة في التاريخ العائلي.
  • النظام الغذائي الغني بالأطعمة الجاهزة والمأكولات الشريعة، إذ إن هذه الأطعمة مصدر للدهون والزيوت التي تتراكم على الأوعية الدموية وتسبب تصلبها.
  • ارتفاع الوزن الزائد، أمراض السكري، بالإضافة إلى الشيخوخة.
  • ضعف الأداء الحركي والخمول، بالإضافة إلى الإدمان على عادة التدخين الضارة.