اختيار أفضل غاز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٣١ مارس ٢٠٢٠
اختيار أفضل غاز

موقد الغاز ومبدأ عمله

طباخ الغاز هو فرن الغاز الذي يمتلك موقد غاز أعلاه، وتتمتع مواقد الغاز بمزايا عديدة مقارنةً بأجهزة الطهي الكهربائية التقليدية؛ إذ يسهل التحكم في الحرارة وضبطها بسهولة حسب درجة معينة، كما أن ميزتها الرئيسة هي التسخين السريع، ويعمل طباخ الغاز عن طريق توصيله بمصدر الغاز المسال، ثم يُضخ الغاز في الجزء الخلفي من الطباخ، وعند تشغيل جهاز التحكم في الغاز، يُفتح منظم الصمام للسماح بتدفق الغاز عبر المواسير إلى الموقد، وبمجرد الضغط على زر الإشعال تتسبب الدارة الإلكترونية التي تعمل بالطاقة في حدوث شرارة لإضرام الموقد بالنار، ثم يضبط الفرن على درجة الحرارة المطلوبة، أما بالنسبة لفرن الغاز فمن المعروف أن أعلى الفرن أكثر سخونة من قاعه؛ مما يتيح طهو أطباق مختلفة في الوقت نفسه[١].


اختيار أفضل غاز

مع وجود مجموعة كبيرة ومتنوعة من الخيارات المتاحة لطباخ الغاز في الوقت الحاضر أصبح من المهم تحديد الميزات التي يبحث عنها الأفراد في الغاز؛ لضمان إنفاق الأموال والوقت بحكمة مقابل عائد استثمار جيد؛ فشراء معدات غير مناسبة قد تفسد المطبخ، وفيما يلي ذكر لبعض النقاط المهمة للتركيز عليها عند اختيار موقد الغاز[٢][٣]:

  • الحجم: يعتمد حجم الموقد المرغوب بشرائه على حجم المنزل أو العائلة، وغالبًا ما يحدد عدد العيون حجم الغاز، وتتوافر أيضًا مواقد الغاز المركبة ضمنيًّا في بناء المطبخ؛ والتي تفيد قي تحرير المساحة، وإكساب المطبخ لمسةً حديثةً، مع أن مواقد الغاز القائمة بذاتها أكثر تداولًا بين الناس؛ لأنها محمولة وأرخص ثمنًا.
  • مادة الصنع والتحكم بالحرارة: معظم مواقد الغاز العادية مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ لمنع الصدأ في البيئة البخارية للمطبخ، ورغم ارتفاع حرارة الموقد؛ إلا أن متانة المعدن تمنعه من التلف، ويمكن العثور على مواقد غاز مصنوعة من الزجاج أو الألياف في السوق، والتي تتميز بصيانة هشة وعالية في الوقت نفسه، ويجب التأكد من امتلاك الغاز عدة عناصر للتحكم في الحرارة؛ مما يسمح بطهو الأطعمة المختلفة في درجات حرارة مختلفة.
  • العلامة التجارية: عند اختيار موقد الغاز فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو التكلفة، ومواقد الغاز كغيرها من الأجهزة هي استثمارات طويلة الأجل؛ لذلك يوصى بإجراء بحث شامل فيما يتعلق بالعلامات التجارية الأكثر متانةً والتي توفر مواقد غاز ميسورة التكلفة وآمنة.
  • تصميم المطبخ: إذ يجب اختيار الموقد الأكثر جمالية وتناسبًا مع المطبخ، وأكثر راحةً أثناء الطهو.
  • سهولة الاستخدام والتنظيف: إذ تحتوي بعض أنواع المواقد على ميزات تسهل استخدامها، كأدوات التحكم الرقمية في الطرز الكهربائية أو ميزة التنظيف الذاتي للفرن، كما توجد خيارات للتسخين والطبخ بسرعة أكبر لتوفير راحة إضافية.
  • السلامة: إذ توفر بعض المواقد قفلًا يفيد العائلات التي تمتلك أطفالًا للتأكد من عدم استخدام الموقد دون إشراف، وحرصًا على السلامة يجب إبقاء العناصر القابلة للاشتعال خارج الموقد دائمًا، وتذكر إيقاف تشغيل الغاز، واستخدام الشعلات الخلفية لأي أوعية تحتوي على سوائل لإبقاء المقابض بعيدةً عن متناول أيدي الأطفال.
  • استخدامات الطبخ: فعلى سبيل المثال ينصح باستخدام موقد الغاز كأفضل نوع موقد للطهو، فيما يُفضل استخدام الفرن الكهربائي للخبز، وبالتالي فإن مدى الاهتمام بطريقة تحضير الطعام تعتمد على نوع الفرن.
  • امتلاك ميزات إضافية: كغطاء التنفيس الذي يزيل البخار والروائح الناتجة عن الطهو وينقلها للخارج، ودرج التدفئة الذي يتيح تسخين طبق في الوقت الذي يطبخ فيه طبق آخر، ودرج التخزين الذي يمنح مساحةً أكبر لتخزين الأواني والمقالي التي تستخدم دوريًّا على الغاز.


أنواع مواقد الغاز

الغاز عنصر أساسي التواجد في كل مطبخ، كما تَجمع بعض أنواع الغاز بين الموقد والفرن في الوقت نفسه؛ مما يوفر تكلفة شراء جهازين منفصلين، كما يقدم ضعف الميزات التي يمكن العثور عليها، وفيما يلي ذكر لأكثر أنواع مواقد الغاز شيوعًا اعتمادًا على نوع الوقود؛ إذ تتوفر ثلاثة أنواع من موقد الغاز تبعًا لمصدر الوقود، وهي[٣]:

  • مواقد الغاز: هذا النوع مفضل بالنسبة للطهاة الهواة؛ إذ يوفر مستوًى عاليًا من الدقة على سطح الموقد، كما يمكن تغيير درجات الحرارة بمستويات مختلفة ودقيقة على الموقد في غضون لحظة؛ نظرًا لإمكانية رؤية اللهب الموقد كإشارة مرئية ثابتة لدرجة حرارة الموقد، ويعد من الأنواع قليلة الاستخدام للطاقة؛ إلا أنه من نواحٍ أخرى صعب التنظيف، ويتطلب الربط بالغاز بإحكام واستمرار.
  • مواقد الكهرباء: يحظى هذا النوع من المواقد بشعبية عالية لدى المستهلكين؛ نظرًا لما تمتلكه مواقد الأغطية الملساء من جماليةٍ وسهولة في التنظيف؛ نظرًا لعدم احتوائها على أجزاء عديدة تتطلب التفكيك والتنظيف فرديًّا؛ فهي خيار سهل ويكلف القليل للتثبيت، وتتوفر المواقد الكهربائية بنوعين: إذ تمتلك بعض المواقد لفائف في حين يمتاز النوع الآخر بالأسطح الناعمة، كما أنها الأكثر تكلفة في السوق، ويُفضل الخبازون من ذوي الخبرة استخدام الأفران الكهربائية عادةً؛ لأنها تجعل المخبوزات فائقة الجودة نظرًا لتساوي التسخين فيها؛ إلا أنه لا يمكن التحكم بمستويات حرارة الموقد بدقة كما هو الحال مع الغاز؛ مما ينجم عنه استخدم أكثر للطاقة.
  • المواقد المزدوجة: أما الغاز المزدوج فيوفير دقة موقد الغاز للطهو مقترنًا بدقة الخبز المتساوي للفرن الكهربائي، وهو مفضل للمستهلكين كثيري الطهو والخَبز؛ لذا فإن فرق الأداء يستحق فرق التكلفة، إلا أنه بحاجة إلى ربط دائم بالغاز وإنفاق مبالغ إضافية للتأكد من وجود شحنة كهربائية كافية ليعمل الفرن المزدوج.


الأجزاء الرئيسية لموقد الغاز

يتكون موقد الغاز من عدة أجزاء رئيسية، لا بد لنا من التعرف عليها، وذلك بسبب شُيوع استخدام هذا النوع من المواقد، وهي كما يأتي[٤]:

  • الشعلات: إذ تتضمن مواقد الغاز عمومًا أربع شعلات على سطح الموقد، وواحدة أخرى موجودة داخل الفرن، وتُعَدّ معظم الأفران ذات حمل حراري، وتحتوي على مروحة كهربائية داخلية لتوزيع الهواء الساخن.
  • مولّد اللّهب: يُعَدّ هذا الجزء المسؤول عن إشعال اللهب بمجرد تشغيل جهاز التحكم، وتتضمّن بعض الأفران مُشعلًا كهربائيًّا، يولّد شرارة لإشعال الموقد.
  • الصمامات: يكون التحكم بالصمام يدويًّا في كلّ موقد؛ إذ يُستخدم لضبط الحرارة باتجاه عقارب الساعة لإشعال اللهب والتحكم به، وعند تشغيل الصمام يتدفّق الغاز عبر الصمام، ليمتزج الغاز مع الهواء مُحدثًا الاحتراق اللازم.
  • منظم الحرارة: يحتوي صمام الفرن على ترموستات لضبط درجة حرارة الفرن أو الشوي؛ إذ يستشعر درجة الحرارة داخل الفرن ويتحكم في تدفق الغاز.
  • لوحة التحكم: قد تكون لوحة التحكّم بسيطة وتحتوي على خط مقابض التحكم في الصمام على طول مقدمة النطاق بالإضافة إلى لوحة مفاتيح إلكترونية في الخلف، وقد تتضمن لوحة التحكّم ساعة ومفتاح إضاءة للفرن الداخلي ومفتاح التنظيف الذاتي وجهاز توقيت الفرن التلقائي.


نبذة تاريخة عن ظهور الغاز

بيعت النسخة الأولى من موقد الغاز في عام 1836 عن طريق رجل أعمال بريطاني، وتميز هذا الموقد بمزايا عدة مختلفة عن مواقد الحطب أو الفحم القديم؛ إذ كان أصغر بكثير، وأسهل في التنظيف؛ فلم تكن المرأة بحاجة إلى تعبئتها باستمرار لإبقائها مشتعلةً، ورغم ذلك استغرق الأمر بعض الوقت حتى انتشرت مواقد الغاز بين المستهلكين؛ وذلك لعدم امتلاك الكثير من شبكات أنابيب الغاز في ذلك الوقت، وإنّ اختراع شبكة غاز استثمارية واختراع الترموستات التي تعد أداةً أوتوماتيكيةً لتنظيم حرارة للفرن ساعد على زيادة شعبية مواقد الغاز، وفاقت الطرز القديمة بالضعف تقريبًا بحلول ثلاثينيات القرن العشرين[٥].


المراجع

  1. "How do Gas Cookers Work?", amica-international, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. "4 Important Points to Consider When Buying a Gas Stove", medium,14-4-2018، Retrieved 26-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Kristen Hicks (2-2-2016), "How to Choose the Best Kitchen Range [Buyer’s Guide"]، compactappliance, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. BRIAN BURHOE, "Parts of a Gas Stove & Their Functions"، hunker, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  5. "Fast Facts About Gas Stoves", homeguides.sfgate, Retrieved 28-12-2019. Edited.