كيف احافظ على جسمي بعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
كيف احافظ على جسمي بعد الولادة

الولادة والجسم

نتيجة التغيرات الهرمونية الحاصلة طيلة التسعة أشهر من الحمل يتغيّر شكل الجسم، ويكسب المزيد من الوزن، وتطرأ تغييرات على حجم الثديين، والبطن، والقدمين، فاستعادة المرأة لرشاقتها وجسمها الجميل ليس بهذه السهولة، فهو يتطلب الكثير من الصبر واتباع النصائح الجيدة والصحية لكي لا تتأثر صحة الأم والطفل سلبًا، إذ يعتمد الرجوع إلى الشكل الطبيعي للجسم على عدة عوامل، منها: مقدار الوزن المكتسب خلال فترة الحمل، والشكل الذي كان عليه الجسم قبل فترة الحمل، ومدى نشاط وحركة الأم، والجينات، وعلى المرأة أن تتقبّل شكل جسمها الحالي وتحبّه لأنّه نتيجة لحدوث شيء عظيم في حياتها، ألا وهو الأمومة.


المحافظة على الجسم بعد الولادة

  • الرضاعة الطبيعية: تعتقد النساء أن الرضاعة الطبيعية تؤدي إلى تَرهُل الثدي، والتأثير على مظهره، وعلى عكس ذلك تمامًا، إذ إنّ الرضاعة تعود بالفائدة العظيمة على جسم المرأة، فهي تُقلل من الوزن الزائد الناتج عن فترة الحمل، وتحرق المزيد من السعرات الحرارية اللازمة لإنتاج الحليب الكافي للطفل، كما تُسرع الرضاعة الطبيعية إعادة الرحم إلى وضعه الطبيعي في مرحلة ما قبل الحمل، مع الانتباه إلى عدم اتباع حمية غذائية فقيرة بالعناصر الغذائية الهامة للجسم، لأن ذلك سيُقلل من إدرار الحليب، وفي حال تناولت المرأة مزيدًا عن حاجتها من السعرات اليومية، وزادت السعرات الداخلة للجسم عن تلك التي تحرقها فحتمًا ستكتسب مزيدًا من الوزن.
  • الرقص الإيقاعي: إنّ الرقص الإيقاعي من أفضل الطرق التي تُؤثر على المرأة إيجابيًا بالشكل والنفسية، فهي تُقلّل من الوزن، وتُنسق الشكل الخارجي للجسم، وتشّده، وتحرق حوالي 500 سعر حراري خلال الساعة الواحدة، كما أن الرقص الإيقاعي يُحفّز إفراز الهرمون المسؤول عن الشعور بالسعادة، ويُقلل من القلق، والضغوطات النفسية التي تتعرض لها المرأة بعد الولادة، كا أنّها فُرصة لبناء علاقات اجتماعية والتعرف على أصدقاء جدد.
  • نظام غذائي متكامل: تلجأ الكثير من النساء إلى اتباع نظام غذائي للتخلص من الوزن الزائد، لكن من الضروري أن تعرف المرأة أنّ للنظام الغذائي تأثيرًا كبيرًا على صحتها وصحة طفلها، خاصةً إذا كان نظامًا قاسيًا، فإنه سيُفقد جسمها العديد من العناصر الغذائية الضرورية لجسمها ونمو طفلها، فيجب اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية، من بروتينات، وفيتامينات، وألياف، وتَجنُب تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، والحرص على تناول 3 وجبات رئيسية مع وجبات خفيفة وصحية بينها، وشُرب الكثير من المياه.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يُنصح بعدم ممارسة الرياضة إلا بعد 10 أيام من الولادة الطبيعية، وأن تكون التمارين مناسبة، وبسيطة، وبوضعية الوقوف فقط، وبعد تجاوز الأربعين يومًا يُمكن ممارسة تمارين المعدة والبطن، أما في حالة الولادة القيصيرية فيُوصى بعدم ممارسة التمارين الرياضية قبل 6 أسابيع من الولادة، وعند شعور الأم بزوال الألم أسفل البطن، كما تختلف هذه المدة في حال كانت القيصرية الأولى، أو الثانية، وهكذا، فتلزم استشارة الطبيب قبل البدء بالتمارين للحفاظ على صحة الأم وضمان التئام جرحها.

الحصول على النوم الكافي والراحة

إنّ عدم حصول الأم على الراحة والنوم الكافيين يُكسبها المزيد من الوزن، ويعيق الجسم عن القيام بوظائفه بفعالية، فبالرغم من صعوبة حصولها على النوم الكافي والمنتظم، إلا أنّه من الممكن أن تُنظّم وقتها وتستغل أوقات نوم طفلها لتنام وتنال القدر المطلوب من الراحة، كما أنّ للاسترخاء دورًا هامًا في التخلص من التوتر والقلق، لأن الجسم يستجيب للقلق بعد الولادة عن طريق زيادة نسبة السكر في الدم وتخزينه.