فوائد فيتامين ب المركب للجنس

فوائد فيتامين ب المركب للجنس

هل يكون فيتامين ب المركب مفيدًا للجنس؟

يحتوي مُكمّل ب المركب عادةً على فيتامين ب1 أو الثيامين، وفيتامين ب2 أو الريبوفلافين، وفيتامين ب3 أو النياسين، وفيتامين ب5 أو حمض البانتوثنيك، وفيتامين ب6 أو البيريدوكسين، وفيتامين ب7 أو البيوتين، وفيتامين ب9 أو حمض الفوليك، وفيتامين ب12 أو الكوبالامين، وتلعب هذه الفيتامينات أدوارًا مُهمّةً للغاية في عمل أعضاء الجسم، والحفاظ على صحة القلب والشرايين وجهاز الأعصاب، كما تزيد هذه الفيتامينات من قوة الدم، وإنتاج خلايا الدم الحمراء، وتزيد مستوى طاقة الجسم، وتُحسّن الهضم، وتدخل في إنتاج بعض الهرمونات، وهذه الفوائد تنعكس مباشرةً على صحة الجهاز التناسلي، وفي هذا المقال نلقي الضوء على فوائد هذه الفيتامينات للصحة الجنسية وغيرها من الفوائد[١].


ما هي فوائد فيتامين ب المركب للجنس؟

عندما يتعلق الأمر بالخصوبة، فإنّ فيتامينات ب6 وب9 وهما البرودوكسين، وحمض الفوليك أهم فيتامينات ب التي يجب التركيز عليها، ففي دراسة أُجرِيت عام 2017 على 16 امرأة لديهنّ طفرة جينية في إحدى الإنزيمات التي تُعرف بالإنجليزية باسم (methylenetetrahydrofolate reductase)، ومستويات عالية من الهوموسيستين (وهو بروتين موجود في الدم مرتبط باضطرابات الإباضة وأمراض القلب)، وقد تعرّضنَ للإجهاض لـ 3 مرات سابقة أو أكثر، وُجد أنّ النساء اللواتي لديهنّ مستويات دم أعلى من ب6 أكثر عرضةً للإخصاب، وقد لوحظ انخفاض مستويات الهوموسيستين لدى النساء اللواتي تناولن مكملات الفولات والفيتامينات ب6 و ب12، وقد لوحظ زيادة خصوبة هذه المجموعة من النساء رغم معاناتهنّ من فقدان الحمل المُتكرّر[٢]، وُيعدّ حمض الفوليك أو ب9 أحد أهم فيتامينات ب للخصوبة، ونمو الجنين الصحي، كما يُعدّ هذا الفيتامين هامًا لخصوبة كل من الذكور والإناث، إذ بالنسبة إلى النساء، يرتبط تناول كميات منخفضة من حمض الفوليك بزيادة خطر الإصابة بعيوب خلقية في الأنبوب العصبي لدى الجنين، ووجدت الأبحاث أنّ تناول حمض الفوليك قد يؤثر في مستويات البروجستيرون، كما قد يؤدي انخفاض حمض الفوليك إلى إصابة المرأة باضطرابات في عملية الإباضة[٣][٤].

وبالنسبة إلى الرجال، يرتبط تراجع مستويات حمض الفوليك في السائل المنوي بضعف صحة الحيوانات المنوية، ومن المُرجّح أن يكون لدى الرجال الذين يعانون من انخفاض الفولات نسبة أعلى من الحيوانات المنوية ذات الحمض النووي المُتضرّر أو التالف، وقد تساعد مُكمّلات حمض الفوليك مع الزنك في تحسين نتائج تحليل السائل المنوي في بعض الحالات[٤]، ولم تثبِت فائدة الفيتامينات في علاج ضعف الانتصاب، مع ذلك يُعدّ الحصول على ما يكفي من الفيتامينات سواء في النظام الغذائي أو بمساعدة المُكمّلات الغذائية هو هدف صحي يُحسّن الصحة العامة؛ ممّا ينعكس على الحياة الجنسية[٥].


ما هي الجرعة المناسبة من فيتامين ب المركب؟

يشير مُكمّل ب المركب إلى 8 فيتامينات مختلفة توضع معًا في مُكمّل واحد ذكرنا سابقًا في المقال، وتلعب فيتامينات ب كافةً دورًا في تحويل الطعام إلى طاقة، لكنّ لكل منها دورٌ خاص في دعم صحة الفرد، ويحصل الكثير من الناس على كل فيتامينات ب التي يحتاجونها من نظامهم الغذائي الصحي المُتنوّع، لكن يستفيد آخرون من تناول مُكمّل فيتامينات ب المركب، وتختلف الجرعة اليومية الموصى بها لكل فيتامين من فيتامينات ب المركب، وبالنسبة إلى النساء فإنّ الاستهلاك اليومي الموصى به من هذه الفيتامينات كالتالي[١]:

الفيتامين
الاستهلاك اليومي
ب1
1.1 مليغرام
ب2
1.1 مليغرام
ب3
14 مليغرام
ب5
5 مليغرام
ب6
1.3 مليغرام
ب7
30 ميكروغرام
ب9
400 ميكروغرام
ب12
2.4 ميكروغرام

أما بالنسبة إلى الرجال، فإنّ الاستهلاك اليومي الموصى به هو[١]:

الفيتامين
الاستهلاك اليومي
ب1
1.2 مليغرام
ب2
1.3 مليغرام
ب3
16 مليغرام
ب5
5 مليغرام
ب6
1.3 مليغرام
ب7
30 ميكروغرام
ب9
400 ميكروغرام
ب12
2.4 ميكروغرام

ويحتاج كبار السن والسيدات الحوامل إلى كمياتٍ أكبر من فيتامينات ب، ويمكن للطبيب تقديم معلومات أدقّ حول الجرعة المناسبة لاحتياجاتكِ الفردية بحسب حالتكِ، كما قد تحول بعض الظروف الصحية دون امتصاص الجسم لفيتامينات ب بطريقةٍ صحيحةٍ، مثل حالات الإصابة بالاضطرابات الهضمية، أو الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري (الإيدز)، أو مرض كرون، أو إدمان الكحول، أو أمراض الكلى، أو التهاب المفاصل الروماتويدي، أو التهاب القولون التقرحي، أو التهاب الأمعاء[١].


هل توجد أي آثار جانبية لاستخدام فيتامين ب المركب؟

إنّ فيتامينات ب قابلة للذوبان في الماء، وهذا يعني أنّ الجسم يتخلّص من الكمية الزائدة منها عن حاجته في البول، بينما لا يبدو أنّ الجرعة القياسية تُسبّب ضررًا، إلا أنّ الجرعات العالية جدًا من بعض فيتامينات ب قد تكون خطيرة، ومن الآثار الجانبية المحتملة لفيتامين ب المركب بجرعات عالية ما يلي[٦]:

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم: قد ترفع الجرعات العالية من حمض النيكوتينيك -وهو شكل صناعي من فيتامين ب3- مستويات السكر في الدم، كما قد يتداخل هذا الفيتامين مع أدوية السكري، ويجب على مرضى السكري أو من يعانون من ارتفاع نسبة سكر الدم عدم تناول جرعات عالية من حمض النيكوتينيك، فلا يجب أن يتجاوزوا 1000 مليغرام من هذا الفيتامين.
  • ارتفاع حمض النيكوتينيك: قد يؤدي الإفراط في استهلاك حمض النيكوتينيك إلى التعب، وانخفاض ضغط الدم، وتلف الكبد، والصداع، والطفح الجلدي.
  • ارتفاع النيكوتيناميد: قد تسبب الجرعات العالية من النيكوتيناميد -وهو شكل آخر من أشكال فيتامين ب3 الصناعية- الإسهال، وزيادة القابلية للإصابة بالنزيف، إذ يمكن أن يحدث هذا عند تناول جرعة مقدارها 500 مليغرام في اليوم، أما الجرعات الأعلى من 3000 مليغرام فما فوق قد تُسبّب القيء، وتلف الكبد.
  • ارتفاع حمض الفوليك: قد يؤدي تناول أكثر من 1000 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا إلى إخفاء نوع من أنواع فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين ب12، وقد يؤدي تناول جرعة عالية من مُكمّل فيتامين ب المركب أيضًا إلى تحوّل لون البول من اللون الطبيعي إلى الأصفر الفاتح، وهذا التأثير غير ضارّ وليس دائمًا، إذ بمّجرد أن تتخلص الكلى من الفيتامينات الزائدة يعود لون البول إلى طبيعته.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Emily Cronkleton (2019-03-28), "Why Is Vitamin B Complex Important, and Where Do I Get It?", healthline, Retrieved 2020-10-04. Edited.
  2. ,DanieliusSerapinas EvelinaBoreikaite, AgneBartkeviciute and others (2017-09-16), "The importance of folate, vitamins B6 and B12 for the lowering of homocysteine concentrations for patients with recurrent pregnancy loss", sciencedirect, Retrieved 2020-10-17. Edited.
  3. Audrey J. Gaskins,Sunni L. Mumford,Jorge E. Chavarro, and others (2012-09-25), "The Impact of Dietary Folate Intake on Reproductive Function in Premenopausal Women: A Prospective Cohort Study", plos, Retrieved 2020-10-17. Edited.
  4. ^ أ ب Rachel Gurevich, RN (2019-09-18)، "Vitamins for Fertility: What Should You Be Taking?"، verywellfamily، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-04. Edited.
  5. James Roland (2017-07-05), "Can Vitamins Effectively Treat My Erectile Dysfunction?", healthline, Retrieved 2020-10-04. Edited.
  6. Jennifer Berry (2019-04-01), "Benefits and uses of B-complex vitamins", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-17. Edited.