أسباب آلام الركبة أثناء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢١
أسباب آلام الركبة أثناء النوم

أسباب آلام الركبة أثناء النوم

تؤثر آلام الركبة في جودة النوم؛ مما سينعكس على جودة الحياة عامة، كما أن قلة النوم ستتسبب بجعل آلام الركبة أشد، وبالتالي يصعب على المريض الحصول على نومٍ جيد، وذلك سيتحوّل بسرعة إلى حلقة مُفرّغة من الألم وصعوبة النوم.

إنّ آلام الركبة شائعة جدًا لدى الناس بمختلف الأعمار، وبغض النظر عن مستوى نشاطهم البدني، إلا أنه في الحقيقة أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، نظرًا لكون الركبة تمرّ بالعديد من الظروف على مدار الحياة، كما أنّ مفاصل الركبة من أكثر المفاصل تعقيدًا، فهي مرتبطة بعظم الفخذ، وعظم رأس الركبة أو الرضفة، وعظمتيّ الساق السفليتين، كما أنّ الركبة ذاتها تتكوّن من 4 أربطة، وعظمتيّ رضف، وعدة أوتار، والعديد من الغضاريف؛ مما يجعلها عرضةً للعديد من الإصابات التي تجعل من الصعب الاستمرار بالأنشطة اليومية بسلاسة.

وتوجد أسباب عدة لآلام الركبة أثناء النوم، يمكن علاج العديد منها بالتمارين الرياضية وتناول مسكنات الألم بدون وصفة طبية، ومعرفة السبب هو الخطوة الأولى لعلاج هذه الألام، وفيما يلي توضيح لأكثر الأسباب شيوعًا لآلام الركبة[١]:

التهاب المفاصل

توجد أنواع عديدة لالتهابات المفاصل التي قد تسبب ألم الركبة، بما في ذلك ما يأتي:

التهاب المفاصل الناتج عن خشونة المفاصل

خشونة المفاصل هي أكثر الأسباب شيوعًا لآلام الركبة أثناء النوم عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ووفقًا لبحث نشرته مجلة (British Medical Journal) عام 2007، يصاب 1 من كل 4 أشخاص ممّن يبلغون من العمر 55 عامًا أو أكثر بآلام الركبة المعتدلة إلى الخفيفة، والتي تتسبب بتقيّد حركة المريض، وعند فحصهم بالأشعة، شُخّص 70% منهم بخشونة المفاصل[٢]، وتُشِير خشونة المفاصل إلى مرضٍ يتسبب بانتكاسة في المفاصل وتآكل الغضروف، فعند اختفاء الغضروف، تبدأ العظام بالاحتكاك ببعضها مما يتسبب بألمٍ شديد، كما أنّ خشونة المفاصل مرضٌ مزمن، ولا يمكن شفاؤه، ولكن يمكن إبطاء تطوره.

التهاب المفاصل الروماتيدي

التهاب المفاصل الروماتيدي هو مرض مناعي ذاتي ينتج عن مهاجمة الأجسام المضادة للأنسجة المحيطة بالمفاصل؛ مما يتسبب بالتهاب الطبقة الرقيقة التي تُغطّي المفاصل، وبالتالي حدوث ألم حاد، وفي حال عدم علاج التهاب المفاصل الروماتيدي سيتغيّر شكل المفاصل وموقعها، ومع مرور الوقت قد يتسبب ذلك بتدمير المفاصل تمامًا، وتمامًا كخشونة المفاصل، فالتهاب المفاصل الروماتيدي مرضٌ مزمن ولا يمكن علاجه، إلا أن العلاج قد يسهم في إبطاء تطوره، كما قد يكون قادرًا على إيقاف تطوره تمامًا.

التهاب المفاصل اللاحق لصدمة

يحدث التهاب المفاصل اللاحق لصدمة بعد تعرض الركبة لإصابة، مثل تمزق الغضروف، أو إصابة في الأربطة أو كسر في الركبة، وقد يتسبب التهاب المفاصل اللاحق لصدمة بتلف غضروف المفاصل وانهياره، ولا يشترط أن تظهر الأعراض مباشرةً بعد التعرض لإصابة، فقد تظهر أحيانًا بعد سنوات.

النقرس

ينتج مرض النقرس عن عدم قدرة الجسم على تكسير حمض البوليك (حمض البوليك هو مادة تنتج من تحلل الكثير من الأطعمة)، وبدل من أن يخرجها الجسم مع البول، فإنها تتراكم في مجرى الدم؛ مما يتسبب بتكوّن بلورات في المفاصل كالركبة، وبالتالي التهابها وحدوث ألم شديد فيها، وهو ما يتسبب بألم الركب أثناء النوم، إذ تظهر أعراض النقرس فجأةً، وبشكل متكرر أثناء النوم مع التوقف عن الحركة وتوقف تدفق الدم إليها، كما قد تصبح الركبة ساخنةً أحيانًا وتنتفخ وتحمرّ باستمرار.

التهاب وتر الرضفة

التهاب وتر الرضفة (بالإنجليزية: Patellar tendinitis) هو التهاب يحدث في الوتر الذي يربط الرضفة بعظم قصبة الساق، ويتسبب الالتهاب بألم أسفل الرضفة مباشرةً، تُسمّى هذه الحالة أيضًا بركبة القافز، لأنّها عادةً ما تصيب لاعبي كرة القدم، وكرة السلة، والكرة الطائرة، وغيرها من الرياضات التي تتطلب القفز والالتفاف.

التهاب التجويف الكيسي

التهاب التجويف الكيسي أو التهاب الجراب (بالإنجليزية: Bursitis)، ويُشِير الجراب إلى كيس مليء بالسوائل بجانب مفصل الركبة، ويوجد العديد من الجرابات حول الركبة وداخلها، تعمل كوسادة لتقليل الاحتكاك والضغط بين العظام والأوتار والعضلات والجلد حول المفاصل، وقد يلتهب أي جراب من هذه الجرابات، ولكنّ التهاب الجراب الموجود في الجانب الداخلي للركبة أسفل خط المفصل هو الأكثر شيوعًا.

أسباب أخرى

كون الركبة أكبر مفصل في الجسم، فهي عرضة للإجهاد والإصابة؛ لذا قد تتسبب الإصابات التي تصيب الركبة بألمٍ فيها، كما أنه وفي حال كُسِرت إحدى العظام الثلاث في الركبة، قد ينتج عن ذلك ألم حادّ وضعف في الركبة، كما قد يتسبب بشعور شبيه بالخفقان، وفي حال استمرار ألم الركبة وتعارضه مع أنشطة الحياة اليومية فيجب مراجعة الطبيب[٣].


لماذا تزداد آلام الركبة تحديدًا أثناء النوم؟

يمكن لألم الركبة الناتج عن أسباب معينة، مثل ركبة العداء أو التهاب التجويف الركبي أن يخفّ بعد عدة أسابيع من الراحة، إلا أن الألم قد يكون أشد أثناء النوم لأسباب عدة هي[٣]:

محاولة الاسترخاء

عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، فإنه ينتج كميات أقل من الكورتيزول، وعلى الرغم من أنّ ارتفاع الكورتيزول لمستويات عالية قد يتسبب بأمراض القلب، إلا أن المستويات الصحية منه تساعد الجسم في تقليل الالتهاب، وبما أن أغلب أسباب آلام المفاصل ناتجة عن الإصابة بالالتهاب أو تفاقم حالات الالتهاب، فإنّ المستويات الصحية منه تُقلل أثناء اليوم من أعراض الالتهاب المختلفة.

ولكن عند النوم تقل مستويات الكورتيزول الذي يساعد الجسم في تقليل التورم والتهيج في الركبة؛ لذا قد تصبح الآلام الخفيفة والمتوسطة ملحوظةً أكثر عند النوم، رغم أنه يمكن تجاهلها بسهولة خلال القيام بالأعمال اليومية ومع انشغال العقل بالعديد من الأفكار.

الالتهاب الليلي

عند النوم وعندما يكون الجسم في حالة استرخاء وراحة، قد يتسبب الاستلقاء لساعات بتيبّس المفاصل، وانخفاض مرونتها عند الاستيقاظ، كما أنّ الإجهاد المفرط خلال اليوم يتسبب بألم الركبة كذلك؛ لذا قد تحافظ الأنشطة المعتدلة على صحة المفاصل، وتحافظ كذلك على صحة الأوتار وتساعد في عبور السوائل التي تحافظ على ليونة مفاصل الركبة وتحميها، ومن هذه الأنشطة، المشي، والسباحة، واليوغا.

قلة النوم تزيد من الألم

من السهل أن يعلَق الشخص الذي يعاني من آلام الركبة في دوّامة عدم قدرته على النوم بسبب آلام الركبة واشتداد آلام الركبة بسبب قلة النوم، فالنوم أمرٌ مهم للشفاء ولتجديد النشاط اللازم لعملية الشفاء، عندما يحظى المريض بنومٍ أقل تنخفض الطاقة اللازمة لديه للشفاء، إذ يُنفِق الجسم هذه الطاقة على عمليات أخرى، كمحاولة البقاء مستيقظًا ومحاولة زيادة التركيز، وفي حال تسبب ألم الركبة خلال الليل بالتقلّب، فقد يتسبب ذلك بإجهاد الركبة بسبب النوم في وضعية غير مريحة.


علاج آلام الركبة أثناء النوم

يمكن لألم المفاصل والتهابها أن يحدث في أي مفصل من الجسم، لكنّها أكثر شيوعًا في مفاصل الركبة، ويمكن لهذا الالتهاب أن يؤثر في الحياة اليومية ويجعل من الصعب القيام بنشاطاتنا المعتادة، كما قد يؤثر في نوعية النوم، لكن قد تفيد هذه النصائح والعلاجات في تخفيف أثر آلام الركبة على النوم[٤]:

الوسادات

قد يساعد استخدام الوسادات كدعامة في إيجاد وضعية النوم الأنسب والأكثر راحةً، ويمكن تجربة وضع الوسادة بين الركبتين للأشخاص الذين ينامون على إحدى الجانبين، وأسفل الركبتين للأشخاص الذين ينامون على الظهر، كما يوجد وسادات داعمة مصممة خصيصًا لهذا الغرض.

روتين النوم

قد يتسبب ألم الركبة بجعل الوصول إلى السرير أوالخروج منه صعبًا؛ مما يتسبب بتأخير النوم وصعوبة الاستيقاظ كذلك، لذا قد يساعد القيام بالأمور التالية في حل هذه المشكلات:

  1. استخدام ملاءات من ساتان أو ارتداء ملابس نوم من ساتان لتقليل الاحتكاك ولتسهيل تعديل وضعة النوم.
  2. رفع مستوى السرير لتجنب ثني الركبتين عند الصعود إلى السرير أوعند النهوض عنه.

تقنيات الاسترخاء

يساعد الاستحمام لمدة 20 دقيقة باستخدام ماء دافئ في تهدئة آلام المفاصل والاسترخاء عند النوم، كما يمكن إشعال الشموع أو الاستماع لموسيقى بنوتات منخفضة الإيقاع، ويمكن الاسترخاء عن طريق:

  1. قراءة كتاب.
  2. استخدام تطبيق تأمل.
  3. ممارسة تمارين التنفس.

الحرارة والبرودة

يمكن لزيادة درجة الحرارة أو خفضها المساهمة في تقليل الألم والالتهاب، إذ يمكن وضع ضمادات دافئة أو كيس من الثلج (يجب لف كيس الثلج بمنشفة لتجنب تلف الجلد) لمدة 15 إلى 20 دقيقة يوميًا، كما يمكن استخدام زجاجة ماء ساخن خلال الليل، أو تدليك موضع الألم بدواء يحتوي على الكابسيسين قبل النوم.

النشاطات النهارية

عند الذهاب إلى النوم دون أن يكون الشخص متعبًا فقد يواجه مشكلةً في النوم؛ لذا من المهم أن يشمل الروتين اليومي على ما يلي:

  1. تمارين منتظمة: ممارسة الرياضة بانتظام لتخفيف الوزن على الركبتين ولتقليل التوتر.
  2. الأنشطة الاجتماعية: من المهم للأشخاص الذين توقفوا عن العمل الاهتمام بالأنشطة الاجتماعية، مثل الانضمام إلى نادٍ أو قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة والجيران؛ إذ يمنحهم ذلك فرصةً للخروج والحركة.

عادات النوم

تساعد البيئة المناسبة وعادات النوم الصحيحة في تحسين نوعية النوم، ومن الأمثلة على هذه العادات ما يلي:

  1. التأكد من النوم في درجة حرارة معتدلة لا شديدة الحرارة ولا شديدة البرودة.
  2. استخدام فرشة نوم مناسبة.
  3. استخدام ستائر معتمة لمنع تسرب الضوء.
  4. إبعاد الهواتف المحمولة وأي أجهزة أخرى عن الغرفة.
  5. إغلاق باب الغرفة في حال وجود آخرين مستيقظين في المنزل.
  6. استخدام سدادات الأذن لمنع وصول أي ضوضاء.
  7. تخصيص الغرفة للنوم فقط وليس للعمل ومشاهدة التلفاز إذا أمكن.
  8. تنظيم وقت النوم والاستيقاظ.
  9. تجنب تناول وجبات كبيرة مع اقتراب موعد النوم.
  10. تجنب شرب الكثير من السوائل عند النوم؛ فقد يتسبب ذلك بالاستيقاظ ليلًا للتوجه إلى الحمام.
  11. في حال الخوف من السقوط عند الاستيقاظ ليلًا يمكن استخدام مصابيح ليلية في أماكن تساعد في رؤية الطريق.

الأنشطة النهارية

قد يساعد الانتباه إلى بعض الأمور المتعلقة بالأنشطة النهارية في تقليل ألم الركبة أثناء النوم؛ نظرًا لأن هذا الألم ناتج عن الالتهاب فإن الإفراط في الحركة يتسبب بجعل الألم أسوأ، هذه بعض النصائح لتخفيف أثر الأنشطة النهارية في ألم الركبة في الليل:

  1. أخذ استراحة بين الحين والآخر عند المشي لمسافات طويلة.
  2. التمرن باستخدام الدراجة بدلًا من التمرن على جهاز المشي.
  3. إيقاف أي نشاط يتسبب بألم على الفور.
  4. الاعتماد على التمارين المائية كالسباحة لأنها تزيل بعضًا من قوة الجاذبية.
  5. تجنب السلالم قدر الإمكان.
  6. محاولة إنقاص الوزن لتقليل الضغط الناتج من وزن الجسم على المفاصل.

الأدوية

يمكن استخدام بعض الأدوية بدون وصفة طبية لتخفيف ألم التهاب المفاصل، وقد يكون ذلك بأخذ الأسيتامينوفين أو دهن الكابسيسين على موضع الألم، لكن في بعض الأحيان قد لا تجدي هذه الأدوية نفعًا؛ لذا قد يصف الطبيب بديلًا، كما قد يتطلب الأمر ضبط مواعيد استخدام الأدوية وسيساعد الطبيب المريض في معرفة إذا ما كان هذا التغيير سيساهم في توفير المزيد من الراحة خلال النوم، ويمكن لبعض الأدوية التسبب بجعل المريض يشعر بالنعاس خلال النهار وقد يغفو خلال النهار، لذا في هذه الحالة قد يساعده الطبيب من خلال وصف دواء آخر أو عن طريق تقليل الجرعة.

الجراحة

ممارسة التمارين الرياضية وفقدان الوزن والأدوية جميعها أساليب تساهم في تقليل آلام الركبة والتحكم في أعراضه، إلا أنه وفي حال كان الألم شديدًا وبدأ يتسبب بمشكلات للمريض عند الحركة ويؤثر في حياته؛ فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحة استبدال الركبة، وكجميع الجراحات فهذه الجراحة تنطوي على مخاطر عدة وهي[٥]:

  1. عدوى.
  2. جلطات الدم.
  3. استمرار الألم حتى بعد نجاح الجراحة.

معظم المرضى لا يعانون من مضاعفات خطيرة، وتتحسن نوعية حياتهم بعد عملية استبدال الركبة، كما أن الفريق الطبي يحرص على تقليل المخاطر المحتملة قدر الإمكان.


متى ينبغي الذهاب للطبيب؟

ينبغي زيارة الطبيب في حال كان ألم الركبة لا يخف أو في حال كان يزداد سوءًا، إذ قد يقترح الطبيب في بعض الحالات تغيير موعد الدواء أو نوعيته، أو قد يزيد من الجرعة، كما قد يقترح الطبيب علاجاتٍ إضافيةٍ، كالعلاج الطبيعي الذي قد يساعد في تقليل ألم الركبة، وتحسين نوعية النوم، في الحالات الشديدة، قد يكون إجراء جراحة هو الخيار الأفضلو، وقد تشتمل الجراحة على إصلاح المفاصل التالفة أو استبدالها، وفي كلتا الحالتين فإنّ هدف الجراحة سيكون تخفيف الألم واستعادة الحركة الطبيعية للمفاصل[٦].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يمكن ممارسة الرياضة مع آلام الركبة؟

تساعد ممارسة الرياضة في بناء عضلات قوية حول المفاصل لمنع الإصابات؛ لذا بمُجرّد تحسّن إصابة الركبة يمكن للمريض ممارسة الرياضة، وتُعدّ التمارين المائية البسيطة الخيار الأفضل، إلا أنه يجب تجنب المبالغة في التمرين، لأن ذلك قد يسبب مزيدًا من الألم[٧].

هل الحركة أثناء النوم تسبب آلام الركبة؟

قد يتسبب النوم في وضعيات خاطئة بجعل ألم الركبة أشد؛ لذا من المهم اختيار وضعية نوم مريحة ومناسبة، كما يمكن وضع وسادة بين الساقين، ولا يجب ثني الركبتين عند النوم ووضعهما على وسادة، لأنّ ذلك سيجعل من الصعب مدّهما في اليوم التالي[٧].

هل يمكن علاج آلام الركبة بزيت الزيتون؟

أظهرت دراسة نُشرت عام 2014 في مجلة (International Journal of Molecular Sciences)، أن إحدى مركبات زيت الزيتون المُسمّى أولوكانثال ذو تأثير مضاد للالتهاب مشابه للدواء المسكن للألم المعروف علميًا باسم الآيبوبروفين، ويحتوي زيت الزيتون ذو النكهة الأقوى على كمياتٍ أعلى من هذا المركب؛ لذا يمكن إضافته للنظام الغذائي كبديل عن الزبدة، ولكن بالطبع فهذا لا يعني أنّ زيت الزيتون لوحده يُعالِج آلام الركبة، إذ قد يُخففّها، ولا بدّ للمريض من اتباع توصيات الطبيب لعلاج الحالة[٨][٩].


المراجع

  1. "What causes knee pain at night - What can you do to treat it?", injurymap, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  2. George Peat, Mark Porcheret (9/8/2007), "Chronic knee pain", thebmj, Issue 94, Folder 98, Page 303-305. Edited.
  3. ^ أ ب Laken Brooks (24/2/2021), "What You Need to Know About Throbbing Knee Pain at Night", very well health, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  4. the Healthline Editorial Team (13/4/2020), "How to Ease Knee Pain and Sleep Tight Through the Night", health line, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  5. Samuel Greengard (31/3/2020), "All You Want to Know About Total Knee Replacement", health line, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  6. Jenna Fletcher (18/6/2019), "How to get rid of knee pain when sleeping", medical news today, Retrieved 19/4/2021.
  7. ^ أ ب "Knee Pain Dos and Don’ts", webmd, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  8. Lisa Parkinson ,Russell Keast (11/7/2014), "Oleocanthal, a Phenolic Derived from Virgin Olive Oil: A Review of the Beneficial Effects on Inflammatory Disease", International Journal of Molecular Sciences, Page 12323-12334. Edited.
  9. David Zelman, MD (4/12/2020), "Healthy Eating for Knee Osteoarthritis", webmd, Retrieved 18/4/2021. Edited.