اعراض تشنجات القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٨ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
اعراض تشنجات القولون

تشنجات القولون

تشنجات القولون؛ هي تقلصات تلقائية ومفاجئة للعضلات في القولون، ويُعدّ القولون جزءًا من الأمعاء الغليظة المسؤولة عن تكوين البراز وتخزينه وإفرازه؛ إذ تنقبض عضلات القولون بشكل طبيعي للمساعدة في تحريك البراز على طول الجزء السفلي من الجهاز الهضمي؛ بينما قد تحدث التشنجات بطريقة غير منظمة، وغالبًا ما تكون هذه الانقباضات مؤلمة وواضحة، بينما نادرًا ما تكون الانقباضات العادية ملحوظة، ويعتمد الألم وشدة التقلصات على المسبب لهذه التشنجات[١].


أعراض تشنجات القولون

تختلف شدة أعراض تشنج القولون من شخص لآخر، وفيما يأتي بعض علامات وأعراض تشنج القولون[١]:

  • آلام البطن المفاجئة و الشديدة، لا سيما في أسفل البطن وعلى الجانب الأيسر.
  • الغازات والانتفاخ؛ فقد تحدث هذه العلامات في أي وقت من اليوم، بصرف النظر عن النظام الغذائي.
  • الرغبة المفاجئة في استخدام الحمام؛ إذ يمكن أن تؤدي تقلصات العضلات في تشنج القولون إلى تسريع حركات الأمعاء.
  • تغييرات في حركات الأمعاء، فقد يحدث تناوب بين الإسهال والإمساك.
  • تغيّر طبيعة البراز؛ إذ يكون البراز لينًا وغير متماسك بسبب الحركة غير المتناسقة للأمعاء التي تمنع تكوين البراز بشكل كامل.
  • وجود مخاط في البراز.


أسباب تشنجات القولون

تتضمّن أسباب تشنجات القولون ما يلي[١]:

  • متلازمة القولون العصبي؛ وهي الحالة الأكثر شيوعًا لحدوث تشنجات القولون.
  • التهاب القولون التقرحي؛ ويحدث عندما تصاب بطانة الأمعاء الغليظة أو المستقيم أو كليهما بالالتهاب، وهذا الالتهاب ينتج تقرحات صغيرة على بطانة القولون، وعادة تبدأ هذه التقرحات في المستقيم وتنتشر للأعلى[٢].
  • مرض كرون؛ وهو التهاب و تقرحات مزمنة يؤثر على أي جزء من القناة الهضمية من الفم وصولًا إلى فتحة الشرج[٣].
  • تضخم القولون.
  • احتباس الغازات في القولون و صعوبة خروجها.
  • الالتهابات البكتيرية في القناة الهضمية.
  • انسداد الأمعاء.


نصائح لتقليل أعراض تشنجات القولون

توجد بعض النصائح لتقليل أعراض القولون وتخفيف شدتها، منها ما يأتي[٤]:

  • تناول نظام غذائي متنوع.
  • عدم تخطي وجبات الطعام أو المباعدة بينها لفترات طويلة.
  • تناول وجبات صغيرة من الطعام على فترات متكررة بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة.
  • تقليل استهلاك الأطعمة المصنعة؛ لأنها قد تحتوي على نشويات مقاومة للهضم.
  • الحفاظ على مستويات السوائل في الجسم لمقاومة الجفاف، ويوصى بالسوائل التي لا تحتوي على الكافيين.
  • تجنب المشروبات المحتوية على الكحول والكافيين؛ لأنها تسبب الإسهال عن طريق تحفيز الأمعاء؛ مما يؤدي إلى الجفاف.
  • تقليل تناول المشروبات الغازية؛ لأنها تسهم في تراكم غازات البطن.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على محليات صناعيّة؛ لأنها ترتبط بزيادة حدوث الإسهال، مثل الزيليتول، والسوربيتول، والمانيتول.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم بانتظام للحفاظ على القولون العصبي تحت السيطرة؛ لأن قلة النوم تضعف الجهاز الهضمي.
  • التقليل من التعرّض للتوتر؛ إذ يمكن استخدام عدة طرق لتقليل التوتر، مثل التأمل واليوغا والتنفس العميق والاستماع إلى الموسيقى الهادئة والمريحة أو الانخراط في الهوايات والأنشطة العلاجية.
  • ممارسة التمارين الرياضية؛ لأنها تحسن صحة الجهاز الهضمي وتحفّز عضلات القولون؛ ممّا يُسهّل مرور الغازات والبراز.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل بذور الكتان التي تعد مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية وأحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي تعزز مناعة الجسم الطبيعية وتحسن أداء الجهاز الهضمي، وتشكل الألياف القابلة للذوبان موادًّا تزيد من ليونة البراز؛ ممّا يسهل خروجه.
  • تناول البروبيوتيك (المُعينات الحيوية)، فهي تخفف الغازات والألم والانتفاخ والإسهال، ويمكن تناول أطعمة تحتوي على البروبيوتيك، مثل الألبان أو تناول المكملات الغذائية التي تعزز البكتيريا الجيدة[٥].
  • تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين؛ لأنه قد يفاقم أعراض القولون العصبي و تشنجاته[٦].
  • تقليل تناول القرنبيط؛ إذ يصعب على الأمعاء هضمها مما يسبب الغازات والإمساك[٦].
  • تقليل تناول الفول والبقوليات؛ رغم أنها تُعدّ مصدرًا كبيرًا للبروتين والألياف؛ إلا أنها يمكن أن تسبب أعراض القولون العصبي و تزيد الغازات والانتفاخ والتشنجات[٦].
  • تقليل تناول الثوم و البصل؛ إذ يصعب على الأمعاء هضمها؛ مما يسبب الغازات[٦].
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون الأطعمة المقلية، لأنها لا تحتوي على ألياف؛ مما يزيد من مشكلة الإمساك[٦].


علاج تشنجات القولون

يهدف علاج تشنجات القولون إلى الحد من الأعراض ومنع المضاعفات الناجمة عن التشنجات؛ إذ لا يوجد علاج أو طريقة لمنع حدوث تشنجات القولون بشكل دائم؛ إلا أنه توجد بعض الأدوية التي تساعد على الحد منه، وتتضمّن ما يلي[٤]:

  • الأدوية المضادة للإسهال: مثل اللوبيراميد، أو المضادات الحيوية التي تمنع نمو البكتيريا.
  • الأدوية المضادة للتشنج: مثل الدايسيكلومين، والهيوسين، والالسيميتروبيوم؛ لتنظيم انقباضات عضلات القولون وتخفيف آلام البطن.
  • الملينات: وتستخدم لعلاج الإمساك.
  • الوخز بالإبر: وذلك بإدخال إبر رفيعة جدًا على سطح الجلد في نقاط معينة؛ مما يؤدي إلى تهدئة آلام المعدة وتشنجات العضلات في الأمعاء[٥].


استخدام الأعشاب لعلاج تشنجات القولون

تتضمّن الأعشاب التي تخفف أعراض تشنجات القولون وتحسن صحة الجهاز الهضمي ما يأتي[٧]:

  • النعناع: يستخدم في كثير من الأحيان لتخفيف مشاكل الجهاز الهضمي، بما في ذلك القولون العصبي؛ إذ إنّ شرب شاي النعناع يهدئ الأمعاء ويخفف آلام البطن ويقلل الانتفاخ، ويمكن إضافة قطرة من زيت النعناع النقي إلى كوب من الشاي أو كوب من الماء الساخن.
  • اليانسون: يساعد اليانسون على تهدئة المعدة وتنظيم الهضم؛ إذ إن مستخلصات اليانسون العطرية تعد مرخيات فعالة للعضلات، فيستخدم في علاج الإمساك الذي يمكن أن يكون أحد أعراض القولون العصبي، ولليانسون أيضًا خصائص مسكنة ومضادة للالتهابات، ولاستعماله يمكن أن تُطحن ملعقة كبيرة من بذور اليانسون، ثم تضاف إلى كوب من الماء المغلي.
  • الشمر: يستخدم الشمر لتخفيف التشنجات وانتفاخ الأمعاء، كما يرخي عضلات الأمعاء ويخفف الإمساك، ويمكن خلطه مع بذور الكراوية والنعناع وتحضير مشروب ساخن لتخفيف مشاكل البطن.
  • البابونج: يمتلك البابونج خصائص مضادة للالتهابات، ويخفف التشنجات العضلية المرتبطة بالاضطرابات المعوية، ويخفّف تشنجات عضلات المعدة، ويزيل الغازات ويخفف تهيج الأمعاء.
  • الكركم: يقلل آلام البطن و يقلل الالتهاب ويعمل كمضاد للأكسدة، ويمكن خلط الكركم مع الليمون والقرفة لصنع مزيج ساخن لتخفيف مشاكل الجهاز الهضمي[٨].
  • الزنجبيل: يقلل الزنجبيل الالتهاب، ويقوي بطانة المعدة ويعزز الحركة في الأمعاء و يقلل اضطرابات الجهاز الهضمي[٨].
  • شاي أوراق التوت: يحتوي على العفص التي قد يقلل الالتهاب، ويقلل إفراز السوائل في الأمعاء؛ مما يخفف الإسهال[٩].
  • أوراق الخرشوف: تعد فعالة في تقليل حركات الأمعاء من الإمساك والإسهال غير المنتظم، وتحويلها إلى حركة طبيعية، بسبب احتوائها على مركب مضاد للتشنج يسمى بالسيناروبيكرين[٩].
  • عشبة الدردار الأحمر: تهدئ هذه العشبة تهيج بطانة الأمعاء، وتخفف الإسهال والإمساك[٩].


المراجع

  1. ^ أ ب ت Saurabh Sethi (2018-3-16), "Colon Spasms"، healthline, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  2. Saurabh Sethi (2019-1-23), "What is Ulcerative Colitis"، healthline, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  3. Deborah Weatherspoon (2019-1-11), "What is Crohn's disease"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  4. ^ أ ب Dr. Julien Fahed (2019-7-27), "Irritable Bowel Syndrome (IBS): Causes, Symptoms, Treatment and Home Management"، emedihealth, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  5. ^ أ ب Minesh Khatri (2018-2-25), "Alternative Treatments for IBS"، webmd, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Natalie Olsen (2017-10-9), "12 Foods to Avoid with IBS"، healthline, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  7. Katherine Marengo (2019-8-30), "The Best Teas to Drink for Relief from IBS Symptoms"، healthline, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  8. ^ أ ب Debra Rose Wilson (2018-1-23), "Best teas to drink for IBS"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  9. ^ أ ب ت Priyanka Chugh (2019-11-25), "Natural Remedies for IBS "، verywellhealth, Retrieved 2019-12-26. Edited.