هل يمكن علاج تصلب الشرايين بالغذاء؟

هل يمكن علاج تصلب الشرايين بالغذاء؟

هل يمكن علاج تصلب الشرايين بالغذاء؟

يشير مصطلح تصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis) إلى زيادة سمك جدران الشرايين وصلابتها، ويحصل هذا الأمر عادةً بفعل تراكم لويحات دهنية مكونةٍ من الكولسترول، والكالسيوم، ومنتجات الفضلات الخلوية والفيبرين (بروتين تخثر الدم)، ويؤدي تراكم تلك اللويحات إلى تضيّق الشرايين وعرقلة تدفق الدم فيها، ممّا يسبب أحيانًا بعض المشكلات الصحية الخطيرة، مثل أمراض القلب والذبحة الصدرية وأمراض الشرايين الطرفية.

وعمومًا يظنّ كثيرٌ من النّاس أنّ اتباع نظام غذائي مُعيّن يفيد وحده في علاج تصلب الشرايين، وفي الواقع فهذا غير صحيح، إذ لا يمكن للغذاء وحده علاج تصلب الشرايين، بل إنّ تناول الأطعمة الصحية وتجنّب الأطعمة الضارّة يساهم في السيطرة على هذه الحالة والحيلولة دون حدوث مضاعفاتها الخطيرة، وهذا الأمر ينبغي أن يُجرَى تحت إشراف الطبيب بالتزامن مع تناول الأدوية التي يوصي بها لعلاج تصلب الشرايين[١].


أغذية مفيدة لمرضى تصلب الشرايين

تتضمّن أبرز الأطعمة التي يُنصح الشخص بتناولها إذا كان مصابًا بتصلب الشرايين كًلا مما يلي[١]:

الفواكه والخضروات

ينبغي للشخص أن يتناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات ضمن نظامه الغذائي اليومي؛ فهذه الأطعمة تزخر بمضادات الأكسدة المفيدة في حالات تصلب الشرايين، إذ يقلّ لديه خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية إذا اعتدل في استهلاك بعض الحضروات النشوية، مثل البطاطا والبطاطا الحلوة.

زيت الزيتون البكر

ينبغي للشخص المصاب بتصلب الشرايين أن يضيف زيت الزيتون البكر الممتاز في نظامه الغذائي اليومي، كأن يضيفه مثلًا إلى أطباق السلطة المختلفة؛ وهنا يجب عليه أن يتخيّر أفضل الأنواع وأحسنها مذاقًَا نظرًا لأنّ نكهة زيت الزيتون تختلف أحيانًا تبعًا لمكان زراعته وطريقة استخلاصه.

المكسرات

تُمثّل المكسرات إحدى الأطعمة الصحية التي يُضيفها الشخص إلى نظامه الغذائي؛ إذ إنّها تُشكّل وجبة خفيفة مثالية وإضافة صحية لأطباق السلطة أو وجبات الإفطار، ومع ذلك ينبغي للشخص أن يتناولها باعتدال إذا أراد المحافظة على وزنه الطبيعي؛ فبعض أنواع المسكرات يحتوي على سعرات حرارية مرتفعة.

الأسماك الدهنية

تُشكّل الأسماك الدهنية جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي المتوسطي؛ فهي غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية التي تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، وتتضمّن أبرز أصناف هذه الأسماك:

  1. التونة.
  2. السالمون.
  3. الإسقمري البحري (الماكريل).
  4. الأنشوفة.

وينبغي للشخص أن يتناول وجبات الأسماك بمعدل مرتين أسبوعيًا، شريطة أن يحرص على تقليل استهلاكه من الأسماك المحتوية على مستويات مرتفعة من الزئبق، مثل المارلين وسمك أبو سيف.

البقوليات

يُنصح مريض تصلب الشرايين عادةً باستهلاك أنواع البقوليات والفاصوليا ضمن نظامه الغذائي، فهي تحتوي على مجموعة من المعادن والفيتامينات والبروتين التي تناسب مختلف الأفراد، خاصةً ممّن يتّبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا، وتتضمّن أبرز أنواع هذه الأطعمة ما يلي:

  1. الفاصوليا السوداء.
  2. البازيلاء.
  3. العدس الأحمر أو الأخضر.
  4. الفول.
  5. الحمص.
  6. فاصوليا الأزوكي (بالإنجليزية: Adzuki bean).
  7. فاصوليا ليما (بالإنجليزية: Lima bean).

الحبوب الكاملة

تندرج الحبوب الكاملة ضمن الأطعمة التي يجب استهلاكها إذا كان الشخص مصابًا بتصلب الشرايين؛ فهي تتميّز باحتوائها على كمية كبيرة من الألياف التي تفيد في موازنة مستويات الجلوكوز في الدم، ومع ذلك ينبغي الاعتدال في استهلاك هذه الأطعمة بحيث لا تتجاوز ربعَ طبقٍ لكل وجبة، وتتضمّن أبرز أطعمة الحبوب الكاملة:

  1. الخبز.
  2. الأرز.
  3. المعكرونة.
  4. الشوفان.
  5. الشعير.
  6. الكينوا.
  7. الحنطة السوداء.


أغذية ينبغي لمرضى تصلب الشرايين تجنّبها

قد يؤدي تناول بعض الأطعمة إلى تفاقم أعراض تصلب الشرايين عند المريض، لذلك يجب الامتناع عن استهلاكها أو تناولها بالحد الأدنى، وهذا يشمل ما يلي[٢]:

الدهون المشبعة

تندرج الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة كإحدى المسببات الرئيسة لتراكم اللويحات الدهنية على جدران الشرايين، لذلك ينبغي للشخص أن يتناولها بكميات قليلة جدًا بحيث لا تتعدى 7% من إجمالي السعرات الحرارية يوميًا، وعمومًا توجد الدهون المشبعة في الأطعمة الحيوانية وبعض الزيوت مثل:

  1. الحليب كامل الدسم.
  2. الزبدة.
  3. الجبن عالي الدسم.
  4. شرائح اللحم الغنية بالدهون.
  5. زيت النخيل وزيت جوز الهند.
  6. منتجات اللحوم الجاهزة مثل النقانق.

الدهون المتحولة

توجد هذه الدهون في الأطعمة التي تحتوي على زيت مهدرج؛ فهي تتشكّل عندما يضاف الهيدروجين إلى زيت سائل ويُحوّله إلى دهون صلبة، وتستخدم هذه الدهون على نطاق واسع في الأطعمة المصنعة ووجبات المطاعم، نظرًا لأنّها تُحسّن المذاق وتُطِيل العمر الافتراضي للأطعمة، لذلك يجب على الشخص أن يحدّ من استهلاكها قدر المستطاع، وأن يتناول عوضًا عنها المأكولات الصحية، وتتضمّن أبرز الأطعمة المحتوية على دهون متحولة ما يلي:

  1. السمن النباتي.
  2. الأطعمة المقلية.
  3. البيتزا.
  4. البسكويت.
  5. الكاتو.

الأطعمة الغنية بالكولسترول

تساهم الأطعمة الغنية بالدهون في زيادة خطر ارتفاع الكولسترول وتصلب الشرايين عند الإنسان، وهو ما يحصل أيضًا عند تناول الأطعمة الحيوانية التي تحتوي عليه، مثل البيض واللحوم والجبن، لذلك، ينبغي للشخص أن يتناول أقلّ من 200 ملغ من الكولسترول في نظامه الغذائي اليومي.


نصائح مهمة لمرضى تصلب الشرايين

يُوصِي الأطباء مرضى تصلب الشرايين عامةً بمجموعةٍ من النصائح والأمور التي ينبغي لهم التقيّد بها للوقاية من مضاعفات تصلب الشرايين، وهذا يشمل ما يلي[٣]:

  1. الالتزام بالأدوية التي يوصي بها الطبيب لعلاج تصلب الشرايين، وتناولها وفقًا للجرعة المحددة.
  2. الإقلاع نهائيًا عن التدخين نظرًا لدوره الكبير في إتلاف الشرايين وزيادة خطر الإصابة بتصلّبها.
  3. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ فهي وسيلة فعالة في تحسين الدورة الدموية وتكوين أوعية دموية جديدة حيث تُشكّل مسارًا طبيعيًا حول الشرايين المسدودة أو المتضيقة، لذلك ينبغي للمريض أن يمارس الرياضة بمعدل نصف ساعة يوميًا على مدار الأسبوع، أو القيام بأنشطة بدنية، مثل صعود الدرج، أو المشي بعد تناول الطعام أو ممارسة تمارين الضغط في أثناء مشاهدة التفلزيون.
  4. إنقاص وزن الجسم الزائد، خاصة إذا كان المريض يعاني من السمنة أو زيادة الوزن؛ إذ يتربط إنقاص الوزن بمقدار 2.3-4.5 كيلوغرام بانخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والكولسترول، وهما من عوامل الخطر الرئيسة لمرض تصلب الشرايين. كذلك يفيد إنقاص الوزن في تقليل خطر الإصابة بالسكري أو السيطرة على أعراضه إذا كان الشخص مصابًا به سلفًا.
  5. تخفيف التعرض إلى التوتر ومسبباته قدر المستطاع؛ إذ ينبغي للشخص أن يمارس بعض تمارين التوتر والتنفس العميق للتخلص من هذه الحالة.


المراجع

  1. ^ أ ب Louisa Richards (21/12/2020), "Foods to cleanse the arteries", medicalnewstoday, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  2. Gina Garippo (29/8/2019), "Foods That Cause Plaque Buildup in the Arteries", healthgrades, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  3. "Arteriosclerosis / atherosclerosis", mayoclinic, Retrieved 21/1/2021. Edited.