ما حكم من سب الدين

ما حكم من سب الدين

ما حكم من سب الدين؟

يُعدّ سب الدين من أكبر الكبائر التي قد يقترفها الإنسان، ويعتبره كبار العلماء من نواقض الإسلام، ففي حال سبَّ المسلم دينه، فقد سبَّ الإسلام، وفي حال سبَّ رسولًا من الرسل فيعتبر قد ارتد عن الدين، وقد يأخذ سب الدين أشكال مُختلفة، من بينها لعن الرسول صلى الله عليه وسلم، أو لعن الإسلام، بأنواع الشتم والسب والاستهزاء المُختلفة، كأن يقول: الإسلام دين ناقص، أو الإسلام دين جامد، وغيرها الكثير من العبارات التي تنتقص من الإسلام.

يعتبر العلماء في الفقه أن من سبَّ الدين بأي من الأشكال المذكورة يعدّ مُرتدًا عن الإسلام، ويجب أنْ يُستتاب، أي يُطلب منه التوبة، ففي حال تاب صُفح عنه، وإلا فيُقتل، ويرى بعض العلماء أنّه لا يُستتاب، بل يُقتل فورًا[١].


ما حكم من سب الدين عند الغضب؟

كما ذكرنا أنّ العُلماء يرون أنّ سب الدين يأخذ حكم الردّة، ويُعاقب من سب الدين بالقتل إذا لم يتُب، ولكن في حال الغضب يأخذ الموضوع حكمًا آخر، إذّ يرى العلماء أنّ الغضب الشديد في بعض الحالات أخذ حكم اختلال العقل، وهذا برأي علماء الفقه يقسم إلى ثلاث حالات، وهي كما يأتي[٢]:

  1. الحالة الأولى: اشتداد الغضب يصل بالشخص إلى فقدان العقل، بحيث يفقد التمييز، وهذا حُكمه حكم المجانين والمعاتيه، وفي هذه الحالة لا يُؤخذ على كلامه، ولا يترتب على سبِّه للدين أو يمينه أو طلاقه أي حكم.
  2. الحالة الثانية: اشتداد الغضب، وغلب على صاحبه حتى غيَّر فكره، ولم يستطع ضبط نفسه، بحيث استولى عليه استيلاءً تامًا، وهذا له حكم المُكره أو المُجبر الذي لا يستطيع التحكّم بسلوكِهِ وما في نفسِهِ، والعلماء اختلفوا في هذا ما بين اعتباره بحكم العاقل الذي يُحاسب على فعله وتُطبّق عليه الأحكام، وآخرين رؤوا بأنّه يندرج تحت حكم من فقد عقله كما في الحالة الأولى.
  3. الحالة الثالثة: الغضب العادي، إذّ لا يكون معه شدة تضيِّق على صاحبه الخناق، وتفقده نفسه وسيطرته عليها، فكل ما يشعُر به هو الكدر، وهذا برأي جميع العلماء تقع عليه عقوبة سب الدين كالعاقل والواعي تمامًا، وتُطبّق عليه الأحكام.


كيفية التوبة من سب الدين، وما شروط صحتها؟

تكون التوبة لمن سبّ الدين من خلال عدد من الخطوات التي يفعلها التائب، وهي على النحو الآتي[٣]:

  1. النطق بالشهادتين.
  2. استغفار الله عز وجل عن الفعل.
  3. الصدق في التوبة.
  4. الإكثار من العمل الصالح لمحو هذه السيئة.


شروط صحة التوبة النصوح: ندرج فيما يأتي شروط التوبة النصوح[٤]:

  1. الندم على ما فعل بالماضي، إذ يضم هذا الندم الحزن وتأنيب الضمير على المعصية.
  2. الإقلاع عن معصية، وتركها خوفًا من الله عز وجل، وتعظيمًا له جل جلاله.
  3. النية الصادقة على عدم العودة مُجددًا للمعصية.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل سب الدين ينقض الوضوء؟

نعم، إذ إن الإسلام هو الشرط الأهم لصحة الوضوء، وفي حال سب الشخص الدين، ومن ثم تاب وجب عليه الوضوء من جديد[٥].


هل تجوز الصلاة بعد سب الدين؟

سب الدين يُبطل العمل الصالح، وبالتالي فمن سب الدين قد كفر، وبهذا فإنّ سب الدين يُبطل الصلاة، أي لا تُقبل صلاة من سب الدين إلى أن يتوب عن فعله[٦].


ما هي خطورة سب الدين؟

يُعدّ سب الدين من الكبائر، ومن سب الدين ارتد عن الإسلام، ووجب عليه أنْ يتوب إلى الله، كما أنّ الرجل الذي يسبّ الدين تحرم عليه زوجته، وتُصبح طالق منه، وفي حال تاب قبل انتهاء عدتها فلا يحتاج إلى عقد جديد، أما في حال جاءت توبته بعد انتهاء العدّة فيحتاجان في هذه الحالة إلى عقدٍ جديد[٣].

المراجع

  1. "حكم من سب الدين"، ابن باز ، اطّلع عليه بتاريخ 15/4/2021. بتصرّف.
  2. "حكم من سب الدين عند الغضب"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 15/4/2021. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "حكم سب الدين"، الافتاء، اطّلع عليه بتاريخ 15/4/2021. بتصرّف.
  4. "شروط التوبة النصوح"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 19/4/2021. بتصرّف.
  5. "حكم وضوء من سب الدين وتوضأ ثم تاب"، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 15/4/2021. بتصرّف.
  6. "حكم من يسب الدين وحكم صلاته، وواجبنا نحوه"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 15/4/2021. بتصرّف.