فوائد الزبادي

فوائد الزبادي

ما هي فوائد الزبادي للجسم عامةً؟

يحتوي الزبادي على مجموعةٍ مميزةٍ من العناصر الغذائية، بالإضافة إلى محتواه من البكتيريا النافعة التي تُسمّى البروبيوتيك، والتي لها وظائف متعددة في هضم وامتصاص الطعام، والحماية من عدة أمراض، وفيما يلي أبرز فوائده الصحية عند تناوله[١][٢]:

تقوية الجهاز الهضمي

يحتوي الزبادي على سلالات من البكتيريا النافعة، والتي تُعدّ مهمةً في حفظ توازن الكائنات الحية في الأمعاء، ولها وظائف متعددة في الهضم والامتصاص وتسهيل حركة الأمعاء والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، كما تحمي من عدّة أمراض هضمية، مثل الإمساك والإسهال، وسرطان القولون، والتهاب الأمعاء المزمن، وجرثومة المعدة التي تسبب قرحة المعدة، وعدم تحمل اللاكتوز وهو السكر الموجود في الحليب إذ يخفف استهلاك الزبادي من هذه الحالة بسبب محتواه من البكتيريا النافعة التي تساعد في هضم هذا السكر، كما يعالج الزبادي التلف الذي يصيب غشاء المعدة بسبب تناول الأسبرين، ويعيد التوازن في بيئة المعدة والأمعاء، ممّا يعود بالفائدة على الهضم ككل، وما يترتب عليه من استفادة من الطعام بسبب زيادة كفاءة الامتصاص.

تزويد الجسم بالعناصر الغذائية

يُزوِّد الزبادي الجسم بمجموعةٍ من العناصر الغذائية المهمة، مثل البروتينات، وفيتامينات ب 1، وب12، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والزنك.

تقوية المناعة

تُقوّي سلالات البكتيريا النافعة جهاز المناعة، وتقلل من خطر الإصابة بالأمراض الالتهابية، وأمراض المناعة الذاتية الناتجة عن ضعف المناعة، كما تقلل من فرص الإصابة بالعدوى بمختلف أنواعها، وتُسرّع وقت التشافي من العدوى بأنواعها، منها عدوى الكلى والمثانة، والقنوات البولية، وتعزز تأثير الأدوية في إتمام الشفاء، لكنّ الزبادي قد يتفاعل مع بعض الأدوية والتي ستُذكر في المقال.

الوقاية من فرط نمو الفطريات

ينتج فرط نمو الفطريات عن قلة نمو البكتيريا النافعة، ممّا يجعل الفطريات تنمو بكميات أعلى من المفترض، وينتج عن ذلك إصابة الجسم بعدة أمراض منها قشرة الرأس وفطريات المهبل، وعند تناول الزبادي أو استخدامه موضعيًا على الجلد يعود التوازن في نمو هذه الكائنات الدقيقة بسبب محتواه من البكتيريا التي تعيد الفطريات إلى معدل نموها العادي، لكن يجب تخفيف تناول السكريات أثناء محاولة إعادة الأمور إلى نصابها، لأنّ السكريات تُعدّ الغذاء المفضل للفطريات وسوف تعيق الاستفادة من الزبادي.

الوقاية من هشاشة العظام

يحتوي الزبادي على الكالسيوم وفيتامين د ومجموعة من العناصر المهمة لصحة العظام، لكن تزداد الحاجة لهذه العناصر مع التقدم في العمر للوقاية من الهشاشة، وقد يلزم استخدام مكملات غذائية إضافةً إلى الطعام الصحي الغني بالمعادن والفيتامينات.

الوقاية من أمراض القلب والشرايين

يقلل تناول الزبادي مستوى الكوليسترول في الدم، كما يعزز صحة القلب والشرايين، ويقلل من ضغط الدم، ويحمي من أمراض القلب المختلفة، كما يقي تناول الزبادي من السكتات الدماغية.

الوقاية من السرطان

لا توجد دراسات كافية تثبت ذلك قطعيًا، لكنّ معدلات الإصابة بالسرطان لدى الأشخاص الذين يتناولون الزبادي أقلّ.

تعزيز صحة الفم والأسنان

يقلل تناول الزبادي من نمو بكتيريا الأسنان الضارة التي تسبب تكلّس وتسوّس الأسنان، ويقي من الإصابة بالتهاب اللثة.

الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني

تقلّ فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني وسكري الحمل لدى من يتناولون الزبادي، كما يؤدي تناوله إلى انضباط سكر الدم.

تخفيف الوزن

يزيد تناول الزبادي الشعور بالشبع، ويعزز فقدان الدهون الزائدة، مما يؤدي إلى تعزيز محاولات فقدان الوزن، إذ يُعدّ خيارًا جيدًا عند اتباع حمية لتخفيف الوزن، كما تقل فرص زيادة الوزن لدى من يتناولون الزبادي.


ما هي فوائد الزبادي للشعر؟

لا توجد أبحاث علمية مختصة بدراسة فوائد استخدام الزبادي على الشعر وفروة الرأس، لكن له استخدامات علاجية وفوائد شائعة تعود على الشعر، منها[٣]:

  1. استخدامه لترطيب وتغذية الشعر بعمق، وكبديل عن البلسم، واستخدامه ضمن مكونات أقنعة الشعر المخصصة لإصلاح وتعزيز صحة الشعر.
  2. إصلاح التلف الناجم عن تعرُّض الشعر للأشعة فوق البنفسجية الضارة.
  3. إصلاح التلف الناجم عن استخدام أدوات تصفيف الشعر الحرارية.
  4. إصلاح التلف الكيميائي الناجم عن كثرة استخدام المواد الكيميائية مثل الصبغات ومواد الفرد على الشعر.
  5. حماية الشعر من تأثير تغير المناخ والملوثات البيئية.

علاج القشرة

وذلك بتناول الزبادي، إذ يؤدي ذلك إلى تعزيز جهاز المناعة في الجلد ضدّ فرط نمو الفطريات المسببة للقشرة، إذ تنتج الإصابة بالقشرة من فرط إنتاج الدهون في فروة الرأس بالتزامن مع خللٍ بين نمو البكتيريا والفطريات في الجلد، وفي دراسةٍ نُشرت عام 2017 في مجلة (Beneficial Microbes)، أجريت على 60 رجلٍ تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عامًا مصابون بقشرة الرأس المتوسطة أو الشديدة، قُسّموا إلى مجموعتَين تم إطعام الأولى كيسًا من الزبادي لمدة 56 يومًا، بينما أطعمت الثانية كيسًا وهميًا لا يحتوي على الزبادي، وفي نهاية الدراسة وُجِد تحسُّنٌ ملحوظٌ في حالة القشرة لدى المجموعة التي تناولت الزبادي، كما استعادت هذه المجموعة البكتيريا النافعة التي تعيش على الجلد وتحميه من فرط نمو الفطريات، وتعزّز لدى هذه المجموعة الحاجز الجلدي المناعي الذي يحمي الجلد وفروة الرأس من الأمراض والأضرار[٤].


ما هي فوائد الزبادي للبشرة؟

فيما يأتي بعض فوائد الزبادي التي تعود على البشرة[٥]:

  1. ترطيب البشرة بعمق عند تطبيقه على البشرة، وتغذيتها بعدة عناصر غذائية مفيدة للبشرة.
  2. تقليل علامات التقدم في السن والتجاعيد الدقيقة في البشرة، وذلك بسبب احتواء الزبادي على حمض اللبن الذي يعدّ مقشِّرًا طبيعيًا للجلد مما يحفز تجدد البشرة وتقليل تجاعيدها.
  3. محاربة العدوى وحب الشباب، وذلك بسبب محتوى الزبادي من الزنك وحمض اللبن، كما يقلل من احتمال إصابة البشرة بالعدوى الفطرية بسبب محتواه من البكتيريا النافعة.
  4. تقليل تصبغات الجلد، وتوحيد لون البشرة، وذلك بسبب تأثير حمض اللبن الذي يعزز تجدد البشرة وإظهار طبقة جديدة غير متصبغة.
  5. علاج الهالات السوداء، إذ يقلل تطبيق الزبادي حول العينين من الانتفاخات والالتهابات، كما يفتح حمض اللبن المنطقة المحيطة بالعين.
  6. علاج حروق الشمس، وحماية البشرة من تأثير الأشعة فوق البنفسجية.


هل توجد أضرار للزبادي؟

فيما يأتي بيانٌ لأمان تناول الزبادي وآثاره الجانبية وتفاعلاته الدوائية:

درجة أمانه

يُعدّ تناول الزبادي آمنًا لمعظم الناس، لكنه قد يحتوي على إضافات أخرى غير صحية مثل السكر، لذا لا يجب تناول الزبادي الذي يحتوي على أكثر من 15 غرام من السكر لكل حصة، كما لا يجب تناول الزبادي الذي يحتوي على محليات صناعية لأنها قد تكون ضارّة، كما قد يسبب لبعض الأشخاص اضطرابات في الأمعاء بسبب عدم تحمُّلهم للسكر الموجود فيه وهو ذاته الموجود في الحليب، وهو آمنٌ للأطفال والحوامل والمرضعات[٦][١].

الآثار الجنابية

قد يسبب تناول الزبادي لبعض الأشخاص الآثار الجانبية التالية[١]:

  1. الإسهال.
  2. الحساسية.
  3. العدوى عند إصابة الشخص بضعف المناعة.

التفاعلات الدوائية

قد يتفاعل الزبادي مع بعض الأدوية، منها[١]:

  1. بعض المضادات الحيوية: منها السايبروفلوكساسين الذي يقلل تناول الزبادي فعاليته في مكافحة العدوى، لذا يجب تناول الزبادي بعد تناوله بساعة كاملة على الأقل، كما يتفاعل الزبادي مع أنواع المضادات الثلاثية الحلقات ومنها: الديميكلوساكلين، والماينوسايكلين، والتتراساكلين، إذ يرتبط الكالسيوم الموجود في الزبادي بهذه الأدوية في المعدة ويقلل مفعولها، لذا يجب الفصل بين تناول الزبادي وهذا النوع من الأدوية بوقتٍ كافٍ كتناول الزبادي قبل ساعتَين من تناول الدواء أو بعد أربع ساعات من تناوله.
  2. الأدوية المثبطة للمناعة: يحتوي الزبادي على بكتيريا نافعة، وتعمل مثبطات المناعة على التحكم في نمو البكتيريا والفطريات في الجسم لمنع الإصابة بالعدوى بسبب نقص المناعة، ويؤدي تناول الزبادي رغم أنّ البكتيريا الموجودة فيه نافعة في الوضع الطبيعي إلى إصابة أصحاب المناعة الضعيفة بالأمراض، ومن تلك الأدوية:
    1. الآزوثيوبرين.
    2. الباسيليكسيماب.
    3. السايكلوسبورين.
    4. الوداكليزوماب.
    5. الموروموناب.
    6. المايكوفينوليت.
    7. الأورثوكلون.
    8. السيروليماس.
    9. التاكروليموس.
    10. البريدنيزون.
    11. الكورتيكوستيرويدات.


القيمة الغذائية للزبادي

تحتوي كمية 100 غرام من اللبن الزبادي كامل الدسم على العناصر الغذائية التالية[٧]:

العنصر الغذائي
الكمية لكل 100 غرام
السعرات الحرارية
106 سعرة حرارية.
بروتينات
7.49 غرام.
دهون
6.17 غرام.
كربوهيدرات
5.73 غرام.
كالسيوم
189 ملليغرام.
حديد
0.24 ملليغرام.
صوديوم
70 ملليغرام.
فيتامين أ
198 وحدة دولية.
أحماض دهنية مشبعة
3.96 غرام.
كوليسترول
22 ملليغرام.


طرق استخدام الزبادي

فيما يلي بعض الأفكار لتستخدمي الزبادي ضمن نظامكِ الغذائي، أو لبشرتكِ وشعركِ:

أفكار لأكل الزبادي

يمكنكِ إضافة الزبادي إلى غذائكِ اليومي بعدة طرق، منها[٨]:

  1. حضّري وصفة بوظة الزبادي لتُشجّعي أطفالكِ على تناوله، وذلك بمزجكِ للزبادي بفاكهةٍ مهروسةٍ أو بقليلٍ من مسحوق الكاكاو، ثم جمّديه في المُجمِّدة.
  2. استخدمي الزبادي كغموسٍ لكثيرٍ من الوجبات والمشويات، وذلك بمزجه بعصير الليمون والمنكهات المفضلة وتغميس الأطعمة به بدل الصلصات الجاهزة، مثل المايونيز.
  3. أضيفي الزبادي إلى البطاطا المسلوقة.
  4. أضيفي الزبادي إلى السلطات، مثل سلطة التونة، أو سلطة صدور الدجاج بدل استخدام المايونيز.
  5. أضيفي الزبادى إلى المخبوزات والحلويات بديلًا عن جزءٍ من الدهون الداخلة في الوصفات، إذ يتم إنقاص المادة الدهنية في الوصفة وتعويضها بالزبادي.
  6. تبّلي الدجاج واللحوم بالزبادي ليلة كاملة للاستفادة من فوائده الصحية مع اللحوم.
  7. أضيفي العسل والخردل إلى الزبادي لعمل صلصة جانبية توضع بجانب الأطباق الرئيسية.
  8. امزجي الزبادي بالجبنة الزرقاء والبقدونس لعمل صلصة جانبية.
  9. حضّري مخفوق الزبادي المغذّي بإضافته إلى العصير الأخضر المكون من عصير مجموعة من الخضار والفاكهة الذي يتناوله الرياضيون والذين يهتمون بالصحة.
  10. حضّري طبق من حلويات الزبادي والفاكهة على شكل طبقاتٍ للأطفال والكبار، وذلك بمزجكِ للزبادي بقطع الفواكه المجففة والعسل والمكسرات والشوفان والسكر البني، ثم ضعي طبقات من الخليط ومن الفاكهة في أكواب.

استخدام الزبادي على البشرة

قبل أن تستخدمي الزبادي على البشرة أو فروة الرأس يجب عليكِ تجربة استخدامه على بقعةٍ صغيرةٍ من جلدكِ لمعرفة ردّ فعل جسمكِ التحسسي اتجاهه، وذلك لأنّ بعض الأشخاص يعانون من حساسية اتجاه الزبادي، وإذا ظهرت علامات الحساسية، مثل الحكة والتورم والطفح الجلدي عند تجربته فلا يجب أن تستخدميه على بقعةٍ أكبر من الجلد[٣]، وإليكِ بعض الطرق لاستخدام الزبادي على البشرة[٥]:

  1. ترطيب البشرة: امزجي 4 ملاعق كبيرة من الزبادي بملعقة كبيرة من مسحوق الكاكاو وملعقة صغيرة من العسل حتى تحصلي على مزيجٍ متناسق، ثم افردي المزيج على وجهكِ ورقبتكِ واتركيه لمدة 30 دقيقة، ثم اشطفيه بالماء البارد واتركيه حتى يجفّ في الهواء.
  2. شدّ البشرة: امزجي ملعقتَين كبيرتَين من الزبادي بملعقةٍ كبيرة من الشوفان حتى تحصلي على عجينة، ثم افردي العجينة على وجهكِ ورقبتكِ ودلكي بشرتكِ بها برفق بحركات دائرية، ثم اتركيها على بشرتكِ لمدة 15 دقيقة واغسليها بالماء البارد، وكرري ذلك مرة في الأسبوع لتحافظي على بشرة مشدودة خالية من التجاعيد.
  3. علاج حبّ الشباب: إذ يحتوي الزبادي على معدن الزنك وحمض اللبن وهما مكونان يدخلان في علاجات حب الشباب، وللاستفادة من هذه الخصائص افردي الزبادي على الحبوب بواسطة قطعة قطنية، لكن يجب استخدام قطعة قطن جديدة لكل منطقة لمنع انتقال العدوى، ثم اتركي اللبن على بشرتكِ ليلة كاملة، ثم اغسلي وجهك بالماء البارد في الصباح.
  4. تخفيف تصبُّغات البشرة: امزجي ملعقةً كبيرة من الزبادي بنصف ملعقة كبيرة من عصير الليمون، وافردي المزيج على المنطقة المتصبِّغة وابتعدي عن البشرة حول العينين، ثم اتركيه على بشرتكِ لمدة 15 دقيقة ثم اشطفيه بالماء البارد.
  5. تخفيف الهالات السوداء: يمكنكِ تخفيف الهالات السوداء حول عينيكِ بتطبيق الزبادي تحت عينيكِ بقطعة قطن، ثم اتركيه لمدة 10 دقائق، ثم اغسليه بالماء.
  1. علاج حروق الشمس: يمكنكِ تخفيف حروق الشمس بتطبيقكِ للزبادي موضعيًا على الحرق.

استخدام الزبادي على الشعر

يمكنكِ استخدام الزبادي على شعركِ لعدة أغراض، منها[٥]:

  1. ترطيب الشعر: يمكنكِ الاستعاضة عن البلسم بالزبادي لترطيب شعركِ، وذلك بصنع بلسم منزلي يحتوي على الزبادي، ولعمل ذلك امزجي 4 ملاعق كبيرة من الزبادي بملعقتين كبيرتين من جل الصبار، وملعقتين كبيرتين من زيت جوز الهند، ثم افردي المزيج على خصلات شعركِ واتركيها لمدة ساعة كاملة، ثم اغسلي شعركِ بشامبو لطيف.
  2. علاج القشرة: لتخفيف القشرة في شعركِ امزجي نصف كوبٍ من الزبادي بأي مكونٍ آخر يفيد شعركِ، ثم دلِّكي فروة رأسكِ بالمزيج أو بالزبادي وحده واتركيه لمدة 20 دقيقة، ثم اغسلي فروة رأسكِ بشامبو لطيف.
  3. منع تساقط الشعر: لمنع تساقط شعركِ امزجي نصف كوبٍ من الزبادي بـ3 ملاعق كبيرة من حبوب الحلبة المطحونة، ثم طبّقي المزيج على شعركِ بعد تقسيمه إلى خصل باستخدام فرشاة مناسبة، ثم اتركيه على شعركِ لمدة ساعة كاملة، ثم اغسلي شعركِ بشامبو لطيف.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل توجد فوائد خاصة بالزبادي قبل النوم؟

نعم، قد يؤدي تناول الزبادي قبل النوم إلى تقليل مشاكل الجهاز الهضمي التي قد تسبب اضطرابات النوم، كما يتيح تناول الزبادي قبل النوم نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء بأفضل معدل ممكن، ويعزِّز تناول الزبادي ليلًا من إنتاج هرمون الميلاتونين من الغدة الصنوبرية الذي ينظم النوم وعمل الهرمونات، كما يعزِّز إفراز السيروتونين وهو مادة كيميائية تفرز في الدماغ تعطي شعورًا بالاسترخاء والرغبة في النوم[٩].

هل الزبادي مسموح في الكيتو؟

حسب محتوى الزبادي، إذ يُسمح بتناول الزبادي اليوناني الغير محتوي على سكرٍ مضاف، وذلك لأنه ثقيل القوام ومحتواه من البروتين مرتفع، كما يفضّل تناول المكسرات أو القرفة أو التوابل معه لتقليل تأثيره في سكر الدم[١٠].

هل الزبادي مفيد للإسهال؟

نعم، يقلل تناول الزبادي من الإسهال بسبب محتواه من البكتيريا النافعة التي تنظم عمل جهاز الهضم[٦].

ما هي أنواع الزبادي؟

تتضمن أنواع الزبادي التي تتعدَّد حسب الشركة الصانعة ما يأتي[٦]:

  1. الزبادي اليوناني.
  2. زبادي السْكِير الإسلندي.
  3. الزبادي منزوع الدسم.
  4. الزبادي قليل الدسم.
  5. الزبادي المجمَّد بديل البوظة.
  6. زبادي الفطر الهندي الغني بالبكتيريا النافعة.
  7. الزبادي كامل الدسم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث webmed staff، "YOGURT"، webmed، اطّلع عليه بتاريخ 14/2/2021. Edited.
  2. Elaine Magee, MPH, RD, "The Benefits of Yogurt", webmed, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Scott Frothingham (13/3/2020), "Can Yogurt Benefit Your Hair and Scalp?", healthline, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  4. P. Reygagne, P. Bastien, M.P. Couavoux, and others (5/2/2017), "The positive benefit of Lactobacillus paracasei NCC2461 ST11 in healthy volunteers with moderate to severe dandruff", Beneficial Microbes, Issue 5, Folder 8, Page 671-680. Edited.
  5. ^ أ ب ت Bhavna Panda (28/10/2019)، "10 Amazing Benefits Of Yogurt (Dahi) For Skin And Hair"، stylecraze، اطّلع عليه بتاريخ 13/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Megan Ware, RDN, L.D. (11/1/2018)، "Everything you need to know about yogurt"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 14/2/2021. Edited.
  7. "YOGHURT", usda, 1/4/2019, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  8. Shawn Radcliffe, "Protein Power: 6 Easy Ways to Eat Yogurt", mensjournal, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  9. Martin Reed (24/4/2015), "Could Yogurt Treat Occasional Insomnia?", healthcentral, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  10. Franziska Spritzler (16/10/2020), "16 Foods to Eat on a Ketogenic Diet", healthline, Retrieved 14/2/2021. Edited.
319 مشاهدة