ما هي أفضل الصدقات ؟

ما هي أفضل الصدقات ؟

ما هي أفضل الصدقات؟

الصدقة من الأمور التي يحبّها الله ورسوله، ومن أفضل الصدقات ما يأتي[١]:

  • الصدقة الخفية، وهي صدقة خالصة لله تمامًا، وهي الصدقة على الفقراء، لكنّ ليست كلّ الصدقات يمكن إخفاؤها، مثل شقّ قنوات المياه.
  • الصدقة في الحياة، إذ أن يتصدّق المسلم في حياته وفي أوقات قوّته وصحّته، أفضل من وصيّته بالصّدقة بعد موته.
  • الصدقة التالية للواجب، أي أن يؤمّن المسلم حاجاته وحاجات أسرته، ثمّ يتصدّق بما يشاء.
  • الصدقة بكلّ ما يستطيع الإنسان أن يفعله أو ينفقه، حتّى وإن كان محتاجًا.
  • الإنفاق على الأهل، والدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقة)[٢].
  • الصدقة على الأقرباء بعد المُلزم بالنّفقة عليهم، وهم الأيتام، والأقرباء الذين يُكنّون البغضاء، وتكون الصدقة من أكثر ما يُحبّه المتصدّق.
  • الصَّدقة على الجيران، والدليل الآية الكريمة (وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ)[٣].
  • الصدقة على الصديق والصاحب، والدليل قوله صلى الله عليه وسلم: (أفضل الدنانير: دينار ينفقه الرجل على عياله، ودينار ينفقه الرجل على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه الرجل على أصحابه في سبيل الله عز وجل)[٤][٥].
  • الإنفاق على الجهاد في سبيل الله، وقد جاء الإنفاق بالمال أولى من الجهاد بالنفس، في عدد من الآيات الكريمة، مثل (انفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْبِأَموَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُمْ خَيرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)[٦].
  • الصدقة الجارية، أي التي تبقى بعد موت المسلم، ويستمرّ أجرها طويلًا.


ما هي أفضل الصدقات الجارية؟

أفضل الصدقات الجارية على الميت، هي[٧][١]:

  • الماء: توفير الماء للمحتاجين، مع الحفاظ على أصله، مثل حفر بئر، أو شقّ ممر للنهر.
  • الوقف: من الصدقات الجارية الوقف بأنواعه، مثل بناء المساجد، ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، والمستشفيات.
  • توزيع الطعام: والدليل أنّ النبي صلى الله عليه وسلم سُئل: (أي الإسلام خير؟ قال: تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف)[٨].
  • نشر العلم: مثل توزيع المصاحف.
  • بناء البيوت للأيتام وابن السبيل والأرامل: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علما علمه ونشره، أو ولدا صالحا تركه، أو مصحفا ورثه، أو مسجدا بناه، أو بيتا لابن السبيل بناه، أو نهرا أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته)[٩].


من يستحق الصدقة؟

الصدقة نوعان، صدقة واجبة وهي الزّكاة، وصدقة غير واجبة، وهي تطوّع، فإنّ كان المراد بالصّدقة الزكاة، فإنّ من يستحقّها هم الأصناف الموضّحة في الآية الكريمة {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}[١٠][١١]:

  • الفقراء والمساكين: هم المحتاجون الذين لا يجدون أيَّ شيء، أو يجدون القليل ممّا يكفيهم.
  • العاملون على الزكاة: هم الذين يجمعون الزكاة، ولا يُشترط أن يكونوا فقراء.
  • المؤَّلفة قُلوبُهم: هم الذين يعطوْنَ الزكاة لتألف قلوبهم الإسلام، ويدخلوا فيه.
  • الرِّقاب: وهم ثلاثة أصناف، إمّا من يُعانون لفكّ رقبتهم، أو الرقيق المسلمين، أو الأسرى المسلمين.
  • الغارمون: هم الحاملون للدّيون والعاجزون عن سدادها.
  • في سبيل الله: المجاهدين.


بينما إذا كانت الصدقة تطوّعًا، فإنّ الأولى أن تنفق على المسلمين، والأقرباء المحتاجين، والأفضل أن يكونوا محتاجين حقًّا، وهنا يحصل المسلم على أجر الزكاة وأجر الصلة، والدليل قوله صلى الله عليه وسلم: (الصَّدَقَة على المسكين صَدَقَة، وهي على ذي الرَّحِمِ ثنتان: صَدَقَةٌ وصِلَةٌ)[١٢].


فضائل الصدقات

إنّ للصّدقات فوائد ومنافع وفضائل ينبغي أن يعرفها المسلم، ويسعى إليها عن علم وإيمان، وفيما يأتي أهمُّ فضائل الصدقات[١٣][١]:

  • الملائكة تدعو للمتصدّق أن يضاعف الله ماله، ويبارك له فيه ويرزقه، قال صلى الله عليه وسلم: (ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكًا تلفًا)[١٤].
  • الصدقات تُطفئ الذنوب والخطايا، إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار)[١٥].
  • التصدّق سببٌ للشفاء من المرض، وحماية الأعراض، إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (دَاوُوا مَرضاكُمْ بِالصَّدقةِ)[١٦].
  • الصدقات تستر الإنسان وتحميه من النار، إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (يا عائشة استتري من النار ولو بشق تمرة)[١٧].
  • التصدّق يطفئ حرَّ القبر عن المتصدّق، قال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الصَّدقةَ لتُطفيءُ عَن أهلِها حرَّ القبورِ ، وإنَّما يَستَظلُّ المؤمِنُ يومَ القيامةِ في ظلِّ صدقتِهِ)[١٨].
  • الصدقة تظلّل صاحبها يوم القيامة، إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ظِلُّ المؤمنِ يومَ القيامةِ صدقتُه)[١٩].
  • التصدّق يدفع المضرّة، وتزيد وتبارك مال المتصدّق، إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما نَقَصَتْ صَدَقةٌ مِن مَالٍ ، وما زادَ اللَّهُ عبدًا بعفوٍ إلَّا عزًّا ، وما تواضعَ عبدٌ للَّهِ إلَّا رفعَه اللَّهُ)[٢٠].
  • يدخر الله تعالى الصدقة للمتصدّقين إلى يوم القيامة؛ ليضاعف لهم الأجر والثواب العظيم.
  • التصدّق شكر من العبد لأنعم الله عليه، إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (في الإنسان ثلاثمائة وستون مفصلاً فعليه أن يتصدق عن كل مفصلٍ منه بصدقة)[٢١].
  • صاحب الصدقة يدعى إلى الجنة من باب خاص، يقال له باب الصدقة.
  • اجتماع الصدقة مع الصيام، والمشي مع الجنازة، وزيارة المريض في يوم واحد إلاّ أوجبت لصاحبها الجنة.
  • الصدقة تشرح صدر المسلم، وتريح القلب وتطمئنه.
  • العالِم المتصدّق يكون في أفضل منزلة عند الله تعالى.
  • جعل النبَّي صلى الله عليه وسلم الغنى والإنفاق في نفس منزلة قراءة القرآن والعمل به.
  • المتصدّق موفٍ للعهد الذي بينه وبين الله تعالى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "الصدقة.. فضائلها وأنواعها"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 28/1/2021. بتصرّف.
  2. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو مسعود عقبة بن عمرو، الصفحة أو الرقم:4239، أخرجه في صحيحه.
  3. سورة سورة النساء، آية:36
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم:1103 ، صحيح .
  5. "حديث أفضل الدنانير"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 28/1/2021. بتصرّف.
  6. سورة سورة التوبة، آية:41
  7. "أفضل الصدقات الجارية عن الميت"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 28/1/2021. بتصرّف.
  8. رواه الهيتمي المكي ، في الزواجر، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم:1/194، صحيح أو حسن.
  9. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:200 ، حسن .
  10. سورة سورة التوبة، آية:60
  11. خالد عبد المنعم الرفاعي، "على من تجب الصدقة؟"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 28/1/2021. بتصرّف.
  12. رواه الشوكاني، في فتح القدير، عن سلمان بن عامر الضبي، الصفحة أو الرقم:1/256، ثابت.
  13. حسين بن سعيد الحسنية، "فضل الصدقة"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 28/1/2021. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:1442، صحيح.
  15. رواه ابن حجر العسقلاني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 2/29، حسن كما قال في المقدمة.
  16. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم:3358، حسن.
  17. رواه الدمياطي ، في المتجر الرابح، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:107، إسناده حسن.
  18. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عقبة بن عامر ، الصفحة أو الرقم: 873، حسن.
  19. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن رجل من الصحابة، الصفحة أو الرقم:872، حسن.
  20. رواه البيهقي، في شعب الإيمان، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:6/281، صحيح.
  21. رواه ابن حجر العسقلاني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن ريدة بن الحصيب الأسلمي، الصفحة أو الرقم:2/73، حسن كما قال في المقدمة.