الحبة السوداء شفاء من كل داء

الحبة السوداء شفاء من كل داء

ما هي الحبة السوداء؟

dزهر نبات الحبة السوداء مرة واحدة في السنة، وتشتهر جنوب وغرب آسيا بزراعة الحبة السوداء بكثرة، وتعرف الحبة السوداء أيضًا باسم الكمون الأسود، وكانت تستخدم قديمًا في الطب الشعبي للعلاج والوقاية من العديد من الأمراض مثل، الربو الذي يصيب القصبات، والسعال، والإسهال، وآلام أسفل البطن، كما تأتي الحبة السوداء مع الكثير من الفوائد الصحية والعناصر الفعالة كالأحماض الأمينية، والصابونين، والألياف الغذائية، والبروتين، والأحماض الدهنية، والفيتامينات، والحديد، والكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، مما يساعد على الحفاظ على صحة القلب، المفاصل، ومن المعروف أيضًا أن الحبة السوداء لها خصائص مضادة للسرطان، وتعزيز الصحة ومشاكل القلق[١][٢].


ما هي فوائد الحبة السوداء؟

رغم صغر حجم الحبة السوداء إلا أنها ذات فوائد كبير، نذكر منها ما يلي[٣]:

  • مضادات للأكسدة: تعرف مضادات الأكسدة بأنها المواد التي تبعد الجذور الحرة وتحمي الخلايا من تلف الأكسدة، وتظهر الدراسات التأثير القوي لمضادات الأكسدة على تحسين الحالة الصحية للشخص والحماية من الكثير من الأمراض المزمنة كأمراض القلب، والسكري، والسنمة، إذ تحتوي الحبة السوداء على العديد من المركبات كالتيربينول، والتانيثول المسؤولة عن الخصائص المضادة للأكسدة.
  • خفض مستوى الكولسترول: ويعرف الكولسترول بأنه مادة شبيهة بالدهون توجد في أنحاء مختلفة في الجسم، ويحتاج الجسم إلى القليل من الكولسترول في الدم، ولكن في بعض الأحيان تراكم الكولسترول في الدم قد يسبب الكثير من المشاكل الصحية، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وقد أظهرت دراسات عديدة أن تناول مكملات الحبة السوداء يساعد على خفض مستويات الكولسترول السيئ والدهون الثلاثية بالدم، كما أظهرت دراسة اخرى أجريت على 57 شخصًا مصابًا بمرض السكري، أن تناول مكملات الحبة السوداء يساعد على خفض إجمالي الكولسترول الضار، وزيادة مستوى الكولسترول الجيد في الدم.
  • مكافحة السرطان: كما ذكر سابقًا فإن الحبة السوداء تحتوي على مضادات الأكسدة التي تقضي على الجذور الحرة الضارة التي تطور بعض الأمراض كالسرطان، إذ أجريت بعض الدراسات المخبرية للحبة السوداء، وقد تبين فاعلية بعض مركبات الحبة السوداء على سرطان الدم وقتل الخلايا السرطانية داخل خلايا الدم، وفي دراسة اخرى وجد أنها تساعد على تعطيل خلايا سرطان الثدي، ومع ذلك لا توجد دراسة تثبت أثار الحبة السوداء على البشر.
  • تنظيم السكر في الدم: يسبب ارتفاع السكر بالدم الكثير من الأعراض السلبية كزيادة العطش، وفقدان الوزن، والإرهاق، وعدم التركيز، وفي حال لم يسيطر على ارتفاع السكر في الدم قد يؤدي عواقب خطير تتلف الأعصاب، وتغير في قوة النظر، وبطء في شفاء الجروح، وقد أظهرت الدراسات أن تناول الحبة السوداء يساعد على الحفاظ على استقرار مستوى السكر بالدم وبالتالي منع هذه الأثار الجانبية من الحدوث، كما وجدت دراسة أجريت على 94 شخصًا أن تناول الحبة السوداء لمدة ثلاثة أشهر يساعد على تقليل نسبة السكر في الدم أثناء الصيام والتقليل من مقاومة الإنسولين.
  • تساعد في قتل البكتيريا: تسبب البكتيريا العديد من الأمراض والالتهابات كالتهاب الأذن، والالتهاب الرئوي، وقد وجدت بعض الدراسات المخبرية خصائص مضادات البكتيريا لدى الحبة السوداء، إذ يساعد على مقاومة مجموعة من البكتيريا، ومع ذلك فإن الدراسات البشرية محدودة.
  • حماية الكبد: يعد الكبد واحدًا من أهم الأعضاء في الجسم، إذ يساعد الجسم على التخلص من السموم، واستقلاب الأدوية، والعناصر الغذائية، وينتج البروتينات والمواد الكيميائية الضرورية للصحة، وقد أجريت العديد من الدراسات الحيوانية على الفئران، إذ حقن الفئران بمادة سامة، وقسموا إلى مجموعتين أُعطيت إحداهما الحبة السوداء، وقد أظهرت الدراسة فاعلية الحبة السوداء على حماية الكبد من التلف.


هل توجد آثار جانبية للحبة السوداء؟

تعد الحبة السوداء آمنة لدى معظم الأشخاص عند أخذها بكميات قليلة أو إضافتها إلى الطعام، أما بالنسبة لزيت الحبة السوداء أو مكملات الحبة السوداء فهما آمنان عند استخدامهما على المدى القصير، وفيما يلي بعض الآثار الجانبية والتحذيرات من تناول الحبة السوداء بكميات كبيرة[٤]:

  • اضطرابات النزيف: قد تبطئ الحبة السوداء تخثر الدم، وتقلل نسبة السكر بالدم، لذلك قد تزيد الحبة السوداء من خطر النزيف، وتتدخل في التحكم في سكر الدم، والتخدير أثناء وبعد العملية الجراحية، وينصح بتوقف استخدام الحبة السوداء قبل العملية بأسبوعين على الأقل.
  • خفض السكر بالدم: إذا كان الشخص مصابًا بالسكري ويأخذ الحبة السوداء باستمرار فعلية أن يراقب مستويات السكر لديه، إذ إنها تخفض مستوى السكر بالدم.
  • انخفاض ضغط الدم: تعمل الحبة السوداء على خفض ضغط الدم؛ لذلك فإن تناول الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم للحبة السوداء قد يسبب انخفاضًا حادًا بضغط الدم لديهم.


كيف يمكنكِ إضافة الحبة السوداء إلى طعامكِ؟

يمكنكِ سيدتي إضافة الحبة السوداء إلى نظامكِ الغذائي عن طريق طحنها وتناولها، أو عن طريق إضافتها إلى الكثير من الوجبات الخفيفة، أو استعمال زيت الحبة السوداء، وإليكِ سيدتي بعض الطرق في كيفية إضافة الحبة السوداء إلى طعامك[٥]:

  • دمج الحبة السوداء مع العسل: يمكن مزج ملعقة صغيرة من الحبة السوداء وزيت الحبة السوداء مع ملعقة صغيرة من العسل الخام، وأخذه من مرة إلى ثلاث مرات في اليوم من هذا الخليط، إذ يحتوي هذا الخليط على العديد من الفوائد العلاجية المتنوعة.
  • شاي الحبة السوداء: في حال عدم رغبتكِ سيدتي بتناول الحبة السوداء الكاملة، بإمكانك صنع مشروب ساخن ومفيد، فقط اغلي الماء جيدًا ثم أضيفي معلقة صغيرة من الحبة السوداء، واتركيها تغلي لمدة خمس دقائق ثم اسكبيها في كوب واشربيها.
  • صنع وجبة خفيفة: يعد الزبادي العادي أوالزبادي اليوناني أفضل الخيارات لوجبة خفيفة يمكن تناولها خلال اليوم وبين الوجبات الرئيسية، ويمكن إضافة ملعقة صغيرة من الحبة السوداء المطحونة، أو زيت الحبة السوداء إلى كوب من الزبادي، وتناولها مرتين في اليوم.
  • إضافة الحبة السوداء إلى الطعام: يمكنكِ إضافة الحبة السوداء كما هي إلى العديد من الأطعمة، كما يمكنكِ تحميصها قليلًا وذلك بتسخينها في مقلاة لمدة خمس دقائق مع الاستمرار في التحريك إلى أن تصبح لينة، ثم طحنها إلى حجم صغير للحصول على بودرة سهلة الاستعمال، وبعد ذلك ضعيها في وعاء مغلق الأحكام لتجنب الرطوبة، ويمكنكِ إضافة الحبة السوداء الكاملة أو البودرة إلى العديد من الأطعمة كصحن السلطة، أو إضافته إلى الدقيق، أو الشوفان، وحتى العصائر وأي شيء تحبينه.


من حياتكِ لكِ

يعد تناول الحبة السوداء لكِ سيدتي في فترة الحمل آمنًا، وذلك عند أخذه بكميات قليلة وتحت إشراف طبيبكِ، وعند تناولك للحبة السوداء بكميات كبيرة ومنتظمة فإنك تعرضين جنينك للخطر، إذ يؤدي تناول الحبة السوداء بكثرة إلى توقف أو إبطاء تقلصات الرحم خلال فترة الحمل[٦]، كما يمكن استخدامه خلال فترة الرضاعة الطبيعية، لكن تأثيره غير معروف جدًا؛ لذلك تجنبي استخدامة حرصًا على سلامة طفلك، وإذا كنتِ تخططين لإجراء عملية جراحية أو خضعت لإحدى العمليات الجراحية عليكِ التوقف عن أخذه، إذ تسبب الحبة السوداء النزيف وقد تعيق سير الجراحة، كما أنها تبطئ تخثر الدم؛ الأمر الذي قد يسبب النزيف[٧].


المراجع

  1. Adejuwon Adewale Adeneye, "Nigella sativa"، sciencedirect, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  2. Priya Chakraborty (August 24, 2018), "10 Incredible Health Benefits Of Kalonji (Nigella Seeds)"، ndtv, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  3. Written by Rachael Link, MS, RD (2018-2-15), "9 Impressive Health Benefits of Kalonji (Nigella Seeds)"، healthline, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  4. "BLACK SEED", rxlist, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  5. "How to Use Black Seed", wikihow, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  6. "BLACK SEED", rxlist, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  7. "Benefits Of Kalonji And Its Side Effects", lybrate, Retrieved 2020-6-23. Edited.
409 مشاهدة