أين تقع الغدة الكظرية؟

أين تقع الغدة الكظرية؟

أين تقع الغدة الكظرية؟

تُشِير الغدد الكظرية (Adrenal glands) إلى غدّتَين صغيرتَين مثلَّثتَي الشكل توجد كل واحدةٍ منهما أعلى إحدى الكُليتَين، وتُنتج هذه الغدد هرمونات تلعب أدوارًا عديدةً في تنظيم عملية التمثيل الغذائي، وضغط الدم، وجهاز المناعة، والاستجابة للتوتر، وبعض الوظائف الأساسية الأخرى في الجسم[١].


ما هي وظيفة الغدة الكظرية؟

تتكوّن كل غدة كظرية من جزئين، هما النخاع الكظري والقشرة، ويؤدي كل جزءٍ وظيفةً معينةً، ويُنتِج هرمونات مختلفة، وفيما يلي توضيحٌ لوظيفة كلِّ جزء[٢]:

وظيفة النخاع الكظري

إنّ النخاع الكظري مسؤولٌ عن إنتاج الكاتيكولامينات أو هرمونات الأدرينالين، مثل هرمون الإبينيفرين وهرمون النورإبينيفرين، وهي هرمونات الكرّ والفرّ، والتي تُفرَز عند الشعور بالذعر المفاجئ والقلق، نتيجةً لحدوث شيءٍ مفاجئٍ وغير متوقعٍ، وعند الشعور بالخوف، إذ يَشعُر الفرد بأنه في حاجةٍ إلى الهروب أو الوقوف والقتال.

وظيفة قشرة الغدة الكظرية

تُنتِج قشرة الغدة الكظرية مجموعةً من الهرمونات اللازمة لتوازن السوائل والكهارل أو الأملاح في الجسم، مثل هرمون الكورتيزول وهرمون الألدوستيرون، إضافةً إلى ذلك تُنتِج قشرة الغدة الكظرية كمياتٍ صغيرةٍ من الهرمونات الجنسية، ولكنّ هذا يحدث فقط في حالة وجود فرطٍ في الإنتاج، إذ تُنتَج معظم الهرمونات الجنسية بواسطة الخصيتَين والمبايض، وتتكوّن قشرة الغدة الكظرية من 3 طبقات تُنتِج كل طبقةٍ هرمونات معينة كما يلي:

  1. المنطقة الكبيبة (ZG): وهي الطبقة السطحية من قشرة الغدة الكظرية، وتُنتِج هرمون الألدوستيرون إضافةً إلى بعض الكميات الصغيرة من البروجستيرون، وهو هرمونٌ جنسي، كما أنها تُنتِج هرمون الألدوستيرون القشري المعدني.
  2. المنطقة الحزمية (ZF): هي الطبقة الوسطى من قشرة الغدة الكظرية، وتُنتِج بالأساس هرمون الكورتيزول.
  3. المنطقة الشبكية (ZR): تُمثّل المنطقة الشبكية الطبقة الداخلية لقشرة الغدة الكظرية، وهي مجاورة لنخاع الغدة الكظرية، وتتمثل وظيفة هذه الطبقة في تخزين الكوليسترول لتكوين الستيرويدات اللازمة لصنع هرمونات الستيرويدات، وإفراز الهرمونات الجنسية، مثل هرمون الإستروجين، وهرمون التستوستيرون بكمياتٍ صغيرةٍ.


إليكِ أشهر اضطرابات الغدة الكظرية

فيما يلي توضيحٌ لأبرز الاضطرابات التي تصيب الغدة الكظرية[٣]:

أورام الغدة الكظرية (Adrenal gland tumors)

تُشِير أورام الغدة الكظرية إلى نموات غير طبيعية في الغدد الكظرية، ومعظم هذه الأورام غير سرطانية، ولا تسبِّب أعراضًا ولا تتطلَّب علاجًا، إلا أنها قد تسبِّب إنتاج مجموعةٍ متنوعةٍ من الهرمونات المختلفة؛ مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات هذه الهرمونات، وقد تسبِّب أورام الغدة الكظرية المشكلات الآتية:

  1. متلازمة كوشينغ (Cushing's syndrome): تحدث هذه المتلازمة عند إنتاج الكورتيزول لكمياتٍ أكبر من الطبيعية، فترتفع مستوياته في الجسم أكثر من اللازم.
  2. فرط الألدوستيرونية الأولي (Primary hyperaldosteronism): ويشير ذلك إلى إنتاج مستوياتٍ عاليةٍ من هرمون الألدوستيرون، وهو هرمون يتحكم في ضغط الدم ومستويات أملاح الجسم والبوتاسيوم.
  3. ورم القواتم (Pheochromocytoma): وهو نوع من الأورام يتطور في النخاع الكظري، وهو الجزء الداخلي من الغدة الكظرية الذي يُنتِج هرمون الأدرينالين؛ مما يسبب ارتفاع مستويات هذا الهرمون في الجسم، ورغم أنّ هذا الورم لا يكون في معظم الحالات سرطانيًا ولا ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، إلا أنه في حوالي 10% من الحالات يكون ورمًا سرطانيًا، ومن الممكن أن ينتشر.

مرض أديسون (Addison's disease)

مرض أديسون هو مرضٌ مناعي ذاتي نادر، يهاجم فيه جهاز المناعة أنسجة وخلايا الجسم عن طريق الخطأ؛ مما يؤدي إلى تلف الغدد الكظرية، ويحدث هذا المرض بسبب عدم إنتاج الغدد الكظرية ما يكفي من هرمون الكورتيزول، وفي معظم الحالات لا يُنتِج الجسم أيضًا ما يكفي من هرمون الألدوستيرون، وقد يؤدي هذا المرض على المدى الطويل إلى توقُّف الغدد الكظرية عن العمل كليًا.

أورام الغدة النخامية (Pituitary tumors)

تقع الغدة النخامية في قاعدة الدماغ، ووظيفتها إفراز هرموناتٍ تؤثر في العديد من وظائف الجسم، وأحد هذه الهرمونات هو الهرمون الموجِّه لقشر الكظرية الذي يحفِّز الغدد الكظرية على إفراز هرمون الكورتيزول، وفي بعض الأحيان تنمو أورامٌ سرطانية أو حميدة في الغدة النخامية؛ مما قد يسبِّب مجموعةً متنوعة من المشكلات، إذ تفرِز بعض أورام الغدة النخامية الكثير من الهرمون الموجِّه لقشر الكظرية مما قد يؤدي إلى إفراط الغدد الكظرية في إنتاج هرمون الكورتيزول.

تثبيط نشاط الغدة الكظرية (Adrenal gland suppression)

قد يتراجع أو يُثبط النشاط الطبيعي للغدد الكظرية عند تناول أدوية الستيرويدات وهي أدوية تعمل مثل الكورتيزول في الجسم، ومنها دواء بريدنيزون أو دواء هيدروكورتيزون أو دواء ديكساميثازون، وغالبًا توصف هذه الأدوية لعلاج الربو، وبعض أنواع التهاب المفاصل، وردود الفعل التحسُّسية الشديدة، وأمراض المناعة الذاتية وغيرها من الحالات، وعادةً يقلِّل الأفراد جرعة أدوية الستيرويدات تدريجيًا بمرور الوقت حتى يتوقفوا عن تناول الدواء تمامًا، وهذا ما يُعرف ببروتوكول تقليص الجرعة، وفي حال إيقاف الأدوية الستيرويدية فجأة خاصةً بعد تناولها لعدة أسابيع أو أكثر قد لا تتمكن الغدد الكظرية من إنتاج هرمونات الستيرويدات وأبرزها هرمون الكورتيزول بكمياتٍ كافية لعدة أسابيع أو حتى أشهر؛ مما يسبِّب اختلالًا في الهرمونات يستمر حتى تبدأ الغدد الكظرية بالعمل بطريقةٍ طبيعية مرة أخرى.

تضخم الغدة الكظرية الخلقي (Congenital adrenal hyperplasia)

يشير تضخُّم الغدة الكظرية الخَلقي إلى اضطرابٍ وراثي شائع يتسبَّب بنقص إنتاج هرمون الكورتيزول في الجسم، وقد يعاني الأشخاص المصابون بـهذه الحالة أيضًا من اختلالاتٍ هرمونية أخرى، وقد تتمثل هذه الاختلالات بعدم إنتاج أجسامهم ما يكفي من هرمون الألدوستيرون الذي يتحكم في ضغط الدم ومستويات أملاح الجسم ومستويات البوتاسيوم، ولكنها قد تفرِز الكثير من هرمون الأندروجين الذي يعزِّز نمو الأعضاء التناسلية الذكرية.

فرط إنتاج الألدوستيرون (Hyperaldosteronism)

يحدث هذا الاضطراب عند إنتاج الجسم الكثير من هرمون الألدوستيرون، ووظيفة هرمون الألدوستيرون هي السيطرة على ضغط الدم وتنظيم مستويات الملح والبوتاسيوم في الجسم، ويحدث فرط إنتاج الألدوستيرون إما بسبب ورمٍ يصيب عادةً إحدى الغدد الكظرية، أو بسبب النمو غير الطبيعي لكِلتا الغدَّتَين، وهي حالةٌ تُسمّى بالتضخم.


المراجع

  1. "Adrenal Glands", hopkinsmedicine, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  2. "Function of the Adrenal Glands and the Hormones They Produce", adrenal, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  3. "What are some types of adrenal gland disorders?", nichd.nih, 31/1/2017, Retrieved 4/5/2021. Edited.