فوائد الماء للبشره والشعر

فوائد الماء للبشره والشعر

أهمية الماء لأجسامنا

يُشكّل الماء ما نسبته 60% من جسم الإنسان، في حين يُشكّل نسبة 90٪ من دمه، والماء ضروري لوظائف الجسم المختلفة، فهو يُشكّل اللعاب والمخاط؛ ممّا يساعد في هضم الطعام، والحفاظ على رطوبة الفم، والأنف، والعينيْن، كما تصل نسبة الماء في الغضاريف الموجودة في المفاصل، وأقراص العمود الفقري إلى حوالي 80%، وقد يُقلّل الجفاف على المدى الطويل من قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات؛ وبالتالي حدوث آلام المفاصل، والماء ضروري للتخلص من فضلات الجسم عن طريق التعرّق، والتبول، والتبرز، كما أنّه يقي من تلف الكلى وتشكّل الحصوات فيها، كما يساعد استبدال المشروبات المُحلّاة بالماء في خسارة الوزن، وسيُركّز هذا المقال على الفوائد التي يُوفّرها الماء للبشرة والشعر على وجه الخصوص[١].


ما هي فوائد الماء للبشرة والشعر؟

يمكن بيان فوائد الماء للبشرة والشعر كما يأتي:

فوائد الماء للبشرة

الجلد هو أكبر عضو في الجسم، يُشكّل الماء معظم بنيته الخلوية، ومن فوائد الماء للبشرة ما يأتي:

  • منح البشرة الترطيب الكافي، إذ يكون الترطيب ضروريًّا لتعزيز صحة الجلد؛ فشرب الماء يساعد في طرد السموم من الخلايا، كما تحتاج الإنزيمات والمكوّنات الموجودة في الجلد، مثل حمض الهيالورونيك والكولاجين إلى بيئةٍ شبيهةٍ بالسوائل لتعمل، وهذه المكونات بدورها تمنح الجلد المرونة والنضارة، وتبدو البشرة المصابة بالجفاف باهتةً ومشدودةً؛ فعندما تفقد خلايا الجلد الماء فإنه يصبح جافًا، ويسهم الكولاجين جنبًا إلى جنب مع مضادات الأكسدة في الوقاية من الشيخوخة المبكرة، كما أنها تبطئ ظهور الخطوط الدقيقة أو التجاعيد.
  • يدعم تجدّد البشرة، وذلك عند شرب كميات كافية من الماء لترطيب الجسم والبشرة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ إنتاج البشرة للزيت يتأثر عندما يصاب الجلد بالجفاف؛ ممّا قد يؤدي إلى فرط إنتاج الزيت وظهور حب الشباب.
  • تحسين فسيولوجيا الجلد، وذلك لأنّ ترطيب الجلد وشرب الماء يساعدان في تحسين فسيولوجيا الجلد، إذ يحتوي الجلد على حاجز يعمل بطريقة أفضل عندما يكون رطبًا، ولا يمكن للحواجز الجلدية المتضرّرة مقاومة ضرر أشعة الشمس، كما قد يزيد خطر إصابة الجلد المصاب بالجفاف بالطفح الجلدي أو الإكزيما[٢].

فوائد الماء للشعر

من الفوائد التي يمنحها الماء للشعر ما يأتي:

  • تغذية الشعر، إذ يساعد الماء في امتصاص العناصر الغذائية الأساسية التي تسهم في تغذية الشعر وفروة الرأس، وقد تتسبّب قلة شرب الماء بجفاف جذع الشعر، وقد يؤدّي إلى تكسّر الشعر وتقصف أطرافه.
  • إزالة السموم من فروة الرأس، قد يساعد الماء من خلال العرق في التخلص من السموم في فروة الرأس، وهو ضروري للتمتّع بشعر لامع وصحي، والحصول على كمية كافية من الماء قد يُعزّز نمو الشعر، ويُقلّل تجعّده وتشابكه، وقد يؤدي الجفاف الشديد إلى جفاف الشعر وتقصّفه[٢].

تجدُر الإشارة إلى عدم وجود ما يكفي من الأدلة العلمية المثبتة لتحديد كمية الماء المطلوب استهلاكها بدقّة للحصول على بشرة صحية وشعر صحي، ولكن عامةً فإنّ استهلاك ما يقارب 8 أكواب من الماء يوميًّا يُعدّ جيّدًا للحفاظ على صحة الجسم عامةً، منها صحة البشرة والشعر[٢].


هل توجد أي آثار جانبية محتملة لشرب الماء؟

في الواقع لا توجد آثار جانبية لشرب الماء، لكنّ الإفراط في شربه قد يؤدي إلى ما يُعرَف بتسمّم الماء، ولا توجد أيّ إرشادات واضحة حول كمية المياه التي قد تسبب هذه الحالة، ولكن شرب أكثر من لتر أو نحو ذلك في الساعة لعدة ساعات غير موصى به من الأطباء، وتميل أعراض تسمّم الماء إلى الظهور بعد شرب أكثر من 3 إلى 4 لترات من الماء في غضون ساعات قليلة، وتشمل أعراضه المحتملة الغثيان أو القيء، وألم الرأس، والنعاس، والتعب، وتشنّجات أو ضعف في العضلات، وفي الحالات الأشدّ، قد يتسبّب تسمّم الماء أيضًا في فقدان الوعي أو حدوث النوبات، وإذا لم يتلقى الشخص العلاج؛ فقد يكون تسمّم الماء قاتلًا، ويجب طلب المساعدة الطبيبة فورًا في حال ملاحظة أي أعراض، وقد يوفر تناول وجبة خفيفة مالحة بعض الراحة لوقت قصير أثناء انتظار وصول المساعدة[٣].

وبالنسبة إلى كيفية حدوث تسمم الماء، فقد يتسبب شرب الكثير من الماء بنقص صوديوم الدم، وإذا شرب الفرد ماءً أكثر ممّا تستطيع الكلى أن تتخلّص منه؛ سيؤدي ذلك إلى تخفيف الصوديوم في مجرى الدم؛ مما يتسبّب في تضخّم الخلايا، وقد تضمّنت معظم حالات التسمّم بالماء المُهدّدة للحياة التي أبلغ عنها نشاطًا بدنيًا مكثفًا، مثل التدريب العسكري أو الماراثون، وقد نتَج البعض الآخر عن الاستهلاك المفرط للماء بسبب حالة صحية عقلية أو الاستهلاك القسري كشكلٍ من أشكال سوء المعاملة، وقد ارتبَط تسمّم الماء أيضًا باستخدام عقار الميثيلينيدايوكسيميثامفيتامين أو الإكستاسي أو كما يُعرف اختصارًا بالرمز (MDMA)، فجنبًا إلى جنب مع ميل هذا العقار لرفع درجة حرارة الجسم؛ فإنه قد يجعل الفرد يشرب الكثير من الماء، كما أنه يسبب احتباس البول[٣][٢].

ولا توجد كمية محددة من الماء تسبب دائمًا تسممًا مائيًا يُهدّد الحياة، ومن الأفضل التفكير بكمية الماء التي يشربها الفرد في الساعة، وقد يلعب عمر الشخص، وجنسه، وصحته العامة دورًا في ذلك، ويمكن لكليتيّ الشخص البالغ السليم التخلص من 20-28 لترًا من الماء يوميًا، لكن لا يمكنها التخلص إلا من حوالي 1 لتر كل ساعة؛ مما يجعل من الصعب عليها التخلص من الماء الزائد عند شرب أكثر من 1 لتر في الساعة، وتميل الكلى لدى كبار السن والأطفال إلى أن تكون أقل كفاءةً؛ لذا فإنّ كمية الماء التي يمكنهم شربها بأمان في الساعة قد تكون أقلّ قليلًا، كما قد يحدث تسمّم الماء بسرعة أكبر لدى هاتين الفئتين[٣].


من حياتكِ لكِ

توجد العديد من الفواكه والخضروات التي يمكنكِ إضافتها إلى الماء لتنكيهه ولتُشجّعي نفسكِ على شرب المزيد، مثلًا يمكنكِ إضافة بعض الفراولة المُقطّعة إلى شرائح -سواء كانت طازجة أم مجمّدة- مع أوراق ريحان طازجة، وشرائح الليمون إلى الماء، أو القليل من التوت الأسود مع شرائح البرتقال ومبشور الزنجبيل، ويمكنكِ أيضًا استخدام التوت وشرائح الليمون وإكليل الجبل، أو قطع الأناناس الطازجة أو المجمّدة مع قطع جوز الهند، وشرائح الليمون، وبإمكانكِ تجربة إضافة مكعبات البطيخ، وقطع الكيوي، وشرائح الليمون إلى الماء، أو أضيفي قطع الجريب فروت الرقيقة مع القليل من بذور الرمان وأوراق النعناع، أو المانجو المُقطّعة، وحبات التوت، ومبشور الزنجبيل، وبغضّ النظر عن مزيج الفواكه الذي ستختارينه، ضعيه في وعاء، ثم اسكبي الماء عليه، وأضيفي مكعبات الثلج -حسب رغبتكِ- ويمكنكِ تزيينه ببعض الأعشاب مثلًا[٤].


المراجع

  1. "Fifteen benefits of drinking water", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-10-13. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "10 Research-Based Health Benefits Of Drinking Adequate Water", www.stylecraze.com, Retrieved 2020-10-13. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Can Drinking Too Much Water Be Fatal? Know the Facts", www.healthline.com, Retrieved 2020-10-13. Edited.
  4. "8 Infused Water Recipes", www.culinaryhill.com, Retrieved 2020-10-13. Edited.