أفضل نوع قلاية بدون زيت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠

زيوت الطهي

عند الحديث عن زيوت الطهي فإن الكثير من الخيارات تتبادر إلى أذهان الطهاة، وذلك لوجود العديد من أنواع الزيوت المستخدمة لهذا الغرض، مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند وغيرها الكثير من أنواع الزيوت الأخرى، لكن لا يتعلق الأمر بالنوعية بل إن الأهمية القصوى في هذا الأمر تعود للناحية الصحية، فمن هذه الزيوت ما يكون عظيم الفائدة مثل زيت الزيتون الذي يُعد من الزيوت غير المكررة، ويحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة، بينما توجد الكثير من الزيوت الأخرى التي يُمكن أن تكون ذات مضارّ صحية كبيرة على الصحة العامة للإنسان الأمر الذي يجعل العديد من ربّات البيوت تبحث عن أفضل النوعيات من هذه الزيوت، كما أن البعض يُشجّع فكرة الطهي دون زيوت، لكن لا بد من وجود الأدوات المناسبة لهذه الطريقة من الطهي، لذا فالعديد من النساء يبحثن عن أفضل أنواع قلايات الطعام التي لا تحتاج إلى الزيوت من أجل الطهي، وفي هذا المقال سنوضح بعض الأمور المتعلقة بهذا الموضوع بما في ذلك أنواع تلك القلايات[١].


أفضل نوع قلاية بدون زيت

عند البحث عن أفضل مقلاة للطهي دون زيوت لا بد من الأخذ بالحسبان بعض الأمور الهامة، مثل نظافة سطح المقلاة وسماكة القاع، أما عمّا يمكن طهيه بواسطتها، فإن العديد من الخضروات وأنواع اللحوم تتناسب مع ذلك، لكن لا بد من مراعاة بعض الأمور عند استخدمها مثل تسخينها بالطريقة المناسبة قبل الاستخدام، أما عن أنواعها فهي كما يأتي[٢]:

  • طاسة الشواء: طاسة الشواء من الأدوات التي يمكن استخدامها دون زيوت للطهي، إذ إن القاع مصنوع من أحواض مخصصة للشواء والقلي دون زيوت، فيعتمد الطهي في هذه المقلاة على العصارة التي تُنتجها اللحوم والخضراوات عند طهوها، والتي تحول دون احتراق الطعام.
  • مقلاة غير لاصقة: تُعد المقلاة غير اللاصقة من أكثر الأدوات ملاءمةً للطهي الصحي الخالي من الزيوت، لكن لا بد من أن تكون جميع أنواع هذا الصنف ذات قشرة سميكة، إذ من الصعب أن تُقلى بعض اللحوم في مقلاة تقل سماكة قاعها عن 3.5 مم، كما يتطلب استخدامها بالطريقة الصحيحة أن تكون درجة الحرارة ثابتةً وموحدةً على قاع المقلاة، كما يجب أن تحتوي على طلاء غير لاصق، وعادةً ما تُصنع من مواد آمنة صحيًّا، وفي حال خُدش هذا السطح أو أصابه بعض التلف، فإن التأثير الوحيد الذي يمكن حدوثه أن تتأثر الصفات الوظيفية للمقلاة فقط، أي إنها لا تُسبب تأثيراتٍ صحيةً على الإنسان.
  • مقلاة السيراميك المغلفة: من أفضل أنواع القلايات التي تعمل دون الحاجة للزيوت، إذ تتحمل درجات حرارة قد تصل إلى 220 درجةً مئويةً، لكن لسوء الحظ فإن هذه الأنواع من القلايات لا تتمتع بخصائص واضحة عن عدم قابليتها لالتصاق الطعام، لكن إذا أراد الطاهي أن يزيد من نكهة الطعام اللذيذة فيُمكنه استخدام بعض الدهون الموجودة مع شرائح اللحم، كما يُفضّل استخدام غطاء للقلاية والتقليل من كمية الماء.


كيفية الطهي بدون زيوت

قد تتساءل الكثير من النساء عن كيفية الطهي والتحميص دون استخدام الزيوت النباتية، لكن توجد بعض الحِيل التي يمكن أن تعتمد المرأة عليها لهذا الغرض، إذ بإمكانها أن تضيف بضع ملاعق من الماء، مثلًا يمكن إضافة ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من الماء، الأمر الذي يساعد في تقليب الطعام في المقلاة، لكن لا بد من الانتباه إلى الماء في المقلاة فلا يجب أن يجفّ تمامًا، بل إن وجود بعض الماء يُمكن أن يُعطي نكهةً أفضل للطعام، وهو ما يُسمى بالمرق.


أما إذا كان الغرض من الطهي تحمير الخضار وما إلى ذلك من الأطعمة، فمن الممكن الاستغناء عن الماء والزيت في هذه الحالة، لكن لا بد أن تكون المقلاة ساخنةً، بالإضافة لاستخدام المقلاة غير اللاصقة والتي تحدثنا عنها سابقًا، وذلك لأن الخضار والأطعمة ستُطلق بعض عصارتها السائلة التي تحتويها، كما يجب إعطاء المزيد من الوقت حتى يتحول لونها للون البني المحمّر، كما توجد طريقة أخرى لطهي الخضار، وهي عن طريق البخار الساخن، إذ تُعد هذه الطريقة مناسبةً جدًا للطهي دون زيوت نباتية، كما أنها تحافظ على العناصر الغذائية التي تحتويها الخضراوات، بالإضافة لكونها طريقةً سهلةً وسريعةً بعض الشيء[٣].


فوائد زيوت المطبخ وأضرارها

لقد زاد استهلاك الزيوت النباتية كثيرًا في السنوات الاخيرة، لكن بالرغم من ذلك فإن لهذه الزيوت العديد من الأضرار الصحية، بينما تعتمد الأضرار التي تُسببها على الأحماض الدهنية التي تحتويها، بالإضافة إلى نوعية النباتات المستخرجة منها، علاوةً على ذلك لا توجد في الطهي فحسب بل إنها توجد أيضًا في المنتجات الغذائية المصنعة، الأمر الذي يُحتم على الكثيرين استهلاكها، كما أنه من المفترض عند استخدام الزيوت للطهي تجنب الزيوت التي تحتوي على الأوميغا 6 بنسبة كبيرة فهي من الأحماض الدهنية الأساسية، مثل زيت الذرة، والصويا، والكانولا، وزيت بذور القطن، وعباد الشمس، وزيت السمسم، وزيت نخالة الأرز، إضافةً لذلك فإن الزيوت غير المشبعة معرّضة للأكسدة، علاوةً على أن الزيوت المهدرجة تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة التي تعود بالكثير من المشاكل على صحة الإنسان.


الزيوت النباتية غالبًا ما تكون من نصائح اختصاصيي الصحة للأشخاص المعرّضين لبعض الأخطار التي يُمكن أن تتسبب بأمراض القلب، وذلك لأنها تحتوي على الكثير من نسب الدهون غير المشبعة، بينما تنخفض فيها الدهون المشبعة، ولذلك فإن تناول الدهون غير المشبعة بدلًا من الدهون المشبعة يُمكن أن يحدّ من فرص الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 17%، لكن لا يُمكن أن يُسبب الكثير من الآثار في بعض أمراض القلب التي تؤدي إلى الوفاة، كما أن الأحماض الدهنية المتعددة وغير المشبعة التي تحتوي على عنصر الأوميغا 3 تمتلك فوائد أكبر من الزيوت التي تحتوي على الأحماض الدهنية الأوميغا 6، مع ذلك فإنه لا وجود لدليل قوي يُثبت بأن دهون الأوميغا 6 ذات آثار خطيرة على صحة القلب، كما لا بد من التنويه إلى أنه يجب الاعتدال عند تناول الزيوت النباتية، أما إذا أردنا التخفيف من الإصابة بأمراض القلب فإن أفضل الزيوت التي يُمكن استخدامها زيت الزيتون[٤].


المراجع

  1. "The 10 Best and Worst Oils For Your Health", time, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  2. "Frying pan without oil: types & rules of cooking", electricskilletguide, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  3. "Cooking Without Oil", plantbasedcooking, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. "Are Vegetable and Seed Oils Bad for Your Health?", healthline, Retrieved 28-12-2019. Edited.