ما هي فوائد عشبة الميرمية؟

ما هي فوائد عشبة الميرمية؟

فوائد عشبة الميرمية للجسم

تُعدّ عشبة الميرمية (بالإنجليزية: Common sage) أو كما تُعرف أيضًا باسم القصعين المخزني (اسمها العلمي: Salvia officinalis) عشبةً ذات فوائد متعددة لصحة الجسم، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي[١][٢]:

تقليل مشاكل الجهاز الهضمي

تُعدّ عشبة الميرمية فعالةً في إدارة مشاكل الجهاز الهضمي، إذ تمتاز بخصائصها الطاردة للغازات والمحفِّزة لإفرازات الجهاز الهضمي العلوي والبنكرياس، لذا قد تُقلِّل أعراض عُسر الهضم، كما قد تُقلِّل أعراض التهاب المعدة والأمعاء، وكذلك الغثيان المُرتبط بالمعدة الفارغة، كما أنَّ محتواها من فيتامين ج يُحسِّن مناعة الجسم ضد بكتيريا المعدة التي تُعدّ السبب الرئيسي للإسهال، ويُمكن للعناصر الغذائية الموجودة في أوراق الميرمية تقليل حرقة المعدة، وتحسين الإنزيمات الهاضمة، ممّا يسهِّل الهضم والامتصاص في الأمعاء.

تخفيف الاكتئاب

يُمكن للزيت العُطري للميرمية تقليل الإجهاد، وتحفيز إفراز هرمون السيروتونين الذي يُعطي الجسم شعورًا بالراحة والهدوء، ويُعالِج توتر الأعصاب، مما قد يُقلِّل من فرص الإصابة بالاكتئاب.

التوقف الطبيعي للرضاعة الطبيعية

يُمكن وقف إفراز حليب الثدي طبيعيًا تحت تأثير هرمون الإستروجين، وهو الأمر الذي تعزِّزه عشبة الميرمية، كما تُقلِّل خطر الإصابة بالتهابات الثدي لدى النساء اللواتي توقَّفنَ عن إرضاع أطفالهنّ.

تقليل آلام الدورة الشهرية

يُعدّ العلاج بروائح أوراق الميرمية فعالًا لموازنة الهرمونات أثناء فترة الدورة الشهرية، ويزيد الشعور بالراحة، ويُقلِّل تقلصات الدورة الشهرية، كما أنّ الاستهلاك اليومي لعُشبة الميرمية يُخفِّف أعراض إنقطاع الدورة الشهرية المصاحبة للدخول في سن اليأس، والتي تشمل الهبَّات الساخنة، والصداع، والتعرُّق الليلي، والدوخة، والأرق، وفي دراسة نُشرت عام 2011 في مجلة (Advances in Therapy)، أجريت على 71 مريضة معدَّل أعمارِهنّ 56 عامًا تناولنَ قرصًا واحدًا من مُستخلَص أوراق الميرمية لمدة شهرَين، وقد لوحِظَ انخفاض الهبات الساخنة لديهنّ في كل أسبوعٍ من فترة الدراسة، وعليهِ فإنّ الميرمية تُعدّ علاجًا مساعدًا للهبات الساخنة المصاحبة لسنِّ اليأس[٣].

تعزيز صحة اللثة

تحتوي عشبة الميرمية على مركبات مُضادة للالتهابات تؤثر في الاستجابة الالتهابية للخلايا الليفية اللّثَويَّة، وهي خلايا توجد في النسيج الضام الخاص باللثة، إذ تُخفِّف الميرمية التهاب اللثة وتورُّمها، كما أنّ محتواها من فيتامين ج يُحافظ على صحة اللثة، ويُقلل البكتيريا التي تُسبِّب الألم في اللثة.

قد تُخفف من نوبات الربو

قد يُقلِّل استنشاق بخار الميرمية نوبات الربو؛ لقدرتهِ على تقليل التوتر في العضلات الملساء الموجودة في الرئتَين، كما يُعدّ فعالًا في إزالة الاحتقان المخاطي، ومنع العدوى الثانوية الناتجة عن مرضٍ آخر كالعدوى الضعيفة التي تنتج عن انخفاض المناعة مثلًا.

التخلص من روائح الجسم

يُمكن استخدام الميرمية لتقليل التعرُّق، وتقليل روائح الجسم الكريهة، إذ توجد أوراق الميرمية في العديد من منتجات إزالة العرق، وذلك لما لها من خصائص مضادة للبكتيريا، والتي تُعدّ السبب الرئيس في ظهور رائحة العرق الكريهة.

تخفيف التهاب الحلق

تُعدّ أوراق الميرمية فعالةً في علاج احتقان الحلق واللوزتين، وتخفيف تقرُّحات الحلق، ويزيد محتواها من فيتامين ج المناعة ضد الالتهابات، ويُمكن الحصول على هذه الفوائد من خلال الغرغرة بشاي الميرمية مرَّتَين يوميًا.

الحفاظ على مستوى الكوليسترول

يُقلِّل تناول عُشبة الميرمية مستوى الكوليسترول الضارّ، والكوليسترول الكُلِّي، ويزيد مستوى الكوليسترول الجيد، إضافةً إلى قدرة العشبة على تقليل الدهون الثلاثية في الدم.

قد تساعد في تخفيف أعراض مرض السكري

نُشرت دراسة عام 2006 في مجلة (The british journal of nutrition)، أجريت في البرتغال على الفئران لمعرفة تأثير الميرمية على مرض السكري، إذ تم إعطاء الفئران شاي الميرمية لمدة 14 يومًا، وقد لوحِظَ انخفاض مستوى سكر الدم أثناء الصيام لدى الفئران الأصحاء، كما زاد الزيت العطري للميرمية من حساسية خلايا الكبد للأنسولين وثبّط تكوين السكر، وكان تأثير العشبة مُشابهًا لتأثير دواء الميتفورمين المُستخدم في علاج السكري من النوع الثاني من خلال تثبيط تكوين السكر.

وفي دراسة أخرى نُشرت عام 2016 في مجلة (International Journal of Molecular and Cellular Medicine)، أجريت على أشخاص بالغين مصابين بمرض السكري من النوع الثاني، أخذوا خلال الدراسة 500 ملليغرام من مستخلص الميرمية 3 مرات يوميًا، وبعد 3 أشهر، وُجِد أنّ مستوى السكر الصيامي ومستوى السكر بعد الوجبات لديهم قد تحسّن، وعليهِ يمكن أن تُعدّ الميرمية مكملًا غذائيًا قد يقي من مرض السكري من النوع الثاني، وذلك من خلال خفض مستوى السكر في الدم للأفراد المُعرّضين للإصابة بهذا النوع من مرض السكري، ولكن بالطبع فإنّ الأمر ما زال بحاجةٍ للمزيد من الدراسات على الإنسان لإثباته، ولا يجب أخذ مكملات الميرمية لهذا السبب دون استشارة الطبيب أولًا[٤][٥].

قد تُخفف من أعراض مرض الزهايمر

نُشرت دراسة في المملكة المتحدة عام 2005 في مجلة (Physiology & Behavior)، أجريت على 24 مُشاركًا تم إعطاؤهم زيت الميرمية العطري بكمية 25 ميكرولتر، و50 ميكروليتر، وتناول بعضهم دواءً وهميًا، وقد لُوحِظَ لدى المشاركين الذين تناولوا الزيت العطري تحسُّنًا في سرعة الذاكرة، والحالة المزاجية، واليقظة، والذاكرة الثانوية، إضافةً إلى شعورهم بالرضا والهدوء، وعليهِ فإنّ التحسّن في هذه الصفات يُعدّ مهمًا في علاج مرض الزهايمر والخرف، وغالبًا يُعاني مرضى الزهايمر من نوبات تهيُّجٍ شديدة، لذا فإنّ علاجات زيت الميرمية توفِّر بعض الراحة للمصابين بهذا المرض[٦].


فوائد عشبة الميرمية للبشرة

تمتلك الميرمية مجموعةً من الخصائص التي تجعلها ذات فوائد صحية للبشرة، من أهم هذه الفوائد ما يأتي:

  1. الحفاظ على بشرة صحية: يُمكن لأوراق الميرمية أن تُستخدم كتونر للبشرة الدهنية، إذ تنظِّم إفراز الدهون في الوجه الدهني، كما أنها تزيد نعومة البشرة[١].
  2. علاج المشاكل الجلدية: تُعدّ أوراق الميرمية فعالة في علاج بعض الأمراض الجلدية، مثل الأكزيما، والصدفية، وحب الشباب، إضافةً إلى تقليل الشوائب عند استخدام مُستخلصات الميرمية كمرهمٍ موضعي على البشرة وعلى المناطق المُصابة أو الملتهِبة[٧].
  3. تصبغات الشمس: يُقلِّل تطبيق مرهمٍ يحتوي على مُستخلص الميرمية من احمرار البشرة الناتج عن تعرّضها لأشعة الشمس فوق البنفسجية[٨].


فوائد عشبة الميرمية للشعر

توفِّر الميرمية ومُستخلصاتها فوائد مختلفة لصحة الشعر، ومن أهم هذه الفوائد ما يأتي[٩]:

  1. منع تساقط الشعر: تقوي عُشبة الميرمية الشعر، وتمنع تساقطه، إذ تحتوي الميرمية على كمياتٍ عالية من مركب بيتا سيتوستيرول الذي يُعدّ فعالًا في علاج نمط الصلع الذكوري الذي يحدث في مقدمة الرأس.
  2. زيادة لمعان الشعر: قد توفر الميرمية للشعر لمعانًا، وتوهجًا صحيًا، كما أنّها تقلِّل القشرة في فروة الرأس.
  3. تحفيز نمو الشعر: إضافةً إلى قدرة الميرمية على منع تساقط الشعر، فإنّها أيضًا قادرة على تجديد وتقوية بصيلات الشعر، وتعزيز الدورة الدموية في فروة الرأس، مما يزيد من إمداد بصيلات الشعر بالعناصر الغذائية، وتقليل ترقُّق الشعر، كما أنّ زيت الميرمية يُعدّ مُضادًا للبكتيريا، والفطريات، والالتهابات، ويحتوي على مُضادات الأكسدة والفيتامينات مثل: فيتامين أ، وفيتامين ب، وفيتامين ج، وبعض المعادن مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، التي تتغلل في بصيلات الشعر وتجعله أقوى، وأكثر سُمكًا.
  4. جعل لون الشعر داكن: تحتوي أوراق الميرمية على أصباغ، ومادة التانينات التي تعمل كصبغة طبيعية للشعر، لذا فإنّ الميرمية قادرة على جعل الشعر ذو اللون الرمادي أغمق لونًا.
  5. تحسين ملمس الشعر: يُمكن استخدام الميرمية لتحسين ملمس الشعر، وزيادة نعومتهِ من خلال تغلغل مُستحضر الميرمية في الشعر.
  6. تنظيف فروة الرأس: يُزيل زيت الميرمية البكتيريا، والجذور الحرة، والأوساخ المتراكمة على فروة الرأس، ويُعيد توازن درجة الحموضة لفروة الرأس، كما أنّهُ يُرطِّب الشعر.


الطرق المختلفة لاستخدام الميرمية

فيما يأتي بيان للطرق المختلفة الممكن استخدام الميرمية بها:

طُرق استخدام الميرمية للبشرة

يُمكن الحصول على فوائد الميرمية للبشرة من خلال التالي[١]:

  1. استخدام زيت الميرمية العطري وتطبيقه موضعيًا على البشرة.
  2. استخدام المستحضرات التي تحتوي على الميرمية، مثل غسول الجسم، أو الصابون، أو التونر المتواجد في الأسواق.

طُرق استخدام الميرمية للشعر

يُمكن استخدام الميرمية على الشعر بعدة وصفات، منها ما يأتي[٩]:

  1. زيت الميرمية: امزجي 3 إلى 4 قطرات من زيت الميرمية ببضع قطراتٍ من زيت النعناع، أو زيت إكليل الجبل، وخفِّفي المزيج بملعقةٍ كبيرة من زيت الزيتون، ودلِّكي فروة رأسكِ بالمزيج مرتَين يوميًا.
  2. غسول الميرمية: أضيفي ملعقةً صغيرة من أوراق الميرمية المجفَّفة إلى كوبٍ من الماء، واتركيه على النار إلى أن يغلي، ثم صفِّيه واتركيه ليبرد واستخدميه لغسل الشعر بهِ، كما يُمكن مزج عُشبة الميرمية وإكليل الجبل بالماء المغلي وغسل الشعر به مرتَين أسبوعيًا.
  3. البلسم: استخدمي البلسم الذي يحتوي على الميرمية وجوز الهند.

طُرق استخدام الميرمية في الطبخ

يُمكن إضافة الميرمية إلى النظام الغذائي من خلال إضافة أوراقها أو مسحوقها المجفَّف إلى الطعام، ومن أهم هذه طُرق استخدامها ما يأتي[٢][١٠]:

  1. شاي الميرمية: يُحضّر شاي الميرمية من خلال إضافة ما يُقارب 45 ورقة من الميرمية إلى 4 أكواب من الماء، وإضافة ملعقتَين كبيرتَين من السكر، و1.5 ملعقة صغيرة من قشر الليمون، و3 ملاعق كبيرة من عصير الليمون، وتركهِ لمدة 20 إلى 30 دقيقة مع التحريك من حين لآخر، وبعدها يُصفَّى المزيج من أوراق الميرمية وقشر الليمون، ويُقدم ساخنًا أو مبردًا حسب الرغبة.
  2. وصفة الميرمية الصحية: يُمكن طهي 250 غرام من المعكرونة اعتمادًا على الطريقة الموجودة على العبوة، ثم تُصفّى المكرونة من الماء، وبعدها تتم إذابة 4 ملاعق كبيرة من الزبدة، ووضع 10 إلى 12 ورقة من الميرمية مع الزبدة لمدة 7 دقائق إلى أن تُصبح أوراق الميرمية مقرمشة، وبعدها يُضاف عصير نصف ليمونة، وتُمزج جميع المكونات بالمعكرونة وتُقلّب على نارٍ متوسطة إلى أن يتم امتصاص الماء، ويُمكن بعدها رش نصف كوبٍ من بَرش جبنة البارميزان، ورشة ملح وفلفل أسود، وعندها يُصبح جاهزًا للتناول.
  3. طُرق أُخرى: يُمكن إضافة الميرمية إلى السلطات، والصلصات، وتوابل اللحوم، وتوابل أسماك الفيليه.


القيمة الغذائية لعشبة الميرمية

تُعدّ الميرمية ذات قيمة غذائية، إذ يحتوي 100 غرام من الميرمية على ما يأتي[١١]:

العنصر الغذائي
الكمية
الماء
7.96 غرام
الطاقة
315 سُعرة حرارية
البروتين
10.6 غرام
الدهون
12.8 غرام
الغُبار
7.95 غرام
الكربوهيدرات
60.7 غرام
40.3 غرام
السكر
1.71 غرام
الكالسيوم
1650 ملليغرام
الحديد
28.1 ملليغرام
المغنيسيوم
428 ملليغرام
الفسفور
91 ملليغرام
البوتاسيوم
1070 ملليغرام
الصوديوم
11 ملليغرام
الزنك
4.7 ملليغرام
السيلينيوم
3.7 ميكروغرام
فيتامين ج
32.4 ملليغرام
فيتامين ب6
2.69 ملليغرام
النياسين
5.72 ملليغرام
الثيامين
0.754 ملليغرام
الرايبوفلافين
0.336 ملليغرام


محاذير استخدام عشبة الميرمية

تُعدّ عُشبة الميرمية آمنةً للاستهلاك لمعظم الناس، لكن توجد بعض المحاذير التي يجب الانتباه إليها في بعض الظروف، منها ما يأتي[٨][١٢]:

  1. الحمل: قد تُصنف الميرمية ضمن الأعشاب غير الآمنة للاستخدام أثناء فترة الحمل؛ لاحتوائها على مادة الثوجون وهي مادة كيميائية توجد في بعض أنواع الميرمية قد تُسبب حدوث الدورة الشهرية للمرأة الحامل مما يؤدي إلى الإجهاض.
  2. الرضاعة الطبيعية: تُنصح النساء المُرضعات بتجنّب تناول الميرمية أثناء فترة الرضاعة الطبيعية لإمكانية تأثير مادة الثوجون الموجودة في الميرمية في إدرار حليب الأم.
  3. الاستنشاق: يُعدّ استنشاق بخار زيت الميرمية آمنًا كنوعٍ من أنواع العلاج بالاستنشاق.
  4. التطبيق الموضعي: يُعدّ تطبيق الميرمية على الجلد آمنًا لمدةٍ تصل إلى أسبوع، أما زيت الميرمية قد يُسبِّب طفحًا جلديًا، وتهيجًا إذ لم يتم تخفيفه.


الآثار الجانبية لعشبة الميرمية

تُعدّ عُشبة الميرمية آمنة عامةً عند استهلاكها لأغراض الطهي بكميات صغيرة، ولكنّ قد تسبِّب بعض الآثار الجانبية إذا تم تناولها بجرعاتٍ عالية، أو لفتراتٍ زمنية طويلة، لذا يُنصح بعدم الإفراط في تناولها، ومن أبرز هذه الآثار الجانبية ما يأتي[١٢][٨]:

  1. تحتوي الميرمية على مركب الثوجون الذي تختلف كميته من نوع لآخر، واعتمادًا على فترة حصاده وظروف النمو، إذ يُعدّ الثوجون مادةً سامّة مسؤولة عن التأثيرات المغيِّرة للعقل مثل المشروبات الكحولية، وقد يتسبَّب بنوبات، وتلف الكبد، وتلف في جهاز الأعصاب.
  2. الأرق والقيء، والدوخة، والرعشة، وتسارع ضربات القلب.
  3. يُسبِّب تناول زيت الميرمية بكمياتٍ قليلة لا تتجاوز 12 قطرة أعراضًا جانبية، لذا يُمنع تناول زيت الميرمية عن طريق الفم، كما قد يُسبِّب الطفح الجلدي، أو التهيج عند تطبيقهِ الموضعي على الجلد إذ لم يتم تخفيفهِ.
  4. تُقلّل مستوى السكر في الدم عند تناولها في شكل كبسولاتٍ أو أقراص.
  5. قد تسبِّب تلف الكبد، لذا لا يُنصح بتناولها للمرضى الذين يُعانون من ضعف وظائف الكُلى.
  6. تُغيّر مستوى ضغط الدم إما بارتفاعهِ لدى الاشخاص المُصابين بارتفاع ضغط الدم أو بانخفاضهِ لدى المُصابين بانخفاض ضغط الدم، لذا يُنصح بمراقبة مستوى ضغط الدم عند تناول الميرمية.
  7. تُصعّب السيطرة على مستوى السكر في الدم أثناء إجراء عمليةٍ جراحية أو بعدها، لذا يُنصح بتجنّب تناولها بكمياتٍ طبية قبل أُسبوعين على الأقل من موعد العملية الجراحية.
  8. توثِّر في بعض الحالات الصحية الحساسة للهرمونات، مثل سرطان الثدي، أو سرطان الرحم، أو المبيض، أو بطانة الرحم، أو الأورام الليفية الرحمية، إذ إنّ بعض أنواع الميرمية، مثل الميرمية الإسبانية لها تأثيرٌ مُشابهٌ لهرمون الإستروجين الأنثوي، لذا تُنصح السيدات بتجنّب تناولها في مثل هذه الحالات لمنع تفاقم الحالة الصحية المرتبطة بالهرمونات.


التفاعلات الدوائية لعشبة الميرمية

تتفاعل عُشبة الميرمية مع بعض الأدوية وتؤثر في فعاليتها، ومن أهم هذه التفاعلات الدوائية ما يأتي[٨]:

  1. الأدوية المُضادة للسكري: تُقلِّل الميرمية مستوى السكر في الدم، وقد يؤدي تناولها مع أدوية علاج السكري إلى انخفاضٍ شديدٍ في مستوى السكر في الدم، لذا يُنصح باستشارة الطبيب للتأكّد من إجراء تعديلاتٍ على الجُرعة المُستهلكة من الدواء بما يتناسب مع الشخص، ومن أدوية علاج السكري:
    1. الجليمبيريد.
    2. الغليبوريد.
    3. الأنسولين.
    4. البيوجليتازون.
    5. الروزيجليتازون.
    6. الكلوربروباميد.
    7. الغليبيزيد.
    8. التوولبوتاميد.
    9. الأورينيز.
  2. الأدوية المُضادة للاختلاج لمنع النوبات: تؤثر هذه الأدوية في مواد كيميائية في الدماغ، وقد تؤثر الميرمية في هذه المواد أيضًا، وبالتالي تُقلِّل من فعالية الأدوية المستخدمة لمنع النوبات، وتشمل أدوية الوقاية من النوبات:
    1. الفينوباربيتال.
    2. البريميدون.
    3. حمض الفالبرويك.
    4. الجابابنتين.
    5. الكاربامازيبين.
    6. الفينيتوين.
    7. الكلونازيبام.
    8. اللورازيبام.
    9. الفينوباربيتال.
    10. الزولبيديم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "18 Health Benefits of Sage Leaves Based on Research", drhealthbenefits, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Josh Axe (2018), "What Is Sage Used For? Sage Benefits & Uses for Skin, Memory & More", draxe, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  3. S Bommer, P Klein, A Suter (16/5/2011), "First time proof of sage's tolerability and efficacy in menopausal women with hot flushes", advances in therapy, Issue 6, Folder 28, Page 490-500. Edited.
  4. Saeed Kianbakht , Farzaneh Nabati, Behrooz Abasi (3/9/2016), "Salvia officinalis (Sage) Leaf Extract as Add-on to Statin Therapy in Hypercholesterolemic Type 2 Diabetic Patients: a Randomized Clinical Trial", International Journal of Molecular and Cellular Medicine, Page 141-148. Edited.
  5. "Metformin-like effect of Salvia officinalis (common sage): is it useful in diabetes prevention?", the british journal of nutrition, 2006, Issue 2, Folder 96, Page 326-333. Edited.
  6. "Positive modulation of mood and cognitive performance following administration of acute doses of Salvia lavandulaefolia essential oil to healthy young volunteers", physiology and behavior, 2005, Issue 5, Folder 83, Page 699-709. Edited.
  7. John Staughton (21/6/2020), "9 Impressive Benefits Of Sage", organicfacts, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "SAGE", webmd, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  9. ^ أ ب Akanksha Shah Sanghvi (25/1/2021), "5 Benefits of Sage for Hair and Ways to Use It", emedihealth, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  10. Sindhu Koganti (29/1/2021), "8 Surprising Benefits & Uses Of Sage (Kamarkas) For Skin, Hair, And Health", stylecraze, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  11. "Spices, sage, ground", fdc, 4/1/2019, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Health Benefits of Sage", verywellhealth, Retrieved 7/2/2021. Edited.
347 مشاهدة