كيفية تحضير الثوم

الثوم

هو نبات يتشارك مع البصل والكراث في الفصيلة، وينمو الثوم تحت الأرض ويُسمّى رأس كما ينبت له براعم خضراء فوق الأرض تصلح للأكل، ويتكون رأس الثوم من عدة فصوص بيضاء يتراوح عددها بين 10 و20، وتكون محاطة بقشرة غير صالحة للأكل وتُزال هذه القشرة للحصول على الجزء المستخدم في الطعام، ويتميّز الثوم بنكهته ورائحته الفريدة مما يجعله عنصر توابل أساسي في معظم الأكلات الآسيوية والأوروبية والأمريكية، وطرق استخدام الثوم بعد تقشيره لا تُعدّ إذ يمكن تناولها نيئة أو مقلية أو بالخبز أو إضافته للحساء والتوابل، وأسهل طريقة لتقشير الثوم هي بالضغط بسكين على الجانب المسطح من الفصوص ثم نزع القشرة، كما يُمكن زراعة الثوم في حديقة المنزل بوضع فصوص فردية في التربة وانتظارها حتى تنمو[١].


تحضير الثوم

إن وصفات الثوم كثيرة ومتنوعة ومن هذه الوصفات ما يأتي:

  • مايونيز الثوم: يُعد المايونيز المنزلي من المقبلات اللذيذة التي توضع بجانب البطاطس المقلية والخبز والساندويشات، ولتحضير المايونيز تُحضر المكونات الآتية كوب من مزيج زيت الزيتون مع زيت الكانولا، وصفار بيضتين، وملعقة كبيرة من عصير الليمون، وملعقة كبيرة من الثوم المفروم، وملح وفلفل أسود بالكميات المرغوبة، والتأكد أن جميع المكونات بدرجة حرارة الغرفة، ثم يوضع صفار البيض وعصير الليمون في الخلاط ويُضاف الزيت ببطئ حتى يُصبح المزيج متجانسًا، وبعد ذلك يُضاف الثوم والملح والفلفل وتُخلط جيدًا ثم تُفرغ في وعاء وتُغلق بإحكام ويُحتفظ بالمزيج بالثلاجة وتُستهلك خلال أيام[٢].
  • زبدة الثوم: يُفضّل استخدام المكونات الطازجة لتحضير زبدة الثوم، وتُستخدم الزبدة لصُنع خبز الثوم والمعكرونة بصلصة زبدة الثوم وبجانب شرائح اللحم، ولصُنع الزبدة تُحضر المكونات الآتية كوب من الزبدة المخفوقة، وملعقتين من الثوم المهروس، وربع كوب من البقدونس المفروم، وملعقتين من البصل أو الكراث المفروم، ونصف ملعقة صغيرة من الملح، وربع ملعقة صغيرة فلفل أسود، ثم توضع جميع المكونات معًا في الخلاط وتُمزج لتُصبح ناعمة، ويُخزّن الخليط في عبوة مُحكمة الإغلاق في الثلاجة ويُستخدم خلال أسبوعين أو يُوضع في الفريزر ويُستخدم خلال ستة شهور[٣].
  • خبز الثوم: يُعدّ خبز الثوم من الأطباق اللذيذة وسهلة الصُنع، ويُحضر لهذا الطبق خبز متوسط السُمك، وثوم مهروس، وزعتر أو أعشاب أخرى، وزبدة، ثم يُمزج الثوم مع الزبدة والأعشاب ليُصبح المزيج متناسقًا، ويُوزّع الخليط على الخبز ثم يُوضع في صينية التحمير ويوُضع بالفرن ليُصبح لونه ذهبيًّا ويُقدّم[٤].
  • بودرة الثوم: تُستخدم بودرة الثوم للحفاظ على الثوم وإضافة نكهته للأطعمة، وفي هذه الطريقة تُقشّر الكمية المرغوبة من الثوم وتُقطّع لشرائح رفيعة، ثم يُفرد الثوم في صينية الخبز ويُجفّف بالفرن على حرارة 78 درجةً مئويةً، ثم يُترك حتى يبرد ويُطحن بمطحنة القهوة أو بالخلاط، وتُخزّن بودرة الثوم بعد أن تصبح باردة وجافّة في وعاء مُحكم الإغلاق ليدوم عدّة سنوات[٥].


طرق استهلاك الثوم

يُستهلك الثوم بطرق متعددة للاستفادة منه، وتختلف طرق تناوله وفقًا لرغبات الأشخاص واختلاف مذاقاتهم، ومن هذه الطرق ما يأتي[٦]:

  • تناول الثوم نيئًا بوضعه مع الوجبات اليومية، وذلك بخلط الثوم المهروس مع الطماطم الطازجة ووضعها فوق المعكرونة والخبز والسلطة، كما يُمكن إضافة الثوم للصلصات وصُنع صلصة البيستو، كما يُضاف الثوم المُشرّح على السلطات أو يُبرش على الخبز المُحمّص، وصُنع مزيج من الطماطم وعصير الليمون والثوم أيضًا، ويُعدّ تناول الثوم بهذه الطريقة من أفضل الطرق للحصول على الفوائد الغذائية الكاملة منه.
  • وضع الثوم في الوجبات المطهوّة، وذلك بوضع الثوم المهروس على الوصفات مثل نقع اللحم بالثوم قبل شوائه، أو وضعه مع الحساء والمأكولات، كما يُطهى مع المعكرونة بالخضار، ويُهرس مع البطاطا.
  • صُنع زيت الثوم منزليًا أو اقتنائه من المحال التجارية، وهو زيت مُشبع بالثوم يُستخدم في إعداد الأطباق، ويُعدّ زيت الثوم بطهو فصوص كاملة من الثوم لمدة نصف ساعة على نار متوسطة، ثم يُسخّن الزيت ويُصبّ على الثوم في وعاء التخزين.
  • تناول الشاي مع الثوم وذلك بنقع الثوم بالماء الساخن عدّة دقائق ثم تصفيته ووضع الشاي بالماء الساخن مع القليل من العسل والزنجبيل والاستمتاع بالمشروب المفيد.
  • إضافة الثوم النيء للأطباق المُعدّة مثل صلصات المعكرونة والشوربات.
  • صُنع كبسولات من الثوم المُجفف وابتلاعها.
  • تناول الثوم مع التفاح أو الليمون لإزالة رائحته غير المرغوبة للبعض.


طرق تخزين الثوم

يُخزّن الثوم للحفاظ على جودته ونكهته وتجنّب تلفه، ومن النصائح الهامّة لتخزين الثوم ما يأتي[٧]:

  • اقتناء الثوم الذي لا يظهر ليّنًا أو تالفًا واختيار الرؤوس القاسية.
  • وضع الثوم في أكياس مُشبّكة أو سلال واسعة بدرجة حرارة الغرفة.
  • وضع الثوم بقشره في الثلاجة بدُرج الخضار وتركه لحين استخدامه.
  • تقشير الثوم ووضعه في حافظة مُغلقة لحفظه مدّة لا تتجاوز الأسبوعين.
  • وضع الثوم المُقشّر في الخلاط مع القليل من الماء، ثم وضعه في مكعبات الثلج وتجميدها، وبعد ذلك إفراغ المكعبات في حافظة وإغلاقها بإحكام واستخدام القطع حسب الحاجة.
  • تقطيع الثوم لشرائح وتجفيفها بالفرن ثم وضعها في وعاء التخزين.
  • نقع شرائح الثوم بالقليل من زيت الزيتون وحفظه في الثلاجة.
  • تحميص رؤوس الثوم كما هي بقشورها وذلك بدهن طبق التحمير بالقليل من زيت الزيتون وضع رؤوس الثوم فيه ثم خبزها بالفرن حتى تُصبح لينة واسفنجية، يُخرج الطبق من الفرن ويُقسّم رأس الثوم لفصوص ويُفرغ من قشوره ثم يُحفظ بالثلاجة مدّة أسبوع.
  • نقع الثوم بالماء والملح والخل وتركه في أسفل الثلاجة حتى يتخلّل.


فوائد الثوم الصحيّة

يعدّ الثوم مفيدًا لجسم الإنسان، ومن هذه الفوائد ما يأتي[٨]:

  • يحتوي الثوم على مركبات الكبريت المُفيدة للجسم.
  • يضم الثوم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم ومنها فيتامين ج وفيتامين ب 6، ويمتاز بانخفاض السعرات الحرارية.
  • يُحسن الثوم عمل جهاز المناعة ويُقلل نزلات البرد والانفلونزا.
  • يُسيطر على ضغط الدم ويجنّب ارتفاعه.
  • يُحسّن مستوى الكوليسترول الجيد ويُقلل من مستوى الكوليسترول السيئ.
  • يحمي من تلف الخلايا ويمنع الزهايمر وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة.
  • يُحسّن الأداء الرياضي ويزيد القدرة على أداء التمارين.
  • يحمي الأعضاء من التلف ويُزيل السموم والمعادن الثقيلة من الجسم.
  • يُحسّن صحّة العظام وذلك بزيادة هرمون الأستروجين.


إزالة رائحة الثوم من الفم

في ما يأتي بعض الطرق المُتّبعة في تنظيف الفم من رائحة الثوم بعد تناوله[٩]:

  • شرب الماء بكثرة بعد تناول الوجبات، لأن الماء يزيد من إفراز اللعاب الذي يُزيل البكتيريا المُنتجة للروائح من الفم.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط للتخلّص من بقايا الأطعمة.
  • تنظيف اللسان وسقف الفم بالفرشاة أو بالمكشطة الخاصة لإزالة خلايا الجلد الميتة والميكروبات.
  • مضمضة الفم بغسول النعناع فهو يحتوي على ثاني أكسيد الكلور الذي يُزيل جزيئات الطعام الدقيقة من الفم.
  • تناول الخضار والفاكهة والخس والتفاح بعد الوجبات.
  • تناول البقدونس وأوراق النعناع لتطهير الفم من الروائح.
  • خلط ملعقة من خل التفاح في كوب من الماء وشُربها بعد الوجبات.
  • تناول كوبًا من الشاي الأخضر.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر.
  • شُرب كوبًا من الحليب كامل الدسم فهو يُقلّل من تركيز المركبات التي تحتوي على الكبريت والمُسببة لظهور رائحة الفم.
  • مزج ملعقة من عصير الليمون الطازج مع كوب من الماء وتناوله بعد الوجبات.


المراجع

  1. "What Is Garlic?"، thespruceeats, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  2. "How to Make Homemade Garlic Mayo with a Hand Blender", wishfulchef,9-10-2011، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. "THE BEST GARLIC BUTTER", cookthestory, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. "Home-Made Garlic Bread", dualit, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. Erin Huffstetler (23-11-2018), "How to Make Your Own Garlic Powder"، thespruceeats, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. Claudia Carberry (30-8-2019), "How to Consume Garlic for Health"، wikihow, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  7. JEAN NICK (27-7-2018), "7 Ways You Can Make Your Garlic Last Longer"، goodhousekeeping, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  8. Joe Leech (28-6-2018), "11 Proven Health Benefits of Garlic"، healthline, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  9. Jayne Leonard (27-3-2018), "How do you get rid of garlic or onion breath?"، medicalnewstoday, Retrieved 20-11-2019. Edited.
224 مشاهدة