أسباب تقشر جلد باطن اليدين

أسباب تقشر جلد باطن اليدين

هل تقشر جلد باطن اليدين أمرٌ مقلق؟

تقشر جلد راحة اليدين من الأمور الطبيعية التي تشكل جزءًا أساسيًا من عملية تعافي الجلد من الأضرار التي تلحق به، فهي حالة طبيعية تحدث غالبًا نتيجة تعرّضه إلى بعض المُهيّجات، أو مسببات الحساسية، أو أشعة الشمس، وعمومًا لا يُشكّل تقشر جلد باطن اليدين أيّ مصدر قلقٍ للشخص عامةً؛ إذ لا توجد أيّ مضاعفات معروفة فيما يتعلّق بالمرضى المصابين بهذه الحالة، ومع ذلك يحتمل أن ترتبط هذه الحالة أحيانًا بوجود حالة كامنة لالتهاب الجلد التأتّبي، مما يعني أنّ المريض قد يعاني من نوبات الربو والحساسية المُتكرّرة، كذلك ربما تحدث مضاعفات أخرى مرتبطة بتقشر الجلد، مثل احتمال الإصابة بعدوى بكتيرية[١][٢][٣].


أسباب تقشر جلد باطن اليدين

قد يصاب الإنسان بتقشر جلد باطن اليدين نتيجةً لمجموعةٍ من الأسباب المتنوعة التي تتضمن ما يلي، وتجدُر الإشارة إلى أنّ أسباب الإصابة لا تقتصر على الأسباب المذكورة هنا[٤][١]:

أسباب مرتبطة بعوامل بيئية

وهي كما يأتي[١]:

  • أشعة الشمس: تؤثر الشمس على جلد اليدين إذا تعرّضتا لأشعتها لمدة طويلة، إذ سرعان ما يبدأ الجلد بالاحمرار المترافق مع الإحساس بالألم والسخونة عند لمسه، وما تلبث أن تتساقط طبقته العلوية بعد انقضاء عدة أيام على تعرّضها لحروق الشمس،
  • عوامل الطقس: يتأثر جلد الإنسان بعوامل الطقس المختلفة، مثل الحرارة والرطوبة والرياح، على سبيل المثال يحتمل أن يصاب الشخص بتقشر جلد راحة اليدين وتشققه نتيجةً لجفافه الحاصل عند تعرّضه إلى الهواء الجافّ.
  • المواد الكيميائية: تحتوي أنواع عديدة من منتجات الصابون والشامبو والمرطبات على مواد كيميائية مهيّجة لجلد اليدين، مثل العطور، مما يؤدي مع مرور الوقت إلى تقشر جلدها عند الشخص، والأمر ذاته يحصل عندما يتعرض جلد اليدين إلى التهيّج بفعل المكونات المضادة للبكتيريا والمواد الحافظة في بعض المنتجات، أو بسبب المواد الكيمائية المستخدمة في بعض الأشياء، مثل المواد اللاصقة والمنظفات والمذيبات.
  • غسل اليدين المفرط: يندرج غسل اليدين والمحافظة على نظافتهما ضمن العادات الصحية التي ينبغي اتباعها دومًا لوقاية الجسم من الأمراض، بيد أن الإفراط في تنظيفهما قد يؤدي إلى تهيج الجلد في باطن اليدين وتقشره، وهذا يحصل نتيجة غلسهما المفرط بالماء، أو بسبب استخدام الماء الساخن، أو نتيجة استعمال أنواع الصابون التي تحتوي على نسبة قلوية عالية والتي تعرف بالإنجليزية باسم (harsh soaps)، أو جرّاء تجفيف اليدين بمناديل ورقية خشنة الملمس.

أسباب مرتبطة بحالات صحية

وهي كما يأتي[١][٤]:

  • ردّ الفعل التحسّسي: يحتمل أن يصاب الإنسان برد فعل تحسّسي نتيجة احتكاكه المباشر مع مادة مُسبّبة للحساسية، ويترافق ذلك مع ظهور بثور حمراء اللون مصحوبة بالحكة وتقشير الجلد، ويطلق على هذه الحالة مصطلح آخر هو التهاب الجلد التماسي التحسّسي، وهي تحدث نتيجة ملامسة إحدى مسببات الحساسية الموجودة في منتجات التنظيف والشامبو والصابون ومنتجات تنعيم الأقمشة، وقد تحصل أيضًا جرّاء الاحتكاك مع بعض المعادن (النيكل مثلًا) أو إحدى النباتات، أو نتيجة لبس الكفوف المطاطية.
  • أكزيما اليد: تعرف أكزيما اليد بأنها من الحالات الشائعة بين الناس، فهي تصيب الشخص نتيجة بعض العوامل الوراثية أو بسبب الاحتكاك مع أحد المواد المهيجة أو المسببة للحساسية، لذلك، تشيع هذه الحالة كثيرًا عند الأفراد الذين يعملون في مجالات معينة، مثل التنظيف وتقديم الطعام والرعاية الصحية وتسريح الشعر وتصفيفه.
  • الصدفية: تعرف الصدفية بأنها اضطراب جلدي مزمن يسبب تكاثر خلايا الجلد بسرعة تفوق الوضع الطبيعي، فتظهر على الجلد لويحات حمراء اللون مصحوبة بالتقشر.
  • بعض الأمراض: تؤدي بعض الأمراض الالتهابية، مثل مرض كاواساكي، إلى معاناة المريض من تقشر الجلد في بعض مناطق جسمه، ومن ضمنها اليدين، والأمر ذاته يحصل عند تعرض الشخص إلى بعض حالات العدوى، مثل الحمى القرمزية والسعفة الفطرية.


علاج تقشر جلد باطن اليدين

يكون تقشر جلد اليدين أمرًا اعتياديًا وطبيعيًا عندما يتعرّض إلى الضرر، ولا يستدعي حينها أيّ قلق أو علاج طبي، ومع ذلك، إذا كانت تقشر جلد راحتيّ اليدين عائدًا إلى أحد الأمراض، ينبغي علاج المرض الأساسي للتخلص من التقشر، على سبيل المثال، يحتمل أن يوصي الطبيب باستخدام نظائر فيتامين د وكريمات الرتينويدات الموضعية إذا كان تقشر الجلد ناجمًا عن مرض الصدفية، أما تقشر جلد اليدين الناجم عن حروق الشمس، فيتطلب أن يعتني الشخص بجلده عناية فائقةً، وأن يستخدم منتجات الترطيب المختلفة، وأن يضع واقي الشمس على جلده شريطة أن يحتوي على عامل حماية لا يقلّ عن 30، ويمكنه أيضًا أن يستخدم مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين والآيبوبروفين، إذا ترافق تقشر جلد اليدين مع الألم، من جهة ثانية إذا كان تقشر الجلد ناجمًا عن الحياة في مناخ بارد أو جاف، يمكن للشخص أن يقي نفسه من تقشر جلد باطن اليدين عبر استخدام الماء البارد أو الفاتر عوضًا عن الساخن في أثناء الاستحمام أو غسل اليدين، كذلك ينبغي له أن يستخدم منتجات الترطيب بعد الاستحمام، وأن يُشغّل أجهزة الترطيب عند تدفئة المنزل[١].

بالإضافة إلى ما سبق، يمكن استخدام أدوية السترويدات الموضعية بعد استشارة الطبيب لتخفيف بعض الأمراض المُسبّبة لتقشر جلد راحتي اليدين، مثل الأكزيما، والتهاب الجلد، وتتاح هذه المستحضرات على شكل مراهم أو كريمات أو محاليل طبية، وتفيد هذه الأدوية في تخفيف الأعراض، ولا تتسبّب بأي تأثيرات جانبية عند استخدامها تحت إشراف الطبيب؛ إذ تقتصر أبرز تلك التأثيرات على ترقق الجلد، وتمدّده في بعض مناطق الجسم (الإبط والفخذ)، وسهولة ظهور الكدمات على الجلد، وتضخم الأوعية الدموية[٥].


الذهاب للطبيب بسبب تقشر جلد اليدين

إذا كان تقشر جلد راحة اليدين ناجمًا عن أحد العوامل البيئية القابلة للسيطرة، مثل التعرض المفرط إلى أشعة الشمس أو الإكثار من غسل اليدين، بوسعكِ تخفيف أعراض التقشير عبر استخدام منتجات الترطيب، أو تجنب التعرض إلى المواد المهيجة أو إحداث بعض التغييرات في تصرفاتكِ، مثل تقليل تعريض جلد اليدين إلى المنتجات الضارة بصحته، وبطبيعة الحال، ينبغي لكِ أن تستشيري الطبيب أو طبيب الأمراض الجلدية إذا كنتِ غير واثقةً من السبب الدقيق لتقشر الجلد، ويجب عليكِ أن تراجعيه كذلك إذا ترافق تقشر الجلد مع أعراض العدوى، مثل الاحمرار، والحكى، والألم المتفاقم، والصديد[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Scott Frothingham (2019-06-19), "What Causes Skin Peeling on Hands?", healthline, Retrieved 2020-11-03. Edited.
  2. "Peeling Skin", clevelandclinic, 2018-10-20, Retrieved 2020-11-03. Edited.
  3. Stacy Klepeiss, "Keratolysis exfoliativa (Lamellar dyshidrosis, Recurrent focal palmar peeling, Recurrent palmar peeling)", dermatologyadvisor, Retrieved 2020-11-03. Edited.
  4. ^ أ ب "Peeling Skin", healthgrades, Retrieved 2020-11-03. Edited.
  5. Amanda Oakley (2016-01-03), "What is a topical steroid?", dermnetnz, Retrieved 2020-11-07. Edited.
460 مشاهدة