متى يبدأ ثلث الليل الاخير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٣٠ أبريل ٢٠٢٠
متى يبدأ ثلث الليل الاخير

الثلث الأخير من الليل

جاءت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تثبت النزول لله عزوجل، كقوله صلى الله عليه وسلم: (يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ فيَقولُ: مَن يَدْعُونِي فأسْتَجِيبَ له، مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له)[صحيح البخاري|خلاصة حكم المحدث:صحيح][١] ممّا دلّ على عظم قيام الليل بالطاعات، والاجتهاد بها وبالدعاء تحديدًا في الثلث الأخير من الليل.


وقت الثلث الأخير من الليل

يختلف الثلث الأخير من الليل باختلاف الأزمنة، فهناك عملية حسابية يمكن إجراؤها لمعرفة ابتداء ثلث الليل الأخير، إذ يجري تحري الوقت الذي يبدأ فيه الليل على وجه الدقة؛ مثل معرفة وقت أذان المغرب ثم وقت أذان الفجر، وقسمة مجموع الوقت بينهما على ثلاثة، فالجزء الثالث من الليل هو الثلث الأخير، مثال: إذا كان الليل يبدأ من الساعة السادسة مساءً، وكان طلوع الفجر في تمام الساعة السادسة صباحًا، فيكون المجموع اثنتا عشرة ساعة، وتقسم على ثلاثة، وبناءً على هذا، فإن ثلث الليل الأخير، يبدأ الساعة الثانية فجرًا، وينتهي بطلوع الفجر.


فضل الثلث الأخير من الليل

عندما يقوم المؤمن الليل، خصوصًا الثلث الأخير منه، فإن هذا يعد عبادة عظيمة الثواب من الله عزوجل، وهي عبادة أهل الفضل والتقوى، ويمتاز قيام الثلث الأخير من الليل، باستجابة الدعاء، فيطلب المؤمن في دعائه كل ما يريده من الله لقضاء الحوائج في الدنيا والآخرة، ومن فضل قيام الثلث الأخير من الليل أن الله عز وجل يغفر جميع الذنوب للمؤمنين القائمين، فوجب على المسلم زيادة الاستغفار خصوصًا في هذا الوقت من الليل، بالرغم من شروع الاستغفار في كل الأوقات، إذ إن أفضل الأوقات للاستغفار هو وقت السحر، كما جاء في قوله عزوجل:(وبالأسحار هم يستغفرون)[سورة الذاريات:18]، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(مَن لزِم الاستغفارَ جعل اللهُ له من كلِّ همٍّ فرجًا ومن كلِّ ضيقٍ مخرجًا ورزَقه من حيثُ لا يحتسبُ)[مجموع فتاوى ابن باز|خلاصة حكم المحدث:صحيح][٢].


من حياتكِ لكِ

إليكِ الدعاء الآتي أثناء قيامكِ الليل بما رواه الصحابي عبدلله بن عباس رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في التهجّد: (اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ لكَ مُلْكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ مَلِكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ الحَقُّ ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ حَقٌّ، وقَوْلُكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ، وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ - أوْ: لا إلَهَ غَيْرُكَ)[صحيح البخاري|خلاصة حكم المحدث:صحيح][٣].


المراجع

  1. "الموسوعة الحديثية"، dorar، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020.
  2. "فضل الدعاء في الثلث الأخير من الليل "، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  3. "الموسوعة الحديثية"، dorar، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020.