فوائد جوز الهند

فوائد جوز الهند

محتويات

فوائد جوز الهند للجسم عامةً

يُعدّ جوز الهند (بالإنجليزية: Coconut) من الأغذية الغنية بالعناصر الغذائية التي تمنح الجسم العديد من الفوائد الصحية، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي[١][٢]:

تعزيز صحة القلب

قد يُقلل زيت جوز الهند من نسبة الكوليسترول الضار مُنخفض الكثافة، ويزيد من نسبة الكوليسترول الجيد عالي الكثافة؛ مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، إذ نُشرت دراسة علمية عام 2018 في مجلة (BMJ Open)، أُجريت على 91 رجلًا وامرأة تتراوح أعمارهم بين 50-75 عامًا، قُسموا إلى 3 مجموعات: أخذ المُشاركون في إحدى المجموعات 50 غرام من زيت جوز الهند يوميًا، وأخذت المجموعات الأخرى 50 غرام من زيت الزيتون أو الزبدة غير المملحة، واستمروا على ذلك لمدة 4 أسابيع، وقد لوحِظَ في نهاية الدراسة أنّ الذين تناولوا زيت جوز الهند زادت لديهم نسبة الكوليسترول الجيد مقارنةً بمجموعتيّ الزبدة وزيت الزيتون[٣].

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

يُعدّ جوز الهند مصدرًا غنيًا بالألياف الغذائية التي تُحافظ على صحة الجهاز الهضمي، وتزيد حجم البراز، وتُنظم حركة الأمعاء، كما أنّ السلسلة المتوسطة لثُلاثي الجليسرايد في زيت جوز الهند تُقوي بكتيريا الأمعاء، وتحمي من الالتهابات ومتلازمة التمثيل الغذائي، وتُقلل من الخمائر الضارة، إضافةً إلى ذلك يُسهّل جوز الهند امتصاص الفيتامينات الذائبة بالدهون، مثل فيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين هـ، وفيتامين ك؛ وذلك لمحتواه الغني بالدهون.

التحكم في نسبة السكر

قد يُقلل جوز الهند من نسبة السكر في الدم أثناء الصيام، ويُحفز البكتيريا النافعة في الأمعاء للمساعدة في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

تحسّين المناعة

يحتوي جوز الهند على المنغنيز ومُضادات الأكسدة التي تُعزز قوة جهاز المناعة، وتُقلل الالتهابات، كما أنّ السلسلة المتوسطة لثُلاثي الجليسرايد في جوز الهند تحتوي على مُضادات للفيروسات والفطريات، إضافةً إلى دورها في تثبيط نمو الأورام.

تعزيز صحة الدماغ

توفر سلسلة ثلاثي الجليسرايد في جوز الهند مصدرًا بديلًا لسُكر الجلوكوز الذي يُعزز من صحة الدماغ لدى الأشخاص المُصابين بضُعف الذاكرة، أو ضعف وظائف الدماغ، والأشخاص المُصابين بالزهايمر.

غنيًا بالعناصر الغذائية

يحتوي ماء جوز الهند على العديد من المعادن منها المغنيسيوم الذي يُنظم ضربات القلب، ويُعزز الأعصاب، والبوتاسيوم الذي يُنظم وظائف الكلى والقلب والدماغ والعضلات، والفسفور الذي يُحافظ على صحة العظام والأسنان، وكذلك الحديد الذي يُفيد في تكوين خلايا الدم الحمراء.

مُضادًا للأكسدة

يحتوي جوز الهند على مُضادات الاكسدة (مضادات الأكسدة هي مواد قد تمنع أو تؤخر بعض أنواع تلف الخلايا، وتوجد مضادات الأكسدة في العديد من أنواع الفواكه والخضروات[٤]) التي تُحارب الجذور الحرة (الجذور الحرة عبارة عن جزيئات غير مستقرة تُنتج في الجسم بطريقة طبيعية عن عملية التمثيل الغذائي، أو عن طريق التعرض للسموم البيئية كدخان التبغ والأشعة فوق البنفسجية[٥]) في خلايا الجسم والتي يتسبب وجودها بالعديد من الأمراض، مثل الزهايمر والخرف، وأمراض القلب، وبعض أنواع السرطان.

توفير الطاقة

يُعد جوز الهند غنيًا بالأحماض الدهنية متوسطة السلسلة والتي تُعد صحية إذ أنّها لا تتطلب الهضم في المرارة أو الكبد؛ لذا فإنّ تناول جوز الهند يوفر مُباشرةً الطاقة للجسم، كما أنّهُ يُعد آمنًا للاستخدام من قِبل الأشخاص الذين خضعوا لاستئصال المرارة.

دعم وظائف الغدة الدرقية

يُعد جوز الهند من الأغذية الصحية التي تُعزز وظائف الغدة الدرقية، فهو مُناسب للأشخاص الذين يُعانون من قصور في الغدة الدرقية.


فوائد جوز الهند للبشرة

يُوفّر جوز الهند العديد من الفوائد للبشرة، والتي يُمكن الحصول عليها من خلال استخدام جوز الهند خاصةً حليب جوز الهند أو زيتهِ، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي[٦][٧]:

ترطيب البشرة

يُمكن استخدام حليب جوز الهند لترطيب البشرة، وتقليل الجفاف، والحكة، والتورم، والاحمرار، وتهدئة البشرة، وتعزيز صحة البشرة ونضارتها، كما أنّ زيت جوز الهند يُعد مُناسبًا لترطيب جميع أنواع البشرة بما في ذلك البشرة الجافة.

علاج حروق الشمس

يُعدّ تطبيق حليب جوز الهند على المنطقة المصابة بحروق الشمس فعالًا في تقليل حروق الشمس وعلاجهِ، إذ يحتوي حليب جوز الهند على مُضادات للالتهابات، ودهون صحية تُقلل من الاحمرار، والتورم في الجلد، كما أنّ زيت جوز الهند يحمي البشرة من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية، ويُقلل من الحروق.

منع الشيخوخة المبكرة

يُعدّ حليب جوز الهند غنيًا بفيتامين ج، والنحاس اللذين يسهمان في تعزيز مرونة الجلد، وتحسّين مظهر البشرة وصحتها، وتقليل علامات الشيخوخة.

علاج المشكلات الجلديّة

يُعد انسداد مسامات البشرة وظهور حب الشباب من المشكلات الجلدية التي يُمكن لحليب جوز الهند تقليلها؛ نظرًا لاحتوائهِ على دهون صحية ومُضادات الميكروبات، أما زيت جوز الهند فإنّهُ قد يُقلل من شدة الإكزيما والصدفية.

مُقشّر للبشرة

يُعد حليب جوز الهند من أفضل الطُرق الطبيعية لتقشير البشرة، إذ يُمكن مزجهِ مع الشوفان واستخدامهِ كمُقشّر للوجه يُستخدم 1-2 مرة أُسبوعيًا.

مُزيل للمكياج

يُمكن استخدام حليب جوز الهند كمُزيل للمكياج من خلال مزجهِ مع زيت الزيتون، إذ سيؤدي ذلك إلى إزالة المكياج وتنظيف البشرة، إضافةً إلى تغذية البشرة بعُمق.

تسريع التئام الجروح

يُسرّع زيت جوز الهند البكر من التئام الجروح لِما يمتلكهُ من خصائص للعناية بالبشرة.


فوائد جوز الهند للشعر

يوفر جوز الهند مجموعة من الفوائد الصحية للشعر، من أبرز هذه الفوائد ما يأتي[٦][٨]:

تعزيز نمو الشعر

يحتوي حليب جوز الهند على مجموعة من العناصر الغذائية التي تُغذي بُصيلات الشعر، وتُعزز نمو الشعر، ويمكن الحصول على هذه الفوائد من خلال تدليك الشعر بحليب جوز الهند لمدة 20-30 دقيقة قبل غسلهِ بالشامبو، أما زيت جوز الهند فإنّهُ قد يمنع تساقط الشعر لِما يحتويه من العناصر الغذائية.

تحسين الشعر التالف والجاف

يُمكن استخدام حليب جوز الهند لترطيب الشعر، وزيادة لمعانهِ، كما أنّهُ يُعالج الحكة والقشرة في فروة الرأس، كما أنّهُ يُمكن لزيت جوز الهند علاج قشرة فروة الرأس لاحتوائهِ على خصائص مُضادة للميكروبات.

التخلّص من تشابك الشعر

يُساعد حليب جوز الهند في إزالة تشابك الشعر، إضافةً إلى زيادة نعومة الشعر وطوله، وكذلك كثافتهِ ولمعانهِ.

منع تلف الشعر

يُمكن استخدام زيت جوز الهند قبل غسل الشعر للتقليل من مقدار الضرر الذي يُلحق بالشعر عند غسلهِ بالماء، إذ أنّ الشعر المبلول يُعد أكثر عُرضة للتلف نتيجةً لامتصاص الماء من قِبل القشرة المركزية مما يتسبب بانتفاخها وبالتالي تلف الشعر، لذا فإنّ وضع زيت جوز الهند على الشعر قبل الاستحمام يُقلل من كمية الماء الممتص.

الوقاية من القمل

نُشرت دراسة علمية عام 2009 في مجلة (Europen journal of pediatrics)، أجريت على 100 شخص يُعانون من قمل الرأس، أعطيت مجموعة منهم رذاذ زيت جوز الهند واليانسون للاستخدام اليومي لمدة 9 أيام، والمجموعة الأخرى استخدمت مبيد القمل الكيميائي بيرميثرين، فلوحِظَ أنّ رذاذ زيت جوز الهند واليانسون فعالًا بنسبة 83.3% مُقارنة بالبيرميثرين الذي كانت نسبتهُ 44.7%؛ وعليهِ فإنّ زيت جوز الهند قد يُعدّ فعالًا للوقاية من القمل، ولكن يلزم إجراء المزيد من الدراسات للتأكّد من فعاليته[٩].


محاذير استخدام جوز الهند

فيما يأتي بيان لمحاذير استخدام جوز الهند:

درجة آمان استخدام جوز الهند

يُعدّ جوز الهند من الأغذية الآمنة عامةً عند تناولها بكميات الطعام لجميع الأشخاص، وكذلك بكميات دوائية لدى البالغين والأطفال، أما الحوامل والمرضعات فلا يوجد الأدلة الكافية لتأكد من آمان استخدامهِ بكميات دوائية؛ لذا من الأفضل تجنّب تناولهِ أثناء الحمل والرضاعة كدواء للحفاظ على سلامة الأم والطفل، تعتمد الجرعة المناسبة من جوز الهند لكل شخص على عدة عوامل منها العُمر، والوضع الصحي للمُستهلك، ولكنّ إلى الآن لا تُوجد معلومات علمية كافية لتحديد مقدار الجرعة لكل حالة، لذا من الأفضل استشارة الطبيب أو أخصائي الرعاية الصحية قبل استخدامهِ، واتباع التعليمات على المُلصقة على المنتج[١٠].

الآثار الجانبية لجوز الهند

رُغم أمان استخدام جوز الهند عامةً، إلا أنّهُ قد يتسبب ببعض الآثار الجانبية منها ما يأتي[١٠]:

  1. الحساسية: قد يُسبب جوز الهند حساسية لدى الاشخاص الذين يُعانون من حساسية زيت جوز الهند أو حبوب اللقاح، أو من المكونات الأُخرى لجوز الهند، وتتمثل الحساسية بالطفح الجلدي، وصعوبة التنفس.
  2. ارتفاع الكوليسترول: قد يزيد تناول جوز الهند بكميات كبيرة من نسبة الكوليسترول في الدم، ولكنّ الأبحاث اختلفت في هذا الأمر فبعضها يشير إلى أنّ تناول الأطعمة مع جوز الهند يُمكنهُ أن يُقلل من نسبة الكوليسترول، إذ يعتمد ذلك على نوع وكمية جوز الهند المُستهلكة، أما زيت جوز الهند فيحتوي على الدهون المُشبعة؛ لذا فإنّ تناولهِ بكميات كبيرة قد يزيد من مستوى الكوليسترول؛ لذا يُفضّل تناولهِ باعتدال.


القيمة الغذائية لجوز الهند

يُعدّ جوز الهند ذا قيمة غذائية عالية، إذ يحتوي 100 غرام من جوز الهند على ما يأتي[١١]:

العنصر الغذائي
الكمية
الطاقة
354 سعرة حرارية.
الماء
46.99 غرامًا.
البروتين
3.33 غرامًا.
الدهون
33.49 غرامًا.
الكربوهيدرات
15.23 غرامًا.
السكريات
6.23 غرامًا.
9 غرامًا.
الكالسيوم
14 ملليغرامًا.
الصوديوم
20 ملليغرامًا.
2.43 ملليغرامًا.
المغنيسيوم
32 ملليغرامًا.
الفسفور
113 ملليغرامًا.
البوتاسيوم
356 ملليغرامًا.
الزنك
1.1 ملليغرامًا.
3.3 ملليغرامًا.
النياسين
0.54 ملليغرامًا.
الفولات
23 ميكروغرامًا.
فيتامين هـ
0.24 ملليغرامًا.
فيتامين ك
0.2 ميكروغرامًا.


كيفية استخدام جوز الهند

فيما يأتي نذكر الطرق المختلفة التي يمكن بها استخدام جوزالهند:

أفكار لاستخدام جوز الهند للطهي

يُمكن إضافة جوز الهند إلى النظام الغذائي بعدة طُرق بسيطة، من أبرزها ما يأتي[١٢][١]:

  1. استبدال 20% من الدقيق في وصفة الطعام بدقيق جوز الهند.
  2. استبدال الزبدة في المخبوزات بزيت جوز الهند، ولكنّ بكمية أقل؛ نظرًا لاحتواء زيت جوز الهند على نسبة دهون أعلى مُقارنةً بالزبدة، وأيضًا يُمكن استخدام زيت جوز الهند في أي وصفة طعام ولكن التأكد من اختيار النوع البكر أو المكرر.
  3. استخدام زيت جوز الهند مع الأطباق المقلية مثل البطاطا والكاري، إذ يُعطي نكهة مميزة للأطباق.
  4. إضافة حليب جوز الهند إلى القهوة بدلًأ من المُبيض.
  5. استخدام زيت جوز الهند لصُنع الفشار بدلًا من الزيوت الأُخرى.
  6. إضافة قطع جوز الهند إلى سلطة الفاكهة، أو الخضار، أو الزبادي، أو دقيق الشوفان.
  7. مزج جوز الهند بالعصائر، أو الصلصات.
  8. إضافة قطع جوز الهند الطازجة إلى البطاطا المقلية، أو اليخنة، أو الحبوب المطبوخة.

وصفات جوز الهند للشعر

يُمكن استخدام جوز الهند للشعر بعدة طُرق منها ما يأتي[١٣][١٤]:

  1. شامبو جوز الهند: يُمكن صُنع شامبو جوز الهند من خلال تسخين 0.5 كوب من الماء في الميكرويف لمدة 30 ثانية، ثم يُمزج 0.5 كوب من الصابون القشتالي بالماء، ويُضاف إليهِ 2 ملعقة صغيرة من الملح ويُخلط جيدًا، وبعدها يُضاف 2 ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند، و2 ملعقة صغيرة زيت الجوجوبا، و20 قطرة من زيت جوز الهند العطري، ويُحفظ في زجاجة إلى حين الاستخدام.
  2. ماسك زيت جوز الهند والعسل: يمكن صُنع ماسك زيت جوز الهند من خلال مزج ملعقة كبيرة من العسل العضوي الخام بملعقة كبيرة من زيت جوز الهند، ويُسّخن المزيج على نار هادئة إلى أن يُصبح ناعمًا، وبعدها يُترك ليبرد، ويُوضع في زجاجة رذاذ ويُرش على الشعر المبلول ويُترك لمدة 40 دقيقة قبل غسلهِ.
  3. ماسك جوز الهند والبيض: تُمزج 2 ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند ببيضة مخفوقة، ويُخلط جيدًا إلى أن تمتزج المكونات، ثم يوضع المزيج في زجاجة رذاذ ويُرش على الشعر الرطب، ويُترك لمدة 15-20 دقيقة ثم يُغسل بالماء الفاتر والشامبو.

وصفات جوز الهند للبشرة

يُمكن استخدام جوز الهند بعدة وصفات خاصة للبشرة، منها ما يأتي[١٥][٦]:

  1. مُقشّر جوز الهند: يُمزج زيت جوز الهند مع السكر لصُنع مُقشر للوجه أو الجسم، ويُمكن استخدامهِ عدة مرات أُسبوعيًا للحصول على بشرة ناعمة.
  2. مُرطب حليب جوز الهند: يُمزج كوب من حليب جوز الهند بـ0.5 كوب من ماء الورد، وكوب من بتلات الورد، وُيضاف إلى الماء الدافئ للاستحمام بهِ.
  3. ماسك جوز الهند: يُمزج بضع قطرات من حليب جوز الهند مع 6-7 حبات من اللوز المُقشر، ويوضع على الوجه لمدة 15 دقيقة قبل غسلهِ بالماء البارد، ويُكرر 2-3 مرات أُسبوعيًا.
  4. غسول الوجه: يُذاب كوب من زيت جوز الهند في مقلاة على نار هادئة، ثم يُرفع عن النار ويُضاف إليهِ ملعقة كبيرة من صودا الخبز، و5 قطرات زيت اللافندر، و5 قطرات من زيت اللبان العطري، و5 قطرات زيت الليمون العطري، ويُمزج جيدًا ثم يُحفظ في وعاء مغلق وبارد للاستخدام في وقتٍ لاحق[١٦].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

ما الفرق بين جوز الهند المجفف والطازج؟

يحتوي جوز الهند المُجفّف على نسبة عالية من السكر مُقارنةً بالطازج، إذ إنّهُ عادةً ما تُحلّى منتجات جوز الهند المُجفّفة والمُعبّأة، فقد يحتوي كوب من جوز الهند الطازج على 5 غرامات من السكر، بينما كوب جوز الهند المُجفّف والمُحلّى يحتوي على 34 غرامًا من السكر؛ وبالتالي فإنّ جوز الهند الطازج يُعدّ خيارًا صحيًا وأفضل من جوز الهند المُجفّف[١].

هل جوز الهند مسموح في الكيتو؟

يمتاز نظام الكيتو بأنّهُ منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون، لذا فإنّ الفاكهة التي تحتوي على كربوهيدرات يُمنع تناولها أثناء نظام الكيتو وعليهِ يمنع تناول جوز الهند، ولكن يُمكن استخلاص زيت جوز الهند وإضافتهِ إلى النظام الغذائي الكيتوني، وكذلك حليب جوز الهند يُعدّ مسموحًا في النظام الغذائي الكيتوني[١٧].

هل جوز الهند يرفع السكر؟

يُعدّ جوز الهند مصدرًا غنيًا بالألياف الغذائية والدهون الصحية ومُنخفض الكربوهيدرات؛ لذا فإنّهُ يُسيطر على مستوى السُكر في الدم ويتحكم بهِ، كما أنّهُ يحتوي على الحمض الأميني الأرجينين الذي يُعدّ مُهمًا لخلايا البنكرياس الذي يُطلق هرمون الإنسولين الذي يُنظم مستويات السُكر في الدم.

وفي دراسة نُشرت عام 2011 في مجلة (Chemico Biological Interactions)، أجريت على الفئران لمدة 45 يومًا، لمعرفة تأثير بروتين جوز الهند على مستوى السكر في الدم، أعطيت هذه الفئران بروتين نواة جوز الهند مع النظام الغذائي، وقد لوحِظَ أنّهُ قلل من مستوى الجلوكوز والإنسولين في الفئران المُصابة بالسكري، وعادت مستويات الجليكوجين في الكبد وعملية الاستقلاب للكربوهيدرات في مصل الفئران إلى مستواها الطبيعي، وعليهِ فإنّ جوز الهند فعالًا في تجديد خلايا البنكرياس لمحتواها من الأرجنين، إضافةً إلى أنّهُ مُضادًا للسكري[١٨][١٩].

هل جوز الهند مفيد للتنحيف؟

تُعطي السلسلة المتوسطة لثُلاثي الجليسرايد في جوز الهند الشعور بالامتلاء، وتُعزز من حرق السُعرات الحرارية والدهون، إضافةً إلى أنّ محتوى جوز الهند من الألياف الغذائية يُعزز الشبع والامتلاء؛ مما يُقلل من الإفراط في تناول الطعام؛ وبالتالي يُعزز فقدان الوزن.

وفي دراسة نُشرت عام 2018 في مجلة (journal of complementary & integrative medicine)، أجريت على 8 أشخاص، قُسّموا إلى مجموعتين: أخذ أفراد المجموعة الأولى 100 غرام من جوز الهند، وأخذت المجموعة الثانية الكمية ذاتها ولكن من الفول السوداني يوميًا لمدة 90 يومًا، وقد لوحِظَ انخفاض في مستوى السكر أثناء الصيام لدى المجموعتين، ولكنّ الذين تناولوا جوز الهند انخفض لديهم الوزن، وعليهِ فإنّ إضافة جوز الهند إلى النظام الغذائي يُقلل من مستوى السكر في الدم، ووزن الجسم[٢٠][١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Lauren Panoff (13/6/2019), "What Is Coconut Meat, and Does It Have Benefits?", healthline, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  2. "Benefits of Eating Coconut", newhealthadvisor, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  3. Kay-Tee Khaw,1 Stephen J Sharp,2 Leila Finikarides, and others (2018), "Randomised trial of coconut oil, olive oil or butter on blood lipids and other cardiovascular risk factors in healthy men and women", BMJ Open, Issue 3, Folder 8. Edited.
  4. "Antioxidants", medlineplus, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  5. Lynne Eldridge (2/2/2020), "Free Radicals: Definition, Causes, Antioxidants, and Cancer", verywellhealth, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت kajal (22/8/2019), "16 Significant Benefits Of Coconut Milk For Skin, Hair, And Health", stylecraze, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  7. Meenakshi Nagdeve (7/10/2020), "Coconut Oil Health Benefits And Uses", organicfacts, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  8. Helen West (10/12/2016), "Coconut Oil for Your Hair: Benefits, Uses and Tips", healthline, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  9. Ian F Burgess 1, Elizabeth R Brunton, Nazma A Burgess (2009), "Clinical trial showing superiority of a coconut and anise spray over permethrin 0.43% lotion for head louse infestation, ISRCTN96469780", Europen journal of pediatrics, Issue 1, Folder 169, Page 55-62. Edited.
  10. ^ أ ب "COCONUT", webmd, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  11. "Coconut, fresh", fdc, 30/10/2020, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  12. Jessica Migala (12/7/2019), "What Is Coconut? How to Enjoy the Fruit-Nut-Seed and What It Offers Your Health", everydayhealth, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  13. Valencia Higuera (15/8/2019), "The Benefits of a Coconut Oil Hair Mask and How to Make One", healthline, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  14. Anjali Sayee (3/2/2021), "8 Homemade Coconut Oil Shampoo Recipes For Beautiful Hair", stylecraze, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  15. Christine Ruggeri (10/3/2020), "Coconut Oil for Skin: 23 Uses", draxe, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  16. kajal (22/8/2019), "16 Significant Benefits Of Coconut Milk For Skin, Hair, And Health", draxe, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  17. Rachael Link (23/11/2020), "Keto Fruit: What You Can vs. Cannot Eat On the Ketogenic Diet", draxe, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  18. Anne Danahy (23/7/2019), "5 Impressive Benefits of Coconut", healthline, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  19. G Salil, K G Nevin, T Rajamohan (2/11/2010), "Arginine rich coconut kernel protein modulates diabetes in alloxan treated rats", Chemico Biological Interactions, Issue 1-2, Folder 189, Page 107-111. Edited.
  20. Venugopal Vijayakumar, Nagashree R. Shankar, Ramesh Mavathur and others (2018), "Diet enriched with fresh coconut decreases blood glucose levels and body weight in normal adults", journal of complementary & integrative medicine, Issue 3, Folder 15, Page 2017-2097. Edited.