خريطة الوجه وأسباب الحبوب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢١ يناير ٢٠٢٠
خريطة الوجه وأسباب الحبوب

خريطة الوجه وحب الشباب

الجلد هو أكبر الأعضاء في جسم الإنسان وأكثرها وضوحًا، وفي حال حدوث أي مشكلة به يظهر ذلك جليًا لدى الشخص، وقد أدى ذلك لتشكل مجموعة واسعة من التقنيات المصممة للمساعدة في الحفاظ على بشرة نظيفة وصحية قدر الإمكان، وفي السنوات الأخيرة قُدمت تقنيات لرسم الوجه، وتوجد ثلاثة أنواع رئيسية من خرائط الوجه؛ خريطة الوجه الصينية، وخريطة وجه علم الجلدية، وخريطة وجه حب الشباب، وفي هذا المقال شرح كل من هذه الطرق[١].


تُعد مشكلة حب الشباب من أكثر المشاكل الجلدية الشائعة التي قد تُصيب الشخص ولو لمرة واحدة خلال حياته، وتحدث نتيجة انسداد بصيلات الشعر الموجودة أسفل الجلد، وعادةً ما تحدث هذه المشكلة في الوجه والصدر أو الظهر، ويُعد المراهقون الفئة الأكثر عرضةً لهذه المشكلة، وتوجد العديد من الأسباب المؤدية لظهورها، بما في ذلك التعرض لعدوى بكتيرية، وتوجد العديد من الأنواع للحبوب فقد تكون بسيطةً غير التهابية مثل الرؤوس السوداء أو الرؤوس البيضاء، وقد تكون أكثر خطورةً مثل البثور[٢].


أسباب الحبوب

توجد العديد من الأسباب التي تزيد من احتمالية تشكل الحبوب، ومن أهم الأمثلة على هذه العوامل ما يأتي[٣]:

  • زيادة إنتاج الزيوت في الجلد.
  • انسداد بصيلات الشعر بالزيوت الدهنية وخلايا الجلد الميتة.
  • إصابة الجلد بعدوى بكتيرية.
  • زيادة نشاط أحد هرمونات الجسم وهو هرمون الأندروجين أو ما يُعرف بهرمون التستوستيرون.


تقسيمات خريطة الوجه

توجد العديد من التقسيمات لطبيعة الوجه، ومن أشهر الأمثلة على هذه التقسيمات خريطة الوجه حسب وجهة نظر علماء الجلد التي يمكن تقسيمها كما يأتي[١]:

  • المنطقة الأولى والثالثة: تُمثل جبهة الرأس، إن وجود أي مشكلة في هذه المنطقة يعني وجود مشاكل في الجهاز الهضمي أو المثانة، أو وجود سوء في التغذية أو قلة شرب الماء، كما قد يُشير وجود مشاكل وظهور الحبوب في تلك المنطقة للاستخدام الخاطئ لمساحيق التجميل، أو للشامبو، مما قد يُسبب انسدادًا في مسامات الجلد في هذه المنطقة.
  • المنطقة الثانية: تُمثل منطقة ما بين الحاجبين، عادةً ما ترتبط مشاكل هذه المنطقة بوجود مشاكل في الكبد، كما أن تشكل البثور في هذه المنطقة قد يُشير إلى الحاجة لإصلاح النظام الغذائي للفرد من خلال الحد من شرب الكحول والأطعمة الدهنية والامتناع عن تناول الأطعمة في المساء، إضافةً لتفادي تناول الأطعمة التي تُسبب الحساسية لدى الأشخاص.
  • المنطقة الرابعة والعاشرة: تُمثل الأذنين، ويُشير وجود مشاكل في هذه المنطقة لخلل في وظيفة الكلى، وبهذه الحالة يُنصح الأشخاص بزيادة شرب الماء والحد من شرب الكحول والقهوة والأملاح، إضافةً للانتباه عند ارتداء المجوهرات التي قد تُسبب حساسية الجلد لهذه المنطقة.
  • المنطقة الخامسة والتاسعة: تُمثل الخدين، وقد يُشير وجود مشكلة في هذه المنطقة لوجود خلل في الجهاز التنفسي، كما أن الأشخاص المدخنين أو الأشخاص الذين يعانون من حساسية يمكن أن يلاحظوا تكسرًا في الشعيرات الدموية وتصبغات الجلد واحتقانًا عامًا في المنطقة، كما قد يكون السبب مساحيق التجميل أو العدوى البكتيرية، أو مشاكل في اللثة والأسنان.
  • المنطقة السادسة والثامنة: تُمثل العينين، وقد يُشير وجود مشاكل في هذه المنطقة لخلل في وظيفة الكلى، كما أن الانتفاخ والسواد ما حول العينين قد يكون إشارةً إلى الجفاف أو عدم توزان النظام الغذائي.
  • المنطقة السابعة: تُمثل الأنف، ويُشير وجود مشاكل في هذه المنطقة إلى التأثر بالعوامل المناخية أو العامل الجيني، لكن إذا كان الأنف بحد ذاته محمرًا أكثر من العادة، فقد يكون ذلك إشارةً لارتفاع ضغط الدم، إذ قد تُربط هذه المنطقة بالقلب.
  • المنطقة الثانية عشر: تُمثل منطقة مركز الذقن، ويشير وجود مشاكل في هذه المنطقة لخلل في الهرمونات، أو وجود خلل في الأمعاء الدقيقة، أو اضطراب في النظام الغذائي أو التحسس من طعام معين.
  • منطقة الثانية عشر أ: تُمثل منطقة أعلى الشفة العليا، ويشير وجود مشاكل في هذه المنطقة لخلل في الجهاز التناسلي، كما أن تصبغ الجلد أو زيادة ظهور الشعر في هذه المنطقة قد يُشير لاضطراب في الهرمونات، إذ إن التغير في مستويات الهرمونات في الجسم يُؤثر على إفراز صبغة الميلانين مما يُسبب تصبغ الجلد، كما أن زيادة هرمونات الأندروجينات في الدم يُسبب ظهورًا مفرطًا للشعر.
  • منطقة الحادية عشر والثالثة عشر: تُمثل منطقة خط الفكين، قد يكون السبب وراء وجود مشاكل في هذه المنطقة ناتجًا عن عمل طبيب الأسنان أو التغيرات الهرمونية، إذ ترتبط هذه المنطقة بالمبايض، ويُمكن أن تظهر الحبوب في هذه المنطقة نتيجة عدم إزالة مساحيق التجميل منها جيدًا.
  • منطقة الرابعة عشر: تُمثل الرقبة، ويُشير وجود مشاكل في هذه المنطقة إلى زيادة التوتر أو زيادة إفراز الهرمونات من الغدد الكظرية خاصةً الأدرينالين، أو التحسس من العطور أو حروق الشمس، وعامةً ينتج عن ذلك احمرار في الرقبة ومنطقة الصدر.


أما بالنسبة لتقسيم الوجه حسب خريطة الحبوب، فإنها تقسم الوجه لمناطق حسب سبب ظهور الحبوب فيها، تتضمن هذه المناطق؛ منطقة T التي تشمل كلًا من جبهة الرأس والأنف والذقن وتظهر الحبوب فيها نتيجة طبيعة البشرة الدهنية في هذه المناطق، أما المنطقة الثانية فهي منطقة حدود الفكين وظهور الحبوب فيها دليل على وجود تذبذب في الهرمونات، والمنطقة الثالثة هي منطقة خط الشعر والصدغين التي عادةً ما يكون سبب تشكل الحبوب عندها استخدام مستحضرات تجميلية أو منتجات للشعر تحتوي على مواد تُسبب ظهور الحبوب، والمنطقة الرابعة هي الخدان وتظهر الحبوب فيها نتيجة الاحتكاك بمواد معينة كالهاتف المحمول أو الوسادة[٤].


العوامل التي تزيد سوء حالة الحبوب

توجد العديد من العوامل التي تزيد من سوء حالة الحبوب، ومن أهم الأمثلة على هذه العوامل ما يأتي[٣]:

  • طبيعة الأكل: إذ أشارت العديد من الدراسات إلى أن بعض العناصر الغذائية مثل الحليب والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل الخبز والشيبس تزيد من سوء حالة الحبوب، كما أشارت العديد من الدراسات أن الشوكولاتة تزيد من سوء حالة الحبوب وأعراضها.
  • التوتر والضغوطات النفسية: من الممكن أن تزيد الضغوطات النفسية من سوء أعراض الحبوب.
  • التغيرات الهرمونية: ترتفع مستويات هرمون التستوستيرون عند الإناث والذكور في فترة المراهقة، مما يزيد من حجم الغدد الدهنية تحت الجلد ويزيد من الإفرازات الدهنية، كما أن التغيرات الهرمونية خلال الحمل أو عند استخدام موانع الحمل تؤثر أيضًا على هذه الغدد.
  • بعض الأدوية: تُسبب بعض الأدوية مثل الأدوية المحتوية على الستيرويدات القشريّة والتستوستيرون أو الليثيوم ظهور الحبوب.


المراجع

  1. ^ أ ب "Can You Use Face Mapping to Improve Your Skin’s Health?", healthline, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  2. "How to Get Rid of Acne (Pimples)", medicinenet, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Acne", mayoclinic, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  4. "What to know about acne face maps", medicalnewstoday, Retrieved 20-1-2020. Edited.