أفضل غذاء للحامل في الشهر الرابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أفضل غذاء للحامل في الشهر الرابع

 

تتعرض المرأة الحامل خلال الشهر الرابع من الحمل لعدة اختلافات في الشكل الخارجي للجسد، وفي الحالة النفسية، فيزداد شعورها بالتعب والإجهاد، وتبتدأ معاناتها من الإمساك، وحرقة المعدة، ويظهر البطن بمظهر منتفخ، ويزداد حجم الثدي لديها، ويلاحظ شعورها بألم في الرأس، والدوار، وتزداد قابليتها لتناول كميات كبيرة من الطعام، وتقل عدد مرات ذهابها لدورة المياه، وتتلاشى عوارض الغثيان والقيء، وستعاني من انسداد الأذنين، وانتفاخ مناطق الأطراف؛ كالقدمين، واليدين، وتزاد حدة الانفعال، والقلق، والتوتر لديها، وتفقد القدرة على التركيز، وتعاني من النسيان المستمر، وصعوبة الهضم؛ الأمر الذي يوجب عليها تناول بعض الأغذية المناسبة لها.

- الحمل في الشهر الرابع:

تبدأ أسابيع الحمل في الشهر الرابع من الأسبوع الرابع عشر ليمتد إلى الأسبوع السابع عشر. وفي الأسبوع الرابع عشر يبلغ وزن الجنين 1.5 أونصة، وطوله يصل 9سم. وتكون بصمة أصابعه قد تكونت، ويلاحظ ابتدأ حركته، ويظهر الزغب على جلده؛ ليكسبه الدفء الخارجي.

وتقوم الكليتين بتكوين البول في هذا الوقت، وتكون المثانة مليئة به، ويتم التخلص منه كل نصف ساعة، لكن يلاحظ أن البول غير مركز؛ لأن الكلى ليس لها قدرة على امتصاص كميات من الماء. كما يكون البنكرياس في طور اكتمال نموه ويقوم الكبد بإفراز العصارة الخاصة به، والطحال يقوم بتكوين خلايا الدم الحمراء.

أما الأسبوع الخامس عشر، فيبلغ فيه طول الجنين 10 سم، ووزنه 75 غرام، يلاحظ أن طول ساقيه أكبر من طول ذراعيه، ويتحرك في السائل الأمينوسي.

وفي الأسبوع السادس عشر يبلغ طول الجنين 12 سم، ووزنه 400 غرام، يوصى بالتقليل من التعرض لدرجات الحرارة العالية التي قد تؤثر بشكل سلبي على عملية نموالجنين.

وفي الأسبوع السابع عشر يبلغ طول الجنين يتراوح ما بين 13-14 سم، ووزنه 5 أونصة. ويكون هيكله العظمي أكثر صلابةً وقوةً. وينصح بالإكثار من شرب السوائل، وبخاصّةً الماء، وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة.

ويشار إلى أن أهمية الغذاء في كل مراحل الحمل لا تتجزأ، إلّا أن لكل مرحلة الغذاء المناسب لها، ومن أفضل الأغذية للحامل في الشهر الرابع، هي التي تكون غنية بالكالسيوم؛ كالحليب، ومشتقات الألبان والأجبان؛ لحاجة الجسم لها.

كما وينصح بالإكثار من تناول الأغذية المحتوية على عنصر الحديد؛ نتيجة ارتفاع كمية الدم في جسم الحامل؛ لتزويد الجنين بالتغذية المناسبة له، ومن أهم مصادره؛ اللحوم الحمراء، والبيضاء؛ كالدواجن، والأسماك، والبقوليات؛ كالفول، والعدس، والفاصوليا، والخضروات الخضراء الداكنة؛ كالسبانخ، والجرجير.

ونشير إلى أهمية تناول الأطعمة التي يتركز فيها فيتامين ج، ومن أهم مصادر هذا الفيتامين؛ الشمام، والفلفل الأخضر، والبروكلي، والليمون، والبرتقال.

معاالحرص على تناول الأغذية الغنية بالبروتين؛ لمنح الجنين الأحماض الأمينية اللازمة لاكتمال نمو اعضائه وعضلاته، ومن أهم الأطعمة المحتوية عليه، هي؛ البذور، والمكسرات؛ كالبندق، والجبن.

وينبغي للمرأة الحامل أن تراعي الابتعاد عن تناول الحلويات واستبدالها بالفواكه المجففة، أو الكيك المضاف له ملعقة من العسل. مع الحرص على عدم استمرار الإمساك لما يزيد عن أربع ساعات؛ لتلافي حرقة المعدة، والقيء، والاحساس بالتعب، وفقدان الطاقة؛ لذلك يجب الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف الغذائية؛ كالفواكه، والخضروات، وينصح بتناول وجبات الطعام بحيث تكون صحية ومتوازنة بتوزيعها على خمس أو ست ووجبات خلال اليوم..