طريقة سجدة الشكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٥ ، ١٨ يناير ٢٠١٩
طريقة سجدة الشكر

سجدة الشكر

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وجعله مخيرًا بأمور معينة ومسيرًا بأمور أخرى فحياته الدنيا متقلبة بين الخير والشر، فمن واجب الإنسان أن يشكر الله على جميع أحواله فنشاهد كثيرًا في حياتنا من يخر ساجدًا لربه في الطرقات أو في المدرسة او في غيره من الأماكن العامة، ويسأل الكثير عن ما هذا السجود وكيفية أدائه، فهو سجود الشكر يؤديه الإنسان عند حصوله على نعمة كان ينتظرها بفارغ الصبر أو دفع الله عنه بلاءً عظيمًا فلولا رحمة الله به لأصابه مصاب جلل، فيخر الإنسان ساجدًا باكيًا من شدة فرحه تعبيرًا عن شكره وحمده لله تعالى على هذا الفضل العظيم، وفي السجود أقرب ما يكون العبد إلى ربه وهذا يدل على الصلة القوية بين العبد وربه فلا يستطيع الإنسان أن يبتعد عن الطريق التي رسمها له ربه في هذه الحياة الدنيا لأنها الطريق الصحيح والطريق الصالح لعيشه فإن مال عنها ذاق الويلات والهوان والصعاب الجمة.


كيفية سجود الشكر

سجود الشكر كغيره من سجود الصلاة يُؤدى سجدة واحدة ويقول فيها الساجد كما في غيره من الصلاة سبحان ربي الأعلى وبحمده ثلاثًا ويثني على الله ويحمده ويشكره على عظيم فضله بما يسره عليه من الخير أو بما دفع عنه من البلاء، ولا تعد الطهارة والوضوء شرطًا لأداء سجود الشكر فبالإمكان أداؤها من غير طهارة، فربما يكون الإنسان ماشيًا في الشارع ويلقى خبرًا سعيدًا يدفعه للسجود شكرًا لله وهو يسير في الشارع من غير طهارة، وفي زمن الصحابة رضوان الله عليهم خر أبو بكر الصديق ساجدًا شكرًا لله عندما وصله خبر مقتل مسيلمة الكذاب عدو الإسلام والمسلمين فرحاً بذلك.


رأي الفقهاء في سجود الشكر

اختلف الفقهاء حول مشروعية سجود الشكر وسنيته ومن آرائهم في ذلك:

  • حسب االشافعية والحنابلة والظاهرية فإن سجود الشكر مستحب فعله.
  • رأي الإمام أبو حنيفة بعدم مشروعية سجود الشكر واستند في رأيه على عدة أقوال منها بأن سجود الشكر لو كان مشروعًا لوجب علينا أداؤه في كل لحظة لأن نعم الله علينا كثيرة جدًا ولا يمكن حصرها وعدها، وكذلك قوله بأن السجود المنفرد ليس قربة لله إلا في سجود التلاوة.
  • روي عن الصحابة أقوالهم بأن الرسول عليه السلام كان يخر ساجدًا شكرًا لله عندما كان يصله خبر سار.
  • أما المالكية فقد ذهبوا في قولهم المشهور إلى كراهية سجود الشكر كما جاء في قول الإمام ابن الحاجب: "ويكره سجود الشكر على المشهور".


بعض مواقف سجود الشكر

  • سجود الطالب شكرًا لله لحصوله على علامة عالية في امتحان صعب كان يتوقع رسوبه فيه.
  • سجود الأم فرحة بسماع خبر مفرح يتعلق بخلو فحوصات ابنها من مرض مزمن.
  • سجود المسلمين شكرًا لله عند اندحار الأعداء.
  • سجود المغترب شكرًا لله عند وصوله أرض الوطن.
  • سجود الأسير شكرًا لله على خروجه من السجن وحصوله على الحرية.
  • سجود المسافر شكرًا لله على تأخره عن طائرته عند سماعه خبر سقوط تلك الطائرة التي كان من المفترض أن يسافر على متنها.
  • سجود أحدهم شكرًا لله عند حصوله على المركز الأول في مسابقة علمية شارك بها.
  • سجود الأب شكرًا عند سماعه خبر رزقه بمولود بعد سنين من العقم والحرمان.